ترامب يُعلن الحرب التجاريّة رسميًّا ضِد الصين ويفرِض ضرائب على الواردات منها.. هل سيكون الرّد الصيني بإعلان حربٍ مُوازيةٍ على الدولار وهيمنته؟ ولماذا ستخرُج مِنطقة الشرق الأوسط وخاصّةً إيران المُستفيد الأكبر من هذهِ الحرب؟

توعّدت القيادة الصينيّة بردٍّ سريعٍ وحاسمٍ على قرارِ الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب بفرضِ رسومٍ جمركيّةٍ بنسبة 10 بالمِئة على جميع الواردات الأمريكيّة من البضائع الصينيّة التي تُقدّر بحواليّ 300 مليار دولار، ولكنّها لم تَكشِف عن مضمون هذا الرّد حتى كتابة هذه السطور.

الرئيس ترامب الذي يعيش حالةً من الارتباك نتيجة فشل مُعظم سياساته خاصّةً في الأزمة مع إيران، ورفض دول أوروبيّة عديدة إلى الانضمام للتحالف البحريّ الذي يُريد تأسيسه لضمان التحالف البحريّ الذي يُريد تأسيسه لتأمين حرية الملاحة البحريّة في مضيق هرمز فقد بات، أيّ ترامب، مِثل النمر الجريح يضرب في جميع الاتّجاهات.

قرار الرئيس ترامب بإعلان الحرب التجاريّة على الصين بعد تلكؤ طال، أربك الأسواق الماليّة العالميّة، وخسرت مُعظم البورصات نسبةً تصل إلى 2 بالمئة مثلما هو حال بورصة طوكيو، الأكثر تمثيلًا لتبِعات هذه الحرب، كما انخفضت أسعار برميل النّفط بنسبة 8 بالمئة في الأسواق العالميّة.

الرئيس ترامب كان يعتقد أن الصين سترفع راية الاستسلام البيضاء وترضخ لشروطه فورًا بعد أن هدّد بفرض هذه الرسوم قبل بضعة أشهر، ولكنّ الصين مثل إيران لم تعر هذا الابتزاز أيّ اهتمام، وكل ما وعدت به هو استمرار المُفاوضات، ولكن هذا القرار الأمريكي قد يوقعها كُلِّيًّا، لأنّ الصين لن تقبل بأن يتحوّل فرض الرسوم على مُعظم صادراتها إلى أمريكا كأمرٍ واقع، وسيف مُسلّط على الصينيين في أيّ مُفاوضات.

في تقديرنا أن القيادة الصينيّة ممثّلةً في الزعيم الداهية شي جين بينغ قد استعدّت لهذا الابتزاز الأمريكي جيّدًا، وبدأت تُطوّر نظامًا ماليًّا إقليميًّا وعالميًّا بمعزل عن هيمنة الاقتصاد الأمريكي.

اليوان الذهبي سيكون السلاح الصيني الأقوى، وهُناك تقارير عالميّة تتحدّث عن تخلّص الصين من كميّاتٍ كبيرةٍ من سندات الديون الأمريكيّة التي في حوزتها، وبدأت تستثمر رؤوس الأموال العائدة عن هذه الخطوة في شراء ذهب ومعادن نفيسة أخرى لتوفير الغطاء لهذا الين الجديد الذي تقول التقديرات أن قيمة التداول به في دول شرق آسيا وصلت إلى حواليّ 10 تريليون ين حتى الآن في أسواق هذه الدول إلى جانب أسواق عالميّة أخرى.

الصين أعلنت الحرب على الدولار وبدأت تحشِد جبهة عالميّة لإنهاء هيمنته، تضُم روسيا والهند وعدد من دول البريكس، إلى جانب كُل من تركيا وإيران، وجميع مُشتريات الصين من نفط الخليج الذي تُقدّر بحواليّ 6 مليون برميل يوميًّا تتم بالبترو ين وليس بالدولار.

