تركيا.. شلالات “مرادية” تتلألأ بحلتها الجديدة

وان/الأناضول/مسعود وارول

تتلألأ شلالات مرادية في ولاية وان شرقي تركيا، بحلتها الجديدة بعد إطلاق مشروع لتطوير المنطقة التي تتواجد فيها، وجعلها أكثر جاذبية وثرية سياحياً.

وأطلقت بلدية مرادية، مشروعاً بيئياً وخدمياً لتطوير محيط المنطقة التي تقع فيها الشلالات، التي استمدت اسمها من السلطان العثماني مراد الرابع.

وتعدّ الشلالات الواقعة على نهر “بنديماهي” الذي يبعد عن مركز الولاية 80 كيلو متراً، محطة جذب لعشاق التصوير ومحبي الطبيعة، حيث تواصل الشلالات تدفقها في فصلي الشتاء والصيف.

وفي الوقت الذي تتزين فيه منطقة الشلالات بالأزهار الملونة في فصل الربيع، تتجمد الشلالات في فصل الشتاء لتكون أشبه بالينابيع المتدرجة والمعروفة بـ”الجنة البيضاء” في منطقة “باموق قلعة” بولاية “دنيزلي” (غرب)، في مشهد يجذب السياح المحليين والأجانب من كل حدب وصوب.

ويمكن لزوار شلالات مرادية، مشاهدة منظر المنطقة برمتها، من خلال الجسر المعلق على نهر “بنديماهي”، على بعد 50 مترا من الشلالات.

وفي إطار مشروع التطوير، تم هدم أنقاض البيوت المقابلة للشلالات، وإنشاء ساحات للعب والرياضة، ومسرح، ومسارات للمشي، وحديثة، إضافة إلى سوق لبيع المنتجات المحلية.

ومن المتوقع أن يساهم المشروع الذي يتم تنفيذه على مساحة 75 دونما وبتكلفة 4.5 ملايين ليرة تركية، في رفع الإمكانات السياحية للمنطقة، وجذب المزيد من السياح.

وقال هارون يوجال، قائم مقام مرادية ووكيل رئيس بلديتها، إن من أبرز المعالم السياحية في ولاية “وان”، هي شلالات مرادية.

وأضاف للأناضول، أن الإدارات المحلية السابقة لم تول منطقة الشلالات الأهمية الكافية حتى الآن، ولم توفر فيها أبسط الاحتياجات الرئيسية للزوار الذين كانوا يشتكون من هذا الوضع بكثرة.

وأوضح أنه بناء على هذا، أطلقوا مشروع تطوير منطقة الشلالات، والممول من قبل البلدية، متوقعاً أن يتم الانتهاء منه خلال الأسبوع الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأشار “يوجال” إلى مصادقة المشروع من قبل هيئة حماية التراث الطبيعي، وأنه سيتيح للزوار إمكانية التخييم ليلاً بالقرب من الشلالات.

وأردف قائلاً: “سابقاً لم يكن يتوفر كل هذا هنا. وكانت زيارات السياح تقتصر على البقاء هنا لعدة دقائق والعودة بعد التصوير أمام الشلالات. أما الآن سيساهم هذا المشروع في قيمة مضافة للمنطقة، وسيتمكن الزوار من قضاء يوم كامل هنا دون ملل.”

وذكر أنهم يتوقعون قدوم الزوار من كافة الولايات التركية، عقب الانتهاء من المشروع، وإطلاق حملة ترويجية للشلالات.

واختتم قائم مقام مرادية، بالإشارة أن وقوع نهر “بنديماهي” المحاذي للشلالات، على طريق هجرة أسماك “لؤلؤة البوري”، وكون النهر المذكور مكاناً لتكاثر الأسماك، خلق فرصة إضافية لتدفق الزوار إلى المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here