تركيا تقصف مواقع الجيش السوري في الشمال بعد يوم على قصف الأخير نقطة المراقبة التركية في “شير المغار”.. ومقتل جندي تركي وإصابة آخرين.. وتستدعي الملحق العسكري الروسي في أنقرة للاحتجاج

بيروت ـ “رأي اليوم” ـ كمال خلف:

أعلنت وزارة الدفاع التركية عن قصف مواقع تابعة للجيش السوري، ردا على ما سمته “اعتداء” على نقطة مراقبة في إدلب.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الجمعة عن مقتل أحد العسكريين الأتراك وإصابة 3 آخرين بهجوم على نقطة مراقبة لتركيا في منطقة إدلب لخفض التصعيد شمال غرب سوريا، متهمة السلطات السورية بالوقوف وراء الحادث.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن القوات السورية المتمركزة قرب منطقة خفض التصعيد استهدفت نقطة المراقبة العاشرة الواقعة في الزاوية بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية، معتبرة هذا الهجوم متعمدا.

وأفادت الدفاع التركية بأنه وعلى خلفية هذا التطور، “تم استدعاء الملحق العسكري الروسي فيأنقرة إلى رئاسة الأركان العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع روسيا بشأن هذا الحادث”، كما تعهدت وزارة الدفاع التركية بالرد على هذا الهجوم “بأقسى صورة ممكنة”.

من جهتها أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن أكثر من 18 قذيفة صاروخية مصدرها القوات التركية في شير مغار وريف إدلب الجنوبي استهدفت قرى الكريم وقبر فضة وأطراف بلدة الحويز في الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي، معلنة أن “الجيش يرد على مصدر القذائف”. وقد وصل عشرات الجنود الأتراك ومركبات عسكرية تركية إلى الحدود السورية في منطقة هاتاي، تزامنًا مع مقتل جندي تركي في مدينة إدلب.

واستهدف الجيش السوري نقطة المراقبة في شير المغار بجبل شحشبو بالمدفعية الثقيلة، أمس الخميس وهي المرة الخامسة التي يقوم بها الجيش السوري استهداف النقطة . ويتهم الجيش السوري النقطة التركية في جبل شحشبو المشرف على مناطق واسعة بسبب ارتفاعه، بعرقلة تقدم الجيش السوري في المنطقة، عبر إعطاء معلومات للجماعات المسلحة انطلاقا من النقطة عن تحركات الجيش السوري . ويحاول فيما يبدو الجيش السوري إجبار الأتراك على الرحيل من النقطة الاستراتيجية، عبر تكرار استهدافها .

وتنشر تركيا وفقا لاتفاق استانه لخفض التصعيد وتفاهمات سوتشي مع روسيا 12 نقطة مراقبة في الشمال، وترسل تعزيزات عسكرية مستمرة لهذه النقاط ما جعل بعضها مواقع عسكرية كبيرة تمتد على عشرات الدونومات، وتخرج كما تشير دمشق عن مهامها إلى أن تكون جزء من المعركة من خلال تقديم الدعم العسكري واللوجستي والمعلومات لجبهة النصرة وأخواتها في الشمال السوري. 

 

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اشتباك بين الجيش السوري والتركي في محيط ادلب ادى لمقتل جندي تركي بريء وتركيا تشكو لروسيا وتطالبها بوقف هذا العدوان السوري السافر الآثم على الاتراك المبحطين في الاراضي السوريه بكامل اسلحتهم ودباباتهم ومدفعيتهم الثقيله والخفيفه والنص نص , بقي ان ينعقد مجلس الامن ويصدر قرارا يندد ويشجب هذا الانتهاك الصارخ لحقوق الاتراك ويقول للسوريين “يا واش يا واش عالجندرمه وعليكم سريعا بأخذ عطوه والا ستجدون جيشا اوله في ادلب واخره في الاستانه ، احتل ارضي وضربني وبكى وسبقنى واشتكى فاي عهر هذا تسكت عنه الجامعه العربيه فهل اصبح العرب مطسه لكل من هب ودب!

  2. وماذا تفعل القوات التركية في الأراضي السورية ؟

  3. اللهم أنصر جيشنا العربي السوري على المرتزقة واهزم المعتدين والارهابيين ودواعش السعودية وقطر وتركيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here