ترامب يؤكد أنّ كيم قدّم “اعتذاراته” بعد إطلاق صواريخ عبّر عن رغبته في لقائه لاستئناف المفاوضات النووية.. والاتحاد الأوروبي يدين التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية

واشنطن ـ  بروكسيل – (أ ف ب) – أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون تقدّم ب”اعتذارات” إليه إثر قيام بيونغ يانغ مؤخراً بإطلاق صواريخ بالستية، وأنّه عبّر عن رغبته في لقائه لاستئناف المفاوضات النووية.

وكتب الرئيس الأميركي على موقع “تويتر”، “في رسالة بعث بها كيم جونغ اون، شرح بلطف بالغ أنّه يريد أن نلتقي لبدء التفاوض فور انتهاء المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية”.

وكان ترامب قد أعلن الجمعة تلقيه رسالة “رائعة” جديدة من كيم.

وبدأت المناورات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسيول الاثنين، ومن المقرر أن تنتهي خلال أسبوع.

وقالت كوريا الشمالية إن تجاربها الصاروخية الأخيرة أتت احتجاجاً على تلك التدريبات.

وبدا ترامب السبت أيضاً أنه يؤيد انتقاد كيم للتدريبات العسكرية، التقليدية والأساسية في التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، والتي تتعرض لانتقادات شديدة من بيونغ يانغ التي تعتبرها “استفزازاً”.

وتابع ترامب “كانت رسالة طويلة تضمنت بمعظمها شكاوى من المناورات العسكرية الباهظة والسخيفة. كما قدم اعتذارات صغيرة عن إطلاق صواريخ بالستية قصيرة المدى، وقال إن هذه التجارب الصاروخية ستتوقف عندما تنتهي التدريبات العسكرية. أتطلع للقاء كيم في المستقبل القريب!”.

ويبدو ترامب عازماً على التوصل لاتفاق نزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل في الولايات المتحدة، رغم تعثر المفاوضات بينه وبين كيم منذ لقائهما التاريخي الأول في سنغافورة في حزيران/يونيو 2018.

وحتى بعد فشل قمتهما الثانية في شباط/فبراير في هانوي، امتنع ترامب عن انتقاد الزعيم الكوري الشمالي.

والتقى ترامب في حزيران/يونيو كيم في قرية بانمونجون في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين، وبات أول رئيس أميركي يدخل الاراضي الكورية الشمالية.

وقال ترامب الجمعة إن التجارب الصاروخية الكورية الشمالية الأخيرة “غير مهمة”.

وأضاف “أقولها مرة ثانية، لم تحصل تجارب نووية. التجارب كانت كلها لصواريخ قصيرة المدى. لا تجارب لصواريخ بالستية، ولا لصواريخ بعيدة المدى”.

من جهته، دان الاتحاد الأوروبي السبت إجراء بيونغ يانغ تجربة صاروخية جديدة، معتبرا أن الاختبارات الصاروخية الكورية الشمالية الأخيرة تقوّض الجهود الدولية لإرساء السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وكانت رئاسة الأركان الكورية الجنوبية قد أعلنت أن كوريا الشمالية أطلقت فجرا على ما يبدو صاروخين قصيري المدى من موقع قريب من مدينة هامهونغ في شمال شرق البلاد وقد قطعا مسافة 400 كلم قبل أن يسقطا في البحر.

وهذه خامس تجربة صاروخية تجريها كوريا الشمالية في أسبوعين، إذ أطلق الكوريون الشماليون مؤخرا صواريخ قصيرة المدى في ما اعتُبر تحذيراً من المناورات المشتركة الأميركية-الكورية الجنوبية.

وقال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بيان “بإطلاقها اليوم صاروخين بالستيين قصيري المدى في خامس تجربة من نوعها في الأسابيع الأخيرة، تواصل كوريا الشمالية تقويض الجهود الدولية من أجل بناء الثقة وإرساء سلام وأمن دائمين في شبه جزيرة كورية منزوعة السلاح النووي”.

وتابع المتحدث “نتوقع من جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية (الاسم الرسمي لكوريا الشمالية) أن تمتنع عن ممارسة مزيد من الاستفزازات وأن تلتزم تعهّداتها المعلنة وأن تطبّق بشكل تام التزاماتها الدولية المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن الدولي”.

وحض البيان بيونغ يانغ على اتّخاذ خطوات “ملموسة وذات مصداقية” باتجاه التخلي عن برنامجيها الصاروخيين النووي والبالستي ودعاها إلى مزيد من المحادثات.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. من يصدق صهيوني ، إن كان آلله لا ياءتمنهم وإن كان قد
    قال عز وجل أنهم لا يوفون عهودهم ، وقد رأينا ذلك علي أرض الواقع ، وهذا الرئيس واحدا منهم .

  2. ترامب كذاب لأن كيم جونغ لا يعتذر فهو ليس ضعيف ولا يخشى أمريكا، كما كذب عندما أسقط الإيرانيون الطائرة الأمريكية وقال انه لا يريد الرد لأنه سيقتل 150 شخص فمنذ متى كانت امريكا تقيم وزناً لعدد الذين تقتلهم وقد قتلت 1.5 مليون عراقي، وكذب هذا السفيه عندما قال إن أحد السفن الحربية الأمريكية أسقط طائرة إيرانية دون إظهار حطامها،
    أن شاء الله هذا الديلر ترامب هو الذي سيقود أمريكا إلى الهاوية.

  3. الى الرئيس الامريكي المتطفل
    السيد القائد كم جونغ أون : لم ولا يقدم اعتذاراته لحثالة مثك و من امثالكم يا اسخف و ارعن مخلوق

    اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ، فهي فتنتك يا رب تخلق الحثالة و تبتلينا بها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here