تركي ال الشيخ: لن أبيع بيراميدز وصفقة مدوية للدورى المصري قريبا

القاهرة ـ (د ب أ) – كشف المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم ومالك نادي بيراميدز المصري، عن سبب تراجعه عن بيع نادي بيراميدز، بعدما أعلن قبل أسبوع أنه يدرس عروضًا مغرية لبيعه.

وقال تركي آل الشيخ في تصريحات تليفزيونية مساء الأحد، أنه فضل الاستمرار مع النادي بعدما وجد رد فعل اللاعبين ورغبة منه في الاستمرار بالاستثمار داخل مصر، متابعًا: “كنا ندرس عروضًا، ولكن منظومة النادي وذكرياته أشعرتني بأنه من الصعب التخلي عنه”.

وأضاف أنه تلقى عرضًا بالفعل منذ أكثر من شهر عندما كان في رحلة علاج بأمريكا، إلا أن العرض الأخير كان الأكثر جدية ومغر ماديًا، وقبله بالفعل لكنه عاد ليفضل البقاء بعدما اكتشف أمورًا جديدة بالإضافة إلى رد الفعل من اللاعبين وأعضاء مجلس الإدارة.

وتابع: “فقدت قليل من التركيز خلال الفترة الماضية، ولكن الفترة المقبلة هناك اجتماع مع الجهاز الإداري للنادي والجهاز الفني لوضع خطة للدعم المالي للفريق واستمرار المنافسة بالدوري”.

وأوضح: “بيراميدز سيضم صفقة مدوية خلال انتقالات (كانون ثان) يناير الجارية، طالبت مجموعة من وكلاء اللاعبين السعوديين بإيجاد لاعب لا يقل مستواه عن كينو يكون إضافة للدوري المصري، وسنضم هذا اللاعب قريبًا”.

وعن موقف اللاعب كينو، قال إن هناك عدة خيارات وباب الانتقالات مفتوح حتى نهاية (كانون ثان) يناير الجاري، لكن الأقرب هو بقاء اللاعب لأن النادي يطمح بالمنافسة، مستطردًا: “أي شخص لديه طموح بالبطولة وهو أمر يحتاج للوقت”.

وقال إن محمود قفشه لم يطلب الرحيل من بيراميدز ولا يمكن لأحد أن يطلب الرحيل عن بيراميدز، لأن كل من به يتشرفون بتواجدهم في النادي.

وحول دعم فريق الزمالك بـ4 لاعبين كما أعلن نادي الزمالك المصري، مؤخرًا، قال إن الأندية العربية لها حق عليه كرئيس الاتحاد العربي، لكنه لم يؤكد هذا الأمر.

وتابع “نادي بيراميدز ولد ليبقى ولينافس وهو استثمار بحت، ولاعبي الفريق يشعرون بالراحة داخل النادي وقيمة العمل الاحترافي”.

وتابع: “العلاقة طيبة بيني كرئيس الاتحاد العربي وبين نادي الزمالك، وكان هناك كثير من التعاون في الصفقات المتبادلة بين الناديين، حتى وصلنا لمرحلة أننا صرنا متنافسين في مصر، ونحن منفتحين على دعم كل الأندية في مصر والوطن العربي”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here