مولر يسلم تقريره بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية للمدعي العام ولا يوصي باتهام المزيد من الأشخاص بعد ساعات من مهاجمة ترامب له والئريس الامريكي يرشح مستشار حملته الانتخابية ستيفن مور لمجلس الاحتياطي الاتحادي

واشنطن ـ (أ ف ب) – (د ب ا): أفادت وسائل إعلام أميركية أن المحقق الخاص روبرت مولر لن يوصي باتهام المزيد من الأشخاص في تحقيقه حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، بعد تقديمه تقريراً سرّياً بنتائج التحقيق الى المدعي العام.

وقال مسؤول رفيع في وزارة العدل لوسائل إعلامية إنه بعد توجيه اتهامات إلى 34 شخصاً بينهم ستة من مساعدي الرئيس دونالد ترامب السابقين، فإن فريق مولر لا يتوقع توجيه اتهامات جديدة.

واختتم مولر التحقيق الذي استمر نحو عامين حول تواطؤ محتمل بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا إضافة الى احتمال إعاقة ترامب للعدالة، وأرسل تقريراً سرّياً بالنتائج الى المدعي العام بيل بار.

وقال بار إنه قد يرسل ملخّصاً بالنتائج إلى الكونغرس خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبلة.

وذكرت شبكة “سي إن إن” وصحيفة “واشنطن بوست” ووسائل إعلام أمريكية أخرى أن المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر الذي كان يحقق في تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 قد سلم تقريره إلى المدعي العام.

ويضع تسليم مولر للتقرير السري إلى المدعي العام ويليام بار نهاية لنحو عامين من التحقيقات.

وأخطرت وزارة العدل الكونجرس اليوم الجمعة أنها تلقت تقرير مولر. ويعود الآن أمر الكشف عن محتويات التقرير إلى بار.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن “الخطوات التالية تعود إلى المدعي العام بار، ونحن نتطلع إلى أن تأخذ العملية مسارها”، مشيرة إلى أن “البيت الأبيض لم يتلق ولم يتم اطلاعه على تقرير المحقق الخاص”.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد صرح سابقا أنه يؤيد إعلان ماورد بالتقرير للرأي العام. وقبل أن يغادر البيت الأبيض متوجها إلى ولاية فلوريدا اليوم الجمعة، قال للصحفيين: “ليس لدى أي فكرة عن تقرير مولر”.

ومنذ بدء التحقيق الذي قاده المحقق الخاص المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي “أف بي آي” روبرت مولر منذ ما يقارب العامين، أصر ترامب على أنه مجرد “مطاردة” و”خدعة”.

وفي مقابلة مع قناة فوكس الجمعة وصف ترامب التحقيق بأنه “هراء”.

وأشار مولر الى أن عملاء روس حاولوا التأثير على الانتخابات لصالح ترامب، كما ظهر أيضا أن ترامب كان يبحث في صفقة عقارية ضخمة محتملة في موسكو العام ذاته، رغم نفي ذلك سابقا.

ومع ذلك يبقى من غير المعروف ان كان مولر سيجد أي دليل يربط بين ترامب والكرملين، وهو يحقق أيضا في مزاعم بأن ترامب حاول عرقلة العدالة عن طريق إعاقة التحقيق.

ومن المتوقع ان يسلم المحقق الخاص تقريره إلى النائب العام ويليام بار في المستقبل القريب، وسيقرر بار بعد ذلك ما الذي سيتم نشره، رغم ضغوط سياسية هائلة لنشر نتائج التحقيق كاملة.

وفي مقابلته مع فوكس كرر ترامب محاولته رفض شرعية مولر واصفا إياه بأنه “رجل لم ينتخب بأي اصوات (…) سيقوم بكتابة تقرير عني”.

وأضاف “الناس لن يتحملوا ذلك”.

ودافع ترامب عن نفسه ضد المزاعم بعرقلة العدالة وقال “لم يكن هناك أي تواطؤ (…) هذا كان خدعة. لكن (ترامب) تمت اعاقته وهو يكافح الخداع. حسنا. فكروا بهذا لثانية”.

ومن جهة اخرى أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة، أنه يعتزم ترشيح ستيفن مور، وهو خبير اقتصادي محافظ ومستشار سابق لحملته الانتخابية الرئاسية ، لمجلس محافظي الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي .

وسيضيف تعيين مور مدافعًا قويًا عن أجندة ترامب في البنك المركزي الأمريكي.

وهاجم الرئيس بشدة الاحتياطي الاتحادي، ورئيسه ، جيروم باول ، لرفع أسعار الفائدة بسرعة كبيرة ، على الرغم من أن البنك رفض رفع أسعار الفائدة الأسبوع الماضي.

وأعلن ترامب النبأ للصحفيين أثناء سفره إلى منتجع مارلاجو في فلوريدا.

وتم تكليف مجلس الإدارة المكون من سبعة أعضاء بالإشراف على مجلس الاحتياطي الاتحادي والمساعدة في صياغة السياسة وتنفيذها.

ويجب تصديق مجلس الشيوخ الأمريكي على تعيين مور ، الذي اشتهر مؤخرًا بدفاعاته المتلفزة عن سياسات ترامب الاقتصادية، لفترة ولاية مدتها 14 عامًا.

يذكر أن العديد من أعضاء مجلس إدارة الاحتياطي الاتحادي لا يكملون فترة ولايتهم بأكملها.

وكان مور مستشارًا لحملة ترامب الانتخابية وكتب كتابًا يدافع عن السياسة الاقتصادية للرئيس.

وفي مقال شارك في كتابته الأسبوع الماضي في صحيفة وول ستريت جورنال، قال مور إن السياسة الحالية لمجلس الاحتياطي الاتحادي هي “العقبة الرئيسية الأخيرة” أمام النمو الاقتصادي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here