تزامنا مع ذكرى حراك 2011.. الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو الى احتجاجات في كامل مدن المغرب احتجاجا على الاوضاع المعيشية وتطالب بالافراج عن المعتقلين

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 تستعد هيئات حقوقية ونقابية وحزبية لتنظيم تظاهرات في عدة مدن مغربية احتجاجا على العديد من الأوضاع، الاقتصادية والاجتماعية، وكذا الوضع الحقوقي وارتباطه بالنكسة السياسية التي تعرفها البلاد منذ سنوات، وذلك في ظل تقارير متتالية تجمع على تصنيف المغرب في مراتب غير مشرفة في مجالات حقوق الانسان وحرية التعبير.

وأعلنت الجبهة الإجتماعية المغربية، تنظيم احتجاجات يوم 20 شباط/ فبراير المقبل، تزامناً مع الذكرى التاسعة للحراك الذي شهده المغرب في غمرة موجات ما عرف بالربيع العربي مطلع 2011، والذي يعد الأكبر من نوعه منذ الاستقلال والذي رفع العديد من المطالب، تتعلق بالمعيشة والحقوق، يرى كثيرون أنها لم تتحقق الا في حيز ضيق.

وتزامنا مع ذكرى تأسيس “حركة 20 فبراير”، في 2011، قررت الجبهة الاجتماعية، المكونة من تنظيمات نقابية وحزبية ومدنية وحقوقية، تنظيم وقفات متفرقة في عدة مدن مغربية، والخروج في مسيرة وطنية يوم 23 شباط/ فبراير، انطلاقا من وسط مدينة الدار البيضاء.

وحذرت الجبهة الاجتماعية مما وصفته بـ”التضييق الممنهج على الحقوق والحريات والهجوم على المكتسبات الاجتماعية وللمطالبة بالتوزيع العادل الثروات ووقف كل أشكال الفساد والاستبداد.

وجددت الجبهة دعوتها الى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم معتقلي حراك الريف”.

وحسب البلاغ التأسيسي للجبهة الاجتماعية، فقد جاءت كإطار لتوحيد الجهود لمواجهة المد التراجعي على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. مادام هناك أحزاب ستشارك في التظاهرات في المغرب فتأكد أن في الأمر أن. و إن من ينظم هذه التظاهرة و يقف خلفها هو المخزن .و الدافع لذلك هو امتصاص غضب الشعب المغربي و السيطرة علي الوضع مبكرا. لكون المخزن يدرك جيدا أن يوم الغضب أت لا محال .و لكي يكرر الاختراق الذي نجح فيه خلال 2011 من خلال مشاركة الأحزاب في التظاهرات و حتي تلك التي تشارك في الحكم مما افقد التظاهرات زخمها و مصداقيتها . ان الاحزاب سوي كانت خارج الحكم او داخلة فهي واحدة و لا تخدم إلا مصلحتها الحزبية و الشخصية. و اتوقع ان تكون النتيجة أقل من ما قيل إنه تحقق في 2011.و التي حسب الكثيرين لم تتمخض عنها اي نتايج تذكر سوي تمكين المخزن و التمديد له أكثر .حيث منح عشرية اخري مليت بانتهاك الحقوق و إرهاق كاهل المواطن البسيط بالضرائب و غلاء المعيشة هذه هي نتايج 2011.

  2. حان الوقت ليستعيد الشعب مصيره ويحافظ،على دولته بعد ان عاث فيها الفساد بكل أشكاله.

  3. هذه الاكاذيب لم تعد تنطلي على أحد، و قادة الأحزاب التي تقدم نفسها على أنها معارضة للنظام تحتاج إلى تحيين، لم نعد قادرين على أن نفرق بين الأحزاب التي تسمي نفسها راديكالية و بين الزوايا ( هذا إذا افترضنا أنهم كانت لديهم يوما حسن النية)

  4. عيد ميلاد سعيد كورت كوبين ،نيرفانا ترافقني ،فنون فرقة سياتل، عشرون فبراير عيد ميلادك ارقد في سلام موسقى فرقتك مرافقتي ٠

  5. لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وإذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر. هل نية الشعب بالحياة من جديد بعد وفاة بطيء منذ عقود طويلة ويريد تحقيق حرية الرأي أقل تقدير؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here