ترامب يدعو الجيش الفنزويلي إلى قبول عرض العفو الذي قدّمه زعيم المعارضة وإلا “خسارة كل شيء”

 

 

ميامي ـ (أ ف ب) – دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين الجيش الفنزويلي إلى قبول عرض العفو الذي قدّمه زعيم المعارضة خوان غوايدو، وإلا “خسارة كل شيء”.

وقال الرئيس الأميركي أمام مناصريه في ميامي “اليوم لدي رسالة لكل مسؤول يساعد في إبقاء (الرئيس نيكولاس) مادورو في منصبه. أنظار العالم بأسره مسلّطة عليكم اليوم، وكل يوم، وفي الأيام المقبلة”، مضيفاً “لا يمكنكم الاختباء من الخيار الذي يواجهكم” بين العفو الذي طرحه غوايدو أو “خسارة كل شيء”.

ومن جهة اخرى أعلن أعضاء في البرلمان الأوروبي، الإثنين، أنهم سيحاولون الدخول مجددا إلى فنزويلا لكن عبر الحدود الكولومبية، بعد منع سلطات كراكاس دخولهم البلاد لـ “تورطهم في مؤامرة”.

وفي تصريح أدلى به لإذاعة “بلو” الكولومبية، قال عضو البرلمان الأوروبي “خوسيه إغناسيو سالافرانكا” إن السلطات الفنزويلية منعت أمس دخول وفد أوروبي من 6 أعضاء برلمانيين وصل العاصمة كراكاس تلبية لدعوة زعيم المعارضة خوان غوايدو.

وأوضح أن السلطات الفنزويلية لم تقدم أي سبب لمنعهم من الدخول البلاد، وأعادتهم في أول طائرة متوجهة إلى العاصمة الإسبانية مدريد.

وأضاف أن الوفد الأوروبي تلقى دعوة من وزير الخارجية الكولومبي (كارلوس هولمز تروجيللو) لدخول فنزويلا مع المساعدات الإنسانية المقرر إدخالها في 23 فبراير/ شباط الجاري.

بدوره، قال النائب الأوروبي غونزاليس بونس في تصريح صحفي بمدريد: “قبلنا دعوة تروجيللو وسنحاول المرور مع مواد غذائية وأدوية عبر مدينة كوكوتا (المحاذية للحدود مع فنزويلا).

ولم يفصح النائبان الأوروبيان عن الطريقة التي سيدخلون بها إلى فنزويلا بعد أن أغلق الجيش الفنزويلي حدود البلاد مع بدء الأزمة.

ويعد الجدل حول “الأزمة الإنسانية وإدخال المساعدات” أحد أبرز عوامل التوتر بين الحكومة والمعارضة المدعومة أمريكيا، إذ أعلن الرئيس نيكولاس مادورو إن المساعدات الإنسانية “جزء من استراتيجية الولايات المتحدة لاحتلال بلاده” مؤكدا أنه لن يسمح بهذا الاستعراض.

بدورها دعت المعارضة للسماح بدخول المساعدات لوجود نحو 300 ألف شخص بحاجة إلى مساعدات فورية، كما أن هناك نحو مليون شخص يواجهون مخاطر صحية.

ولا يزال الغموض يلف طريقة إدخال المساعدات الإنسانية -المتراكمة بمدينة كوكوتا الكولومبية- إلى فنزويلا في ظل إغلاق الجيش حدود البلاد عقب إعلان ولائه للرئيس مادورو.

يشار إلى أن فنزويلا منعت أمس 6 أعضاء في البرلمان الأوروبي من دخول البلاد للقاء زعيم المعارضة، خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسًا للبلاد.

 

على إثرها، أعلن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا أن بلاده لن تسمح لمجموعة برلمانيين أوروبيين من دخول البلاد بهدف التآمر عليها، وأن بلاده أبلغتهم عبر القنوات الدبلوماسية بضرورة ابتعادهم عن الاستفزازات.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر زعم خوان غوايدو، رئيس البرلمان وزعيم المعارضة، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. بعض كلمات السياسيين المتكبرين تجعلنى أتقيأ بشده … أناشد الرئيس بوتين بتكوين حلف سياسى يجمع روسيا والصين وكوريا الشماليه والهند وايران وفنزويلا وكوبا وبوليفيا ونيكاراجوا والمكسيك وسوريا وغيرهم من الدول التي تمقت أمريكا … حسب القواميس السياسيه كلمة حلف تعنى الاعتداء على أي دوله من دول الحلف هو اعتداء على كل دول ذلك الحلف .