إيران ستكون المُستفيد الأكبر من هذه الحرب التجاريّة، لأنّ الصين لن تلتزم بأيّ عُقوبات أمريكيّة مفروضة عليها، وربّما تعود إلى استيراد النفط الإيراني بالمُعدّلات السابقة لهذه العُقوبات، أيّ أكثر من 700 ألف برميل يوميًّا.

ترامب ارتكب خطأ العُمر في رأينا، وأخطأ في حساباته عندما أشعل فتيل الحرب التجاريّة، وفرض رسومًا على الواردات الصينيّة، وآثار هذه الخطوة الاستفزازيّة المُتهوّرة ستنعكِس سلبًا عليه وإدارته والعملة الأمريكيّة في الأسابيع والأشهر القليلة المُقبلة.

ومثلما تُطالب إيران برفع العُقوبات المفروضة عليها كشرطٍ للعودة إلى مائدة المُفاوضات نظريًّا، فإنّ الصين ستُطالب بالشّيء نفسه، وأي تنازل من ترامب، أو رضوخ للمطلبين يعني تقليص شعبيّته واحتمالات فوزه بدورةٍ ثانيةٍ في الانتخابات الرئاسيّة المُقبلة.

مِنطقتنا العربيّة قد تكون المُستفيد الأكبر من هذه الحرب التجاريّة الأمريكيّة الصينيّة، لأنّ انتهاء هيمنة الدولار، وصُعود نظام مالي عالمي جديد لا يرتكز إليه، بداية التراجع الأمريكي، وربّما نشهد نهاية “سوفييتيّة” للامبراطوريّة الأمريكيّة.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

27 تعليقات

  1. الاخ الحبیب محمود الطحان! تحیة طیبة مبارکة …
    و بعد، رغم النکبات و الویلات .. لم یزل أملنا بالله کبیر و في أمتنا العربیة الاسلامیة رجال أمثالک! أما من خانوا القضیة و الوطن و العروبة و الاسلام فبعون الله أیامهم معدودة ..و شباب المقاومة علی أتم الاهبة..فأبشر بشّرک الله بکلّ خیر..

  2. ليس حبا بأمريكا ولكن، لو فرضنا جدلا ان الصين أصبحت الدوله الأولي بالعالم وانهارت امريكا، هل سيكون حالنا افضل؟ لا اعتقد. لأن العربان والذيول سيحولون قبلتهم إلي بيجيين ويترضون سيدهم الجديد. وبما ان السيد الجديد عنصري وقمعي واقصائي وكاره للإسلام ايضا وكلنا نشهد ما يحدث بمسلمي الايجور فسيكون حال العرب والمسلمين أسوأ وأكثر ظلاما. إلا ان نستفيق ويكون لنا عزه وصناعه وقوه وكرامه وإلا فلا، اختلاف السيد من الأمريكي الي الصينى لن يغير بنا شئ

  3. الأخ مصطفي صالح المحترم “”” تحياتي وتقديري
    ردا علي تعليقك فانني اذكرك بان من اخلاقنا العربيه والاسلاميه هي احترام كبير العائله مهما اخطا فلا يجوز ابدا توجيه أي نقد له فهو اعلم بكل شيء وطاعته واجبه !!!ترامب هو كبير العرب رغم كل مايقال عنه معتوه وخريج بيوت دعاره ومعاملاته مع المافيا وبلطجي هذا العصر وفضائحه الجنسيه الغير اخلاقيه كل هذه أمور صغيره لا تستدعي توجيه أي نقد له !! لانه الكبيروعلينا طاعته
    القدس اهداها لإسرائيل كونها من ضمن عقاراته والجولان منحها لإسرائيل كونه رجل سلام ولا يريد اغضاب إسرائيل لانها لا تحتمل أي اساءه لا من ترامب ولا غيره لان الإسرائيليين غير مؤدبين مثلنا كعرب نحترم الكبير هذا هو الفرق مع تحياتي

