ترامب يعين أمريكية من أصول أردنية مستشارة للأمن الداخلي

واشنطن ـ وكالات: عين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأمريكية من أصل أردني، جوليا نشيوات، مستشارة جديدة له للأمن الداخلي.

ووفقا لصحيفة “فلوريدا بوليتيكس”، فإن انضمام نشيوات إلى البيت الأبيض يعني أنها ستعمل مرة أخرى لصالح روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي في إدارة ترامب، حيث عمل الاثنان معا في وقت سابق في وزارة الخارجية الأمريكية.

وشغلت نشيوات منصب نائبة أوبراين، حين كان مبعوثا رئاسيا أمريكيا لشؤون الرهائن، على مدى 4 سنوات، ثم تولت منصب المبعوثة بالإنابة بعدما غادر أوبراين منصبه، ويحسب لها تمكنها من تحرير عشرات الرهائن الأمريكيين.

وكانت نشيوات شغلت سابقا منصب نائبة وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيليرسون، كما شغلت منصب رئيسة أركان السياسة في مكتب مدير الاستخبارات الوطنية تحت إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، وعدة مناصب في الإدارة الأمريكية.

وقالت قناة “رؤيا” الأردنية، إن نشيوات حاصلة على درجة الدكتوراة من معهد طوكيو للتكنولوجيا، ونقلت عن مقربين منها أنها تتكلم اللغة العربية بطلاقة رغم ولادتها ونشأتها في الولايات المتحدة، مشيرين إلى أنها تتواصل باستمرار مع أقاربها في مدينة السلط، وسط الأردن.

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. ألا تدرون بأن من الاقوال العربيه الشهيرة – أخلص ولو لعدوك-.

  2. ارجوك توخي الدقة في تعليقاتك يا اخ مصلح المحاميد،

    نحن لا نرقص في كل الأعراس، نحن نرقص فقط في الأعراس التي تمد موائد المنسف وتضيّـف تنكات سفن اب.

  3. من الغريب المضحك ان يفخر الارني لهذا التعيين! المرأة امريكية المولد والجنسية والولاء. قائد الجيش الامريكي لبناني الاصل وعهده شهد خراب ليبيا وغيرها , هل ولاءه لامريكا ام لبنان. فعلا العرب مساكين وبدهم عرس يرقصوا فيه

  4. في هذهي الدول.للمناصب.لكفاءت وليست.لالوان.نرجو.لها.النجاح

  5. الف مبروك لهذه السيده هي في بلد لا يحسد المواهب ويعطي للكفا’ت حق التقدير حتى لو كانت عربيه لها تحيه المراه والرجل الصحراويين واتمني ان تدافع عن حق اخواتها في الساقيه الحمرا’ وواد الذهب الاي يعانين من التشريد والجو اكثر من44 سنه بسبب الاحتلال المغربي لوطنهن كما نتمنو انتكون ليسان حق للقضيه الفلسطينيه.

  6. صلاح الدين من السودان
    اعتقد انه سلطان لم يقصد ان يقول انه السمراوات لسن جميلات بل يقصد انه ترامب عنصري ويحب الشقراوات
    هل تذكر عندما قال انه فقط يرحب باصحاب البشرة الشقراء من الدول الاسكندنافية مثل النرويج والدنمارك والسويد يرحب بهم للقدوم والهجرة الى امريكا
    كان لترامب عدة تصريحات عنصرية ضد العرب والمسلمين والأفارقة لكن حكام العرب لا يزعلون من سيدهم ترامب الذي يذلهم باستمرار

  7. الى سلطان
    من قال لك ان ذوات البشرة السمراء قبيحات ارجو ان تراجع نفسك

  8. نفتخر بأنها أردنية سلطية وللعلم فقط فان كل الاردنييين اخوان وولاد عّم وقد تم تعينها بناءا على انها خريجة اكبر واهم جامعات العالم كل التوفيق لها وألف مبروك للنشمية

  9. المثل يقوك( وجه بتعرفه أفضل من وجه ما بتعرفه).
    عقلها الجمعي المتوارث عربي اردني ، ومجرد حضورها في مركز صنع القرار يعتبر فخر لبلدها الأصل، وعلى الأكيد سوف يكون اخلاصها لامريكا التي منحتها الاحلام والفرص .
    وفي الملخص ( ابيش احلى من السلط) مقولة شعبية يتغنى بها اهل مدينة السلط الأردنية بمدينتهم .

  10. لو أنها تعيش في الأردن لوجدتها من الغارمات داخل السجون أو وجدتها تنتظر دورها على سجلات ديوان الخدعة المدنية 🤣🤣🤣🤣

  11. .
    — هسا بتطلع نص الاردن قرابتها . وان سالت المسلم : طيب كيف يعني قرابتك وهي مسيحيه.!! ليقول لك مهو عشيرتي كانت من النصارى قبل الإسلام .

    .

  12. اكيد انها تستحق هذا المنصب الفريد والرفيع وهذا يثبت بان الكفاءات الاردنيه في الخارج تستحق التقدير والاحترام على الرغم من جنستها الامريكيه لكن تبقى اصولها اردنيه وهذا يحمل الكثير من الفخر والاعتزاز ولولا انها على درجه عاليه من الكفاءه لما وصلت لهذا المنصب الف مبروك

  13. لو انها لا تستحق المنصب لمً يكن فريق ترامب يعينها في هذا المنصب
    نتمنى لها التوفيق
    هى في النهاية تخدم البلد الذي أعطاها امتيازات وحقوق لم تكن تأخذها لو كانت مولودة في اَي بلد عربي

  14. نفتخر بهذه الشابه الأردنية وتعيئها في منصب حساس ولكن إن لم تستطع تغيير سياسة امريكا تجاه الاردن وفلسطين وشرح الظلم الذي يتعرض له اخواننا الفلسطينين فلا فيها ولا في منصبها الجديد .

  15. لانها جميلة وافق ترامب على تعينها مستشارة للامن الداخلي
    الملعون يحب الجميلات
    لو كانت ذات بشرة سمراء لما عينها ترامبو

  16. العرب المولودين في امريكا مخلصين لامريكا ويدعمونها بعض النظر عن سياستها الكارهة للعرب وللمسلمين لانه امريكا هى بلدهم التي أعطتهم حقوق اكثر من بلد الاصلي او بلد آبائهم هذه حقيقة لايمكن ان ينكرها العربي الذي يعيش في امريكا
    تخيلو لو كانت هذه الفتاة مولودة في السعودية هل ستحترمها السعودية كما احترمتها امريكا ؟
    مهما اختلفنا مع امريكا تبقى اكثر ديمقراطية وحرية وانسانية من الانظمة العربية خاصة تلك التي الانظمة الديكتاتورية التي تدعمها امريكا
    هى مفارقة عجيبة لكن هذه الحقيقة هى انه لن يعرف العالم عنصرية اكثر من عنصرية العرب ضد أبناء جلدتهم

  17. ماهو مملكة الاْردن من اصدقاء وحلفاء السيد ترامب
    وليس من ألد أعداءه واعداء النتن ياهو كما هى سورية

  18. نعم إنها من اصول اردنيه ولكنها أمريكية الذهنيه والثقافه واخلاصها لأمريكا سيكون اولآ و أخيرآ وهذا شيئ طبيعي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here