ترامب “يُجنِّد” بلاد الأرز لتحقيق “إنجازٍ تاريخيٍّ” آخر.. تل أبيب: واشنطن تسعى جاهدةً للشروع بمفاوضاتٍ مُباشرةٍ بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحريّة قبل الانتخابات الأمريكيّة

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

تسعى إدارة الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، لتحقيق إنجازٍ “تاريخيٍّ” آخر في السياسة الخارجيّة على وقع الاستطلاعات التي تؤكّد تقدّم مُرشّح الحزب الديمقراطيّ، جو بايدن، على منافسه الرئيس الحاليّ ترامب بعدّة نقاط، علمًا أنّه منذ حرب فيتنام لم تكُن قضية السياسة الخارجيّة لواشنطن عاملاً حاسِمًا أوْ حتى ثانويًا في تقرير هوية الرئيس الجديد، لأنّ الأمريكيين يهتّمون قبل كلّ شيءٍ بالقضايا الداخليّة التي تقضّ مضاجعهم وفي مقدمتها البطالة المُستشرية ومعالجة وباء (كورونا).

ولكن يبدو، أنّ كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكيّة، وبعد التوقيع اتفاقيات السلام بين إسرائيل ودولتيْ الإمارات العربيّة المُتحدّة يسعون بشكل حثيثٍ لتحقيق اختراقٍ في النزاع القائم بين لبنان وإسرائيل حول الحدود البحريّة بشكل خاصٍّ بينهما، حيث يتبيّن من تصريحات أدلى بها مسؤولون كبار في واشنطن وتل أبيب لموقع (WALLA)، الإخباريّ-العبريّ، يتبيّن أنّ الهدف يرنو إلى التوصّل لاتفاقٍ بين لبنان وإسرائيل حول النزاع القائم بينهما، قبل موعد الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة، المقرر إجراؤها في الرابع من تشرين الثاني(نوفمبر)، أيْ بعد أقل من شهريْن اثنيْن. وشدّدّ كبار الموظفين الأمريكيين في حديثهم للموقع العبريّ على أنّه إضافة إلى حلّ الخلاف على الحدود البحريّة، لم تجرِ أيّ مفاوضاتٍ سياسيّةٍ مباشرةٍ بين الجانبين، اللبنانيّ والإسرائيليّ،  منذ 30 عامًا، طبقًا لأقوالهم.

وطبقًا للموقع العبريّ فإنّ المسعى الأمريكيّ يُركِّز على إيجاد قناة تفاوض مباشرة بين الجانبين، للتوافق على حدود المياه الاقتصادية الخالصة، وتقاسم المنطقة المتنازع عليها، إذْ أنّ الظروف في بلاد الأرز باتت مؤاتية، خلافا لمًا كانت عليه في الماضي.

وشدّدّت المصادر الإسرائيليّة، على أنّ مساعد وزير الخارجية الأمريكيّ ديفيد شنكر قام بزيارةٍ للدولة العبريّة هذا الأسبوع، والتقى وزير الطاقة يوفال شطاينتس، المسؤول عن ملف الحدود البحرية نيابة عن الحكومة الإسرائيلية، كما التقى وزير الخارجية غابي أشكنازي، الذي يعتبر ديوانه شريكًا في الاتصالات الجارية، على حدّ قولها.

وقال مسؤولٌ إسرائيليٌّ رفيع المستوى للموقع إنّ زيارة شنكر الأخيرة للبنان خصّصت لإجراء محادثات مع وزراء ومسؤولين رفيعين في الحكومة الانتقاليّة في بيروت، للتوصل لتفاهم على صيغة تسمح ببدء مفاوضات مع إسرائيل.

وتابعت المصادر عينها قائلةً للموقع العبريّ إنّ شنكر قام بإطلاع الوزيرين شطاينتس وأشكنازي بعد عودته من بيروت على مضمون محادثاته مع الجانب اللبناني، وقدَّم لهما مسودة محدثة لوثيقة مبادئ لبدء المفاوضات، وعُلاوةً على ذلك، لفت مسؤولون إسرائيليون إلى أنّ الانطباع المتكوّن في إسرائيل بعد عودة شنكر، أنّ هناك مرونة من الجانب اللبنانيّ، وأنهم باتوا أكثر استعدادًا ممّا كانوا عليه في الماضي، لبدء التفاوض حول الموضوع مع إسرائيل، على حدّ تعبيرهم.

أحد المسؤولين الإسرائيليين أشار في حديث مع الموقع العبريّ إلى تحقيق تقدّم، وقال: نرى أنّ لدى الجانب اللبنانيّ رغبة في المضيّ قدمًا، ونرى أنّهم يدركون أن الوقت حان لتسوية القضية، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ إسرائيل جاهزة لبدء إجراء مفاوضات جادة، وهي تأمل أن يحدث ذلك قبل نهاية عام 2020، طبقًا لأقواله.

