تركيا تنفي دعمها “جبهة النصرة و”الدولة الإسلامية” تمهل “عاصفة الشمال” 48 ساعة لتسليم أسلحتهم

 aldawleh alislameh

أنقرة ـ لندن ـ “راي اليوم” ـ وأرطوغرول سوباشي:

نفى وزير الداخلية التركي معمر غولر، إدعاءات تفيد بدعم تركيا لـ”جبهة النصرة” التي تعد إحدى الفصائل المقاتلة ضد النظام السوري، مؤكدا عدم صحة تعميم  متداول على الإنترنت بهذا الخصوص.

وشدد غولر، على ضرروة عدم إقامة أي اعتبار لمثل هذه المنشورات التي لا تمت للحقيقة بأي صلة، ومخالفة للواقع، حسب تصريح له عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي تويتر.

وأوضح الوزير، أن التعميم الذي نشر من قبل موقع محجوب وغير قانوني، ملفق تماما، وأن وجود توقيع وزير مذيّل في كتاب منسوب إلى ولاية هاطاي، يبرز بوضوح تزوير التعميم المزعوم.

أصدرت “الدولة الإسلامية في العراق والشام” بياناً دعت فيه مقاتلي لواء عاصفة الشمال إلى “تسليم أسلحتهم والتوبة” ومنحتهم قدرها 48 ساعة بدأت مساء أمس الخميس حتى مساء غد السبت.

وقالت في بيانها: “إن دولة الإسلام بجنودها وامراءها تفتح صدورها لكل من جاءها تائباً مسلماً سلاحه ينوي الجلوس في بيته من دون ضرر ولا ضرار ، فإن هدايته خير لنا من حمر النعم وإن حقن دمه أحب لنفسنا من إراقته”.

وأضاف البيان “على هذا الأساس، فإن الدولة الإسلامية في العراق والشام تمهل أصحاب العقول الرشيدة من عاصفة الشمال مهلة مقدارها 48 ساعة ابتداء من مساء الخميس حتى مساء السبت المقبل كآخر أجل لتسليم السلاح وإظهار حسن النوايا”.

من جانبه، أصدر لواء عاصفة الشمال بياناً دعا فيه مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى التوبة وإلى ما أسموه بـ “الانعزال عن الفرقة الضالة الباغية” ويقصد بها الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وذكر لواء عاصفة الشمال، في بيانه، إن “الدولة الإسلامية في العراق والشام تركت قتال الكافرين في نبل والزهراء وجبهات حلب الأخرى وهاجمت المجاهدين في إعزاز وجبهة النصرة في الحسكة وحركة أحرار الشام في إدلب وفي مناطق أخرى”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here