ترامب يُجدّد هُجومه على عُمدة لندن ويُطالب بطردِه من منصِبه.. إنّها قمّة العُنصريّة والفاشيّة.. لماذا.. لأنّه مُسلم من أُصولٍ باكستانيّةٍ؟ وكيف كان ردّ صديق خان مُفحِمًا؟

عندما يُواصِل الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب هُجومه الشّرس على رئيس بلديُة لندن صديق خان، ويُطالب مثلما فعل أمس، بمُغادرته لمنصبه في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ، لأنّه “كارثة” ووضع العاصِمة البريطانيّة “سيزداد سوء” في ظِل عُبوديّته، فإنّه لا يخرُج عن كُل الأعراف الدبلوماسيّة، ويتدخّل في شُؤون دولة تُعتَبر الحليف الأقوى لبلاده فقط، وإنّما يستخدم أيضًا لُغةً “فاشيّةً ونازيّةً” تنضَح بالتّحريض العُنصريّ البَغيض ضِد الإسلام والمُسلمين.

ترامب يُكرّر هجَماته على عُمدة لندن، لأنُ السيّد خان الذي ينتمي إلى حزب العمّال اليساري، مُسلمٌ مِن أُصولٍ باكستانيّة، ووصل إلى منصبه لكفاءته عبر صناديق الاقتِراع، وانتقد، سِياسات الرئيس الأمريكيّ في منع مُواطني دول إسلاميّة من دُخول الولايات المتحدة، لأسبابٍ عُنصريّةٍ صِرفَةٍ من وجهة نظر كثيرين، ونحنُ من بينهم.

السيّد خان كان مُحِقًّا في رفضه لقاء الرئيس ترامب، وانتقاده للحفاوة البالغة التي حظِي بها من الحُكومة أثناء زيارته الرسميُة الأخيرة إلى لندن، مثلما كان مُحِقًّا أيضًا عندما تجاهل هجَماته الأخيرة تعفّفًا، ورفضًا للهُبوط إلى هذا المُستوى من الخِطاب المُتدنّي، لأنّ هُناك الكثير ممّا يشغله عن هذه التّفاهات من قِبَل رئيس دولة تَدّعي أنّها تتزعّم العالم الحُر، وتُمثّل قِيَم الحريّة والعدالة والمُساواة.

إنّها قمّة “السوقيّة” والخُروج عن كُل الآداب الدبلوماسيّة والسياسيّة المُتّبعة، أن يتدخّل رئيس أمريكا في الشّؤون الداخليّة لدولٍ أُخرى، وينحاز بشكلٍ سافرٍ إلى المُرشّح بوريس جونسون، المُنافس اليميني على زعامة حزب المُحافظين، ومنصب رئيس الوزراء، بعد استقالة تيريزا ماي، ويدعم نايجل فاراج، زعيم الحزب اليميني المُتطرّف الذي قاد حملة خُروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي، ولكنّ كراهيّة غير مسبوقة للمُهاجرين في بريطانيا.

ترامب مهووسٌ بعُنصريّته تُجاه المُسلمين والعَرب، سواءً كانوا حُلفاء أو أعداء، حسب مفهومه، فقد تطاول بشكلٍ مُقزّزٍ على حُلفائه الخليجيين، والسّعوديين خاصّةً، عندما عايَرهم أكثر من عشر مرّات بالحماية الأمريكيّة وهدّدهم بالعودة إلى رُكوبِ الإبل، وتبنّى العُنصريّة الإسرائيليّة ضِد العرب والفِلسطينيين عندما اعترَف بضَم القدس المُحتلّة وهضبة الجولان، وقطع المُساعدات عن مُنظّمة الأونروا كمُقدّمة لإلغاء حق العَودة للاجئين الفِلسطينيين.

أمريكا تفقِد هيبتها وما تبقُى من قيَم العدالة التي تباهت بها طِوال القُرون الثلاثة الماضية، وخدعت العالم بأسره من جرّائها، ولا تحتاج إلا إلى استمرار ترامب في البيت الأبيض لفترةٍ رئاسيّةٍ ثانيةٍ حتّى يكتمِل دمارها وانحِدارها إلى أدنى مُستويات الهُبوط السياسيّ والاقتصاديّ والأخلاقيّ.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

