ترامب يعلن العمل مع دول الخليج والأردن ومصر لإقامة تحالف استراتيجي إقليمي ويتوعد بـرد أميركي في حال استخدام أسلحة كيميائية في سوريا ويطالب بعزل ايران ويهاجم المحكمة الجنائية الدولية ويصفها بـ”غير شرعية” ويدعو دول “اوبك” الى خفض أسعار النفط

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) ـ (أ ف ب) – الاناضول: توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء بـ”رد أميركي” في حال استخدام جديد للأسلحة الكيميائية في سوريا، منددا بـ “الفوضى” التي يتسبب بها قادة البلاد.

وقال في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة “إنهم ينهبون موارد أمتهم”، واكد ان أمريكا تعمل مع دول الخليج والأردن ومصر لإقامة تحالف استراتيجي إقليمي.

واشار إلى أن بلاده “ستقدم المساعدة للأصدقاء فقط وللدول التي تحترم الولايات المتحدة.”

وقال ترامب، خلال كلمته  “الولايات المتحدة هي أكبر معطي في العالم وأكبر مقدم للمعونة، إن كانت الدول التي تستقبل دولاراتنا تصون مصالحنا. لن نقدم المساعدة المالية إلا لمن يحترمنا.. وبصراحة إلا لأصدقائنا”.

كما توجه الرئيس الأمريكي خلال كلمته بالشكر إلى المملكة السعودية وقطر لمساهمتهما بما وصفه “مساعدة السوريين واليمنيين وتخفيف المعاناة عنهم”.

واكد الرئيس الأمريكي ان أي حل في سوريا يجب أن يتضمن خطة للتعامل مع إيران.

ودعا ترامب حكومات العالم إلى عزل ايران متهما قيادتها بزرع “الفوضى والموت والدمار”. وقال في كلمته  “نطلب من جميع الدول عزل النظام الإيراني طالما استمر في عدوانه”.

وقال  إنه لن يلتقي مع القيادة الإيرانية إلا بعد أن تغير سياساتها، وذكر ترامب في كلمته “على إيران أن تغير لهجتها قبل أن ألتقي معهم ” مضيفا أنه يعتقد أن هذا سيحدث في نهاية المطاف.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تفرض “عقوبات على مستوى ضخم للغاية”، زاعما أن إيران حريصة على الالتقاء به .

قال  رامب، إن بلاده لا يمكن أن تسمح لإيران بإمتلاك السلاح النووي، معتبرا أن طهران “أكبر داعم للإرهاب” في العالم.

وقال ترامب: “لا يمكن لنا أن نسمح لأكبر داعم للإرهاب في العالم بامتلاك أخطر الأسلحة”، في إشارة للأسلحة النووية.

وشن ترامب هجوما شديدا على القادة الإيرانيين، مشيرا أنهم “ينهبون جيوب شعبهم وثروات بلادهم لإنفاقها على الحروب”.

وتابع: “قادة إيران يودون الدمار والقتل والفوضى في سوريا، ولا يحترمون حقوق الدول السيادية، وينشرون الفوضى في كافة الشرق الأوسط”.

وشدد على أن سلطات إيران “لا تحترم جيرانها وتنشر الفوضى والدمار في المنطقة”، معربا عن عزم الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على طهران، بعد بدء سريان الحظر الأمريكي على الصادرات النفطية الإيرانية في 5 نوفمبر/ تشرين ثان المقبل.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن طهران استغلت الاتفاق النووي المبرم بينها والقوى الكبرى في عام 2015، لتعزيز تمويلها لبرنامجها الصاروخي.

ولفت إلى أن “دولا في الشرق الأوسط (لم يذكرها) دعمت قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الصفقة (الاتفاق النووي).

كما اعتبر ترامب أن “القيادة الإيرانية نهبت خيرات شعبها لتمويل أنشطة عملائها في المنطقة”.

وتابع أن واشنطن تعمل مع دول مستوردة للنفط الإيراني، لمنع طهران من تمويل أنشطتها “المزعزعة للاستقرار”، مناشدا زعماء العالم الإسهام في عزل طهران. 

كما حمّل ترامب الحكومة الإيرانية مسؤولية تمويل وإطالة أمد النزاع السوري.

وقال: “يجب أن يضم أي حل لتسوية الأزمة الإنسانية في سوريا طرح استراتيجية للتصدي للنظام العنيف الذي يؤججها ويمولها”.

وفي سياق متصل، دافع ترامب بقوة عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، مؤكدا، في ذات الوقت، على أن الولايات المتحدة ملتزمة بالسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقال ترامب لرؤساء وزعماء دول العالم: “لقد اتخذنا خطوة مهمة بنقل سفارتنا إلى القدس، ولن نقع رهينة لأي عقليات أو روايات دينية أثبت الزمن خطأها”. 

وفي ملف الأزمة السورية، قال إن “استمرار المأساة السورية يدمي قلوبنا، ويتعين التوصل إلى حل سياسي يحترم إرادة السوريين”. 

