تركيا تستدعي القائم بالاعمال الهولندي بعد تصويت النواب بشأن ابادة الارمن

انقرة (أ ف ب) – استدعت أنقرة الجمعة القائم بالاعمال الهولندي وعبرت له عن “ادانتها” غداة تصويت البرلمان الهولندي على اقتراح بشأن الاعتراف بابادة الارمن قبل نحو مئة عام، حسب ما أفاد مسؤول في وزارة الخارجية التركية.

وأكد المسؤول لوكالة فرانس برس أن السلطات التركية عبرت للدبلوماسي الهولندي عن “ادانتها” لهذا التصويت.

وصادق البرلمان الهولندي ب142 صوتا مقابل ثلاثة اصوات على توصية بان “يتحدث البرلمان بعبارات واضحة عن الابادة الارمنية”. كما وافق على ايفاد ممثل للحكومة الى يريفان في 24 نيسان/ابريل في ذكرى المجازر التي ارتكبت بين 1915 و1917.

وترفض تركيا بشكل قاطع استخدام كلمة “ابادة” وتتحدث باستمرار عن مجازر متبادلة خلال حرب اهلية ومجاعة اوتا بحياة مئات الآلاف من الاشخاص في الجانبين.

وصرّح الوزير التركي للشؤون الاوروبية عمر جيليك الجمعة أمام الصحافيين “ندين القرار الذي اتخذه البرلمان (الهولندي)، بالنسبة الينا انه (قرار) سيء وباطل”. وأشار الى أن الحكومة الهولندية نأت بنفسها عن قرار البرلمان. وقال “هذا مهم”.

وفي مؤشر الى الاستياء الذي اثاره تصويت النواب على المذكرة، ذكرت انقرة هولندا بالمجزرة التي راح ضحيتها اكثر من ثمانية آلاف صبي ورجل مسلمين في سريبرينيتسا (البوسنة) في 1995 ووصفت ب”الابادة” في قرارات عدة للقضاء الدولي.

وقالت وزارة الخارجية التركية مساء الخميس ان “القرارات التي اساس لها واتخذها برلمان بلد غض النظر عن ابادة سريبرينيتسا (…) لا مكان لها في التاريخ”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. منذ متى صار التاريخ يوثق بالتصويت ؟؟ إذا عندهم مشكلة يوجد مؤرخون يمكن أن يبحثوا ويحققوا في التاريخ .. عمليات إبتزاز خسيسة تقوم بها أروبا العجوز حسدا وكرها في تركيا لأنها البلد المسلم الوحيد الذي يمكنه أن يقول لأوروبا لا بفم ملآنة إذا رأى أن الأمر يمس بمصالح تركيا . أما باقي دول المنطقة فهم يبذرون أموال الشعوب الحاضرة وشعوب المستقبل على صفقات خاسرة مثل صفقة الجول المصرية الأخيرة ، حيث يشتري السيسي الغاز بضعف السعر العالمي ولمدة عشر سنوات مستقبلية .. فالأخير يبيد في شعبه الأن وأمام أعين الناس، وأمثاله كثر ، مثل ما يحصل في الغوطة .. عالم منافق بأتم معنى الكلمة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here