ترامب يمدد العقوبات المفروضة على فنزويلا عاما إضافيا بسبب “تهديدها غير العادي للأمن القومي” وكراكاس تطلب من السفير الالماني مغادرة أراضيها

كراكاس – (أ ف ب) – الاناضول – أمرت الحكومة الفنزويلية بطرد السفير الألماني بسبب دعمه لزعيم المعارضة خوان غوايدو في النزاع السياسي مع الرئيس نيكولاس مادورو.

وقالت وزارة الخارجية إن أمام السفير دانييل مارتن كرينر 48 ساعة لمغادرة البلاد بعد “تدخله في الشؤون الداخلية الفنزويلية” بعد أن توجه إلى مطار كراكاس الدولي لاستقبال غوايدو لدى عودته إلى فنزويلا من جولة في أميركا اللاتينية الاثنين.

وكان زعيم البرلمان غوايدو (35 عاما) تحدى حظرا للسفر وخرج من البلاد في 23 شباط/فبراير. واعترفت أكثر من 50 بلدا بغوايدو رئيسا انتقاليا للبلاد.

وعاد غوايدو إلى بلاده الاثنين ودعا إلى تظاهرات جديدة ضد مادورو، رغم التهديدات باعتقاله.

وجاء في بيان حكومي أن كرينر “ذهب إلى مطار مايكويتيا الدولي ليشهد وصول النائب .. خوان غوايدو”.

وأضاف البيان أنه “من غير المقبول” أن يتصرف سفير “على نحو يتفق تماما مع أجندة مؤامرة فئات متطرفة من المعارضة الفنزويلية”.

وأكدت وزارة الخارجية الألمانية في برلين صدور الأمر بطرد السفير.

وقالت “نستطيع أن نؤكد أنه تم اعتبار السفير دانييل كرينر +شخصا غير مرغوب فيه+”.

وأضافت “نعمل الآن على الخطوات التالية”.

 

ومدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات التي تفرضها بلاده على فنزويلا عاما إضافيا، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين لا تزال في حالة طوارئ بسببالتهديد الاستثنائي الذي تفرضه الأوضاع هناك على الأمن القومي الأمريكي م .
وقال ترامب في بيان صادر عن البيت الأبيض، الثلاثاء لا تزال فنزويلا تشكل تهديدا غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة .
وأضاف أنه سيتم تمديد العقوبات التي فرضها سلفه باراك أوباما عام 2015 على فنزويلا لمدة عام آخر.
وأشار إلى أن العلاقات الأمريكية الفنزويلية لا تزال في حالة طوارئ .
ويفرض الأمر التنفيذي الصادر عام 2015، عقوبات على 7 من مسؤولي الحكومة الفنزويلية بسبب  ;انتهاكات لحقوق الإنسان وفساد .
والثلاثاء، دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مؤيديه إلى المشاركة في مظاهرات  مناهضة للإمبريالية  في 9 مارس/آذار، وهو نفس اليوم الذى ستنظم فيه المعارضة مسيرات مناهضة للحكومة.
وقال مادورو في كلمة أدلى بها أثناء احتفال بمناسبة إحياء الذكرى السادسة لوفاة سلفه هوغو تشافيز إنه سيهزم "أقلية جنونية تخطط لزعزعة استقرار البلاد".
وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير/ كانون الأول الماضي، إثر زعم خوان غوايدو، رئيس البرلمان، زعيم المعارضة، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.
وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بـ"غوايدو"، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.
في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي أدى في 10 يناير المنصرم، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.
وعلى خلفية ذلك، أعلن مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لابد من حمله عالميه لمقاطعة البضائع الامريكيه ولتقوم روسيا والصين بقيادة وتنظيم هذه الحمله .

  2. شايفين دول صغيرة تهدد امن امريكا القومي — يعني كل بلد لا تصبح ذنبا لامريكا فهي تهدد الأمن القومي —
    مثال على ذلك — كوريا الشمالية ، فنزويلا ، كوبا ، ايران وغيرها وغيرها—
    امريكا العملاقة خائفة من دول صغير جدا تهدد الأمن القومي.
    اعذار اقبح من ذنب.

  3. في اعتقادي أن الرئيس مادورو له الصلاحية بأن يجرد
    من يتآمر علي قلب نظام الحكم من الجنسية الفنزويلية
    وارسالهم الي السيد ترامب كلاجئين سياسيين ليحرسوا كرسي الحكم الديموقراطي الحر ،اللذي ينادي به الرئيس ترمب ،
    فليقراء الرئيس مادوروا في كتب قوانين بلادة ،
    إن الرئيس ترمب يحب اللاجئين ، وباستطاعة الرئيس
    مادورو إرسال الكثيرين منهم ممن يحب امريكا ورئيسها
    السيد ترمب ، وعند إذ سنري كيف سيرحب السيد ترمب
    اللذي يحب حياكة الفتن وقلب الانظمة للدول التي ترفض الخدوع للصوص وناهبي خيرات بلاد الأخرين بحجة نشر الحرية والديموقراطية .

  4. إذا كان ترامب وعصابته واثقين بأن أيام مادورو معدودة فلماذا تمديد العقوبات عاما كاملا، أي 365 سنة أو 366 إذا كان العام كبيسا ؟ أعتقد أنهم إقتنعوا بفشل خطتهم وخيبة الكراكوز الذي يحركون عن قرب ! ليتهم يقتنعون بالمرة أنهم فقدوا الثأتير على العالم برمته.
    يا ترامب إسمع
    ونتنياهو كمان
    أيامكو السودة راحت
    وراها الزمان
    وإحنا حنعيش ونفرح
    ونغيضكوا كمان
    وإيييييه
    بس خلاص

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here