ترامب يرد باللغة الفارسية على اقتراح ظريف بالتفاوض شريطة رفع العقوبات: “لا.. شكراً” والأخير يطالبه بعدم الاعتماد على المترجمين

واشنطن- متابعات:أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفضه رفع العقوبات التي فرضتها على إيران لإجراء مفاوضات بين واشنطن وطهران، وذلك بعد تصريحات لوزير الخارجية الإيراني جواد ظريف عن إمكانية التفاوض مع الولايات المتحدة بعد مقتل الجنرال قاسم سليماني.

وقال ترامب، في تغريدة عبر حسابه على تويتر باللغة الفارسية مجددا، إن “وزير الخارجية الإيراني يقول إن إيران تريد التفاوض مع الولايات المتحدة لكنها تريد رفع العقوبات”، مضيفا: “لا، شكرا”.

من جانبه، رد وزير الخارجية الإيراني، عبر حسابه على تويتر، داعيا ترامب إلى “بناء سياسته الخارجية وتصريحاته وقراراته على الحقائق، وليس على عناوين قناة فوكس نيوز أو مترجميه المتخصصين بالفارسية”، مرفقا نسخة من حواره مع مجلة “دير شبيغل” الألمانية باللغة الإنجليزية “حتى يقرأها ترامب”، على حد تعبيره.

وعرض ظريف سؤالا من مجلة “دير شبيغل” عما إذا كانت إيران تستبعد أي احتمال للتفاوض مع الولايات المتحدة بعد مقتل قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس الإيراني، الذي قُتل إثر غارة أمريكية استهدفت موكبه في العاصمة العراقية بغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ورد ظريف على سؤال المجلة قائلا: لا، لا أستبعد أبدا احتمالية أن تغير الناس مواقفها وتعترف بالحقائق. بالنسبة لنا، لا يهم من يجلس في البيت الأبيض، بل كيف يتصرفون”، مضيفا أن “إدارة ترامب يمكنها أن تصحح ماضيها وترفع العقوبات وتعود إلى طاولة المفاوضات”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اذا قرئت ما قاله ظریف، لا تجد فیه استجدائا لمفاوضه و تعرف کذبه ترامپ

  2. وانا اتساءل :
    اين ذهبت عنتريات الحرس الثوري الذي يهدد ويتوعد
    الامريكان كل يوم بالويل والثبوروالدفن في القبور وان كل قواعدهم ومصالحهم
    في الخليج في مرمى صواريخهم واذرعتهم في المنطقة ؟؟

    انقلبت الاحوال واصبحت ايران تستجدي ترامب العودة الى طاولات المفاوضات
    وتطلب كرما لا أمرا رفع العقوبات .. يا سبحان الله محور المقاومة أصبح محور المساومة
    وغدا وان غدا لناظره قريب سوف يعرف كل واحد حجمه الطبيعي وستاتي ايران سيدة المحور خانعة خاضعة

  3. ترمب أكثر رئيس حالي وسابق للولايات المتحدة يعتمد في أقواله وسياساته على الكذب. وما على القاريء إلا أن يشاهد لقطات الفيديو الكثيرة التي يكذب فيها دون حياء خاصة أثناء التحقيق الجاري هذه الأيام في مجلس الشيوخ والساعي إلى إقالته لأنه لا يستطيع قول الحقيقية ولأنه يكذب بشأن الضغوط التي فرضها على أكرانيا لفتح تحقيق ضد ابن نائب الرئيس الأمريكي السابق هنتر بايدن.

    يبدو أن رئيس إمبراطورية الشر يؤمن بمقولة إن “الكذب ملح الرجال”. المشكلة أنه لا يدرك أن كذب رئيس أقوى دولة في العالم يمكن أن يسبب الكثير من المصائب حول العالم ويودي بالكثيرين من سكان العالم إلى الهلاك بسبب الكذب الذي يبنى على قواعد تقوم على الرمال. وإن كان لا يدري فتلك مصيبة، أما إذا كان يدري فالمصيبة أعظم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here