  2. أيها المجرمون القتلة الذين تتسلطون على كل من لم ينصاع لسياستكم الأمبريالية لتخربوا بلده و تسفكوا دماءه ؛ إذا كنتم بالإنسانيين فعلا تبتغون الخير للناس أيها الشياطين ، لماذ لم تقوموا بمثل “عملكم الإنساني” هذا و تدفعوا بمساعداتكم الغذائية و الطبية هذه إلى الشعب اليمني و السوري و الليبي الذي أنتم تذبحونهم ليل نهار منذ 5 و 8 سنوات ؟؟!!…. هذا أولا ..
    ثانيا ، إذا أنتم فيكم كل هذا الخير و كل هذا الإحسان و كل هذه الإنسانية ، و أنكم فعلا تريدون كل مساعدة للشعب الفنزويلي ، فلماذا لم ترفعوا عليه الحضر و الحصار الذي أنتم تفرضونه بالحديد والنار على فنزويلا منذ عهود طويلة ؛ أوَ هذه سياسة التجويع باتت عندكم خطة لتجويع الناس حتى يتحرك و يثور ، و نمط لا بد منه لتسمين الشاة قبل ذبحها أيها المجرمون ؟؟!!…
    ثالثا و أتوجه هنا للفنزويليين الجهلة الذين يلهثون وراء أمريكا لأقول لهم : ألم تستنتجوا و تفهموا بعدُ سياسات الأمبريالية الصهيونية بعدَ كل الذي جرى و يجري في العراق وسوريا و ليبيا و اليمن و أفغانستان ؟؟!!… أو لم تستوعبوا بعدُ الدرس ؟؟!!… و هل من إعمار عمَّرَته وهل من ديموقراطية أرستها هذه أمريكا في هذه الدول و الدول الأروبية الشرقية التي حازتها إليها بالكذب و البهتان ؟؟!!….

  3. يقال ان الطيور على اشكالها تقع !
    والحمامة طرمب التقت بالفضاء بعصفورة غوايدو فقررا السفر معا نحو * قفص الخيانة العظمى*

  4. Trump is losing his mind ! He thinks he is talking to leaders from our miserable region! Regardless of the school of thought of Madoro ( i am against communism and against badly applied socialism ) but this guy was elected and Guaido is the Venezuela Karzai ! Another thing that Trump and probably the American and Western nations do not know ,with Trump’s protection economic policies and economic war with China , Russia and recently the German cars sold in USA , isn’t he even worse than any communist and socialist leader. How about freedom of movement? closing borders is also a protectionist policy. But it looks like people are blinded by a TV reality show idiot like Kerdashians.

  5. الجيش يعتبر المعارضين للشرعية من الخونة اللذين لا يريدون خيرا للشعب ، ومن يساعدهم يقراءة كل الناس غربا وشرقا ، ما هم إلا من المحتلين بحجة الديموقراطية والحرية ، وما هؤلاء إلا شياطين متنكرة في زي بني الإنسان لا تريد إلا سلب خيرات البلاد واولها النفط اللذي هم في حاجة له ليحيوا في رغد ورفاهية علي حساب الآخرين ، اللذين يوعدوهم بالحرية والديموقراطية، اقراءوا ما حدث في العراق وهذا اقل مثل ودليل علي ذلك ، فما تراهم اينما ذهبوا إلا يعيثون إلا الفتنة والفساد وتفرقة الشعوب حتي لا ينتصر إلا من خان الوطن ، فرق تسد ، هو دينهم حتي يصلوا الي غايتهم علي جثث الأموات من الأبرياء .

  6. طرمب بعدما جر امريكا الى افلاس مالي بمديونية تناهز 22تريليون دولار ؛ يدفعها اليوم الى افلاس سياسي وقانوني لكشفه عن جهل مخجل بقوانين ومواثيق العالم الذي يعيش فيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here