كما دعا أيضا إلى بقاء اللاجئين في المنطقة، قائلا إن هذا يسمح باستخدام الموارد المحدودة بشكل أفضل. وفي داخل الولايات المتحدة، اتخذ ترامب إجراءات صارمة للقضاء على الهجرة وقام بخفض حصص اللاجئين.

واستغل ترامب أيضاً الكلمة للتأكيد على أن الولايات المتحدة أصبحت أقوى وأغنى مما كانت عليه عندما تولى منصبه منذ ما يقرب من عامين.

وأضاف “سيكون جيشنا قريبا أقوى مما كان عليه من قبل.”

كما استعرض ترامب مبادرته “الجريئة” للسلام مع كوريا الشمالية، وحذر في الوقت نفسه من أن العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ تبقى “قائمة الى حين نزع الاسلحة النووية”. ومن على المنبر ذاته كان هاجم قبل سنة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون مهددا “بتدمير كامل” لكوريا الشمالية.

الى ذلك طالب الرئيس الأميركي بمبادلات تجارية “عادلة ومتوازنة”، مبررا قراراته الاقتصادية الأخيرة بشأن الصين خصوصا.

وقال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن الخلل في الميزان التجاري مع بكين “لا يمكن تحمله”.

 كما وجه الرئيس الاميركي انتقادات حادة امام الأمم المتحدة الثلاثاء الى المحكمة الجنائية الدولية قائلا انها “لا تحظى بأي شرعية او سلطة”.

وقال مخاطبا الجمعية العامة للامم المتحدة إن “الولايات المتحدة لن تقدم أي دعم أو اعتراف للمحكمة الجنائية الدولية” التي وصفها بانها “تدعي الولاية القضائية شبه عالميا على مواطني جميع الدول في انتهاك لمبادئ العدالة والإنصاف”.

وأضاف “لن نتخلى أبدا عن السيادة الاميركية لبيروقراطية عالمية غير منتخبة وغير مسؤولة” رافضا “ايديولوجية العولمة”.

 ومن جهة اخرى محض الرئيس الأميركي  الدول الأعضاء في منظمة أوبك على وقف ارتفاع أسعار النفط.

وقال امام الجمعية العامة للامم المتحدة “نحن ندافع عن العديد من هذه الدول مقابل لا شيء، وهي تستفيد من ذلك لفرض أسعار نفط مرتفعة، هذا أمر غير جيد، نريدها أن تتوقف عن رفع الأسعار (…) والبدء في خفضها”.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. حلف مصري اماراتي اردني لصالح من يا ترى؟ اين السعودية من هذا التحالف.
    اعتقد ان هدا الحلف الجديد هو لمواجهة ايران فقط بالدولار الامريكي والشهداء العرب بدلا من غيرهم.

  2. امريكا وهي الدولة الوحيدة في العالم التي استخدمت القنابل الذرية لقتل البشر سابقا واكثر من يطلق التهديدات حاليا باستخدام السلاح النووي تدعي اليوم انها لن تسمح لايران بامتلاك سلاح نووي لانها تخشى على البشر من “ارهاب ايران” !!! … امريكا التي قتلت مائة واربعين الف انسان بريء بقنبلة هيروشيما ولم تهتز لها شعره من هول المجزرة بل قامت بعد ثلاثة ايام فقط بالقاء قنبلة اكبر منها على ناجازاكي قتلت بها اكثر من ثمانين الف انسان ، امريكا هذه ذاتها تدعي اليوم ان المأساة السورية تدمي قلبها !!!

  3. امضيت فترة و انا احاول ان اجد الفرق بين اُسلوب الخطاب الامريكي اليوم و اُسلوب خطاب النازي هتلر فلم اجد فرقا
    فمثلا حديث المسؤولين الأمريكان اليوم و أمس بخصوص ايران انها الدولة الداعمة للرهاب و باختصار ان كل مشاكل العالم سببها ايران و أمس خرج علينا بولتون ان ايران هي من أسقطت الطائرة الروسية و هي المسؤلة عن الوضع في سوريا. و مطلوب منا ان نصدق كل ما يقوله النازيون الجدد و ان ايران هي من قصفت هيروشيما و نكازاكي بالقنابل النووية و ان ايران هي السبب في الحرب العالمية الاولى و الثانية. لكن يا سيادة الرئيس الست انت من قلت في خطاباتك في الحملة الانتخابية ان الادارة الامريكية السابقة هي من خلق داعش و كلنتون اعترفت ان الأمريكان هم من خلق القاعدة فان كنت انت تنسى نحن شعب لن ننسى انكم خلقتم داعش و القاعدة و لن ننسى احداث ١١ أيلول و قانون جاستا لكنك انت نسيت طالما المجرم يدفع لك المال و لن ننسى كيف يموت الشعب اليمني بأيدكم و عند حدود اليمن قتلتم الحرية و الحضارة و الانسانية و و قفتم تشربون الانخاب بجماجم اطفال اليمن احتفالا بانتصاركم

  4. خطاب خليط من العنجهية و الاكاذيب و الاستعلاء على حقوق الدول و البشر و خال من اية قيمة. ان الرئيس الامريكي ترامب يبدو مهووسا بنفسه و يعتقد عن نفسه انه مسيح امريكا المبعوث اخيراً. و من الواضح انه يحسب نفسه مالكا لمصائر البشر. خطاب كهذا لا يستحق الاحترام.

