تركيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى وحداتها قرب الحدود السورية وتجري اختبارات جديدة لمنظومة صواريخها الجوية المحلية

أديمان ـ انقرة ـ  الأناضول: وصلت ولاية أديمان جنوبي تركيا، اليوم الأحد، تعزيزات عسكرية جديدة في طريقها نحو وحدات الجيش التركي العاملة قرب الحدود السورية.

وبحسب مراسل الأناضول، فإنّ القافلة العسكرية تتكون من 25 شاحنة محملة بالدبابات، انطلقت من ولاية أرضروم شرقي تركيا.

واستقبل أهالي ولاية أديمان، القافلة بالأهازيج والشعارات الوطنية، قبل توجهها إلى النقاط العسكرية الحدودية مع سوريا.

وأمس السبت، أعلن الجيش التركي السيطرة على كامل قرى وبلدات منطقة عفرين، بعد أسبوع من تحرير مركزها، في إطار عملية “غصن الزيتون” التي انطلقت في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

الى ذلك تعتزم تركيا في الربع الأخير من العام الجاري، إجراء اختبارات جديدة لأنظمتها الصاروخية الجوية محلية الصنع (غوكدوغان وبوزدوغان).

وخلال الاختبار المرتقب، سيتم إطلاق الصواريخ من منصات أرضية وطائرات، باتجاه أهداف حقيقية.

وتمّ تصنيع المنظومة بالتعاون بين مؤسسة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية (TUB?TAK)، ومعهد التنمية وبحوث الصناعة الدفاعية (SAGE).

وبدأ العمل على المنظومة في عام 2013، ومن المنتظر أن تدخل الصواريخ الجوية (غوكدوغان وبوزدوغان)، حيز الاستخدام الفعلي عام 2020.

وتتميز صواريخ غوكدوغان بأنها قصيرة المدى ومزوّدة برؤوس موجهة بالأشعة تحت الحمراء، بينما تتميز بوزدوغان بأنها طويلة المدى ومزوّدة برؤوس رادارية.

وتحتوي منظومة بوزدوغان على خاصية “أطلق وإنسى” العسكرية المتطورة، والرمي المتعدد من زوايا مختلفة، وملاحقة الهدف بعد إطلاقها.

يذكر أنّ المنظومة الصاروخية الجوية نجحت في تجاوز الاختبارات الأولى التي جرت العام الماضي في ولاية سينوب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here