  4. لم نشاهد لحد الان تعلیقا من جمهورالذباب الالکتروني یندد بالقرارات الأمریکیة! جدار الفصل العنصري قرار سیادي! فرض الضرائب علی صین ، حصر إیران، دعم المعارضة المسلحة في سوریا، دعم الانفصالیین في العراق ، رعایة صفقة القرن، عاصفة الحزم و حتی إبادة الهنود کان قرار سیادي! ….کأنهم فلسفتهم الوجودیة هو التسلل بیننا و استخدام طاقاتهم کلها لضرب القیم ! لکن إن کان للشیاطین جنود من ذباب فلله جنود…

  5. لا اضرار من الصين على امريكا و الاضرار تأتي من تجار العقارات أمثاله و امثال كوشنر و الشعب الأمريكي غير مرتاح لا للحزب الجمهوري و لا للحزب الديموقراطي

  6. لا غنى عن البضائع الصينية حتى ولو ارتفعت اسعارها ١٠٪؜ وهذه الزيادة في الاسعار سيدفعها الاميركي البسيط الذي يبحث عن سلع ارخص من السلع الاميركية الصنع

  7. موضوع جميل يا استاذ عبد الباري و خبر جيد جداَ
    اذا انهار الدولار أمام اليوان الذهبي فهي نهاية أمريكا و انا اتمنى ان أراها تتهاوي و احلم بحرب أهلية في قلب واشتطن
    بعدها عندنا حساب نصفيه مع موشي و جماعته
    ليس فقط في فلسطين بل في كل دول العالم . لنعلمنهم الاجرام و الدموية و الكراهية على اصولها

  8. طبعا استاذ هي نافذة تاريخية، بل باب كونية، فتحت لأمتنا.

    كما فتحت اول مرة مع انهيار الامبراطورية الرومانية وضعف الاخرى الفارسية.

    يبقى استاذ ان نتعافى من مرض خبيث. ألم تسمع استاذ عن حديث البأس بيننا.

    خذ مثلا شيخنا الفاضل وجدي غنيم. هو يرى، كما فهمت، ان يطبق الشريعة التي كانت على عهد عمر بن الخطاب مباشرة ومن اليوم، ويكفي ان يفتي (لا اعرف هل يؤمن بالعمل الحديث المؤسساتي والتشريع عبر البرلمان)عبر اليوتيوب لحل المسائل الطارئة. كما افتى مؤخرا في الشأن السياسي التونسي (لا اعرف هل له مكتب دراسات او يعرف معرفة الاختصاصي الحالة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التونسية وهل قيم نتائج فتاويه).

    ومن جهة علمانيينا، لا اربد ان اطيل. أعرف منهم من لا يحفظ ربما خمسة احاديث صحيحة.

  9. الرد على Mr.Sanjay
    اخي الكريم، لست ادري كيف ترى ان ترامب يضع امريكا أولاً وليس نفسه أولاً، لست ادري كيف ترى ان جداره العنصري مع المكسيك، الجار الودود امر جيد، وما هي الذريعة، المخدرات؛ لقد قال الكثير من الأمريكيون انه اذا حصل ترامب على ما يريد، فان الأمريكيين أنفسهم ،هم من سيتسلقون الجدار.
    الا ترى ان عنصريته تجاه الأجانب مبالغٌ فيها، الا تعلم ان أمه دخلت البلاد بطريق غير مشروعة، الا تعلم ان سيدة البيت الأبيض الاولى من أصول غير أمريكية وأنها أيضاً دخلت إلى امريكا بطريقة غير مشروعة وهو الذي يحارب هذه الفئة من الناس . الا تعلم انه يستخدم أسلوب القرصنة وتهديد الحكومات الضعيفة للاستيلاء على أموالها عير آبهٍ لما يجري لشعوب تلك الحكومات. هل وضع امريكا اولاً ممكن على حساب الشعوب الأخرى في العالم، هل يستحق الشعب الامريكي الأخرق ان يعيش على حساب الشعوب التي تفتقد قياداتها إلى الرجولة الكافية لردع مثل هذا المعتوه.
    راجع حساباتك يا اخي الكريم؛ امريكا لم تفقد قيمتها ابداً على يد الحزب الجمهوري الذي يتلذذ بتصفية خزائن الدول الأخرى والهيمنة على اقتصاداتها وكما يقال باللغة الإنجليزية: live and let live and not live and let die.