52 تعليقات

  1. السيد غازي الردادي
    اولا : تسألني عما اذا كان كل من يهاجم ايران هو ذبابة الكترونيه.
    بالتأكيد لا. وانت لست الوحيد من القراء ممن يهاجمون ايران. لكن الآخرين يهاجمونها مع الحفاظ على المنطق والاولويات في تصنيف الاعداء والاخطار المحدقة بالأمة. فمنهم من يهاجم ايران عندما يعتقد انها تشكل خطر على الامن القومي العربي لكنه ينتصر لها اذا كانت مشكلتها مع اسرائيل او ترامب وليس العكس. ومنهم من ينتقد النظام السوري لكنه لا يشمت به عندما تقصف اسرائيل سوريا، كما تفعل انت. فهي تقصف دولة عربية، ارضا وشعبا وتقتل ارواحا سورية عربية.
    انا لا اؤيد النظام السعودي ولا ملكه لكني ارفض اي حرب على السعودية سواء كانت من قبل ايران او امريكا او اسرائيل او أي كان لان الشعب السعودي المسلم هو من سيدفع الثمن تماما كما دفعاه الشعبين العراقي والايراني الثمن حين دفشتم صدام على ايران.
    ما يميزك انه لديك تعصب اعمى ضد ايران وسوريا لدرجة الشماته بهم وتشجيع عدو الله والامه عليهم.
    هذا ما جعلني انا و كما كثير من القراء، ان نعتقد ما نعتقده عنك.
    ثانيا: حول من غير رأيه بالنتن بوتين كما تقول، بعد تسليم رفات الجندي الصهيوني، فهذه شهادة منك على حرية التعبير وتغيير الرأي عند القراء المؤيدين لمحور المقاومه. فهم يستطيعون ان يغيروا رأيهم بشخص ما عندما يبدر منه تصرف غير مألوف وليس لديهم الآراء الابديه حول ملوكهم وامراءهم .
    تحياتي لك ولجميع القراء واصحاب الرأي

  2. (أمريكا تفقِد هيبتها وما تبقُى من قيَم العدالة التي تباهت بها طِوال القُرون الثلاثة الماضية، وخدعت العالم بأسره من جرّائها،…) انتهى الاقتباس
    اميركا تتماهى مع مصالحها فقط ،وعمرها ما دعمت قيم العدالة فلو كانت عادلة بالحد الأدنى لكانت نفذت اتفاق أوسلو على علاته في ما خص قضية فلسطين ودمرت الدول العربية وحمت عروش ازلامها وأنسحبت من الاتفاقيات الدولية سواء مع الصين او إيران او المكسيك وحتى الأوروبيين الذي تبتزهم وفرضت على بريطانيا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي والقائمة تطول.

    الولايات المتحدة الأميركية مع مصالحها أينما وجدت وساء كان ترامب او أوباما او بوش او كلينتون وانتم في جيدة رأي اليوم الغراء أكثر من يضيء على تجاوزات الولايات المتحدة الأميركية للقوانين والأعراف الدولية في وقت يتستر معظم الاعلام العربي والغربي عن ذكر ذلك.

  3. أمريكا “ترامب الحزب الجمهوري” وإنجلترا بلاد استعمارية عنصرية استغلالية فاشية غاشمة … والاثنين وجهان لعملة واحدة … الاولى تمثل الاستعمار الجديد والهيمنة على العالم كله بالتهديد والصف والجبروت والثانية تمثل الاستعمار القديم الباءد البغيض!

  4. بعض المعلقين يشبهون الرئيس ترامب بهتلر! يا ترى كم هي عدد الحروب التي شنها ترامب منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة! أليس العكس هو الصحيح، دسائس وتآمر وحروب العرب لا تعد ولا تحصى ضد بعضهم البعض الأمثلة كثيرة وواضحة، العراق حارب وضحي بخيرة أبنائه واقتصاده دفاعا عن [ الأشقاء العرب ] الذين خانوه وغدروا به اختلقوا الأكاذيب، دفعوا بسخاء من أجل غزوه وتدميره. نفس الأشقاء نراهم اليوم يتذللون أمام إسرائيل والولايات المتحدة ويدفعون وبسخاء للدفاع عنهم وحمايتهم من التهديدات الإيرانية.
    إذا لا تنتقدوا ترامب عندما يطالب الدفع مقابل الحماية
    والبعض يدعي أن الرئيس ترامب سيفوز بولاية ثانية لأنه يمثل غالبية الأمريكيين مثله يحقدون على الأجانب خاصة العرب والمسلمين! إذا الأمر كذلك لماذا لا يغادر العرب والمسلمون الولايات المتحدة إلى أوطانهم التي هاجروا منها! ولماذا يخاطر العرب والمسلمين بأرواحهم للوصول إلى دول تحقد عليهم وتكرههم، لماذا ينتظرون طوابير أمام السفارات الأمريكية والغربية للحصول على تأشيرة سفر إلى الغرب، أليست الحقيقة عكس ما يدعيه البعض،، العرب المسلمين يتركون بلدانهم هربا بسبب بطش وقمع أنظمة فاسدة ومجتمعات متخلفة وعادات وتقاليد أكثر تخلفا وتطرف المؤسسات الدينية المتشددة.
    والمؤسف أنه حالما يصل العرب المسلمون إلى إحدى الدول الغرب يبدأ البعض منهم بممارسة الطقوس التي هربوا بسببها.
    جميع المهاجرين من شتى أنحاء العالم يتأقلمون ويحترمون عادات وتقاليد المجتمعات التي استضافتهم،، فقط العرب أو بعض العرب والمسلمين يرفضون الاندماج والاختلاط مع المجتمعات الجديدة رغم ما تقدمه الحكومات من مساعدات مثل السكن والدراسة وتأمين صحي و إعانات نقدية! تراهم يفضلون متابعة قنوات تلفزيونية شرق أوسطية وتحدي قوانين بحجة أنها لا تتلائم مع معتقداتهم.
    المصيبة العرب لا يتعلمون من أخطائهم ولا يعترفون بها. دائما التهم جاهزة [ لوم الآخرين]

