تساؤلات حول بيان القاعدة بقطع العلاقة مع الدولة الاسلامية: لماذا صدر البيان عن “القيادة العامة” وليس الظواهري؟ وهل يكرر البغدادي تجربة الزرقاوي؟

 dawlah-islameh.jpg77

 

كان لافتا ان البيان الذي اعلن فيه تنظيم “القاعدة” سحب الاعتراف بالدولة الاسلامية في العراق والشام، وقطع الصلات معها كان صادرا باسم القيادة العامة لتنظيم “القاعدة” وليس باسم زعيم التنظيم الدكتور ايمن الظواهري الامر الذي يثير العديد من علامات الاستفهام في هذا الصدد حول “دقة” هذا البيان وضمونه.

صحيح ان الدولة الاسلامية لم تنصع لاوامر الدكتور الظواهري الذي طلب منها التركيز فقط على العراق وترك الساحة السورية لكتيبة “النصرة” التي يتزعمها الشيخ ابو محمد الجولاني باعتبارها ممثلة لتنظيم “القاعدة”، لكن لم يتبرأ البيان كليا من الدولة ودعم قتالها في العراق، ولم يدن صراحة ممارساتها وطريقة ادارتها للمناطق التي تسيطر عليها من اعدامات وتنفيذ الحدود الشرعية في من تعتقد انهم كفرة او خارجين عن العقيدة. لان الشيخ ابو بكر البغدادي كان قد قدم البيعة للدكتور الظواهري.

من الواضح ان هناك انقساما بين اكبر تنظيمين وفرعين للقاعدة في سورية، وهو الاول من نوعه منذ ظهور التنظيم بصورته الحالية عام 1996 في افغانستان وهذا الانقسام ينعكس سلبا عليه لانه انقسام يمكن ان يمتد الى مناطق اخرى خارج سورية، ويؤسس لسابقة خطيرة جدا.

تنظيم الدولة الاسلامية، او بالاحرى فرعه في سورية يملك وجودا قويا على الارض السورية، ويسيطر على مناطق مهمة مثل مدينة الرقة وحقول الغاز واكبر مصافيه في شمال شرق البلاد، ومناطق استراتيجية في اعزاز وادلب وريف حلب.

لا نستبعد ان يكون قرار القيادة العامة لتنظيم القاعدة بسجب الاعتراف من تنظيم الدولة جاء بناء على توصية من الشيخ عبد الله المحيسني الذي قام بوساطة للمصالحة بين تنظيمي الدولة والنصرة في محاولة لحقن الدماء حيث قال في بيانه الذي وجه فيه المسؤولية الى تنظيم الدولة في استمرار الخلاف وحض فيه الشيخ ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة على العودة الى العراق وترك القتال في الشام لجبهة النصرة، انه كان محايدا ولم ينجر في وساطته وقراره في ختامها الى اي طرف دون آخر.

وكان الشيخ عمر ابو عمر (ابو قتادة) ومرجعيات جهادية اخرى في الاردن اتخذوا المنحى نفسه الذي اتخذه الشيخ المحيسني.

وتعرض الشيخ المحيسني لانتقادات من بعض الموالين لتنظيم الدولة بسبب طلبه لها العودة الى العراق واقتصار جهادها على ارضه من بينها انه كيف يحلل للتنظيمات الاسلامية والعلمانية الاخرى التي لا تتبنى عقيدة القاعدة، الجهاد في سورية بينما يحرمه وان بطريقة غير مباشرة على تنظيم الدولة الاسلامية.

الشيخ المحيسني توقع هذه الانتقادات وما هو اكثر منها واعترف انه قد “يخّون” في دينه ولكنه قال “ان علماء الجهاد في الارض اتفقوا على نقد مشروع الدولة في الشام وان كان من اشد مناصري الدولة الاسلامية في العراق”.

الصدامات التي وقعت وما زالت مستمرة بين تنظيمي الدولة الاسلامية وكتيبة النصرة في سورية تشكل اكبر ضربة لتنظيم القاعدة و”الفكر الجهادي” عموما، فالتنظيم استطاع الصمود وتجاوز كل الهجمات الامريكية في افغانستان واليمن والعراق بطائرات بدون طيار او بالقصف الجوي العادي، بل ساعدت هذه الهجمات على زيادة شعبيته وانضمام الكثيرين الى صفوفه، لكن الانقسامات الداخلية هي الخطر الاكبر، ولكن هذه الصدامات لا يمكن التقليل من نتائجها السلبية عليه وتماسكه.

تنظيم “القاعدة” واجه “محنة” مماثلة عندما كان الشيخ ابو مصعب الزرقاوي في العراق يقدم على ممارسات مماثلة لتنظيم الدولة من حيث قطع الرؤوس علنا، والتكفير للمخالفين وجرى استيعاب الخلاف مع القيادة المركزية بعد استجابة الشيخ ابو مصعب للرسالة المطولة التي بعث بها الدكتور ايمن الظواهري نائب رئيس التنظيم عام 2008 وتضمنت نصائح عديدة، ومرفوقة بأمر واضح امام الالتزام وتقديم البيعة للشيخ اسامة بن لادن او امير آخر لتنظيم القاعدة في العراق، وكان المرشح لهذه المهمة الشيخ ابو عمر البغدادي.

