ترشيح خبير اقتصادي سابق في الامم المتحدة لمنصب رئيس الوزراء في السودان

 

الخرطوم – (أ ف ب) – أعلن تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات الخميس ترشيح المسؤول الكبير السابق في الأمم المتحدة عبد الله حمدوك كأول رئيس وزراء في المرحلة الانتقالية التي ستستمر 39 شهرا.

ومن المقرر أن يتم اختيار الاقتصادي الذي استقال العام الفائت من منصبه كمدير تنفيذي للجنة الاقتصادية الاجتماعية الأفريقية، رسميا في 20 آب/اغسطس.

وجاء في بيان للتجمع على صحفته على فيسبوك “اتفقت هياكل قوى إعلان الحرية والتغيير الخاصة بتشكيل السلطة الانتقالية المدنية المرتقبة على تولي الدكتور عبدالله حمدوك لمنصب رئيس مجلس الوزراء للفترة الانتقالية الممتدة لثلاث سنوات وثلاثة أشهر”.

وتابع التجمع “سنقدم كل الدعم الممكن للدكتور حمدوك مع التأكيد على دورنا الرقابي خلال الفترة الانتقالية نحو الديمقراطية الكاملة”.

ووقّع قادة الجيش وحركة الاحتجاج في 17 تموز/يوليو “إعلانا سياسيا” لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تقود البلاد لمرحلة تستمر 39 شهرا، قبل أن يتوصلوا لاتفاق دستوري مكمل سيتم التوقيع عليه السبت.

وسيطر المجلس العسكري السوداني على السلطة بعد إطاحته الرئيس السابق عمر البشير في 11 نيسان/ابريل بعد تظاهرات ضخمة، لكنّ المحتجين واصلوا احتجاجاتهم مطالبين الضباط بتسليم السلطة للمدنيين.

ويخوّل الاتفاق الي سيتم التوقيع عليه رسميا السبت حركة الاحتجاج اختيار رئيس وزراء يتولى قيادة المرحلة الانتقالية.

وكان البشير اختار العام الفائت حمدوك وزيرا للمالية، لكنّ رجل الاقتصاد رفض عرض البشير لاخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية المتدهورة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. نعم كرامتنا بوحدتنا جميعا في خندق خدمه الوطن والشعب من أجل أنشأ مجتمع عادل متقدم متطور يعي مسؤوليه الوطن والحفاظ عليه من شركات استعمارية استثمارية…
    صوت الشعب هو صاحب القرار في اختيار من يخدمه وليس من يحكمه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here