  5. لماذا هذا الاصرار المرضي على اقحام الدين في كل شيء؟
    هل هاجم ترامب عمدة لندن لأنه مسلم ام لأن عمدة لندن كان ومنذ ما قبل انتخاب ترامب ينتقد ترامب لسياساته؟
    هل هاجم ترامب السعودية وتركيا ومصر والامارات المسلمين؟ ام انهم جميعا خدم مطيعون لسباساته ولا يكف ترامب عن كيل المديح لهم؟
    هل كوبا والصين مسلمتان ام شيوعيتان؟
    هل فنزويلا مسلمة؟
    هل تعتقدون ان قراءكم من الغباء ليصدقوا هذا الهراء الديني – الطائفي الذي تواظبون على الترويج له؟
    كفاكم متاجرة رخيصة بالدين في كل شيء وطوال الوقت.

  6. الأخ / أمين ،، اولا انت لم تجاوب على سؤال الاخ خواجه بالتحديد ،
    ثانيا ،، اذا افترضنا ان من حق الاخ خواجه ان يسألني ،، فأنا من حقي الإجابة او عدم الإجابة ،،
    ثالثا ،، الخواجه دائما يسأل ، ونفس الاسئله التي لا طعم لها وتدور حول قاع البير ومحيط وخيط ميط ،
    رابعا ،، سؤالي لك ، هل الذي في كل تعليق يمتدح ايران او نظام بشار هو ذبابه إلكترونيه ، ام فقط من
    يمدح السعوديه ،، وهل من غير رأيه في بوتين بعد تسليم رفات الجندي الاسرائيلي الى النتن ، هل جاءته
    تعليمات من سيده الآمر الناهي ،،،
    خامسا ،، تحياتي لك وللاخ خواجه ،،

  7. إن شاء الله يفوز ترامب بالإنتخابات في أمريكا مرة أخرى لأربع سنوات. ياجماعة لو مافيه ترامب لماتت الشعوب العربية نوما دون أن تعلم ما في الخفى و الكواليس . ترامب كتاب مفتوح لا يحتاج إلى تحليل سياسي، كلمته و أفكاره تجدها بالرفعة و النصبة طول على تويتر فضح كل الزعماء السياسيين عربا و عجما و عير من لا يتماشى معه أرى أنه إنسان ذو عواطف مثل رجل سبعيني عادي. أهم شئ أنه لا يدخل حروب عفنة مثل سابقيه و ترامب سيرجع أمريكا إلى حجمها قبل 1920
    ويرتاح العالم من غطرسيتها. ساعدوا ترامب بالإنتخابات وأدعموه إذا أردتم تحرير فلسطين و الشعوب.

  8. المهم هنا إن كان السيد صديق خان يساند القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية ويعمل على نصرة المسلمين في أنحاء العالم وخصوصا الأقليات المطهدة منهم في ميانمار وغيرها من البلدان؟؟؟؟ والمهم أيضا كرئيس لبدية لندن مساندته وعمله على تعامل البريطانيين على مستوى واحد بغض النظر عن أصولهم ومن أين أتوا , والعمل على نبذ التفرقة والعنصرية ضد الأجانب في بريطانيا وفي أوروبا . أما بالنسبة لترامب وتصريحاته البذيئة فعدم الرد عليها شخصيا من قبل عمدة لندن هو الصحيح و يجب على الحكومة البريطانية الرد بشكل رسمي على ترامب وتصريحاته السيئة , فإذا كانت هناك إهانة من تصريحات ترامب لعمدة لندن فهو أولا وأخيرا إهانة لبريطانيا وشعبها وحكومتها ومسؤوليها جميعا . أتمنى من الجامعة العربية والدول العربية وفي مقدمتها السعودية أن ترد على إهانات ترامب لها وتكيل له الصاع صاعين وتوقف تعاونها معه ودفع المليارات له وتسحب أرصدتها من أمريكا وتشتري أسلحتها من بلدان أخرى وتتحد مع بعضها في وجه العدو الصهيوني و…. وووووووووووووووووووووووووووووووووووووو . أطيب تحياتي لكم جميعا

  9. كل الامريكيين هكذا, ترمب على الاقل صريح و واضح, لا تنتظروا ممن يركبكم ان يحترمكم.

