ترامب يوجه سهامه الى فرنسا بعد أعمال حرق ونهب استهدفت العديد من المحلات التجارية على الشانزيليزيه خلال يوم جديد من تظاهرات “السترات الصفراء”

واشنطن (أ ف ب) – وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب سهامه إلى فرنسا بعد أعمال حرق ونهب استهدفت العديد من المحلات التجارية على الشانزيليزيه، اشهر جادات باريس خلال يوم جديد من تظاهرات “السترات الصفراء”، موحيا بأن سياستها حيال المناخ مسؤولة عما يحصل.

وسأل ترامب على تويتر “ماذا حقق اتفاق باريس حول المناخ لفرنسا؟” وهو المعروف بموقفه النافي للتغير المناخي رغم إجماع العلماء على ذلك منذ سنوات.

وكتب ترامب مجيبا على سؤاله “بعد 18 أسبوعا من أعمال الشغب التي يقوم بها المحتجون من السترات الصفراء، لا أعتقد أنه حقق أمورا جيدة! في الأثناء ارتقت الولايات المتحدة إلى رأس جميع القوائم حول البيئة”.

وهي المرة الثانية التي يستشهد فيها ترامب بالتظاهرات التي بدأت في تشرين الثاني/نوفمبر في فرنسا احتجاجا على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون، لدعم آرائه حول المناخ.

في كانون الأول/ديسمبر أعلن ترامب أن بعض المحتجين رددوا “نريد ترامب!”، بدون أن يعطي أدلة على ذلك.

وفي حينه، صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان لقناة “”أل سي إي”، “لا نأخذ السياسات الأميركية الداخلية في الاعتبار ونود أن يكون الأمر مبتادلا”.

وأضاف “أقول هذا لدونالد ترامب، كما يقوله أيضا الرئيس الفرنسي : أتركوا أمتنا وشأنها”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كما يقوله أيضا الرئيس الفرنسي : أتركوا أمتنا وشأنها”.
    لماذا لم تتركوا الامم الاخرى وشأنها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. المثل يقول كما تدين تدان انتم تدخلتم في الشؤون الداخلية للمغرب العربي و لافريقيا ولبنان و سوريا ها انتم تشربون من نفس الكأس الذي اشربتموه لغيركم حلال عليكم تتدخلوا في شؤون الحزائر و تونس و المغرب و الى غير ذالك و حرام على ترمب ان يتدخل في شؤونكم؟؟؟ سكتم وبلعتم السنتكم لو كان هذا الكلام فالته اي دولة اخرى لا انقلبت الدنيا و ما فيها و لاكن انتم تمشون الا بالقوة….

  3. لا افهم تحديدا جوهر مشكلة فرنسا الاقتصادية هل تكمن في الاغلاقات وتسريح الموظفين ام مشكلة سياسية خاصة بالنقابات وسياسات اليسار واليمين الاقتصادية العامة .. ماكرون شخص ليبرالي صهيوني غير مريح وهو غير سياسي ولكني اعتقد انه مندوب يمين الوسط في النظام فيما الاموال تتحول للخزانة الاميريكية عن طريق التغول والبورصات المفتوحة التي تتاجر في الهواء والوهم وتتلاعب في السوق .. كان جاك شيراك رجل عصري صناعي ذو توجه يساري وسطي يحكم ويصنع سياسات فيما خلفه ثلاثة رؤساء كانوا مجرد مندوبين لا اكثر للاحزاب الليبرالية ذات الطابع البرجوازي.. ما اود قوله ان الناس تعمل في الغرب ومنشغلون ونحن كذلك وهناك نقابات ونواب توازن الشارع فيما الناس تعمل .. اين عمل النقابات والسياسيين والصحافة في العالم العربي ( فقط السمسرة والتسلق للوصول لمقعد يرفع نسبة العمولة او يوصل للشراكة ).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here