ترامب يتهم محاميه السابق بالكذب.. وكوهين يؤكد أن اتهامات الرئيس مجرد حفنة من الأكاذيب

واشنطن ـ (د ب أ) – اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة، محاميه السابق مايكل كوهين ، بالكذب مرة أخرى تحت القسم ، قائلا إنه طلب منه شخصياً العفو ، وأن هذا الأمر يسلط الأضواء على مصداقيته.

وقال كوهين أمام لجنة في الكونجرس الأسبوع الماضي في جلسة استماع علنية “لم أطلب أبدا ولم أقبل عفوا من الرئيس ترامب.”

وقال ترامب في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي اليوم الجمعة، مع ذلك أدلى كوهين بمجموعة من الأكاذيب ، من بينها رغبته في الحصول على وظيفة بالبيت الأبيض والعفو:” بالإضافة إلى ذلك ، طلب مني مباشرة الحصول على عفو. قلت لا. لقد كذب مجددًا!”.

من ناحية أخرى وفي شهادته أمام الكونجرس هذا الأسبوع ، أشار كوهين إلى أن الرئيس الأمريكي تورط في أعمال غير قانونية محتملة أثناء وجوده في منصبه.

وفي معرض رده على تغريدة ترامب الأخيرة اليوم الجمعة، قال كوهين على “تويتر” :” مجرد مجموعة أخرى من الأكاذيب”.

وتذكر كوهين امرأتين تردد ان ترامب كان على علاقة جنسية بهما ودفع أموالا لهما لشراء صمتهما ، ومن بينهما ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز.

وقال كوهين إنه دفع أموالا لشراء صمت دانيلز من خلال صحيفة تابلويد اشترت قصتها ، وأن ترامب سدد له ذلك على أقساط شهرية حتى عام 2017 ، عندما كان رئيساً.

ومن المقرر أن يدخل كوهين السجن في أيار/ مايو المقبل بتهمة التزوير المصرفي والتهرب الضريبي وانتهاكات تمويل الحملات الانتخابية والكذب على الكونجرس في وقت سابق بشأن صفقة عقارية في موسكو كان ضالعا فيها لصالح منظمة ترامب.

وأقام كوهين هذا الأسبوع دعوى قضائية ضد ترامب، رئيسه السابق ، بمبلغ 9ر1 مليون دولار ، قائلا إنه لم يدفع له أتعابه القانونية ولم يسدد النفقات المستحقة له منذ بدأ التعاون مع المدعين العامين في أيار/ مايو .2018

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here