ترحيب سوداني بموقف السفارة الأمريكية من رفع اسم الخرطوم من “قائمة الإرهاب”

الخرطوم/ عادل عبد الرحيم/ الأناضول: رحب مسؤول سوداني، الخميس، باستعداد السفارة الأمريكية بالخرطوم للتعاون من أجل رفع اسم السودان من قائمة “الدول الراعية للإرهاب”.

جاء ذلك في تصريح أدلى به لـ”الأناضول”، وكيل وزارة الخارجية السودانية، عبد الغنيم النعيم.

وقال النعيم إنه “موقف ممتاز من القائم بالأعمال الأمريكي ستيفن كوتسيس، أن يؤكد استعداد سفارته لتهيئة الأجواء لإزالة اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب”.

وأضاف: “بلا شك فإن السفارة الأمريكية في موقع يمكنها من الإطلاع على حقائق الأوضاع في بلادنا”.

والأربعاء، تعهد كوتسيس، في احتفال سفارة بلاده بالعيد الوطني الأمريكي (4 يوليو/ تموز)، بالعمل مع الخرطوم ودعم جهودها لإزالتها من قائمة واشنطن السوداء “للدول الراعية للإرهاب”.

وأشار المسؤول السوداني أن “المسار الأول في خطة المسارات الخمسة يعنى بالإرهاب، وقد نجح البلدان في تنفيذ هذه الخطة مما أدى لرفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد السودان”.

وزاد: “وهذا يعني إقرار وتقدير الولايات المتحدة لجهود السودان، وأنه لا يأوي إرهاباً”.

وفي 6 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، ألغى الرئيس الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، العقوبات الاقتصادية على السودان، لكنه أبقى عليه في قائمة الدول الراعية للإرهاب المدرج بها منذ 1993.

ورفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية جاء بناءً على خطة المسارات الخمسة، التي من بينها تعاون الخرطوم مع واشنطن في مكافحة الإرهاب، والمساهمة في تحقيق السلام بجنوب السودان، إلى جانب الشأن الإنساني المتمثل في إيصال المساعدات للمتضررين من النزاعات المسلحة بالسودان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here