ترامب يبحث مع نتنياهو تعزيز أمن اسرائيل والولايات المتحدة وجهود منع الأنشطة “الضارة” لايران في المنطقة 

واشنطن – (أ ف ب) – تشاور الرئيس الاميركي دونالد ترامب هاتفيا الاربعاء مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وبحث معه الأنشطة “الضارة” لايران، وفق ما اعلن البيت الابيض الخميس.

وقالت الرئاسة الاميركية إن الجانبين “ناقشا التعاون بين الولايات المتحدة واسرائيل لتعزيز أمنهما القومي (…) وخصوصا الجهود لمنع الأنشطة الضارة لايران في المنطقة”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لو لم اكن أعرف خفايا الامور لسألت أين العرب مما يحدث حولهم ؟
    السعودية وما يدور في فلكها هي ضامنة بقاء وزيادة سلطة السيف المسلط على رقاب العالم واسمه الدولار . ابحثوا في هذا الموضوع وستجدون أسباب كل ما يحدث .

  2. أعطني التعليمات يا سيد نتنياهو
    ماذا سنفعل يا سيدي تجاه ايران. لقد غلبتنا كثيرا —أعطني التعليمات—

  3. فى الحقيقة يجب أن تغير أيران من الاستراتجية الدفاعية لها على المدى المتوسط والطويل بحيث يتم أدخال منظومات زوارق صواريخ بحرية محلية الصنع خفيفة الوزن مصنعة بالكامل من الالومنيوم والصلب المقاوم للصدأ وهى زوارق صواريخ يجب أن تزود بمحركات تيربوجت سريعة 50 عقدة وحمولة 50 طن محملة بمنصتين صواريخ سطح سطح برأس متفجر زنة 300 كيلوجرام ومدى 600 كيلومترا بسرعة 10 ماخ ومخزن صواريخ 10 صواريخ ياخونت وتكون الصواريخ مضادة للسفن وحاملات الطائرات مع طاقم 12 شخصا وتقوم بدوريات مستمرة على سواحل أيران وتكون مستعدة للهجوم فورا وتحتاج أيران الى 200 زورق صواريخ من هذا الطراز ويجب تزويد طائرات الدرونز الايرانية بمنظومة طوربيدات أعماق صاروخية للعمل على عمق 700 مترا وتكون مزودة بجهازى تتبع باحث ليزر وجهاز تتبع للذبذبات الصوتية من محركات الغواصات وتحتاج ايران الى 400 طائرة مسيرة حاملة لطوربيدين من الطوربيدات الصاروخية بسرعة 250 عقدة تحت سطح الماء لمكافحة الغواصات مع تطوير الصواريخ الباليستية الى مسافات 3000 كيلومترا وزيادة زنة الراس المتفجر الى 1500 كيلوجرام .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here