وزعم المُراسِل للشؤون السياسيّة في الموقع، باراك رافيد، أنّه في شهر حزيران (يونيو) الفائت كانت إسرائيل ولبنان على قاب قوسيْن أوْ أدنى من التوصّل لاتفاق حول البدء بالمفاوضات المباشرة بينهما لحلّ الإشكال حول الحدود البحريّة بوساطةٍ أمريكيّةٍ، وتحت مظلّة الأمم المُتحدّة، حيثُ كان من المقرر أنْ تبدأ المحادثات بين الطرفين في قاعدةٍ تابعةٍ لقوّات الأمم المُتحدّة العاملة في لبنان، وذلك في مقرّها برأس الناقورة، على الحدود بين الدولتين، ولكنّ رافيد، الذي اعتمد على مصادر رفيعةٍ في كلٍّ من تل أبيب وواشنطن، أكّد أنّ اللبنانيين تراجعوا في اللحظة الأخيرة بسبب الضغوطات التي مارسها حزب الله على الحكومة في بيروت، على حدّ قوله.

وشدّدّ رافيد، نقلاً عن مصادره الرفيعة في تل أبيب وواشنطن، على أنّه في الأسابيع الأخيرة، بعد انفجار مرفأ بيروت، واستفحال الأزمة الاقتصاديّة في لبنان، والانتقادات الداخليّة لحزب الله، قرر الأمريكيون تجديد جهودهم بهدف تجديد المفاوضات بين الدولة العبريّة وبلاد الأرز، كما قال.

وأوضح رافيد، نقلاً عن مصدرٍ إسرائيليٍّ وصفه بأنّه رفيع المُستوى، أنّ الخلاف الذي ما زال قائمًا بين الطرفيْن هو حول هوية الوسطاء، إذْ أنّ صُنّاع القرار في بيروت تراجعوا عن الاتفاق حول تسيير المفاوضات بوساطةٍ أمريكيّةٍ، وطلبوا أنْ تكون الوساطة مُشتركة بين الولايات المُتحدّة والأمم المُتحدّة، لافِتًا إلى أنّ الخلاف حول هذه القضيّة ليس أساسيًا، وبالتالي يُمكِن حلّه.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. يجب توقيع اتفاقية سلام وبالتالي تنتهي حجة حزب الله ويصبح وجوده غير ضروري، يعطى سلاح حزب الله للدولة اللبنانية وتفكك جميع الاحزاب الطائفية وتشكل احزاب مدنية تكنوقراطية بعيدة كل البعد عن الطائفية والمذهبية

  2. كل ما يقوم به الكيان الصهيوني مع عشواءيات الخليج وبلاد نجد والحجاز من احتفالات وبهرجه بقيام علاقات بينهم علما بانهم جميعا اعداد خدميه ضمن امبرطورية الشر الامريكيه فتبقى شكليات مقارنة بمحاولة اقامة علاقات لا يمكن ان تحدث مع لبنان وسوريا لان النبوءه التلموديه توءكد دمار مملكة اسراءيل من الشمال على ايدي اصحاب العماءم السوداء الذي قال بهم النبي العربي محمد بن عبدالله صلى الله عليهم وسلم. ( اذا رايتم اصحاب العماءم السوداء قادمين من الشرق فلاقوهم حبوا )

  3. علي لبنان عدم التعامل مع الكيان الصهيوني أو ابرام آية معاهدة , وان
    فعلوا فسيكون ذلك بمثابتة اعتراف غير مباشر بكيانهم , وأيضا رفض اي تدخل اجنبي في شؤونهم الداخلية ان الغرب وخاصة الجهلة من روءساءهم
    كالرئيس الامريكي الحالي لا يعملون إلا لمصلحة الكيان الصهيوني
    وما هم إلا ويبذلون جهدهم لترسيخ جذور الكيان في فلسطين المحتلة واستعبادكم . انهم حثالة خلق الله , وجحيم نارة في انتظارهم .

  4. الإسرائيليون لا يتركون شيئا للصدفة
    فهم يمارسون أبشع أنواع الابتزاز السياسي لترامب ان ربح الانتخابات سيقولون له هذا بفضلنا
    وأن خسرها سيقولون لقد حصلنا منه وبفضله على أشياء لم تكن السياسة الاسرائىليى الحصول عليها رغم كل هذا التفوق العسكري
    ولاسرائل العبر في الاتحاد السوفيتي والذي رغم تفوقه العسكري انهار وكذلك ألمانيا الشرقية كانت تمتلك أقوى جيشا في حلف وارسو لكنها انهارت

  5. يجب ترسيم الحدود البحرية بين لبنان والصهاينة حتى تستطيع لبنان العمل في عمق المتوسط وإيجاد الغاز الطبيعي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here