  10. غازي الردادي Yesterday at 3:29 pm
    صديق خان مسؤول بريطاني ، وبريطانيا وامريكا مثل الأخوات ، ما دخلنا نحن ،،
    فلتدافع بريطانيا عن إبنها ،، ليه نحشر أنفسنا ، وماذا نستفيد ،،
    تحياتي ،،
    على مايبدوا ان استاذ غازى الردادي في عالم الابار والناس في عالمنا ما الفائدة في تعلبقك هل من الغرب ام لا

  11. الى السيد خواجه فلسطين
    انت تسأل غازي الردادي عن سبب دعوته للكاتب وللقراء بأن لا يتدخلوا بموضوع يخص بريطانيا وامريكا وما الفائدة من تدخلنا.
    الردادي سوف لن يجيبك فاسمح لي ان اجيبك نيابة عنه.
    باختصار الذباب الالكتروني غير مسموح له ابداء رأيه ومناقشة مواضيع سياسية حول العالم. غير مسموح له التفكير اصلا. فهو مبرمج ليقول ويكتب ما يطلب منه في غرفة عمليلت الذباب.
    مثال على ذلك: عندما يقوم ترامب بإهانة ملكهم والسخرية منه بطريقة تهريجيه، تاتي الاوامر من غرفة عمليات الذباب بأن يقولوا عن ترامب انه سكير ولاعب قمار وتربية الملاهي والمراقص ( علما انها اصبحت حلال في جدة )
    وعندما يهاجم ترامب ايران تأتي الأوامر ان يقولوا عنه انه ذكي وشجاع وصريح.
    الردادي لا حول له ولا قوة. رأيه هو علة معاشه. مامور من مأمورين. والآمر الناهي هو سيدهم السكير، لاعب القمار، خريج المراقص والملاهي، او الذكي الصريح . حسب الاوامر طبعا.

  12. استاذ غسان أجل أمريكا أخطأت بحق السكان الأصليين وكذلك السود لكنها [ الولايات المتحدة ] اعترفت واعتذرت عن ما اقترفته بحقهم.
    اليوم السود والسكان الأصليين لهم كامل الحقوق والمواطنة لن أبالغ قلت أن لهم حقوق أكثر من ذوي البشرة البيضاء .
    استاذ غسان لا ترامب ولا أمريكا يكرهون العرب والمسلمون.
    أمريكا انتخابت باراك أوباما [ مسلم ] أمريكا انتخبت مسلمتان في مجلس النواب.! للمسلمين كامل الحقوق والمواطنة وإلا لما جازفوا بأرواحهم و غامروا للهجرة إلى الولايات المتحدة،! لو أن ترامب أو الولايات تكره المسلمين لكانت هناك هجرة عكسية أي عودة المسلمين من حيث قدموا أو على الأقل الهجرة الى بلد آخر.
    أثر من 50 مليون عربي ومسلم يقيمون في أوروبا منهم من يتبوأ مناصب مهمة وأكثر أهمية من منصب عمدة لندن لم يذكرهم الرئيس ترامب بالسوء، هذا العمدة شخص لا يحترم منصبه،، أيس هذا العمدة من إنتقد عندما انتخب ترامب رئيسا للولايات المتحدة.
    تدخل هذا العمدة بشكل سافر في سياسة بريطانيا عندما دعته الملكة لزيارة المملكة المتحدة وحرض على المظاهرات ضد زيارة ترامب لبريطانيا.
    دائما نقرأ عن معاملة امريكا للسكان الأصليين وتكره العرب والمسلمين، لم نقرأ ولا مرة عن مذابح الأتراك والإبادة الجماعية بحق اليونانيين والأرمن والآشوريين قبل وأثناء الحرب العالمية الأولى.
    وأخيرا يا أستاذ غسان تعلم من هم سكان الشرق الأوسط الأصليين وما حل بهم بعد الفتوحات والغزوات الإسلامية؟

  13. ما دخل ترامب بعمدة لندن إنه الحقد على الاسلام والمسلمين . لقداعجبني رأي الاخ صلاح بأن إمام الحرم السديس ….الخ

  14. We won’t stop until no child dies from cancer
    St. Jude has helped push the childhood cancer survival rate from 20% when we opened to 80% today.

  15. مفارقه ملفته مهما اختلفنا في تقيمها .زعيم اكبر دوله في العالم يناطحه عميد بلديه مدينه مهمه جدا في في بريطانيا والعالم من اصول مهاجره لجاليه مسلمه من مستعمره سابقه . مفاراقات تحتاج للتأمل والدراسه . ومحاولة الفهم كيف نحن وكيف هم .

  16. لنكن واقعيين ، لو لم يكن مطلعا بشكل مفصل على جبن ونذاله الحكام العرب والاغلبيه من الشعوب العربيه لما تجراء على كل هذا .

