تركي يتبنى قطة مبتورة الساقين

أنقرة/ الأناضول

تبنى التركي عثمان قبلان تربية قطة صغيرة مبتورة الساقين، وجدها في إحدى الطرقات، حيث أصبحت مصدر سعادة له.
وقال قبلان للأناضول، وجدت القطة في حالة يرثى لها، حيث إحدى ساقيها الأماميتين مبتورة، ونقلتها إلى إحدى البيطريات، وأجريت لها عملية لساقها الأمامي الآخر الذي كان يعاني من خمسة
كسور، حيث تم بتره هو الآخر

وتابع لقد نقلت القطة إلى منزلي، حيث كانت تحدق بنظرها إليّ قلت لها سأكون لك ساقين، وأنت كوني لي مصدرا للسعادة;.

وأشار إلى أنه قام بصنع مائدة طعام خشبية للقطة، إلى جانب درج، والعديد من الأدوات الأخرى من الخشب كونه يجيد النجارة بشكل جيد.

وأردف أنه اعتنى بالقطة التي سماها زينا، حتى ماثلت للشفاء.

وبيّن أنه كان يقوم بعملية تدليك للساقين الخلفيين لقطته، من أجل الإسراع في تماثلها للشفاء.

وأردف "لقد مررنا بأيام صعبة، حيث كنت أساعدها بيدي لكي تأكل، وأشربها الماء بالحقنة، حيث نصحني بعض الأصدقاء أنه يتعين عليّ أن أقوم بتخديرها لكي تنام (تموت) ولا تعاني من الألم، إلا
أنني رفضت ذلك حيث واصلت الإعتناء بها.
ولفت قبلان إلى أن والديه زرعوا فيه حب الحيوانات منذ طفولته، حيث كانوا يؤكدون لي أن الحيوانات لديها روح ولا يمكن إلحاق الأذى بها.

وأشار إلى أنه يُربي قط آخر في منزله، اسمه قوجا قفا، كما يُربي 11 قطة أخرى في ورشته.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here