ترامب: نحن نقتل الدواعش بالنيابة عن روسيا وإيران وسوريا والعراق نريد إرجاع جنودنا في سوريا إلى الوطن

واشنطن/هاكان تشوبور/الأناضول: جدّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، تأكيده على ضرورة إرجاع الجنود الأمريكيين في سوريا إلى بلادهم.

جاء ذلك في تصريحات لترامب، لدى مغادرة البيت الأبيض للقاء أسر الجنود الذين لقوا حتفهم في تفجير منبج الأربعاء الماضي.

وأشار ترامب إلى وجود “عدد صغير” من عناصر تنظيم “داعش” في سوريا قائلاً : “نحن نقتل الدواعش بالنيابة عن روسيا وإيران وسوريا والعراق وغيرها من الدول (..) نريد إرجاع مواطنينا إلى ديارهم، هذا ما كنت أقوله منذ حملتي الانتخابية إلى يومنا هذا”.

وأعرب ترامب عن صعوبة موقف لقائه بأسر الجنود الذين قتلوا في تفجير منبج.

وبين أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن “قضوا على 99 بالمئة” من قوة التنظيم في سوريا.

وأعلن تنظيم “داعش”، مسؤوليته عن التفجير، الذي وقع الأربعاء الماضي، بمدينة منبج المحتلة من قبل تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي شمالي سوريا.

 وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض قبل مغادرته إنه يعتزم لقاء أسر القتلى في مهمة وصفها بأنها “قد تكون أصعب شيء يمكن أن يقوم به كرئيس”.

وقاعدة دوفر مكان تقليدي لاستقبال نعوش العسكريين الأمريكيين الذين يقتلون في الخارج، بحسب مانقلت “رويترز”.

وتعتقد الولايات المتحدة أن الهجوم الذي أسفر عن مقتل الأمريكيين الأربعة كان من تدبير تنظيم “الدولة الاسلامية”.

وأعلن ترامب الشهر الماضي أنه يعتزم سحب القوات الأمريكية من سوريا سريعا لكنه قال منذ ذلك الحين إن الانسحاب لن يتم بسرعة في محاولة من جانبه لضمان أمن حلفائه الأكراد في شمال سوريا الذين يواجهون احتمال تعرضهم لهجوم تركي.

وقال ترامب للصحفيين اليوم السبت إن سياسته الخاصة بسوريا حققت تقدما لكن ما زال الأمر يتطلب مزيدا من العمل لتدمير أهداف تنظيم “داعش”، ودافع عن خططه للانسحاب.

وتابع ترامب “(السياسة) تسير بشكل جيد للغاية لكن عندما توليت السلطة كان الوضع مربكا تماما. لكن كان عليك أن تسأل نفسك: نحن نقتل (أفراد) تنظيم “داعش” لحساب روسيا وإيران وسوريا والعراق ولحساب أماكن أخرى كثيرة. في مرحلة ما تريد أن تعيد أبناءنا إلى أرض الوطن”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. انتم والسعودية من صنعتم داعش وتستخدمونهم لاستمرار الازمات في الشرق الاوسط….. يارجل مئات من الدواعش تحت حمايتكم في النتف وجاي تقوللي تقاتل داعش … لااحد يصدق كلامك

  2. مستر ترامب يحاكي نتائج استراتجية الفوضى الخلاقّه التي اطلقها صنّاع القرار “لوبي المال والنفط والسلاح” في عهد بوش الأبن من باب عدم المواجهة المباشرة وتقليصا للخسائر البشريه والماديه بعد غزوه للعراق الشقيق مقوننا الثوب القذر كمنطلق لزرع الفتنه مابين المكونات المجتمعيه في المنطقه من خلال دستور برايمر سيئ الذكر والمضمون ذا النسيج العرقي والأثني والمذهبي وفتح باب الصراع ومخرجاته من منظمات تحت مسميات دينية في وجه طفرات الشعوب نحو التغيير والإصلاح وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك ووجهت بوصلتها نحو عدالة ديننا السمح ؟؟والذي أكدّه مستر اوباما الناعم وإعلانه بعدم الدخول بالحرب عن أحد بعد ان غرقت المنطقة في آتون حرب المصالح القذره (فخّار يكسر بعضه) مستثنيا الكيان الصهيوني ؟؟؟؟ وهذا وذاك ولوجا لتحسين وجه السياسة الأمريكيه التي زادها التضليل وقلب الحقائق ؟؟؟ ومازاد من تراقص مستر ترامب بتغريداته مواجهة الرأي العام الأمريكي الذي بات ضاغطا بعد ان تكشفّت دفين السياسة واهداف صنّاعها والأنكى حرق شخوص الإدارات الحاليه والسابقة كوقود اشعل الفوضى الخلاقّة في الداخل الأمريكي لإشغاله ؟؟؟ وحالهم أشبه بالأفعى السامّه عند غيار قديم ثوبها بجديده المزركش ؟؟؟!!!!فهل يعقل ان يتحول سمّها الى حليب نيدو كامل الدسم لا والف لا بل يزداد فحيحها ؟؟؟ وهذا ما اقتضى التعليق توضيحا لدور مستر ترامب بعد برمجته على “الذكاء الإصطناعي ” وإن اتسم “بسياسة الجنون فنون” فهو في ذات المسار ووفق النص المرسوم للسياسة المؤسسيه المبرمجه لصنّاع القرار “لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني” ؟؟؟؟؟

  3. ترامب قبض المال و من دفع المال عليه ان يتحمل الخازوق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here