التاريخ يعيد نفسه ولكن بأسرع مما توقعنا وان كان بصورة مختلفة، انه امتحان صعب وعسير لتنظيم استعصى وعلى مدى عشرين عاما على القسمة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. عفوا اخي عبد الباري ما عهدناك هاكذ
    أخطأت في قولك
    البيعة من ابو بكر لدكتور وهي لم تقع اصلا
    والدولة وكما رفعت شعارها في مقالك هي دولة وليس تنظيم
    وقولك عن ابي مصعب انه احرج القاعدة خطأ بل هو منهج القاعدة ورأينا في اكثر من فرع من فروع القاعدة فعل افعاله

    يا اخي عبد الباري انصحك كما كنت ان تتثبت فلمثلك خسارة ان يقول مثل هذه المغالطات وهو خبير بمثل هذه التنظيمات

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    “من أجل دلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”.
    صدق الله العظيم
    الاخ الفاضل الاستاد عبد الباري عطوان،
    هؤلاء القوم قتلة و مجرمون! فكيف تناديهم الشيخ فﻻن و الشيخ علان؟ !! نرجوكم احترام عقول الناس!

  3. البيعه هي على الشكل التالي كان هناك بيعه من الجولاني للبغدادي وبيعه من البغدادي للظواهري وهذا الاخير بايع الموساد والCIAوالاخيره بايعت الصهوينية والماسونية العالمية واما المسلمين فقد بيع دمهم في مجارير البلاد الاسلاميه ..طال عمرك ..ولعنة الله على كل أفاك جاهل غبي أثيم

  4. there are few o things to be considered; First, the smell of defeat in Syria already sensible and at the doors and soon or later thousands will surrender, this will happen within short time after Iraqi army performs his attack. Second, Saudi Arabia and its Ashoqa and Akhawat are ordered seriously to stop the supports of all kinds to Jihadists . Thirdly, Turkey is ordered as well very seriously to stop the support of Shishan terrorism passage to Syria ,so Al Qaida with its leadership can not afford the continuity of lost war, accordingly thousands of killers will start escape from Syria before the final collapse

  5. أيا كان فجميعهم قتلة وإرهابيين ووحوش وطائفيين جهلة وتكفيريين، حما الله بلدان المسلمين من شرهم وفتنهم

  6. مبادرة الامة مبادرة استخبراتية سلولية وفشلت … ونترقب الخطوة التالية من من سيأخد مكان بندر الفاشل

  7. الدولة الإسلامية في العرق لا تتبع لتنظيم القاعدة وهذا الأمر يعرفه كل أبناء الدولة. ولكن عند انشقاق جبهة النصرة عن الدولة الإسلامية قام أمير جبهة النصرة بمبايعة الشيخ أيمن وأعلن انضمام الجبهة لتنظيم القاعدة.
    ثم قام أنصار جبهة النصرة بالتشويش والتبرير للإنشقاق بقولهم كلنا قاعدة وما في فرق. وكان أبناء الدولة يقولون لهم أنتم منشقون وعصيتم أميركم وبايعتم البعيد وهذا أمر غير شرعي. فالمعلوم أن تبايع أقرب أمير يحكم بشرع الله وأنتم كنتم بايعتم الشيخ أبا بكر فلا يحق لكم نقض البيعة ما لم تروا كفرا بواحا.
    على العموم أصدر هذا البيان بنية الطعن في الدولة ولكنه في حقيقة الأمر حجة على من نقض البيعة واحتج بأن الدولة والنصرة قاعدة ولا بأس من الانتقال بينهما.

  8. لا توجد اي بيعة لابي بكر البغدادي للشيخ ايمن الظواهري والذي يقول عكس ذلك يثبت … لكن توجد بيعة من الجولاني للبغدادي وذلك باعتراف الجولاني …… كما ان المناطق التي حررتها النصرة هي تابعة للدولة اذ ان النصرة في ذلك الوقت كانت تابعة للدولة ……

  9. تعليقي من الناحية السياسية خارج الطائفية

    الاقتتال بين المجاهدين قديم- جديد على القيادة فمثلا حرب مايسمى بامراء الحرب بأفغانستان انتقلت أيضا بنفس الفكر والاهداف لسوريا والعراق واتوقع انها بداية نهايتهم في المنطقة العربية

  10. (علماء الجهاد في الأرض اتفقوا على نقد مشروع الدولة في الشام)
    سؤالي هو:
    من هم هؤلاء العلماء؟ و متى و اين اتفقوا؟ و هل لديهم حلقات علم أو بمعنى أصح من الذي علمهم ؟ و هل هناك من يتتلمذ على ايديهم الآن؟
    و السلام ختام.

  11. يبدو في كلامك مدح لهم
    وهم اولا لا يتبرون انفسه تنظيم بل دولة وهذا هو اساس المشكلة
    هذا التنظيم اضر بالجهاد في سوريا وبل في الحركة الاسلامية بشكل عام
    نريد منهم ان يرونا مكان واحد حرروه من النظام وبعدها لهم الحق في حكمه , وهل اجتمع اهل الحل والعقد لهم بذلك , السؤال الاهم من اين تمويلهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here