ترامب يعلن ان القدس غير مطروحة في أية مفاوضات ويعتبر ان الفلسطينيين “قللوا من احترام” الولايات المتحدة ويعتزم تعليق المساعدات.. والفلسطينيون يهاجمون تصريحاته ويطالبونه بالتراجع عن قراره

trump netanyahu davos

 

دافوس (سويسرا) ـ  (أ ف ب) – اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس ان الفلسطينيين “قللوا من احترام” الولايات المتحدة مؤكدا انه سيعلق مساعدات بمئات ملايين الدولارات الى ان يوافقوا على العودة الى محادثات سلام برعاية واشنطن.

وشدد ترامب على أن مسألة القدس لن تطرح على أجندة أي مفاوضات سلام مستقبلية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأكد ترامب، اليوم الخميس على هامش منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، أن السفارة الأمريكية في القدس ستفتح أبوابها خلال عام، واصفا هذه الخطوة بأنها “تاريخية وفي غاية الأهمية”.

وأوضح الرئيس الأمريكي أن مسألة القدس كانت تعرقل الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين وأفصح سحبه من أجندة المفاوضات مجالا لتحقيق تقدم، محملا الطرف الفلسطيني المسؤولية عن عدم المضي قدما في هذا الاتجاه.

وقال ترامب خلال لقاء ودي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في دافوس حيث يشاركان في المنتدى الاقتصادي العالمي “لقد قللوا من احترامنا قبل اسبوع بعدم السماح لنائب رئيسنا الرائع بمقابلتهم”.

واضاف ترامب “نحن نمنحهم مئات الملايين، وهذه الاموال لن تسلم لهم الا اذا جلسوا وتفاوضوا حول السلام”.

وسارع الفلسطينيون الى التعبير عن رفضهم تصريحات ترامب والتنديد بها.

وشهدت العلاقات الفلسطينية الاميركية توترا شديدا بعد قرار ترامب في 6 كانون الأول/ديسمبر الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، والذي انهى عقوداً من الدبلوماسية الاميركية المتريثة.

ودفع ذلك بالرئيس الفلسطيني محمود عباس الى رفض لقاء نائب الرئيس الاميركي مايك بنس خلال أول جولة له في الشرق الاوسط والتي اختتمها الثلاثاء في اسرائيل.

وردا على تصريحات ترامب قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة لوكالة فرانس برس في رام الله الخميس، “نحن نقول ما لم تتراجع الادارة الاميركية عن الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، فأنها ستبقى خارج طاولة (المفاوضات)”.

من جهتها، أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي لوكالة فرانس برس ان “عدم لقاء ظالمك ليس دليلا على عدم الاحترام، بل دليل على احترامك لذاتك”.

وكان بنس ألقى خطابا الاثنين امام البرلمان الاسرائيلي تعهد فيه نقل السفارة الاميركية الى القدس قبل نهاية عام 2019.

ونفذ الفلسطينيون الثلاثاء إضرابا عاماً في الضفة الغربية المحتلة للاحتجاج على زيارة بنس والتنديد بالانحياز التام لاسرائيل الذي تنتهجه ادارة ترامب، واندلعت مواجهات مع القوات الإسرائيلية بالقرب من الحواجز العسكرية والمستوطنات.

وحاول ترامب خلال لقائه مع نتانياهو في دافوس اقناع العالم العربي المتشكك بانه لا يزال يمكنه ان يكون وسيطا نزيها.

وقال ترامب “لدينا اقتراح للسلام، انه اقتراح عظيم للفلسطينيين” مضيفا ان اسرائيل ستضطر ايضا لتقديم تنازلات.

لكنه أكد من جانب آخر، انه سينقل السفارة الاميركية الى القدس اعتبارا من السنة المقبلة رغم عدم وجود مبنى مناسب من حيث الحجم.

وقال الرئيس الاميركي “نعتزم افتتاح نموذج صغير منها في وقت ما السنة المقبلة”.

ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بقرار ترامب واصفا اياه بانه “تاريخي” وقال انه “يعترف بالتاريخ وبالواقع وبني على اساس الحقيقة”.

والقدس في صلب النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين الذين يتمسكون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة في حين اعلنت اسرائيل القدس المحتلة منذ 1967 “عاصمتها الابدية” في 1980.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. سوف ترى أيها الصهيوني الإجرام والتقتيل وليس الإحترام والتقدير عندما نقابلكم بضربة رجل واحد بعد أن نزيل الحدود المصطنعة والمنبطحين الدين يحكموننا بالحديد والنار من بيادقكم الخونة فلولاهم لما تجرأت بالتبجح بأموال هي في الأصل منهوبة من خزاءننا وإن غدا لناظره قريب والأيام بيننا.

