تركيا تعلن مقتل أحد عسكرييها واصابة 3 آخرين بهجوم للجيش السوري على نقطة مراقبة لتركيا في منطقة إدلب لخفض التصعيد وتتوعد بأقصى رد ممكن

انقرة ـ الاناضول: أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل أحد العسكريين الأتراك وإصابة 3 آخرين بهجوم على نقطة مراقبة لتركيا في منطقة إدلب لخفض التصعيد شمال غرب سوريا، متهمة سلطات البلاد بالوقوف وراء الحادث.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان أصدرته مساء اليوم الخميس، إن القوات السورية المتمركزة قرب منطقة خفض التصعيد استهدفت نقطة المراقبة العاشرة الواقعة في الزاوية بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية، معتبرة هذا الهجوم متعمدا.

وأوضحت الوزارة أن عسكريا واحدا “قتل جراء الهجوم”، مشيرة إلى أنه أسفر كذلك عن إصابة 3 آخرين نقلوا من الموقع ويتلقون العلاج حاليا.

وأفادت الدفاع التركية بأنه وعلى خلفية هذا التطور، تم استدعاء الملحق العسكري الروسي في أنقرة إلى رئاسة الأركان العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع روسيا بشأن هذا الحادث.

وتعهدت وزارة الدفاع التركية بالرد على هذا الهجوم “بأقسى صورة ممكنة”، مضيفة أن الوضع تجري متابعته عن كثب.

ومنذ مايو الماضي، أعلنت وزارة الدفاع التركية عدة مرات عن استهداف بعض نقاط المراقبة التابعة للقوات التركية في منطقة إدلب لخفض التصعيد، متهمة السلطات السورية بتنفيذ هجمات متعمدة على هذه المواقع.

وفي غضون ذلك، تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن ترد بلاده على ما سماها “هجمات قوات الأسد” على نقاط المراقبة، التي تقول أنقرة إن وحدات من الجيش السوري تتمركز على بعد بضعة كيلومترات منها.

وتعد محافظة إدلب جزءا من منطقة لخفض التصعيد، تشمل كذلك بعض أراضي حماة واللاذقية، وأقيمت عام 2017 نتيجة اتفاق تم التوصل إليه في إطار عمل منصة أستانا الخاصة بتسوية الأزمة السورية بين روسيا وتركيا وإيران.

وسبق أن نشرت تركيا في تلك المنطقة 12 نقطة مراقبة هدفها متابعة سير تطبيق نظام وقف إطلاق النار في المنطقة، والتي تشهد حاليا توترا عسكريا بين القوات السورية الحكومية والتنظيمات المسلحة التي تسيطر على إدلب، وخاصة “هيئة تحرير الشام” التي تعتبر تنظيما إرهابيا.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. المخدوعون الإسلاميون يريدون تنصيب اردوغان خليفة على المسلمين العرب أيضا ..! لقد اشتاقوا كما أجدادهم للاضطهاد العثماني الذي يفتح لهم أبواب الجنة مع حور العين من الفتيات التركيات المسلمين الذين أعمى الجهل قلوبهم يعيشون الحاضر بالماضي المزور لانه يعجبهم ولا يستطيعون ان يربطوا الحاضر بالمستقبل .

  2. من المفروض ان تكون سوريا قد قصفت إسطنبول وأنقرة بالصواريخ الباليستية منذ زمن بعيد ردا على التدخلات التركية والمؤامرات التي مارستها مع عدد من اجهزة الاستخبارات العالمية في تخريب سوريا لمصلحة اسرائيل اما تهديد تركيا بالرد على سوريا لقتل جندي تركي داخل الأراضي السورية ففيه الكثير من قلة الحياء ، تركيا بلد النفاق بامتياز ، اما ان تكون مسلما وتقف مع المسلمين او ان تكون غربيا وتقف مع الغربيين ، لا ينفع ان ترتدي تركيا البرقع وتعري جسدها

  3. ايها المسلم المخادع هل سوريا بلدك. يا اردوغان بدأ الاتراك يعرفون حقيقتك وخداعك ومتاجرتك بالاسلام. اذهب الى بلدك واترك سوريا لاهلها ايها الطماع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here