تركيا تهاجم اجتماع خارجية العرب في القاهرة وتؤكد : لنا الحق لنكون صاحبة الكلمة والبيان كان مبني على أطروحات غير واقعية”

أنقرة- (د ب أ)- انتقدت وزارة الخارجية التركية اليوم الخميس اجتماعا عُقد أمس في القاهرة حول الأوضاع في البحر المتوسط وليبيا بمشاركة وزراء خارجية عدد من الدول الإقليمية.

وقالت الخارجية التركية، في بيان، إن “البيان الصادر عن الاجتماع مبني بالكامل على أطروحات غير واقعية”.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن الوزارة القول إن “مذكرتي التفاهم اللتين وقعتهما تركيا مع الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها دوليا، متوافقتان مع القانون الدولي وشرعيتان”.

كما اعتبرت الوزارة أن “هاتين المذكرتين تعدان بمثابة رد على الأطراف الساعية لتجاهل تركيا والقبارصة الأتراك في شرق المتوسط”.

وذكرت الخارجية التركية أن “بيان اجتماع القاهرة أظهر مجددا مدى صواب خطوات أنقرة في شرق المتوسط”.

وأضافت: “تركيا لها الحق في أن تكون صاحبة كلمة في المنطقة والمشاريع المتعلقة بها، باعتبارها تمتلك أطول شريط ساحلي في البحر المتوسط”.

وجددت تأكيدها على أن تركيا “مستعدة للتعاون مع جميع البلدان، باستثناء إدارة جنوب قبرص الرومية، لتحويل شرق المتوسط إلى ساحة للتعاون وليس للصراع”.

ومساء الأربعاء، انعقد في القاهرة اجتماع لوزراء خارجية مصر وفرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص لبحث مجمل التطورات في البحر المتوسط وليبيا.

وجاء في البيان الختامي للاجتماع أن “توقيع مذكرتي التفاهم بين تركيا والسيد فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي في( تشرين ثان) نوفمبر يشكل انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي”.

وأكد الوزراء أن هاتين المذكرتين قد أدتا إلى المزيد من “تقويض الاستقرار الإقليمي”، وأن كليهما يعتبر لاغيا وباطلا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يبدو ان تركيا الايردوغان هي الدولة الوحيدة في العالم التي تأخذ الجامعة العربية على محمل الجد.

  2. السلام عليكم تحية للاهوة في راي اليوم وتحية هاصة للاستاذ عبد الباري عطوان متعه الله بالصحة والعافية _يجب اعادة النظر في تسمية الجامعة العربية لان الاسم الذي تحمله لا تدافع عنه اذا كانت الجامعة العربية عن حقوق اسرائيل وتؤيد بعض الدول وتعارض احرى حسب هواها مثلا اليمن قيل بان الحكومة بقيادة هادي طلبت التدخل من السعودية ودعمت الجامعة هذا التدهل طيب وعند ما طلبت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا مساعدة من تركيا ضد حفتر فما كان من الجامعة الا ان اقامت الدنيا ولم تقعدها ضد الحكومة الليبية طبعا بايعاز من دول خليجية تكره تفوق اردوغان عليها في كل شيئ عندما قتلت امريكا القائد الايراني سليماني والعراقي ابو مهدي المهندس في هجوم على اراضي عربية لم تحرك ساكنا لهذا يجب اعادة النظر في الاسم لان العرب لا يوافقون على ما تقوم به جامعة تحمل اسمهم زالله ولي التوفيق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here