تركي الفيصل: السعودية لم تعلن ولا توافق على بقاء الأسد وجرائم القتل في سوريا يجب أن تتوقف.. وبن لادن لم يعمل أبدا لدى المملكة

turkey-alfaisal.jpg55

دبي ـ متابعات: أكد رئيس الاستخبارات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل أن المملكة العربية السعودية لم تعلن ولا توافق على بقاء الأسد رئيسا لسوريا.

وأضاف الفيصل في حوار مع “سبوتنيك” وتلفزيون “إن تي في” الروسي، أن السوريين يجب أن يحلوا ذلك الأمر ويجب إنشاء آلية تمكن الشعب السوري من اتخاذ مثل هذا القرار.

وأشار الفيصل إلى أن مفاوضات جنيف وأستانا لم تتوصل إلى الآن إلى آلية تسمح للشعب السوري باتخاذ مثل هذا القرار، مضيفا: “وإلى أن يحدث ذلك سنواصل القول بأن بشار الأسد ليس الرئيس الشرعي لسوريا وأنه لا يمثل الشعب السوري ويقتل السوريين”، حسب قوله.

وقال الأمير تركي الفيصل إن المجتمع الدولي يتجاهل الوضع في سوريا.

وأضاف الفيصل، أنه “في سوريا لا تزال جرائم القتل ترتكب حتى يومنا هذا، على الرغم من كل الجهود التي تبذلها الأطراف المعنية في سوريا.”

وأعرب الفيصل عن أمله في أن يتوصل المجتمع الدولي بقيادة روسيا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والأمم المتحدة وتركيا وإيران إلى نتيجة مفادها ضرورة وقف عمليات القتل في سوريا.

وأشار الفيصل إلى أنه في سوريا توجد معدات عسكرية كافية لوقف عمليات القتل بالقوة.

ولفت الفيصل إلى أنه لا يمكن تحقيق الهدنة في سوريا إلا بموافقة جميع الدول التي لديها قوات في سوريا، مضيفا: “إذا اعتبرنا أن القوات العسكرية في سوريا للقوات الروسية والإيرانية والتركية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والتحالفات الأخرى في سوريا، اتفقت على ألا يكون هناك جرائم قتل، سيكون لدينا هدنة”.

وذكر الأمير السعودي أنه منذ نحو عامين، ولا يتم تنفيذ العديد من الهدن التي تم الاتفاق عليها، لأنه لا توجد آلية يمكن من خلالها تنفيذ الهدنة.

وأضاف الفيصل أن مناطق خفض التصعيد التي وافقت عليها روسيا وتركيا وإيران خلال محادثات أستانا في سوريا لا توجد آلية لتنفيذها، كما لا توجد آلية أيضا لتنفيذ اتفاق الجهود الأمريكية الروسية الأردنية المشتركة لخلق منطقة خفض التصعيد في جنوب سوريا.

وأكد الأمير السعودي أنه إذا تم الاتفاق على هدنة كاملة في سوريا، فإن المفاوضات يمكن أن تستمر، ويمكن للشعب السوري أن يقرر.

ومن جهة أخرى قال الأمير تركي الفيصل إن المعلومات التي أشيعت حول إبرام اتفاق بين أسامة بن لادن والحكومة السعودية وطرده على أثره من المملكة غير صحيحة.

وأضاف الفيصل في الحوار : إذا قرأت المقابلة التي أجراها بن لادن نفسه مع مجلة تدعم الجهاديين، فإنه يصف خلالها المعركة العسكرية الأولى التي شارك بها في أفغانستان وكان في بلدة صغيرة بالقرب من الحدود الباكستانية، يقول بن لادن: كنت هناك وأنا أدعم المجاهدين عندما هاجمت تلك المواقع قوات من الاتحاد السوفييتي بالطيران والدبابات وهلم جرا، التفجير كان شديدا لدرجة أني فقدت الوعي وعندما استيقظت وجدت أن الدبابات السوفييتية قد دمرت ولم يعد هناك ضرب من الطيران.

وتابع الفيصل أن بن لادن أشار في حواره إلى أن “الملائكة نزلوا وهزموا القوات السوفييتية”، ويشير الفيصل إلى أن بن لادن أعطي هالة المقاتل دون أن يكون كذلك، فهو ليس له علاقة بالحملة ضد الاتحاد السوفييتي، إلا أنه كان يجلب المال والمعدات الطبية ومعدات البناء لأنه كان يملك شركة تعمل في هذا المجال، ويبدو هذا من وصفه لأول معركة له في أفغانستان والتي كان خلالها “نائما”.

