ترامب يؤكد بأن الولايات المتحدة “لا تسعى لتغيير النظام” في إيران.. وظريف لغوتيريش: اغتيال سليماني “سيترك تداعيات لا يمكن احتوائها” والحرس الثوري يعلن بأن حصيلة عملية اغتيال سليماني 10 قتلى

بالم بيتش- فلوريدا- طهران- (وكالات): قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة إن الولايات المتحدة لا تسعى إلى “تغيير النظام” في طهران بعد اغتيال الجنرال قاسم سليماني بضربة أميركية في بغداد، واصفا إياه بأنه “الإرهابي الرقم واحد في العالم”.

وشدّد ترامب على أن الضربة كان هدفها “وقف” حرب وليس إطلاقها، مؤكدا أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني كان يخطط لهجمات “وشيكة” ضد دبلوماسيين وعسكريين أميركيين.

وقال الرئيس الأميركي إن “سليماني جعل من موت الأبرياء شغفا مرَضيّا له”، محذّرا في الوقت نفسه “الإرهابيين” من مغبة الانتقام من الأميركيين.

وتابع ترامب من منتجعه في فلوريدا حيث يمضي عطلة “سنجدكم. سنقضي عليكم. سنحمي دوما الأميركيين وحلفاءنا”.

وختم ترامب الرئيس الأميركي بالقول “أكنّ احتراما كبيرا للشعب الإيراني”، مضيفا “لا نسعى لتغيير النظام” في إيران.

ومن جانب آخر، أبلغ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأمم المتحدة أن اغتيال واشنطن لقائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، “سيترك أثارا وتداعيات لا يمكن لأحد احتوائها”.

وبحسب ما نقلته وكالة “إرنا” الإيرانية، “أكد ظريف خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، على الطابع الإرهابي للعدوان الأمريكي الذي أدى إلى استشهاد سليماني”.

وأضاف: “نظرا للشعبية الكبيرة التي يحظى بها الشهيد سليماني (..) فان استشهاده سيترك آثارا وتداعيات لا يمكن لأحد احتوائها، والنظام الأمريكي الإرهابي مسؤول عن جميع عواقبها”.

ونقلت الوكالة الرسمية، قلق الأمين العام للأمم المتحدة إزاء الإجراء الأمريكي، معتبرًا أنه يقود إلى تصاعد حدة التوتر في المنطقة.

وفي السياق، أعلن الحرس الثوري الإيراني، مساء الجمعة، مقتل 10 أشخاص بينهم خمسة إيرانيين أبرزهم قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، جراء الهجوم الأمريكي في بغداد.

جاء ذلك وفق بيان لمكتب قيادة قوات ” فيلق القدس” التابع للحرس الثوري، أوردته وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

وقال البيان إن عدد القتلى، الذين ارتقوا الجمعة في الهجوم الإرهابي الأمريكي بالعاصمة العراقية بغداد هم 10 أشخاص؛ بينهم 5 إيرانيين، و5 آخرين من الحشد الشعبي في العراق.

وأوضح أن القتلى من قوات الحرس الثوري بخلاف قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، هم “العقيد حسين جعفري نيا، والعقيد شهرود مظفري نيا، والرائد هادي طارمي، والنقيب وحيد زمانيان”.

وفجر الجمعة، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية مقتل سليماني في بغداد، بناءً على توجيهات من الرئيس دونالد ترامب.

وفي بيان، اتهمت الوزارة سليماني بأنه كان يعمل على تطوير خطط لمهاجمة دبلوماسيين وموظفين أمريكيين في العراق والمنطقة.

وهدفت الضربة الأمريكية لـ”ردع خطط الهجوم الإيرانية المستقبلية”، وفق بيان الوزارة الذي تعهد بأن الولايات المتحدة “ستواصل اتخاذ جميع الإجراءات لحماية مواطنيها ومصالحها حول العالم”.

بالمقابل توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ”انتقام مؤلم” على خلفية مقتل سليماني.

ويأتي التصعيد بعد أعمال عنف رافقت تظاهرات أمام سفارة واشنطن ببغداد الثلاثاء والأربعاء؛ احتجاجا على القصف الأمريكي على كتائب “حزب الله” العراقي المقرب من إيران، الأحد، ما أدى إلى مقتل 28 مسلحا وإصابة 48 آخرين، في محافظة الأنبار.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. المهم ان أنتم المرجع الاول والاخير في اعتبار من قتل شهيد اوخلافه وفي الحقيقة رأيكم لايلعب أي دور فحسابهم علي الله وحده .امريكا بالتخلص من أدواتها وهي وحدها لا تقبل بعد ذلك بشريك والروس يتعاونون معها في هذا المجال ،ومثالا علي ذلك في أفغانستان وفي حكام العرب المخلوعين والاكراد من وقت ق ريب وسيليهم الشيعة في سوريا والعراق وايران دورهم أتي لتحجيمهم من قبل الروس كذلك لانهم لن يقبلا بشريك في سوريا.
    اللهم دمر الظالمين بالظالمين وأخرج المسلمين من بينهم سالمين.

  2. الذين باعوا صدام هم انفسهم الذين باعوا سليماني
    اعتمدت ايران على العملاء في الاستيلاء على العراق وها هم العملاء انفسهم يبيعونها
    صدق الحجاج لما قال يا اهل العراق يا اهل النفاق
    شكرا
    سلام

  3. طرمب لايسعى لتغيير النظام بإيران لإدراكه ان المر من ثامن المستحيلات ؛ هو فقط يهذف إلى
    * تحرير الشعوب العربية من * الهيمنة الإيرانية * لكي تحميها أنظمة * تحت رعايته وحمايته * ليطمءن قلبه على سلامة الضرع وغزارته !

  4. فى موكب الشخصيات الهامه ينبغى تيسير عده سيارات معتمه بدون سائقين لتسبق الشخصيات الهامه للخداع والتمويه .

  5. الولايات المتحدة لا تسعى لتغيير النظام في إيران لانها لا تستطيع تغييره .

  6. لا يسعى لتغيير النظام … ولكنه سيحطم أنف إيران!

  7. عشرة شهداء باْذن الله
    يبدو أنه المحرر اخواني او وهابي متسعود
    رحم الله شهداء هذه العملية الإرهابية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here