ترامب يحذو حذو ريجان ويتبع استراتيجية “الاحتواء والمواجهة” في الشرق الأوسط

القاهرة – بلال تامر:

تختلف وجهات نظر خبراء السياسة بالنسبة للثنائية القطبية، فبينما يعتقد كثير منهم، وربما أبرزهم كينيث والتز، العالم الأمريكي في مجال العلاقات الدولية، وأحد قدامى المحاربين، أن أي منطقة تكون أكثر أمانا في ظل وجود قطبين بها، يعتقد آخرون أن الاتجاه نحو الثنائية القطبية كان يسبق اندلاع كل حرب كبيرة منذ “صلح ويستفاليا”، وهو الاسم الذي يطلق على معاهدتي سلام أنهيتا حربين دامتا 30 عاما و80 عاما في القرن السابع عشر.

ويؤيد مارك جرين، عضو مجلس النواب الأمريكى، وخريج الأكاديمية الحربية، الرأي الثاني في تقرير نشرته مجلة “ذا ناشونال انتريست” الأمريكية، حيث يؤكد أن الشرق الأوسط يتجه نحو وجود ثنائية قطبية، وهو يثير القلق.

ويرى جرين أنه منذ الثورة الإسلامية عام 1979، تمارس إيران نشاطها من خلال جماعات إرهابية تعمل بالوكالة عنها، مثل حزب الل، “لتصدير أيديولوجيتها الثورية وتوسيع نطاق نفوذها خارج حدودها”، وأنه على مدار الأربعين عاما الماضية، كانت النتيجة درجة من الموائمة مع هؤلاء الوكلاء، وقد أصبح هناك شرق أوسط قريب من الثنائية القطبية.

وذكر تقرير نشره مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية أن إيران “ضاعفت ثلاث مرات توازن القوة الفعالة في الشرق الأوسط لصالحها”، وكانت النتيجة” قطبية أحادية” في المنطقة من اليمن، عبر إيران والعراق، وسورية، ولبنان. وفي نفس الوقت، تشكل مواءمة أخرى تضم مصر والسعودية وغيرهما من الدول، قطبية أحادية مقابلة. وبذلك يصبح الشرق الأوسط من الناحية الهيكلية في سبيله إلى أن يكون ثنائي القطبية ومن ثم مستعدا لاندلاع حرب كبرى.

ويضيف جرين أن هذا يعنى أنه في ظل قطبية ثنائية ناشئة مثل الوضع الذى نحن بصدده في الشرق الأوسط، يتعين علينا بحث الاجراءات التي يتعين على القادة اتخاذها، أولا لمنع النتيجة المحتملة الأكثر سوءا، وثانيا لكسب الحرب الباردة التي غالبا ما تشهد سباق تسلح وتحالفات، وقد شهدت في الماضي مقتل الملايين في حروب في كوريا، وفيتنام، وأفريقيا ومناطق أخرى.

وفى نهاية المطاف، بدأت محاولة لإحداث انفراج بزيارة ريتشارد نيكسون لموسكو. ورغم ذلك، فإن الانفراج لم يفعل الكثير لكبح العدوان السوفيتي وانتهى أخيرا برد الرئيس الراحل رونالد ريجان على الغزو السوفيتي لأفغانستان. وما صار يعرف باسم “مبدأ ريجان” كان استراتيجية احتواء، ومواجهة، أسفرت عن صراع اقتصادي لم يكن بوسع النظام الشيوعي التنافس فيه.

ويشير جرين إلى أن الرئيس رونالد ريجان واجه السوفييت بنصب صواريخ بيرشنج 2 في أوروبا، كما قام ببناء نظام دفاع صاروخي يتخذ من الفضاء قاعدة له، وبدأ غزو دولة جرينادا في الكاريبي لوقف سيطرة الشيوعيين الكوبيين عليها، وقام بدعم المتمردين المعارضين للشيوعيين في أنحاء العالم، كما نال موافقة الكونجرس على تقديم مساعدات عسكرية تبلغ قيمتها حوالى 2 مليار دولار للمجاهدين الذين كانوا يحاربون السوفييت في أفغانستان.