  17. وجود السيد ترمب على رأس الحكم في اميركا هو عار وفضيحة لأنه كشف عن وجهه النازي القبيح العنصري ضد العرب والمسلمين يتباهى دوما بصعود قوى اليمين في أوروبا وأميركا اللاتينية لهذا يجب على الادارة والمؤسسات الديمقراطية بأميركا ان تبادر بخلعه عن منصة الرئاسة فورا

  18. الى
    غازي الردادي Today at 3:29 pm (6 hours ago)
    صديق خان مسؤول بريطاني ، وبريطانيا وامريكا مثل الأخوات ، ما دخلنا نحن ،،
    فلتدافع بريطانيا عن إبنها ،، ليه نحشر أنفسنا ، وماذا نستفيد ،،
    تحياتي ،،
    استاذ غازي هل قررت ان تبقى في البئر و لا تحشر نفسك في المحيط و هذه افضل قرار لك
    تحياتي

  19. سألوا فرعون كيف تفرعنت ؟
    قال ” لم اجد من يردني “.
    اسأل الله ان يبعث في هذه الأمه
    رجلاً يرد لها كرامتها .

  20. الى المعلق صلاح ،،
    الان ادركت انه السديس يمثل دين ال سعود الوهابي الذي فصلته امريكا لهم ؟!! فتاوى الجهاد في سورية والتي أطلقها السعودي العريفي وغيره من مشايخ ال سعود وهم الذين حرموا الجهاد في فلسطين المحتلة لهو اكبر دليل على انه دين السديس وغيره من المتسعوديين المطبلين لال سعود غير ديننا الحنيف الذي هو دين الرحمة والعدل والانسانية وآخر تصريحات للسديس عن عدوانهم الارهابي على اليمن اكبر دليل على انه دينهم الوهابي ليس دين عدل ولا رحمة ولا مساواة ،،، هذا السديس يعتبر ترامب رجل السلام العالمي وهو يعلم كما يعلم ولاة امره انه ترامب اكبر الحاقدين والكارهين والمحرضين على الاسلام و المسلمين

  21. الصهاينة استطاعوا ان يغرقوا السعودية بحرب اليمن وعندما غرقوا باتت مجازر السعودية باليمن تفوق الخيال ,, فقال الصهاينة انظروا للمسلمين كيف يفعلوا ببعضهم البعض وقالوا ان ما يفعلوه ىالسعوديين اكثر اضعاف يفوق كثيرا مما فعلوه هم بحق الفلسطينيين ,,
    وكذلك استطاعوا التمكن من ترامب الجشع وسهلوا له وسائل الحصول على المال مقابل تأجيج الحروب بالعالم ,, تاجيج الشرق الاوسط وتاجيج جنوبي شرقي آسيا وتاجيج مسالة فنزويلا وكذلك اوروبا وروسيا بمسالة اوكرانيا وفي كل الحالات تلك كان للصهاينة اصابع فيها ,,
    بنهاية المطاف يريدون توريط ترامب بما يخدمهم بنهاية المطاف وسوف يتوصلون لنتيجة مفادها ان ترامب سيكون بافعاله شبيه لهتلر ليتوصلوا لنتيجة ان الالمان بطبعهم مثل هتلر ان كان هتلر ونزعته للحروب فكذلك ترامب من اصل الماني ونزعته للحروب ,, فكما هناك من يكره هتلر فاصبح حاليا كثيرون بكرهون ترامب وسيتوصلون لنتيجة مثل نتيجة بن سلمان باليمن فسيكون ترامب الالماني الاصل وميوله للحروب العالمية ,,
    وكما بن سلمان يحقق امانيهم باليمن وهو الواجهة الشريرة فكذلك ترامب سيكون ينفذ لهم تمنياتهم ومنها حروب عالمية وفوضى الحروب المختلفة ليستطيعوا اقتناص الفرص واعلان دولتهم وانهاء قضية فلسطين ,, ففي الحروب لن يعود العالم مهتم بما سيفعله الصهاينة بينما في حالات السلم ترتفع اصوات المجتمع الدولي وترفض افعال الصهاينة,,
    ان ما يقوم به ترامب بتعامله مع دول واشخاص بتلك الطرق بالتهديد والوعيد لارضاخهم وتخويفهم تصب كلها بمشروع الحروب ,, وانتقاده وتسلطه على اشخاص مسلمين مثل عمدة لندن ولانه مسلم هو لاثارة النزعات الدينية والطائفية بالمجتمع البريطاني ولترهيب العمدة وتخويفه مقابل الرضوخ والاستسلام لترامب ونزعاته الخطيرة بالعالم وهذا واضح ,, وهو هدف صهيوني بنهاية المطاف وتلك اماني الصهاينة يحققها ترامب ,,
    لذلك نضع شهادة الدكتورة باندي لي بتقييم شخصية ترامب التي تشبه الى حد ما شخصية هتلر وميوله للحروب والدمار بانها شهادة مهمة يستغلها الصهاينة لغرض انتقامي ,,

