مسؤول أمريكي: بولتون أبلغ الأتراك بأن واشنطن تعارض أي هجوم على حلفائها الأكراد في سوريا.. وانقرة تطلب من واشنطن استرداد الأسلحة التي سلمتها الى المقاتلين الاكراد وتؤكد انها لن تسعى لإذن بالسماح بعمليات في سوريا وتنفي وعد واشنطن بحماية مقاتلين أكراد سوريين

 

انقرة ـ (أ ف ب): أكد مسؤول أمريكي رفيع أن مستشار الأمن القومي جون بولتون أبلغ الأتراك بأن واشنطن تعارض أي هجوم على حلفائها الأكراد في سوريا.

كما نقل المسؤول نفسه عن بولتون قوله إن القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة التنف لن تنسحب منها في المرحلة الحالية.

وأعلنت تركيا الثلاثاء أنها تتوقع من الولايات المتحدة أن تسترد الاسلحة التي سلمتها الى المقاتلين الأكراد في سوريا لمحاربة الجهاديين.

وقال الناطق باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين خلال مؤتمر صحافي بعد لقاء مع مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون “ما نتوقعه، هو استرداد كل الاسلحة التي تم تسليمها”.

وأضاف كالين “لقد قالوا لنا إنهم يعملون على ذلك، لكن التفاصيل ستتضح أكثر في الأيام المقبلة” مشيرا الى انه ليس هناك بالنسبة لتركي”اي بديل مقبول” عن استرداد هذه الاسلحة.

وأجرى بولتون وكالين محادثات الثلاثاء في انقرة حول الانسحاب الاميركي من شمال سوريا الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب بشكل مفاجىء الشهر الماضي.

وأثار هذا الاعلان تساؤلات حول مصير وحدات حماية الشعب الكردي التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية ميدانيا، لكن انقرة تعتبرها “تنظيما ارهابيا” وتهدد بمهاجمتها.

ونفى كالين بشكل قاطع الثلاثاء أن يكون الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تعهد لدى نظيره الاميركي دونالد ترامب بضمان أمن المقاتلين الاكراد بعد الانسحاب الاميركي من سوريا كما أعلن مايك بومبيو الاثنين.

وكان بومبيو أعلن لشبكة “سي ان بي سي” الاثنين إنّ “الرئيس أردوغان تعهّد للرئيس ترامب عندما ناقشا سوياً كيف ينبغي أن يكون عليه الأمر — (بأن) يواصل الأتراك الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بعد رحيلنا وأن يحرصوا على أن يكون الرجال الذين حاربنا معهم والذين ساعدونا في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية محميين”.

وقال كالين “في ما يتعلق بتصريحات بومبيو، من غير الوارد على الاطلاق أن تكون مثل هذه الضمانة أعطيت خلال محادثات (بين اردوغان وترامب) أو عبر قنوات أخرى”.

وأضاف “يجب ألا يتوقع أحد أن تعطي تركيا ضمانات لمنظمة ارهابية”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here