وشدد الفيصل على أن بن لادن لم يكن أبدا في خدمة المملكة العربية السعودية، لأنهم كانوا حريصين على عدم إعطاء الاتحاد السوفييتي في ذلك الوقت أي سبب لاتهامهم بدعم  “المجاهدين” في أفغانستان، حسب قوله.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. تركي الفيصل يتحدّث عن أوضاع سورية الداخلية في حين أن أوضاعنا الداخليّة بالحضيض من بطالة و فقر و تهميش و ظلم و عبودية لإيفانكا ترمب و صراعات داخليّة بين أجنحة الحكم و نزاعات بين المتشدّدين و الغير متشدّدين و تأزُّم خليجي مع قطر و الكويت و سلطنة عُمان و تورّط في مستنقع اليمن

  2. السعودية لم تعلن ولا توافق على بقاء الأسد رئيسا لسوريا.
    =======================
    السوريون الشرفاء متلهفون لسماع موافقة أو عدم موافقة من قبل سمو الأمير……….و متلهفون لرؤية ورود الحرية و الديمقراطية تتفتح في أرض بردى تفتحها في جزيرة العرب…..و الإنتخابات الحرة تجري على أرضه كجريانها في جزيرة العرب…..و عامة شعبها في الداخل الشامي يعيش في بحبوحة من العيش كعامة شعب الداخل في أرض الحرمين الشريفين……و أمراء الشام يتجولون في تل الربيع مثل أمراء الجزيرة العربية……و يقابلون ليبرمان في فنادق بيرن و فينا و باريس سرآ و علانية……..نطمئنك يا أمير تركي بن الفيصل العظيم….. الشام ستكون بخير و ألف نعمه إذا توقفت الأعراب عن القلق على مصير شعبها
    *******************

  3. عندما اجتمع الأمير تركي الفيصل مع حبيبة قلبه تسيبي ليفني ادّعى النظام السعودي حينها أن الأمير تركي لا يشغل حاليّاً أي منصب رسمي و بالتالي فمواقفه لا تمثّل الموقف الرسمي السعودي بل موقفه الشخصي فقط، فهل هذه ((الأوَنطة)) السعوديّة تنطبق على ((علاكه)) اليوم أيضاً أم أن النظام السعودي فعلاً جاد بعدم فكّ تحالفه المصيري مع تنظيم القاعدة و ما تفجير قسم شرطة الميدان بدمشق اليوم سوى رسالة واضحة بذلك ؟! لننتظر يومين و نرى نتائج ((حجّ)) الملك سلمان إلى الكرملين.

  4. الأمور ستهدأ في سوريا بابتعاد السعودية عنها ،فالأزمة والقتل والدمار جاءت به غربان الخليج وعلى رأسهم السعودية مفرخة جماعات الإسلام السياسي المسؤولة .

  5. معظم المواطنين العرب يرون أن النظام السوري أقرب للشرعية الوطنية من غيره من أنظمة الرجعية والتخلف ولا شرعية لأي نظام حكم قبلي وراثي في الدول العربية حيث تمّ تثبيت هؤلاء كمطايا من قبل قوى الإستعماروالصهيونية .

  6. نتمنى في يوم من الأيام أن تكشفوا للمسلمين وللعرب وللعالم ماذا تريدون من وراء كل ما يقع .وهل هناك غاية سرية نافعة للمسلمين عصية عن فهم العامة أدركتكوها أنتم بفكركم الثاقب ولم يستطع االرعاع الرعية من 99 فاصل99 في المائة فهم معناها .هل هو استثمار في مشروع يعطي أكله بعد ألف سنة .أم هو دمار فيه نهضة للمسلمين عاجلة علينا فقط التريث لقطف ثمارها .رجاء باسم الجهلة أمثالي نورونا حفظكم الله وقولوا لنا بالواضح نحن حكامكم نفعل هذا وندعم هؤلاء لأجل هذه الغايات الغاية الأولى كذا الغاية الثانية كذا أم لسنا قد المقام كما يقول المصريون .نورونا رحمكم الله نورونا يغفر لنا ولكم الله ونطلب من الله أن يعينكم على دفع المفسدة وجلب المنفعةومحبتنا لكم في الله

