تركيا تهدف لمضاعفة صادراتها إلى ليبيا لتصل 10 مليارات دولار

إسطنبول- الأناضول-تفيد جمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين الأتراك “موصياد”، أن أنقرة تسعى إلى رفع صادرات البلاد إلى ليبيا بأكثر من 571 بالمئة، لتصل إلى 10 مليارات دولار، مقابل نحو 1.49 مليار دولار في 2018.

ممثل الجمعية لدى العاصمة الليبية طرابلس مرتضى قرنفيل، يتطرق في مقابلة مع الأناضول، إلى آثار “اتفاقية مناطق الصلاحية البحرية” المبرمة مؤخراً بين تركيا وليبيا، على العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، أعلنت تركيا وليبيا توقيع مذكرتي تفاهم، الأولى حول التعاون الأمني والعسكري، والثانية بشأن تحديد مناطق النفوذ البحرية بهدف حماية حقوق البلدين النابعة من القانون الدولي، في خطوة اعتُبرت مكسبا لسياسات أنقرة في شرقي البحر المتوسط.

يقول “قرنفيل” إن “اتفاقية مناطق الصلاحية البحرية”، ستسهم في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، بفضل انعكاس قوة العلاقات السياسية بينهما بشكل إيجابي على المجال الاقتصادي.

ويوضح أن صادرات تركيا إلى ليبيا، تشمل الملابس والأثاث، والمواد الغذائية، وقطع غيار السيارات، ومستلزمات البناء وغيرها من القطاعات الأخرى.

ويتوقع ممثل “موصياد” في طرابلس، أن ترتفع قيمة الصادرات التركية إلى ليبيا بنسبة 50 بالمئة لتصل إلى 3 مليارات دولار في 2020.

ويتابع: “ليبيا بالنسبة لنا بمثابة البوابة المفتوحة على مصر وتونس والجزائر وإفريقيا الوسطى، وفي حال اغتنام هذا الجانب بشكل جيد، فإنه من الممكن رفع قيمة صادراتنا إليها، لمستوى 10 مليارات دولار”، دون تحديد موعد.

ويفيد أن السوق الليبي، يعد من أوائل الأسواق الخارجية التي بدأ المقاولون الأتراك النشاط فيها خلال سبعينيات القرن الماضي، في بدايات انفتاحهم على الأسواق الدولية.

ويوضح أن حجم المشاريع التي تولاها المقاولون الأتراك في ليبيا، منذ تلك الفترة، بلغت 29 مليار دولار، مبيناً أنها ثالث أكبر بلد بعد روسيا وتركمانستان، يتولى رجال الأعمال الأتراك، مشاريع فيها.

ويختتم “قرنفيل” حديثه بالإشادة بسوق التجارة في ليبيا، وأهمية ذلك خلال المرحلة المقبلة التي ستشهد إعادة إعمار وتأهيل البلاد.

وفي مارس/ آذار 2019، أعلنت جمعية “موصياد” فتح مكتب تمثيلي لها في ليبيا؛ ما يرفع عدد فروعها إلى 223 في 93 دولة.

وقالت الجمعية، آنذاك إنها مستمرة في توسيع شبكة فروعها التمثيلية بالعالم ضمن الرؤية التي تتبناها والمعروفة بـ”الدبلوماسية التجارية”.

وتأسست “موصياد” في إسطنبول عام 1990 من مجموعة رجال أعمال أتراك؛ تضم 11 ألف عضوا، ويعمل لديهم 1.6 مليون شخص، ولها 86 فرعا داخل تركيا.

وإجمالاً بلغت قيمة صادرات تركيا خلال نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، نحو 15.5 مليار دولار بزيادة 0.1 بالمئة على أساس سنوي.

وسبق أن أوضحت هيئة الإحصاء التركية، أن قيمة الصادرات خلال الشهور الـ 10 الأولى من 2019، زادت بنسبة 1.8 بالمئة على أساس سنوي، إلى 156 مليار و886 مليون دولار.

كما تراجعت الواردات خلال نفس الفترة بنسبة 11 بالمئة، لتستقر عند 183 مليار و686 مليون دولار.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كانت معظم المنتجات فى ليبيا حتى العام 2011 من ايطاليا والصين وهى لا تقارن مع المنتجات التركية الفخمة منتجات تركيا تغزو أسواق اوروبا من سنوات طويلة وخصوصا المنتجات الزراعية ومنتجات الالبان الفاخرة واللحوم والدواجن كما أن صناعة السيارات التركية وصناعة النسيج من الصناعات الواعدة جدا وبالفعل يجب على حكومة الوفاق تعزيز التعاون الاقتصادى والعسكرى والامنى مع تركيا . كما يجب العمل على مدى انبوب غاز طبيعى الى تونس ومن تونس الى ايطاليا عبر البحر المتوسط حيث تستفاد دولتى تونس وايطاليا من الغاز الطبيعى الليبي وتنفيذ العمل لمد انبوب الغاز عبر شركات تركية مثل انابيب الغاز من روسيا عبر تركيا.

  2. المنتجات التركية غير مرغوبة كثيرا في السوق الليبي لسمعتها المتدنية بكل صراحه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here