ترامب يدعو أمير قطر لزيارة واشنطن أبريل القادم

أحمد المصري/ الأناضول: دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لزيارة الولايات المتحدة في أبريل/ نيسان القادم.

جاء هذا خلال اتصال هاتفي تلقاه الأمير تميم من ترامب، مساء الأربعاء، بحسب وكالة الأنباء القطرية.

وأعرب أمير قطر عن ترحيبه بدعوة ترامب.

وجرى خلال الاتصال “استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، وسبل توطيدها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين”، بحسب الوكالة القطرية.

وأكد الزعيمان “حرصهما على تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة في مكافحة الإرهاب والقضاء على أسبابه ومصادر تمويله في إطار الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين في هذا الشأن”.

كما تبادل الجانبان “وجهات النظر حول آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية”.

وتأتي الزيارة المرتقبة لأمير قطر، في ظل تقارير إعلامية عن زيارة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إلى أمريكا في 19 مارس/ آذار القادم.

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة.

وترجح أوساط إعلامية أن تكون تلك الزيارات المنفصلة المرتقبة تمهيدية لعقد قمة خليجية أمريكية في مايو/ آيار القادم.

وفي 19 فبراير/ شباط الجاري، قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إنه “لا توجد مساع جديدة الآن (لحل الأزمة الخليجية) سوى مساعي الولايات المتحدة، لا سيما ما يرتبط بقمة كامب ديفيد”. لافتًا إلى أن “القمة لم تتم الدعوة إليها بعد”.

ومطلع فبراير الجاري، تداولت وسائل إعلام أنباء عن عقد قمة خليجية أمريكية في مايو/ آيار المقبل، برعاية الرئيس، دونالد ترامب، فيما لم يتم الإعلان رسميًا من قبل واشنطن عن توجيه أي دعوات لتلك القمة.

وعقدت قطر والولايات المتحدة حوارا استراتيجيا، نهاية يناير الماضي، وأعربت واشنطن، في بيان مشترك صادر عن الدولتين، في ختام الحوار، استعدادها للعمل بصورة مشتركة مع الدوحة، “بما يتسق وأحكام ميثاق الأمم المتحدة، لردع ومجابهة التهديدات الخارجية لوحدة الأراضي القطرية”.

وشددت الدولتان على ضرورة “الحل الفوري للأزمة الخليجية بشكل يحترم سيادة قطر”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here