  7. سمو الامير انت من الذين صنعوا القاعدة وطالبان وداعش …ولن يفيدك اسلوب الكذب ويجب ان تعرف ليس كل من يسمعك هم شعبك السعودي المغيب …..الحزين
    لأنكم انكشفتم على حقيقتكم

  8. هل عائلة الملك عبد العزيز تمثل شعب شبه الجزيرة العربية (لا يوجد انتخابات او أي مظهر من مظاهر الدمقراطية لنقول ان عائلة الملك تمثل شعب الجزيرة وكذلك معظم الدول العربية فليس من العدل في شيء سمو الأمير لتقول انه يمثل او لا يمثل ابدأ بنفسك

  9. ان لم تستحي فافعل وقل ماشئت ،،،، العالم كله يعرف بان المخابرات السعودية التي كان على راسها هذا الرجل _ الذي لا يملك ذرة من الحياء _ هو الذي جند وسلح ومول كل ما سمي انذاك بالمجاهدين الافغان ، من بلادن الى ابسط “” مجاهد “” باقصى قرية على امتداد الوطن العربي كله ،،،، عايشنا هذا بكل تفاصيله ، وراينا كيف كانت تاتي الفتوى جاهزة من السعودية مع المظروف المالي لتغطية تكاليف الرحلة ،،،، العالم كله قرا وسمع من وسائل الاعلام الامريكية الثقيلة ، بان هذا الرجل سكن لعدة شهور في مبنى المخابرا الامريكية ، لا لشيئ الا لكي يتابع بتلذذ حصار وتدمير العراق ،، دون ان ننسى ما فعله بسوريا وشعبها ،،،، ارواح الارياء ستظل معلقة في رقابكم الى يوم الدين ،،، وسيظل التاريخ ايظا يلعنكم الى يوم الدين .

  10. أولا : معظم الشعب السوري يريد الرئيس بشار الأسد ..
    ثانيا : تركي الفيصل ليس سوريا ولايحق له أن يقرر إن كان الأسد سيبقى
    ثالثا : من ساهم بشكل رئيسي في قتل الشعب السوري هو نظام أل سعود بإمداد المسلحين بالمال والسلاح ..
    رابعا : إن ما جرى في سورية هو مقدمة لما سيحدث في السعودية والتي هي الهدف الرئيسي للاستيلاء على نفطها وثروتها
    خامسا : تطالب السعودية بنشر الديمقراطية في سورية .. في حين ممنوع الديمقراطية في السعودية .. مثلها مثل الكافر الذي يدعوا للصلاة …

  11. امثال هؤلاء لا يحق لهم تقييم سورية العروبة بعد المؤامرات على الشعب السوري ولم يطلب احد رأيهم . عليهم وقف قتل الشعب اليمني ايضا بدل الكلام .

  12. نعتقد ان الروايه التي ذكرها الامير لم تذكر كل التفاصيل ، عبد الله عزام الذي ارسل الي هناك وكذالك بن لادن والمجاهدون العرب والافغان والباكستانيون واخرون من ارسلهم وسهل لهم الوصول الي هناك وصرف المليارت من دول الخليج للتدريب والتسليح واستخدام الدين الاسلامي بالقول ان هذا جهاد في سبيل الله. كما ان امريكا كانت المعلم والقائد المخطط الاول وتقود عدد من البلدان التي تدور بفلكها ولخدمه مصالح امريكا وذالك بهزيمه الاتحاد السوفيتي وعندما استلم المجاهدون أفغنستان أبلوا بلاء حسنا لهدم كل معالم الحضاره بهذا البلد وترك في حال حرب اهليه الي الان مرورا بالمجاهدين و بطالبان وبن لادن الخ الي يومنا هذا وأمريكا وجيوش دول اروبيه مازالت لها قواعد في هذا البلد أفغانستان الم يكن من الأفضل من الأساس عدم تمويل وتغذيه الحرب الأهليه والدينية في هذا البلد من الأساس .

  13. متى سيفهم تركي الفيصل وغيره ان رأيه لا يهم السوريين وكل السفاحين الذين اشتريتوهم وارسلتموهم لسوريا تو القضاء على معظمهم والباقي قريبا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here