تسجيل جديد لزعيم “القاعدة” يهدد فيه بضربات “لا هوادة فيها” ضد القوات الهندية

بيروت ـ وكالات: دعا زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، المسلحين في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان إلى تكثيف الهجمات على القوات الهندية في المنطقة.

وطالب الظواهري في مقطع فيديو، نشره التنظيم الثلاثاء الماضي، تحت اسم “كشمير لا تنسوها” واستمر ثماني دقائق، بـ”توجيه ضربات لا هوادة فيها للجيش الهندي والحكومة، من أجل جعل الاقتصاد الهندي ينزف، وجعل الهند تعاني خسائر مستمرة في الأرواح والعتاد”، وفق ما نقله موقع “لونج وور جورنال” الذي يقدم تقارير عن أنشطة الجماعات المسلحة.

وهاجم الظواهري الحكومة الباكستانية واستخباراتها وجيشها، واصفاً إياها بـ”ضفادع أمريكا”، وأضاف: إن “صراعهم مع الهند في الحقيقة تنافس علماني على الحدود، تُوجِّهه المخابرات الأمريكية”.

وأكد أنه يجب على المجاهدين “تحرير الجهاد الكشميري من براثن أجهزة الاستخبارات الباكستانية”، بحيث يكون “من أجل الله” عكس الكفاح “من أجل المجرمين الدوليين”.

وأضاف: “بعد تحقيق هذا التحرير، يجب على المجاهدين أن يخططوا لجهادهم من خلال اتخاذ قرارات حرة ومستقلة تسترشد بمبادئ الشريعة”.

ويتهم الظواهري الباكستانيين ببيع “إمارة طالبان الإسلامية” في أفغانستان، وكذلك “المجاهدين والمغتربين الذين خدموها”.

وقال: إن “أجهزة الاستخبارات الباكستانية زوَّدت الصليبيين بمعلومات مستفيضة عن الإمارة الإسلامية ومجاهديها” بعد أحداث 11 سبتمبر، ونتيجة لذلك “اعتقلت الحكومة الباكستانية مجاهدي القاعدة والإمارة الإسلامية، وعذَّبتهم في سجونها وسلَّمتهم إلى الصليبيين”.

كما زودت المخابرات الباكستانية الأمريكيين بـ”منازل آمنة وسجون خاصة سرية وطرق لوجيستية والدعم”، وفق ما قاله الظواهري.

وخاضت الهند وباكستان، الجارتان المسلحتان نووياً، ثلاث حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا في عام 1947. وكانت اثنتان من هذه الحروب بسبب كشمير، وهو إقليم مقسم إلى شطرين: أحدهما يخضع لسيطرة باكستان، والآخر للهند.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here