  2. اولا – جميع اموال امركا والعالم لاتساوي ثمن ذرة واحدة من تراب القدس ولا حصوه من جبل الكرمل ولا حبة رمل من ساحل يافا وحيفا وعكا !
    ثانيا – اعترافك هذا لا قيمة له لاسياسيا ولا دوليا ولا قانونيا ولاشرعيا ، وانك لاتملك حتى تعطي ملك شعب فلسطيني عربي اصيل ،إلى يهودي دخيل كان مشتتا وشذاذ افاق لايحق له ان يملك !
    ثالثا – من وجهة نظر دولية واقليمية ومحلية ان اعترافك هذ لاوزن له لاعتبار ان القدس وفلسطين محتلة وان الارض المحتلة غير قابلة للتصرف تحت طائلة القانون الدولي مهما عظمت قوة دولة الاحتلال !
    رابعا- اعترافك هذا جعل الولايات المتحدة في حالة عزلة الى جانب الدولة الكريهة والمنبوذة في العالم التي تعرف في القاموس العربي والاسلاممي المقاوم والممانع باسم الدولة العنكبوتية التي وسفها الله في كتابه العزيز بقوله تعالى ” وأن أوهن البيوت لبيت العنكبوت ” صدق الله العظيم !
    خامسا – مهم بقيت دولة العنكبوت قائمة فلن تصل الى مستوى تعريف الدولة – اي بلا حدود – وأنت ياترمب بكل قدرتك وقدرة بلادك عسكريا وماليا واقتصاديا لن تستطيع ان تشتري حدودا للدولة العنكبوتية !
    سادسا- كلما طال الزمن كلما اسدت المحن على الدولة العنكبوتية ، فالاجيال الفلسطينية ومعهم اشقائهم العربية يزدادون ايماننا راسخا وعزما ثابتا وتصميما كاملاً على استرداد كل شبر من ارض الجدود وكل واحد فيهم يرددبصوت يدوّي كالرعد الهادر ” هذه فلسطيننا ارض الجدود ” و شعارنا هو ” عاشت فلسطين عربية حرّة من النهر الى البحر ” وحال لسانه يهتف :
    انا لااعرف في الدنيا حدود
    ساداجدادي وحقي ان اسود
    يافلسطين وللثأر غد
    هيئي الاعراس إنا سنعود
    واماانت يا ترامب فكما جئت بخف حنين فلسوف يخفي حنين تعود ؟
    وكما يقول عطواننا ” والأيام بيننا ” !
    ابن القدس المناضل
    احمد الياسيني

  3. أقتباس (واضاف ترامب “نحن نمنحهم مئات الملايين، وهذه الاموال لن تسلم لهم الا اذا جلسوا وتفاوضوا حول السلام”) :
    ترامب ، الرئيس ال ٤٥ لأمريكا ، يتكلم ليس كرئيس لأقوى دولة في العالم، انه يتكلم بمورثه المادي القذر ، القضية الفلسطينية خلال العقود الماضية مرت على الكثير من الرؤوساء الأمريكيين ، منهم الحاقد والدنيئ ومنهم المنصف نوع ما ، ولكن ترامب العنصري البغيض يتكلم بلغة التاجر الخبيث ويقول لقد (قللوا من احترام الولايات المتحدة) ويريد شراء الاحترام لبلده بدولارات وسخه سرق معظمها ، منذ زمن، من دول الأنبطاح العربي.
    إيها التاجر الوضيع ، ترامب ، راجع ما حصل لرئيس أمريكي قبلك عندما صوبت نحوه (قندرتان) من عربي أصيل وفي بلد عربي أبي يأبى المهان ….

  4. سلام و احترام للجميع
    ان تصرفات هذا الرجل
    و كرهه للعرب و المسلمين
    هي نتاج سنوات و حقب
    من تعبئه الرأي الأمريكي
    بآله الأعلام الصهيوني الضخمه
    فهي شوهت اسم العرب والمسلمين
    و جعلت صوره العربي نمطيه
    فهو مستبد مخادع مشوه الخلقه
    جبان و كذلك فهو لا امان له.
    هذه عقليه هذا الرجل و انا سكنت
    في نيويورك فأهلها من اكثر الشعب الأمريكي
    تعصبا.و اخيرا هذا الحقود صديق
    الصهاينه اللذين يقولون ان العرب
    يصلحون فقط لتنظيف المراحيظ.
    اسمعوا يا جميع الزعماء العرب
    اسمعوا يا جميع قاده جيوش العرب
    انتم عرب ايضا……..