  5. يقول المثل :
    “بُوجَبْهَة يَغُلَبْ بُعَيْنِينْ”..
    “اضُّرْبُ لْرَاسُ يَنْسَى كَرْعِيهْ”..
    يتهم الناس بما هو فيه و بما هو يمارسه من إرهاب و عدوان على هؤلاء الناس من دون حياء و لا خجل و أمام محفل دولي يعرف جيدا “خنقطرات” سياسته الرعناء و المتهورة ؛ و السؤال هو لماذا لم يقم هذا المُجْتَمَعُ الدولي المُجْتَمِعْ في هذه “”الأمم المتحدة”” ليقول له بكلمة واحدة : “كفاك من الكذب و البهتان”!!… أو.. “”اشْكُونْ ايْقَدّْ ايْقُول للقاضي غَطِّ رُوحََكْ”” !!… فإذا كنتم تخافون بالفعل هذا “القاضي المخضرم” فاخرجوا شيئا ما عن العرف و الديبلوماسية و الجؤوا للأخذ برأي الحضور عن طريق الإستفتاء السري مباشرة وراء كل “خطاب” لأي رئيس دولة كان ، و أعلنوا النتيجة مباشرة وراء كل خطاب : كذا عدد مع الخطاب ، و كذا عدد ضِدّْ… حتى يُرْدَعْ مرة أخرى هذا الذي يتقدم الى المنصة و يبدأ في رواية الكذب و البهتان !!…
    في الفقرات الأولى شكر و أثنى عن قطر و السعودية ل “مساعدتهم السوريين و اليمنيين و رفع المعانات عنهم” كما قال ، و في آخر فقرة هاجمهم و عايرهم بأنه يدافع عنهم مقابل لا شيء ، و يلمح إلى وجوب حلبهم على الدوام !!…
    على أي أبشروا بسقوط أمريكا القريب إن شاء الله ، و الظاهر أن الله كفلها لمن يخربها و يقودها بحوله إلى الهلاك !!..

  6. مقتبس من كلمة تاجر العقارات ترامب
    “نحن ندافع عن العديد من هذه الدول مقابل لا شيء، وهي تستفيد من ذلك لفرض أسعار نفط مرتفعة، هذا أمر غير جيد”
    هذا المرابي يستحقر بقية الدول ظاناٌ انه يستعبدهم بدولارات دولتة الخبيثة.
    العتب على ممثلي الدول الذين يستمعون لجنونه ويستمتعون بما يهذري دون ان ينبس احدهم بشفة .

  7. الحق أني لم أرَ رئيسا لدولة يخاطب رؤساء دول، وإنما رأيت سيّدا يخاطب عبيدا يملك رقابهم.
    والله إن لم تستفق دول العالم على ألم هذه الإهانات الآن فإنها لن تهتزّ لأي ألم بعده أبدا.
    لا نامت أعين الجبناء

  8. اعظم رئيس اميركي … اين كانت مكانة اميركا ابان حكم المتخاذل اوباما واين هي الان.
    الاقتصاد افضل، عسكريا افضل، اميركا اليوم تسيطر على ثلثين اوكرانيا اللتي كانت حديقة روسيا الخلفية وتنوي بناء اكبر قاعدة عسكرية دائمة في بولندا عدا عن سيطرتها على شرق الفرات في سوريا وعلى ديرالزور وتدمر والرقة حارماً الروس من حقول النفط والغاز والقمح
    الله معك يا اميركا يا من علمت الكوكب الكثير الكثير فحضارتك وعلومك في كل بيت حتى بيوت اعداؤك، ماذا قدم الروس للبشرية غير الفودكا والنساء واس ٣٠٠؟

  9. بما انهم ينهبون أموال شعوبهم، فالافضل أن ينهبها ترامب! وهكذا يحصل!

  10. I always though that Gadhafi was crazy when he talks at the UN until this idiot came to be president of US. I have not seen stupider president or head of State than him. Of course the only leaders who clapped for him are the Arab leaders who are definitely stupider than him. Who care about Dow Jones and the American economy in the UN. You mentioned catastrophe happenning in Venezuela ! how about Yemen you lunatic ? isn’t it the most inhuman catastrophe done by you , how about SYria , Palestine , Libya ? All because of USA and its allies ; Israel and the Arabs. I tell you ,why don’t you , Nicky Halley , Seieve miller John Bolton and all your admin go and drop dead to save the whole world.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here