تركيا.. “قيامة أرطغرل” المسلسل الأكثر “تفاعلا إعلاميا” نوفمبر الماضي

إسطنبول- الأناضول
تمكن المسلسل التركي الشهيرقيامة أرطغرل، من الحصول على أكثر المسسلات تفاعلا في وسائل الإعلام التركية، خلال تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مواصلا التربع على نسب المشاهدة في تركيا.
وتناولت 217 مادة إخبارية متنوعة مسلسل قيامة أرطغرل الذي يعرض على شاشة قناة TRT1 الرسمية، خلال الشهر الماضي، وفق إحصائيات نقلتها صحيفة حرييت التركية.
وبدأ الموسم الخامس للمسلسل، الشهر الماضي، وحقق أعلى نسب مشاهدة منذ أول حلقة من الموسم الجديد، الشهر الماضي، وفق شركات قياس المشاهدة، وينتقل ذلك لحديث الإعلام أيضا.
وحل بالمرتبة الثانية مسلسلكان يا ما كان في تشوكورفا، حاصلا على 176 مادة إعلامية، وهو المسلسل المحبوب أيضا والمعروض على قناة ATV، وحل مسلسل عروس إسطنبول، في المرتبة الثالثة بتناوله في 154 مادة إعلامية، ويعرض على قناة ستار
وحل رابعا مسلسل جرائم صغيرةوتلاه مسلسل قطاع الطرق لا يحكمون العالم، ومن ثم مسلسل تحدث ايها البحر الأسود
وفي نفس السياق، يستمر مسلسل قيامة أرطغرل، بتحقيق أعلى نسب المشاهدة، وفق قياس شركاتتوتال وAB، وABC1 لقياس نسب المشاهدة.
وفي آخر حلقة عرضت الأربعاء الماضي، تمكن أرطغرل من حل عقدة ملاحقة ابنه غوندوز، بتهم هو برئ منها، وإظهار براءته أمام القضاء، متغلبا على المكائد التي حيكت له، خلال حكمه لمنطقة سوغوت شمال غربي الأناضول.
وينتظر أن تتواصل الإثارة والتشويق في الحلقة المقبلة، مع مزيد من المكائد التي تحاك ضدأرطغرل الذي يجسد دوره الفنان إينغين ألتان دوزياطان وسعيه للتغلب على أعدائه.
وتدور أحداث مسلسل قيامة أرطغرل، في القرن الـ13 الميلادي، ويعرض سيرة حياة البطل أرطغرل بن سليمان شاه، زعيم قبيلة قايي، وهو من أتراك الأوغوز المسلمين (التركمان)، ووالد عثمان الأول، مؤسس الدولة العثمانية (656هـ ـ 1258م/ 726هـ ـ 1326م).
يشار إلى أن مسلسلقيامة أرطغرل يبث في أكثر من 85 دولة، وشاهده خلال المواسم السابقة نحو 3 مليارات شخص، وموسمه الحالي هو الأخير، لينطلق في سلسلة جديدة باسم قيامة عثمان غازي

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here