ترامب وسط توتر حاد في الشرق الأوسط بسبب التصعيد بين بلاده وطهران: آمل أننا لا نتجه إلى حرب مع إيران

واشنطن ـ (د ب ا) – أبلغ الرئيس ترامب وزير دفاعه بالوكالة ، باتريك شاناهان ، أنه لا يريد الدخول في حرب مع إيران ، وفقًا لما ذكره العديد من مسؤولي الإدارة الأمريكية .

جاء تصريح ترامب في اجتماع عقد صباح امس الأربعاء في قاعة تقييم الموقف ، خلال إحاطة عن التوترات المتصاعدة مع إيران،بحسب صحيفة نيويورك تايمز الصادرة اليوم الخميس .

وأشارت المخابرات الأمريكية إلى أن إيران قد وضعت صواريخ في قوارب صغيرة في الخليج ، مما أثار مخاوف من أن طهران قد تضرب قوات الولايات المتحدة واهداف لها أو قوات حلفائها.

ولم يتم تقديم أي معلومات جديدة للرئيس في الاجتماع الذي طالب بمزيد من التواصل مع إيران ، وفقًا لما ذكره مسؤول في قاعة تقييم الموقف

وبحسب مسؤولين ، كان ترامب حازمًا في قوله إنه لا يريد صدامًا عسكريًا مع الإيرانيين .

من جانبه ،كان قائد الثورة الاسلامية على خامنئي قد صرح أول أمس انه لا إيران ولا الولايات المتحدة تسعيان للدخول في حرب.

كانت الولايات المتحدة قد ارسلت تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج مