تزايد القلق الاسرائيلي من العراق.. رئيس الاستخبارات العسكرية لاسرائيلية يتوقع تغييرات مهمة في سوريا ويحذر من تحول العراق إلى منصة لشن هجمات على إسرائيل.. وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن خطة لخامنئي لتوحيد الجبهات في غرفة عمليات مشتركة

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

تنظر إسرائيل باهتمام وقلق إلى تنامي نفوذ وقوة الفصائل العسكرية العراقية، وتتحسب للخطر القادم من العراق . ووفق النظرة الاسرائيلية فإن فائض القوة الذي تملكه تلك الفصائل بعد أن أنهت بكفاءة قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، يشكل خطرا موجها ضدها بالدرجة الأولى . في أحدث التصريحات الصادرة من تل أبيب بعد تزايد المؤشرات على اتساع حجم الاهتمام في إسرائيل تجاه ما يحدث داخل العراق من تحولات كان ما قاله أمس  رئيس المخابرات الحربية الإسرائيلية الميجر جنرال تامير هايمان  من إن إيران يمكن أن تستخدم نفوذها المتزايد في العراق لتحويله إلى منصة لشن هجمات على إسرائيل.

وقال هايمان خلال مؤتمر استضافته تل أبيب إن “العراق خاضع لنفوذ متزايد لقوة القدس وإيران”، مشيرا إلى فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الذي ينفذ عمليات خارجية سرية.

وأضاف أن الإيرانيين يمكن أن “يروا العراق كمسرح ملائم للتمركز مماثل لما فعلوه في سوريا وأن يستخدموه كمنصة لحشد عسكري يمكن أن يهدد أيضا دولة إسرائيل”.

ولفت قائد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إلى أن الإيرانيين، وخاصة في ظل قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من المنطقة، “قد ينظرون إلى العراق كساحة مناسبة للتمركز، مثل ما قاموا بذلك في سوريا، لاستغلاله كمنطلق لتعزيز قواتهم ما يهدد دولة إسرائيل”. وتوقع هايمان حدوث “تغيير مهم” في 2019 في سوريا، وقال أيضا: “هذا الوجود لإيران مع عودة الاستقرار إلى سوريا تحت مظلة روسية شيء نراقبه عن كثب”.

 وازداد القلق الاسرائيلي مع إعلان الرئيس الأميركي مؤخرا سحب القوات الأميركية المتمركزة بشمال وشرق سوريا . وهو حسب النظرة الاسرائيلية سيعزز النفوذ الإيراني في سوريا والعراق ، ويفسح المجال أمام ايران لدعم التواصل الجغرافي البري بين طهران و  بغداد ودمشق بيروت . ويصبح بذلك متاحا أمام الايرانيين توحيد الجبهات  المناوئة لإسرائيل.

وفي آب/أغسطس ذكرت رويترز نقلا عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية أن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى إلى حلفاء  لها في العراق. ونفت بغداد تلك الأنباء.

ووفقا لوكالة “رويترز″، فإن الصواريخ الإيرانية التي نقلت إلى العراق من نوع “زلزال” و”فاتح 110″ قادرة على ضرب أهداف في مدى يتراوح بين 200 و700 كيلومتر، وبالتالي قد تصل إلى تل أبيب من غرب العراق .

وفي الأسبوع التالي قالت إسرائيل إنها يمكن أن تهاجم مثل هذه المواقع في العراق وهو ما سيمثل بشكل فعال توسيعا لحملتها التي تتركز الآن على سوريا.

بالتزامن مع قيام أمين عام حركة “الجهاد” الفلسطينية زياد النخالة بزيارة إلى طهران، ذكرت مصادر عسكرية واستخباراتية إسرائيلية، أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، طلب من “الجهاد”،  إنشاء “غرفة عمليات مشتركة” مع “حزب الله” اللبناني وفصائل  عراقية؛ لفتح جبهة ثانية ضد إسرائيل في حال اندلاع حرب.

ونقل تقرير لموقع “ديبكا” الاستخباراتي الإسرائيلي، عن المصادر، قولها إن “خطة خامنئي التي طرحها خلال لقائه مع وفد الجهاد في طهران تشمل ضم التشكيلات  التابعة لفيلق القدس الإيراني لغرفة العمليات التي سيتم إنشاؤها في قطاع غزة”.

وكانت فصائل عراقية قد هددت إسرائيل على خلفية تصعيدها ضد قطاع غزة في تشرين الثاني الماضي  ، و هددت كتائب حزب الله العراق  بالتصعيد ردا على ما وصفته بالعدوان الإسرائيلي على غزة الفلسطينية

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. لا تحتاج إیران یا جماعة بعض المعلقین المغفلین إلی تصدیقکم ..انتم اشتغلوا بحکوماتکم و انظمتکم و تطوراتکم و تقدمکم أطول سندویشة فلافل و أکبر شورما أما اسرائیل فالمطبّع معها إیران و محور المقاومة و من یزیلها هو أنتم بعد أن أذن لکم ابوایفانکا ..

  2. فعلا ؛ الوجود “الإسرائيلي” قدم خدمة جليلة لإيران” لأنه أي وجود العدو الإسرائيلي كشف حماة الإسلام والمسلمين ضد الصهيونية ؛ والمتنكرين تحت عباء الإسلام والمسلمين “لخدمة الصهيونية” كطابور خامس !!!

  3. انا سني واقول من الجزائر عاشت إيران المقاومة،عاش حزب الله،عاشت سوريا،عاشت المقاومات الأصيلة التي بوصلتها القدس ،لا تدمير الدول العربية والاسلامية؛عاش اليمن الابي المقاوم الشريف وعاشت الجزائر بلد الشهداء وليخرس المنافقون والمتصهينون والنعاج.

  4. كلام يمشي على السذج، لم يخدم الوجود الاسرائيلي احد بقدر ايران واعوانها، الشيعة هم افضل من يقدر على تهديم الدول التي يعيشون فيها.

  5. إني ارى حشودا من بلخ ومن على سفوح الجبال المغطاة بالثلج ومن بيشاور ومن خراسان ومن ما وراء النهر زاحفة نحو إيران وثم العراق والشام وإذن الى تحرير القدس من رجس الصهاينة الظلام.
    اصبروا صبرا جميلا ولكن اجتهدوا واعملوا بجهد حتى تلكم اللحظة.

  6. بالنسبة لأولئك الذين يطبلون نظام الخميني ، السؤال هو: من هم اللصوص الذين تدربوا على يد النظام الخميني ، مثل الحكيم ، أحمد الجلبي ، الخوئي ، الجعفري ، المالكي ، طالباني ، الذي جاء على ذيل دبابة أمريكية وساعدا الأمريكي إسرائيل على تدمير العراق ؟ على من تلعبون على؟

  7. نظام الخميني صناعة إسرائيلية خدمت أمن إسرائيل وحاربت وخاضت ودمر من أجل إسرائيل

  8. تحياتي لإيران المسلمة ولكل تنظيمات المقاومة الدين يعملون ليلا نهارا لزعزعة استقرار الكيان الصهيوني بينما يتهافت الحلف ما يسمونه بالسني وحشى لله أن يكون سني إلى ليس فقط التطبيع مع هدا الكيان بل تمويل وتنفيد مشروعهم الهادف إلى محو فلسطين من الخريطة وإشعال الفتن بين الدول الإسلامية وقتل الأبرياء . ولكن بإن الله إنهزموا في كل مخططاتهم ولم يحققوا أي نتيجة تدكر رغم صرف الملايير من الدولارات يتلقون الدل والإهانة من قبل المجتمع المدني بحيث أصبح العالم يكرههم ويلقبهم بالقتلة الزنادق . وسؤالي هو : متى تتحرك شعوب الجزيرة العربية ويتحررون من هؤلاء المجرمين ؟

  9. ستبقى الدولة التي تسمي نفسها اسرائيل قلقة من المستقبل الذي ينتظرها لأنها تدرك أن اللص لا بد وان يقبض عليه ليأخذ مصيره .
    منذ أن شردوا شعب فلسطين وقتلوا من قتلوا وهم قلقون على مصيرهم.وبعد انتصارهم عام 1967 ظنوا أنه انتصارهم ابدي ففوجئوا بالمقاومة الفلسطينية ولما خرجت المقاومة الفلسطينية من الأردن تنفسوا الصعداء فاذا بها تظهر في لبنان ثم هزمهم الجيش المصري في حرب اكتوبر المجيدة لكنهم التفوا على الانتصار باتفاقيات كامب ديفيد التي اخرجوا بها الجيش المصري من من التصدي لهم وبعدها اتجهوا للمقاومة في لبنان ليخرجوها منه عام 1982 وهنا ظنوا انهم ارتاحوا للأبد ….. لكن …ظهرت لهم المقاومة اللبنانية التي قامت بها كثير من الأحزاب اللبنانية الوطنية….ثم انتظمت هذه المقاومة بقيادة حزب الله الذي حرر الجنوب اللبناني من دنسهم وما زال يشكل التهديد الأكبر للعدو الصهيوني الى اليوم….وكذلك انتقلت المقاومة الفلسطينية الى الداخل الفلسطيني الى أن وصلت الى مقاومة مسلحة في قطاع غزة بانتظار انتقالها الى الضفة بنفس قوتها في القطاع باذن الله.
    لذلك سيبقى العدو قلقا طوال عمره الى أن يزال عن الخريطة.

  10. الى الاخ الكوفي
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    بعد التحيه والمحبة
    و الله انك صدقت

  11. وهل الأمة العربية بحاجة إلى إيران لتذكرها من هو عدوها وان المسجد الأقصى المبارك هدف كل مؤمن يا يهود خيبر ويهود فلسطين المحتلة جيش محمد سيعود واعلموا أن لا حل آخر غير واحد وهو نحن ام انتم في فلسطين لا حل آخر.

  12. ايران توحد الجبهات ضد العدو الصهيوني المحتل لفلسطين و العرب يهرولون وراء اذيال نتن ياهو و عصابته المجرمة….. هنيئا لحكام العرب تخاذلهم و خيانتهم لامتهم و شعوبهم.

  13. جميع خطط اسرائيل وامريكا وحلفاءهم العرب بدات ترتد عليهم .. والان يخشون من رده الفعل .. فبعد التورط لسنوات في الحرب بسوريا وانتهاء دور داعش لم يعد لديهم اي خطط هجوميه وانتقلوا الان لحاله الدفاع

  14. فلسطين من بلاد الشام سوف تتحرر في ايادي رجال الشام الشرفاء و شكرا الى ايران المسلمه

  15. قلنا سابقا أن الأمل بتحرير فلسطين يكمن في الحشود الشعبية لا في الجيوش العربية ، والعراق يمتلك أحد تلك الحشود التي هي في أشد الشوق لقتال الصهاينة .
    أتمنى وأدعو الله تعالى أن تنظم حركة طالبان الأفغانية إلى هذا المشروع ليصيح (الهلال الشيعي) (بدرا إسلاميا) يضيء الطريق لتحرير القدس الشريف .

  16. وهل يظن الاسرائيلي ان حشدنا المقدس مهمته اذنابهم من داعش وغيرها فقط فهو واهم تماما فلنا بوصة لاتخطىء نحو هدف واضح تماما هو اعز من روحي واهلي فيا قدس لبيك .

  17. بعد سقوط الشاه الأمريكي في إيران وقيام الجمهورية الإسلامية التي وقفت ضد امريكا واغلقت سفارة الصهاينة في طهران وسلمتها للفلسطينيين، هنا ثارت ثائرة المحميات الأمريكية في الخليج فاوعزوا لنظام صدام حسين شن حرب على ايران، واعلنوا شعار “طريق تحرير فلسطين يمر عبر طهران”….. اليوم ظهر الحق وزهق الباطل، وسيكون الشعار الصادق هو أن طريق تحرير فلسطين يمر من إيران عبر العراق وسوريا ولبنان ….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here