والذى دفع السوفييت إلى الجلوس على مائدة المفاوضات هو إدراكهم أن اقتصادهم لا يمكنه خوض المنافسة مع عملية الاحتواء من خلال العقوبات، وكذلك المواجهة من خلال الامكانيات العسكرية الأمريكية المتقدمة الموجودة في الخطوط الأمامية. وفى أقل من عام عقب توليه الرئاسة في عام 1981، سقط حائط برلين، وفى أقل من ثلاثة أعوام تفكك الاتحاد السوفيتي. وقد تحقق النجاح لجهد ريجان الحاسم وإظهاره للعزم الحازم.

وقال جرين إن المواجهة والاحتواء اللذين نجحا في منع أسوأ سيناريو وإنهاء الحرب الباردة بانتصار للغرب، سوف ينجحان أيضا مع إيران، ويبدو أن هذا هو مبدأ ترامب الحالي، إذ ابتداء من حظر السفر، ومرورا بالعقوبات القاسية الجديدة والانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، إلى تعزيز الانفاق العسكري الأمريكي والضغط على حلف شمال الأطلسي (ناتو) ليزيد نفقاته العسكرية، أظهر الرئيس دونالد ترامب، مثله في ذلك مثل ريجان، استعدادا لاستغلال جميع الوسائل، باستثناء المواجهة العسكرية، لفرض تكاليف لا يمكن لعدوه أن يتحملها.

ومثل ريجان، لدى ترامب استعداد لزيادة القوة الأمريكية وهو يعلم أنه ليس بوسع إيران مجاراته. وقراره الخاص باغتيال اللواء الإيراني قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، أدى إلى التخلص من الرأس المدبر للقوات التي خلقت الثنائية القطبية وأظهر أن الولايات المتحدة لن تسكت على أي اعتداء صريح على القوات الأمريكية.

وكما فعل ريجان، مارس ترامب أيضا ضبط النفس، ولم يقم بالرد على الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية في أيلول/سبتمبر الماضي، كما سمح بردود فعل متناسبة ومحدودة، مماثلة لضبط النفس من جانب ريجان عندما استهدفت إيران سفينة حربية أمريكية في عام .1988 ورغم مظاهر المواجهة، سعى ترامب إلى الحد من خطر التصعيد.

وأكد جرين أن استراتيجية الاحتواء والمواجهة التي يتبعها ترامب هي الاستراتيجية الصحيحة، وهى الاستراتيجية التي اتبعها ريجان قبله لتحقيق نصر استراتيجى، تمثل في انهيار الاتحاد السوفيتي، وهي الاستراتيجية المطلوبة اليوم في الشرق الأوسط في ظل الثنائية القطبية التي تشهدها المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. * لا تزر وازرة وزر أخرى *

    المنطق والعقل يقول أن الإستعمار مصيره الزوال
    وأن نظال كافة شعوب العالم الحرة هو المنتصر !
    .
    سقطت الأقنعة الزائفة وتبين معدنهم
    وإن كانوا يحاولون تغيير مخططاتهم
    .
    الحق يزهق الباطل بقدرة خالقه
    .

  2. EASE NO MORE HUMILIATIONS FOR ANY HUMAN BEING……JUST BE RATIONAL NO MORE HALLUCINATIONS …..IS BETTER TO GO …. BACK TO YOUR PATRIOT LAND THAN TO HAVE THIS ENCEPHALITIC TRAUMA … YOU ARE VICTIMS OF STUPID BARBARISM YOUR FRANTIC …CYBERNETIC SYSTEM

  3. اين هو ريغان واين برنامجه حرب النجوم
    ترمب بقي له 9 اشهر و اربع سنوات اخري ويصبح من الماضي ولن يذكره أحد بخير كبوش كلينتون وأوباما كلهم عنتروا وفرعنوا لم يغيروا شيئا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here