  10. عربان امريكا يلعبون بالوقت الضائع وسيكون السقوط مدوياً وأعنف من سيدهم بالبيت الأبيض والعبره لمن يعتبر
    سنه الله في خلقه ولن تجد لسنه الله تبديلا

  11. الى هشام ابن الاردن
    استاذ هشام بدون امريكا لا داعش و لا داعس أما ايران هل عمرك تحدث مع الإيرانيين لا اعتقد أما عن الصين شيء آخر و المال السائب يعلم الناس السرقة

  12. على اي كوكب تعيشون؟؟؟ الجمارك شئ طبيعي تفرضها كل دول العالم.
    المُصنع الصيني لا غنى له عن السوق الاميركي والحكومة الامريكية ستحصل على ٣٠ مليار سنويا جراء هذا القرار. وانتم تقولون اميركا تنهار!!!
    القرار الاميركي بفرض جمارك على الواردات هو قرار سيادي تمارسه كل دول العالم، ولكن الكل يريد نهب اميركا ويستكثرون عليها فرض جمارك كباقي العالم.
    تماما كما استكثروا عليها ضبط حدودها للحد من تهريب البضائع والافراد والتجارة بالبشر، واتهموها بالعنصرية لانها تطالب الراغبيين بالقدوم الى اميركا بالحصول على تأشيرة اولا!!!
    الكثيرون لا يستوعبون ان شعبية ترامب في ازدياد داخل اميركا لانه اول رئيس منذ زمن طويل يضع اميركا اولا.
    اتوقع ان من حق الصين فرض رسوم جمركية على البضائع الامريكية، ولكن تمهلوا …. الصين تمنع معظم الشركات من العمل فيها، وليتها تتوقف عند المنع بل تسرق علاماتهم التجارية وحقوقهم الفكرية وتنتج منتجات مزورة ورديئة .
    انتم متحاملون على اميركا في قضية الصين وضبط الهجرة الغير شرعية

  13. لولا امريكا لكان كل الشرق الأوسط يقبع تحت حكم داعش اليوم او حكم ايران ولكنكم في هذه الجريده تنكرون بان وضعتم انفسكم أعداء امريكا وأصدقاء لمن يعاديها
    ستعلمون قيمه امريكا اذا قررت الانسحاب من الشرق الأوسط وبعدها هنياءن لكم بداعش وإيران او الصين

  14. وما سهى علينا ومن باب الإيضاح وان جازلنا التشبيه “حالة التغيير” وهذا ديدن صنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيونيه) خشية انفلات عقال الغطرسه والقرار من بين ايديهم فهي أشبه “بالعروه الخريفيه ” ومايثير الدهشه والإستغراب النشاط المحموم لذراعهم الخفي تحت ستار الأنسنه (الإنسانيه ) ترويجا لمخرجات العولمه من باب تطمين الشعوب وما زاد الطين بلّه مزاوجة بعض من الأيديولجيات التي كانت تدعّي الثوابت بعيدا عن سياسة المصالح لاوبل العداء المستحكم للتيّار العلماني(حتى شكلّوا متصارعين قوى شد عكسي على الساجه السياسيه في وجه الإصلاح والتغيير ) لمفردات مخرجاتها تحت ستار الإنسانيه ؟؟؟؟؟؟؟ وبات الإصلاح من ذات النكهة والمنشأ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واذا ما استبدلت الأفعى السامه ثوبها الرث بجديده المزركش هل يعقل ان يصبح سمّها حليب نيدوا كامل الدسم ؟؟؟؟؟لا والف لا بل يزيد فحيح غطرستها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟”ربنّا لاتزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه انك انت الوهاب “