  22. فقط لتوجيه البعض
    نعم نعم علينا المساهمة في كل ما يحدث في العالم سوا من بعيد أو من قريب لاننا جزء لا يتجزأ. منه
    وبهذا علينا علي الأقل الابدا بالرأي. وليس السكوت علي الوحشية والاستبداد والعنصرية المتخلفة الحمقا
    نعم للتفاعل من أجل الحصول علي واقع عملي متطور يخدم الجميع ولن نركع للاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي ومن معه
    حريه الرأي وحرية الكلمه مطلوبة من كل إنسان يحترم الانسانيه ويعمل من أجل تقدمها وتطورها فهل من مجيب ؟؟؟

  23. المدافعون عن جماعة المنشار لا يرون اهانات ” دونالد ترامب ” لكياناتهم واسيادهم بأنها اهانات ، بل هي نصائح صديق لاصدقائه ، وكل ما يقوله ارعن البيت الابيض ويقوم به خدمة للصهاينة هو مجرد اجراءات لحماية الامن العالمي ويشاركه في ذلك الملك ” سلمان ” وولي عهده ” محمد ” بكل جدية ، كما زعم ” عبد الرحمان السديس ” امام الحرم المكي . ” ترامب ” في نظرهؤلاء المخدوعين رجل سلام ، واجراء نقل سفارة بلاده الى القدس وضمّ الضفة الغربية – كما يطالب ” بومبيو ” وتهجير الشعب الفلسطيني من ارضه هدفه الاول والاخير هو توفير الامن والسلام لسكان الارض .. بمنطق اصحاب المنشار يمكن اعتبار هجوم ” ترامب ” على عمدة لندن ” صديق خان ” ضمن نصائح صديق لاصدقائه .. أننا في زمن انتكاسة القيم وانقلاب الموازين .. السّب والشّتم والإهانة معناها الاحترام والمدح رفعة القدر واعلاء المكانة !!.. لــــم يبق لنا سوى ان نقول الــــســــلام على الــــدنـيـا ..

  24. الأهم أن طرمب “لا يملك صفة ولا صلاحية “تعيين عمدة لندن” وإنما الشعب البريطاني عموما واللندني خاصة هو من انتدبه عمدة لندن ؛ وبالتالي فلا يملك طرمب سوى “طول اللسان” وطول اللسان “لايفك ولا يربط” وطالما صديق خان على رأس عمودية لندن ؛ فليس أمام طرمب سوى أن يتحمل “ثقل الغصة على صدره وحنجرته” !

  25. الحلم الامريكي

    حلم جميل له الاذهان تستكين
    كلومبس وزمرة من العصاة المنفيين
    غربا ابحروا… اجتازوا بحر الشياطين
    من غير قاصدين
    نزلزوا ارضا قطنها شعوب في حالهم آمنين
    هؤلاء المدعين
    استوطنوها باسم حجاج مؤمنين
    هؤلاء الغازين
    استملكوها قهرا لاوطانهم هاجرين
    ….
    الحلم الامريكي
    حلم جميل له الاذهان تستكين
    هنود احرار على ارضهم سكنوا آمنين
    ابناء حضارات من العمر بلغت الوف السنين
    فتحت ابواب جهنم عليهم بطيبهم غافلين.
    استئصلوا قصرا بأسم الفضيلة والدين
    هؤلاء المساكين
    في كنتونات قضوا معزولين
    هؤلاء المساكين
    على ارضهم قضوا غرباء منفيين
    …..
    الحلم الامريكي
    ليلة العمر مع الارملة السوداء
    رقصة الموت على جثث الابرياء
    كابوس رعب به الاذهان تستهين
    الحلم الامريكي …
    في رحم العذارى نمى كالجنين
    ولد الجنين
    نفقت العذارى من اجل الجنين
    كبر الجنين
    اصبح رجل متين
    مارد بجاه ومال وبنين
    جعل من الارض له عرين
    صال وجال بها بلا قرين
    من اين اتى الجنين؟
    صلصال من طين عجين؟
    نفخة من روح جن او شياطين؟
    ام قوم يأجوج ومأجوج للأرض غازين؟
    انا لله وانا به لنستعين
    الحلم الامريكي
    الجموع فيه مدعوين
    لكن …من الاحلام ممنوعين
    الحلم الامريكي … ؟
    طعنة غاشمة في الظهر بسكين.
    ،،،،،،،

