ترامب ونتنياهو في استعراض سافر للقوة… يرسمان حدود دولة الكيان الصهيوني الجديدة …

احمد عبد الباسط الرجوب

بعد طول انتظار، اعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفاصيل “صفقة القرن” … توالت ردود فعل الحكومات العربية، التي بدت في معظمها متحفظة، وأخذت منحى بدأ في جزء كبير منه غير متناغم مع ردود فعل الشارع العربي، كما عكستها مواقع التواصل الاجتماعي ، فقد حضر لحظة إعلان “صفقة القرن” في البيت الأبيض ممثلون عن  دول عربية، كشف عنهم الرئيس ترامب، عندما شكر خلال إعلانه عن خطته للسلام، سلطنة عمان والبحرين والإمارات لدعمها جهود السلام وإرسال وفود إلى البيت الأبيض لحضور لحظة إعلان “صفقة القرن”. …

اما وقد اخرج الرئيس الاميركي ترامب خطته لمشروع السلام الجديد بين اسرائيل والفلسطينيين والذي عرف بـ ” صفقة القرن ” ، والتي اظهرت في اهم ملامحها رسم الحدود الجديدة لدولة الكيان الصهيوني وشبه الدولة الفلسطينية المعزولة كما تبين صراحة استبعاد قيام دولة فلسطينية في المنظور القريب … اذن هى ” ليست صفقة “، بل إنها “وعد ترامب الذي لا يملك لا أرض ولا حق لمن لا يستحق ويحتل الأرض الفلسطينية والعربية “…

لقد ذكرني وقوف ترامب ونتنياهو في استعراض سافر للقوة وتصفية القضية الفلسطينية وهما يرسمان حدود الكيان الصهيوني الجديدة وشبه الدولة الفلسطينية المعزولة … استعراض – ترامب ونتنياهو – شبيه بدخول ديان ورابين الاقصى في اعقاب حرب حزيران 1967 ، وهو ما يخالف القوانين الاممية والاجماع العالمية نحو اقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزبران 1967… صفقة ” ترامب ونتنياهو “، تعترف بإسرائيل دولة يهودية، واعتبار القدس عاصمة “غير قابلة للتجزئة ” لدولة الكيان الصهيوني، والاعتراف بسيادة الكيان على غور الأردن، وتقديم استثمارات بقيمة 50 مليار دولار للدولة الفلسطينية ” والتنازل عن حق العودة للفلسطينيين، ونزع سلاح حركة حماس والمقاومة في غزة …

عرضت خطة ترامب  بأنه سوف يُعرض على اللاجئين أن يختاروا ما بين العودة إلى دولة فلسطين المنشأة حديثًا – حسب بنود الخطة – أو الاندماج في الدول التي يقيمون فيها حاليًا، أو الاستقرار في دولة ثالثة… وللتوضيح هنا فان الغاء حق عودة لنحو نصف مليون فلسطيني، وربما اكثر في لبنان وايضا نحو نصف مليون فلسطيني في الاردن، يعني ان هذه البلاد القابعة تحن ظروف اقتصادية صعبة ، فإنه يضع تلك الدول على موعد مع نوع اخر من الازمات، اذ ان التوطين يضرب المنظومة الديموغرافية في هذه البلاد وان طوفانا من نوع اخر يجتاح يومياتهم.. وفي هذا الاطار فان التجنيس يضر فعلا في القضية الفلسطينية ويحرم دولة فلسطين من الزخم البشري والذي يعد اهم مقومات الدولة الفلسطينية… وفي المقابل نقول وتحت عنوان الحفاظ على الهوية ومقاومة ” التوطين “، يُحرَم اللاجئون الفلسطينيون من الحقوق الإنسانية والقانونية والمدنية في كثير من الأحيان…

صفقة ترسيم حدود الدويلة الفلسطينية تخرج الى العلن، اذ لم تواجه الا بموجة استنكار وبيانات عربية من هنا وهناك، … السؤال لجامعة الدول العربية والتي سيجتمع كبارها السبت 1 فبراير / شباط 2020 في القاهرة .. هل لدى العرب ما يقولوه سوى اصدار البيانات المنددة  وعلى استحياء والمطالبة بالاحتكام الى القرارات الاممية في هذا الاطار؟ … فلسطينيا الرئيس محمود عباس اتكأ على التئام اجنحة الفصائل الفلسطينية، واشهر سيف الرفض، داعيا الشعب الفلسطيني، في الداخل والخارج، الى التعبير عن غضبه… فهل هذا يكفي؟ … اين اسلو وملحقاتها؟ … خير مكان لها الى حاوية القمامة … الى مزبلة التاريخ..