  15. باي باي أمريكا انت ودولارك النحس وبأي باي لترامبك الأثول تاجر الخردة المقيت الذي سوف يأتي على آخر ما يتبقى فيك من قيمة وتقدير بين الأمم ….
    شكراً تاجر العقارات الخسيس لما فعلته لحد الآن فقد أوصلت تعاملاتك اللاأخلاقية مع القريب والبعيد الحد الذي لا يحتمل وسوف يذكرك التأريخ بأخس ذكرى ممكن ان يذكر بها رئيس عنصري ، أرعن ، ومتعجرف لا يفهم في السياسة شيئاً ويمقته كل من حوله حتى أقرب المقربين اليه ، فألى مزبلة التأريخ وبئس المصير .

  16. وكما اسلفنا تعليقا بهذا السياق على صدر راي اليوم الغراء منبر الإعلام المعرفي وبلج الحقيقة بصورتها دون تضليل ؟؟؟؟ مايجري بين الصين وأمريكا (مركز صنّاع القرار لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) وبعد ان اطلق الناطق الرسمي “مستر ترامب”الرصاصة التي تسبق المعركه وضرب بعرض الحائط كافة مخرجات العولمه سياسة واقتصاد وإجتماع بعد ان تشابكت اقتصادات الدول وعلاقتها ومن باب الإيضاح وعلى سبيل المثال لاالحصر 1- “البسوا سياسة “من ليس معنا فهوضدنا ” ثوبها القذر أمريكا اولا ولاعشاء مجاني(سياسة الإبتزاز) في البيت الأبيض 2- اعلن الحرب الإقتصاديه مابين الدولار والليوان 3- أعلن بناء الصور مابين أمريكا والمكسيك ومابعدها ضاربا بعرض الحائط حقوق الأنسان وحق اللجؤ وغيرها ؟؟؟ يتجاوز العلاقة الصينيه وان بدت شكلا فقد اصابت كافة اقتصادات العالم والأنكى اعلانه الحلول الإقتصاديه لقضايا الشعوب وحق تقرير المصير ؟؟بعد ان ضاقت سياسة التبعيه على تحقيق وديمومة تحكمهم بالقرار المشفوع بالغطرسه عندما شعروا بنتائج دفين أهدافهم وخسيس مخططاتهم على دول وشعوب العالم الذي أودى بململتها نحو منظومه عالميه تحقق العدالة من هول ما اصابهم من فقر وتهميش ومصادرة للثروات كما القرار للفقيرمنها وذات الموارد والثروات ؟؟(انظر الحالة الإقتصاديه نتيجة قوانين التجارة الحرّة والأسواق المنفوخه التي جعلت من الحلبه الإقتصاديه العالميه أشبه بحلبة صراع دون تحديدالأوزان ومازاد الطين بلّه الخصخصة بشقيها البيع المباشر والغير مباشر ([email protected]) واصبح لامناص للوزن اقل من الفيل ومادون (مركز القرار ومن يوظف ويحدد وجهة المال هو مالكه) إلا ان يتعربش على قدميه ودون ذلك يداس تحتها وبنسب متفاوته (آخر تقرير عالمي حول الحالة الإقتصاديه العالميه 15% اباطرة المال والإنتاج والقرار مقابل 85% متخمي الديون منزوعي دسم الإنتاج والقرار والأشد خطورة تجاوز نسبة الدين العالمي 375% من الدخل العالمي (رهن قرار الآجيال )مع احتساب الدين العام الأمريكي على المكشوف الذي تجاوز الدخل العام الأمريكي الذي يمثل 35% من إقتصادات العالم مجتمعه ناهيك عن حجم الإستثمارات للدول في سندات الدين الأمريكي كما بورصة التجاره الورقيه (اذا عطست بورصة نييورك تداعت لها كافة البورصات بالرشح والزكام )) ؟؟؟؟؟؟؟ وحتى لانطيل وضعوا العالم بين أمرين الخنوع والإنتقال الى خيمة تحت الوصايه ودون ذلك الحروب الكونيه وكلا الأمرين العوده الى شريعة الغاب طالما يظنون انهم الدوله العظمى والأقوى والإقطاع (اقتصاد السخره) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    “فقتل كيف قدّر ثم قتل كيف قدّر ثم نظرثم عبس وبسر ثم أدبر واستكبر” صدق الله العظيم