  26. مسألة اخلاق وقيم ,, فاذا كان مسؤولين كبار باميركا يقولون عن ترامب انه فاقد الاخلاق ,, واذا كانت دكتورة علم نفس اميركية باندي لي تقول انه يعاني اضطرابات ومنها تهور وطائش وغير مدرك للواقع لا يفكر بعواقب الامور ويفتقر للتعاطف مع الناس ولا يهمه كم سيتضرر الناس من تصرفاته ويلجأ لردود فعل غاضبة عندما لا يلائم الواقع توقعاته وهي تحذر من خطورته وان اتهامات وجهت له مختلفة يشعر انه مهدد تدفعه للعنف المفرط فهو لا يتقبل حتى الانتقادات العادية فالعنف والاسلحة الفتاكة والحرب هي اشياء جذابة لشخص مثل ترامب يشعر بالفراغ ولا قيمة لديه فهو يريد اظهار الاحساس بالقوة والطريق الاسرع لذلك هي الحروب وقد اظهر عدم التوازن وعدم القدرة على تبني فكرة معينة لان حاجاته النفسية كثيرة وتفرض نفسها عليه اكبر من اي حقيقة خارجية او ايديولوجية ..
    هذا راي دكتورة علم نفس اميركية فنقول لعمدة لندن انه اذا خاطبه جاهل ومريض مثل ترامب فقل له سلاما ولا يبالي ولا يهتم بل يوصي بسرير لترامب بمستشفى المجانين حسب شهادة الدكتورة ,, وبسبب حالة جنون ترامب كما اشارت الدكتورة لذلك جونسون الذي دعمه المجنون ترامب يسير معه بحروب بينما حزب العمال يرفضه فانتقى العمدة المسلم ولانه من حزب العمال ليثير جنونه على كلاهما اي حزب العمال والمسلمين ,,

  27. امريكا ليس بها أية عدالة. لقد اغتصبوا البلاد من سكانها الأصليين ووضعوهم في معسكرات وقضوا عليهم.
    أين هي عدالتهم ( الامريكية ) عندما يشنون الحروب على الشعوب العربية — العراق ، سورية ، ليبيا ، واليمن —
    اين هي العدالة عندما يهبون القدس الشرقية لليهود وايضا هضبة الجولان السورية
    ابن هي العدالة عندما يخنقون سورية ويخنقون ايران لانهما احرار لا يسيرون خلف امريكا.
    اين العدالة عندما يخنقون الشعب الكوبي والشعب الڤنزويلي.
    امريكا تعتقد انها أصبحت تملك العالم وتعمل به ما تشاء.
    عقوبات تلو العقوبات لمن لا يركع لها.
    وهناك قول — وما يد الا يد الله فوقها وما ظالم الا سيبلى بأعظم —

  28. كرامه الإنسان واحده ومذلته واحده
    فلندافع عن الحقوق الانسانيه التي ننتمي إليها جميعنا
    لأن السكوت هو دلالة علي الضعف والمشاركة في الباطل
    حب لأخيك كما تحب لنفسك
    وعامل الآخرين كما تحب أن تعامل
    نعم نعم نحن أسره واحده الأسره الانسانيه عامه والعربيه والإسلامية والفلسطينية خاصه
    ومن لا يطالب بالحقوق الانسانيه. ستعيش بمذله تحت وطاه الاستعمار الصهيوامركانبيرطنفرنسيروسي المجرم بحقنا جميعا

  29. بالعربي الفصيح
    إذا أتتك. مذمتي. من. ناقص…فهي الشهاده لي باني كامل
    وغبا الهمجي لن يستوعبه العقلا
    لن نركع ما دام لنا عقل منير وقلب ينبض بكرامة الحياه الانسانيه

  30. هذا الرئيس العنصري المتغطرس لا يهمه غير السمسره
    والابتزاز. يدعي حمايه الأنظمة الخليجية.
    ويزعم أن إيران خلف الاعتداءات على السفن في الخليج العربي لماذا لا يرد؟؟؟؟؟؟؟
    هو وقواته بحاجه للحمايه في العراق وكيف سيحمي الآخرين. انها نهايه إمبراطورية الشر.

  31. يبدو انه قد فاتك انه في 6 حزيران\ يونيو الجاري، صوتت الهند والبرازيل ومالطا، ولأول مرة في تاريخها، ضد مشروع قرار مؤيد للفلسطينيين في الأمم المتحدة.

    فقد تقدمت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان “شاهد” ومقرها بيروت، بطلب الحصول على عضوية مراقب في المجلس الاقتصادي والاجتماعي المعروف بـ (إيكوسوك).

    السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، طلب التصويت ضد منح عضوية المراقب لمؤسسة “شاهد”، وإحالته مرة أخرى إلى لجنة اعتمادات المنظمات غير الحكومية، لتنتهي الجلسة بفوز المقترح الإسرائيلي، بعد ان صوتت الهند والبرازيل ومالطا، الى جانب اسراءيال، وهي دول كانت تقف تاريخيا مع الفلسطينيين في المحافل الدولية.

    ألمهم، ايش بدنا نساوي لندعم عمدة لندن في مواجهة ترامب هلق؟

  32. عندما يكثر شخص ما من انتقاد غيره ؛ ويكرس للسبا كل أو جل وقته ؛ “فهذه أولى علامات “إهمال وظيفته” وتصنيفه في خانة “غير المنتج” أو “من يعيش عالة وعبئا على غيره” !
    ولو كان طرمب “منتجا” ما كان ليقبل “بصدقة” أو “جزية” أو “أتاوة” من خارج نطاقه ومجاله !
    أما وقد استهل “وظيفته” “بعطية” فإن من المتوقع أن يستمر في “مد اليد” كما “مد اللسان” فهذا الأخير “هو أهم وسيلة عمله” !