نقول مما لا شك فيه بان الحدود الجديدة لدولة الكيان وشبه الدولة الفلسطينية المعزولة والتي افصح عنها ترامب ، وهى تدخل ضمن حملته الانتخابية القادمة وهى قد تكون كفيلة بان تعبد له طريق البقاء في البيت الابيض لولاية ثانية، وهو الذي يستعد لانتخابات رئاسية ثانية، … ترامب ينتشي من زهوة انتصار اغتياله للجنرال سليماني ليعلن صفقته لخطة السلام الجديدة مستثمرا السبات والوهن العربي الذي تمزقة الصراعات وحروب الاقتتال الداخلي والتي اتت كلها بفعل السياسات الامريكية التي فصلتها لبلادنا العربية منذ زمن مستشارة الامن القومي المدعوة كونداليزا رايس صاحبة نظرية الفوضى الخلاقة .. وفي رأيي فإن كل هذه التبعيات واعلان صفقة القرن من انتاج ادارة نرامب فإنها تعبد الطريق لولاية ثانية للسيد ترامب… وهذا هو حصيدة من هذا الصفقة وليس اكثر من ذلك ..

اردنياً… يبدو أن الضجر من خطة السلام الأميركية ومفاعليها قد استوطن كل من يترقبها ، وهو ما يفسر الرسالة المقتضبة جدا التي أرسلها جلالة الملك عبد الله الثاني من العقبة جنوب البلاد ليطمئن الشعب الاردني … رسالة الملك انطوت على سبع كلمات فقط عشية ظهور تفاصيل الخطة التي شكلت تربة خصبة للأخبار والتسريبات والشائعات تارة ولممارسة الضغوط على الفلسطينيين والأردنيين تارة أخرى، في موازاة أحاديث وتصريحات ملكية كررت أكثر من مرة الموقف الأردني من أي تسوية، فقد قال الملك باختصار شديد بشأن صفقة القرن: “موقفنا معروف جداً … كلا واضحة جداً للجميع”

وفي قراءة عن مسوغات الأصوات الإسرائيلية المعارضة لنشر الخطة قبل الانتخابات، يمكن أن يكون لنشر خطة السلام قبيل انتخابات الكنيست تأثير كبير على الناخبين الإسرائيليين، حيث يخشى المتحالفين “أزرق أبيض” خطة تقوم عليها ادارة الرئيس ترامب لنشر الخطة قبل الانتخابات بناء على طلب نتنياهو لتعزيز موقفه في سبيل تقدمه على منافسة رئيس تحالف “أزرق أبيض” بيني غانتس في الانتخابات المقبلة… وكنا قد نوهنا في مقال سابق بهذا الخصوص نشر في هذه الصحيفة الغراء بعنوان ” صفقة خراب القرن …  ورقة ” ترامب ونتنياهو ” لحسم الرئاسات انتخابيا وسياسيا ” ، فلن تقدم شيئا جديدا لدولة الكيان الصهيوني التي بدأت على صفيح ساخن منذ تاسيسها في العام 1948 والى يومنا هذا مهما امتلكت من القوة العارضة والحاضنة الامريكية والتي لن تستمر الى ابد الدهر في محيطها من الفيضان البشري العربي والاسلامي ..

عاشت فلسطين حرة ابية عربية من البحر الى النهر… عاش الشعب الفلسطيني المجاهد البطل الصامد على ارض فلسطين المقدسة …كل فلسطين

باحث ومخطط استراتيجي

arajoub21@yahoo.com

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. مهندس أحمد رجوب كالعاده تحليل شامل للوضع الراهن. نأمل ان يكون للعرب موقف حازم تجاه هذا الموضوع الشائك

  2. كل الشكر والتقدير لك عطوفة الاخ المهندس احمد عبدالباسط الرجوب على هذا المقال الذي يعبر عن ضمير كل عربي شريف عفيف.
    حمى الله الاردن بقيادته الهاشمية الحكيمة وعاشت فلسطين حرة عربية ودامت القدس عاصمتها الابدية.

  3. مقال اكثر من رائع
    يوضح الغرض الاساسي من الافصاح عن هذه الصفقه الملعونه
    و التي بكامل تفاصيلها من رسم دولة الاحتال و ليس للاداره الامريكيه فيها اي حرف ، سوى انها تبنتها و اعلنتها للعالم على انها الخطة امريكيه للسلام .

  4. اشكر كاتبنا على هذا الايضاح والتحليل وهنا نقول تضمنت الخطة استمرار السيطرة الإسرائيلية على معظم الضفة الغربية، التي احتلتها إسرائيل في عام 1967، وضم الكتل الاستيطانية الضخمة فيها إلى دولة إسرائيل، وبقاء مدينة القدس موحدة وتحت السيادة الإسرائيلية…

    بعبارة اخرى هذه صفقة بيع فلسطين…

    نبارك لك سيد الرجوب هذا الجهد الذي يعطي القاريء ايضاحات نحن بحاجة اليها حتى نعلم اين تتجة الامور..

    حماك الله

  5. استاذ احمد الرجوب
    نرفع القبعة لتحليلاتك المنطقية وكلماتك التي تحتوي بين جنباتها العشق للعروبه .
    وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
    الخلاصة التي لابد ان يعيها الاسرائليين
    انهم عابرون ونحن باقون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here