تركمان العراق: إرادة سياسية ببغداد تحول دون إعادة أراضينا

بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول – قالت الجبهة التركمانية العراقية، إن  إرادة سياسية في بغداد تحول دون حل النزاع على ملكية الأراضي بمحافظة كركوك، والذي من شأنه إعادة أراضي التركمان إلى أصحابها.
جاء ذلك في كلمة لنائب رئيس الجبهة التركمانية النائب السابق في البرلمان، حسن طوران، خلال ندوة عقدتها جمعية المستقبل للمهندسين الزراعيين التركمان الثلاثاء، في كركوك (شمال)، وفق بيان أصدرته الجبهة واطلعت عليه الأناضول.
وذكر البيان أن  ;طوران تطرق في كلمته إلى مراحل الاستيلاء على الأراضي إبان حكم نظام صدام حسين، و كيفية اغتصاب حقوق أصحاب تلك الأراضي ، مشدداً أن  موضوع الأراضي في كركوك يشكل هويتها .
وتطرق إلى  ;محاولات النواب التركمان (في البرلمان) لحل مشكلة الأراضي ونزاعات الملكية بعد 2003 ، مبينًا أن هناك إرادة سياسية في بغداد تقف دون حل هذه المشكلة .
وشدد توران على ضرورة التأكيد على المطالبة بحقوق أبناء الأراضي المغتصبة حقوقها.
من جانبه، تحدث رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب في البرلمان أرشد الصالحي، في الندوة عن موضوع الأراضي ونزاعات الملكية ودور الأنظمة المتعاقبة في تهميش المكون التركماني والاستيلاء على أراضيهم .
وكان نظام صدام حسين، قد استولى على أراض تعود إلى التركمان والأكراد، ومنحها إلى عرب وافدين، بهدف تغيير ديموغرافية المنطقة.
وعقب سقوط النظام العراقي السابق عام 2003، شكّل العراق هيئة خاصة للنظر في النزاعات على ملكية الأراضي في مسعى لإعادتها إلى أصحابها.
إلا أن الهيئة لم تنجز الكثير من مهامها جراء الأوضاع الأمنية المتوترة في المنطقة والخلافات السياسية المعقدة حول كركوك.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here