  33. ترامب هو الرئيس الامريكي الاكثر اهانة واحتقارا لحلفاء امريكا العرب، وفي ذات الوقت هو الرئيس الامريكي الاكثر حضوة بالطاعة والاحترام من قبل حلفاء امريكا العرب، فكلما اهانهم واحتقرهم اكثر كلما اطاعوه واحترموه اكثر واكثر، هذا هو الطراز الحديث للنخوة والعزة والكرامة العربية.

  34. عندي سوءال لكاتب المقال هل ترامب يحارب الصين ، فنزويلا ، المكسيك ، روسيا ،كوبا وكوريا الشمالية لإنهم مسلمون.

  35. NO MORE KIKLUS KLAN. BARBARISM
    YES YES YES FOR MARTIN LUTHER
    HUMANITY IS. THE FIRST
    WITHOUT ANY DISCREMINATION
    YES FOR IBRAHIM NIKOLIN
    …NO MORE. MISO. ANTHROPOUS

  36. على مايبدوا ان الغرب او جزءا منهم بدأ يتضايق من ان الديمقراطية عندهم قد يستفيد منها بعض المسلمون…وقد يكون في هذا تهديد لاسرائيل او لترامب .ممنوع على المسلمين الحصول على الديمقراطية حتى لو كانو في الغرب..فكان لابد من ظهور اليمين المتطرف لمحاربة المسلمين في الغرب ..عن طريق العنصرية اوحجةالارهاب..على مايبدوا ان الغرب سيتراجع عن الديمقراطية اذا احس انها قد تكون مكلفة …

  37. اذا كان الشعب البريطاني راض عن رئيس بلدية لندن فما المعنى من انتقاد من رئيس امريكا على الأغلب أن ترامب أعلن عدة مرات بأنه يكره المسلمين فجاء انتقاد رئيس البلدية من باب كرههه للمسلمين وما علاقته مع دول الخليج الإسلامية إلا علاقة ابتزاز فهل يفهموا دول الخليج ذلك.

  38. WE NEVER AND EVER EXCEPTING ANY POSITIVE THING FROM. MANIACOUS. TRUMP. MORE THAN COPROLALIA
    THIS IS THE PRAGMATIC TRUTH

  39. يا صلاح الدجال،
    تسأل ان كان السديس والسعودديين لهم دين اخر غير الاسلام.
    مفتي السعودية على علاته جميعا، لم يدع الى قتل ثلثي المسلمين كي يتمكن الثلث الباقي من الحكم على مزاجه كما فعل مفتيك القرضاوي.

  40. The United States of America is in a desperate need for a new sane president

  41. أستاذ عبد البارئ عطوان أوقف صاحبك محي الدين عميمور من تغليط قرّاء الرأي اليوم عن موضوع الجزائر لا تتركه يكتب بدعاية الرأي الآخر انه مشروع الثورة المضادّة ، اقرأ مقالته و سوف تعرف و إلاّ سأشتكي بأمري الى استاذنا و زميلك كمال خلف ، شكرا

  42. برغم كل ذلك سيفوز ترامب بولاية ثانية لانه و بكل بساطة يمثل غالبية الانريكيين المشبعين بالحقد و الكراهية ضد الاجانب و خاصة المسلمين.

  43. على ترامب الابتعاد عن الوقاحة .. ما دخله قي لندن وعمدتها .. انها سخافة كبيرة .

  44. صديق خان مسؤول بريطاني ، وبريطانيا وامريكا مثل الأخوات ، ما دخلنا نحن ،،
    فلتدافع بريطانيا عن إبنها ،، ليه نحشر أنفسنا ، وماذا نستفيد ،،
    تحياتي ،،

  45. لويي كان أفضل اخلاقاء وذكاء من هذا الجاهل الذي خدع شعبة بمساعدة الصهاينة ، وإن لم يكن عنصري ويكرة الاسلام والمسلمين لما ساعدة الصهاينة ليصبح رئيسا لدولة وقوة ستزول ، كما زالت قوي وحضارات أخري هذا هو نزاع القوي العظمي قبل الانهيار كما حدث في الماضي لحضارات كثيرة .

  46. لماذا يصمت زعماء بريطانيا على هذا التدخل الواضح في شؤونهم الداخلية؟

    ألا يتهم طرامب إيران بالتدخل في شؤون جيرانها؟ فهل مسموح له وممنوع لإيران؟

  47. نتمنى ان يدرك السيد ترامب بان الانسانية ضمير الشعوب والعنصرية سلاح الحقد ؟

  48. سيفوز الترامب بولاية ثانية ! إنه آخر الزمان ومن علامات القيامه .

  49. نريد ان نسمع رأي امام الحرم المكي السديس الذي قال عن ترامب انه رجل الأمن والسلام العالمي مارأيه بحقد ترامب الشديد على المسلمين وهل هم السعوديين لهم دين اخر غير الاسلام ؟؟!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here