ترشح الميكانيكي بديلا للسياسي ” رشيد نكاز ” يخطف الأضواء في انتخابات الجزائر

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ  ربيعة خريس:

ظهرت الأحداث وكأنها مأخوذة من أحد أفلام ” الأكشن ” ترجل من سيارة أجرة بيضاء اللون وهو يلوح بيده أمام المدخل الرئيسي للمجلس الدستوري (المحكمة الدستورية) الذي كان محاطا بتعزيزات أمنية مكثفة، في حدود الساعة الرابعة مساءا بالتوقيت المحلي، ليظهر شخصا آخر يحمل نفس الاسم واللقب والعمر ويقطن بنفس بلدته، هذا ما تفاجأ به الجزائريون الذين كانت رقابهم مشدودة في آخر ساعات من يوم الأحد أثناء متابعتهم تقديم ملف المرشح رشيد نكاز لخوض غمار الاستحقاق الرئاسي المقرر في 18 أبريل / نيسان القادم.

بداية الأحداث كانت بعد بث خبر عاجل في كل القنوات المحلية الخاصة والمواقع الإلكترونية، يؤكد تفاجئ الصحفيين المكلفين بتغطية الحدث بظهور شخص آخر مكان رشيد نكاز السياسي الذي جال وصال في عدة مدن جزائرية بهدف جمع التوقيعات اللازمة وتقديم ملف دخوله السباق الرئاسي، ليتصدر بعدها الخبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن انتشرت معلومات تفيد باختفاء رشيد نكاز عن الأنظار، وخلف موجة من السخرية وتساؤلات عن اللغز الذي يكمن وراء هذا الحادث.

وبعد دقائق من الذهول والاستغراب، أطل المرشح الرئاسي البديل ” رشيد نكاز ” أو ” نكاز بيز ” ليقدم توضيحات للرأي العام حول ما وقع، وكشف أنه يعمل ” ميكانيكا ” وسيترشح للرئاسيات بدل ” رشيد نكاز ” السياسي المعروف لدى العام والخاص.

وعن هويته قال نكاز إنه ” ابن عم رشيد السياسي من مواليد عام 1974 “، و ” يحمل نفس اسمه ولقبه ” و هما ينحدران من نفس البلدة وهي منطقة ” عين مران ” بمدينة الشلف غرب الجزائر العاصمة ( 200 كلم غربي الجزائر العاصمة  ) “.

وقال في مؤتمر صحفي إنه ” ميكانيكي ” وأن صاحب الملف في إشارة منه إلى رشيد نكاز السياسي لا يمكنه الترشح، ولذلك سيتم تقديم الملف باسمه وسيبقى رشيد نكاز مدير حملته الانتخابية في الاستحقاق الرئاسي.

وتحولت قصة ” نكاز 1 ” و ” نكاز بيز ” إلى مصدر للتنكيت والسخرية، وقال أحد المغردين ” من يريد الحديث معي مستقبلا فليظهر بطاقة تعريفة “، وتساءل أحد المغردين ” الفعل الذي قام به رشيد نكاز بترشيح ابن عمه مكانه  … فهل ستسانده أم لا ؟ “.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here