  5. لو لم يبقى واحد فلسطيني على هذه البسيطه ،فلسطين عربيه وستبقى عربيه و ستحرر شبرا شبرا من النهر حتى البحر، و ستبقى القدس عاصمه فلسطين ابى من ابى و شاء من شاء وليذهب تركب ومن معه الى الجحيم.

  6. صدقت يا ازعر يا كاو بوي 0 لقد قلت مانقول القدس لاهلها واهلها نحن وسنحررها منك ومن امثالك الصهاينة فهي محرمة عليكم منذ العهدة العمرية والسلام على من اتبع الهدى0

  7. لو لم يبقى اي فلسطيني على هذه الكره الارضيه، لا ولن نعترف بالهزيمة و سيستمر النضال حتى تحرير كل شبر من فلسطين كل فلسطين وليذهب النازي ترامب و اللقيط نتنياهو الى مزبله التاريخ هم ومن يتواطئ معهم.

  8. عندما لا يميز ترمب بين “حق مكتسب” وبين “صدقة” فهو فعلا ليس جديرا بالاحترام!!! ومن ثم فالإهانة وجهت له هو شخصيا ولطاقمه الذي “قدم له خطة لسرقة القدس” وليس للشعب الأمريكي ؛ الذي وقع بدوره ضحية العمل الإجرامي الذي أرتكبه من تسلط على قابه ؛ في حق الشعب الفلسطيني!!!
    فعندما يأتي نائبه والمبدأ أن “نائبه كهو” ويصرح للصهاينة بفلسطين ؛ أن القدس عاصمة لهم “بوثيقة مزورة” وقعها ترمب “استغلالا لمنصبه “كرئيس أمريكا” وهو “المركز الذي لولاه ؛ لما تجرأ على توقيع وثيقة مزورة” وبذلك يكون قد “أساء استغلال منصبه ؛ وتعسف فس “استعمال حق السلطة” لارتكاب “جريمة تزوير تاريخية” علما أن القانونيون يعرفون جريمة التزوير على أنها :
    “التزوير هو “تحريف متعمّد” “للحقيقة” في “الوقائع″ و”البيانات” التي يثبتها “صكٌّ” أو “مخطوط” “يشكِّل مستنداً” بدافع “إحداث “ضرر مادي” أو “معنوي” أو “اجتماعي”!!!
    فتوقيع ترمب “لوثيقة” ولو اتخذت “شكل قانون” ما يرفع من حدة خطورتها “بأن القدس” التي يعلم كل العالم أنها فلسطينية منذ “الانتداب البريطاني” على فلسطين ؛ و”يزعم القانون الأمريكي” أنها “ملك “لإسرائيل” التي ما زالت لا تمتلك حتى مقومات الدولة لعدم وجود “شعب واحد” “وأرض لها حدود معروفة” إلا “سلطة عسكرية” تفرض “تفرض قوانين عسكرية” على الشعب الفلسطيني ؛ مثلما اعتبر “القانون الأمريكي” القدس “مملوكة لهذا الكيان الهجين المفروض على الفلسطينيين بقوة السلاح “وبدعم التسلط الصهيوني على العالم” علما بأن التسلط لا يشكل و “لايعتبر سندا قانونيا” وكل هذا اتستغلالا “لمنصب” و “تسلط صهيوني” فإن “فعل ترمب” يعتبر “جريمة تزوير” “عالمية” لمخالفتها قوانين وميثاق الأمم المتحدة ؛ و”المجرم يعتبر دوما” “الأصفاد بيديه “تقليل احترام له” ولا يعترف مطلقا بأنه أول من “ققل احترام المجتمع بما تعارف عليه من سلوك وتصرفات”!!!

  9. تصريحات في منتهى الوقاحة.لولا أن الأمة في حالة موت سريري لما تجرأ هذا العنصري القذر على قول ما صرح به.

  10. At least the paletinians did not and do not respect pence and you because of what you did regarding Jerusalem and the Palestinians. But in what you did you did not respect 1.5 billion Moslems and Arabs> and because you cut finance for Palestinians because of not ” respecting pence , hence you ” Arabs and Moslem should do same by cutting the flow of oil and investments to USA , but these are people with no balls and dignity>

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here