  17. ترامب يسمع لك و يفعل ماذا في رأسه و يقول أنا فعلت بما سمعت منك و في ناس من هذه النوعية و هيا خرابت بيوت
    و ترامب أكيد خرب بيت السعوديه و بيت امريكا و الحبل على الجرار و الصدق يقال كل ما خربت بيوت الغرب تعمر بيوت الشرفاء و خصوصا المواطن العربي الشريف لذلك اللهم اخرب بيوتهم امين

  18. كل تهديدات ترامب وحروبه واستعراض عضلاته من اجل المال
    امريكا تريد المال لترميم وبناء قوتها المستنزفة

  19. الضمير العربى
    في الحقيقة لقد كنت اول من اقتنع بضرورة مقاطعة الدولار الأمريكي
    ============
    لا ابو عبدة جارنا كان اول واحد اقتنع في ٢٠٠١، بعدين صار معه سرطان واضطر يعمل راديلوجي بجهاز امريكي، وطلب تكسي وهو مروح من ايباد والسواق ضاع واستعان بجوجل ماب…. على كل حال الاعمال بالنيات

  20. تُطالب إيران برفع العُقوبات المفروضة عليها كشرطٍ للعودة إلى مائدة المُفاوضات
    ============
    ترامب: اريد الغاء اتفاق النووي واطالب ايران بالعودة للطاولة لاعادة التفاوض
    ايران: لن نفاوض مرة اخرى تحت اي ظرف
    ترامب: سافرض اقسى عقوبات عرفها التاريخ على ايران حتى يقبلوا بالتفاوض
    ايران: لن نفاوض مرة اخرى تحت اي ظرف
    ترامب ينفذ تهديده ويفرض عقوبات
    ايران: لن نفاوض الا اذا تم رفع العقوبات !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ترامب: هع هع تعالوا نتفاوض على رفع العقوبات اولا

    طب ما كان من الاول

  21. This Trump MoF, money worshipper, definitely making money from all these markets down and ups, definitely people close to him and trading in NADAQ, Wall Street markets knows about his tweets before he firing them knowing exactly the effects on market, This is inside trading is a Federal offence. He will drive the country in bankrupcy while making himself and his entourage richer beyond dreams
    TrumpInsideMarketTrading#

  22. اعداء محور المقاومة و امريكا على وجه الخصوص ستنشغل بحماقت اخرى عن محور الخير و البركة و ستكون اضحوكة القرن.

  23. من مصلحة اي مواطن عربي حر شريف مقاطعة الدولار وعدم التعامل به نهائيا
    وخاصة في السفر للعلاج بالخارج يمكن شرا عملة البلد المراد السفر اليها بدلا عن الدولار
    كما اصبح لزاما مقاطعة اي منتج امريكي نهائيا والاستعاضة عنه بمنتج بديل شرقيا
    كان او غربيا المهم ان لايكون امريكيا.
    ان الحرب الاقتصادية على الصين هي حرب بالدرجة الاولى على المواطن العربي الذي يحصل على كل احتياجاته من الصين باارخص الاثمان
    شكرا لك ضمير عربي حي

  24. في الحقيقة لقد كنت اول من اقتنع بضرورة مقاطعة الدولار الأمريكي والمنتجات الامريكية الصنع من عام 2003 عام غزو أمريكا دولة العراق الشقيق وتدمير العراق ومن 2003 لم اذهب الى أمريكا او اتعامل مع الدولار الأمريكي أو المنتجات الامريكية نهائيا ويحبذا لو اقتنع الملايين من العرب والصينيين المسلمين بضرورة مقاطعة الدولار الأمريكي والمنتجات الامريكية الصنع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here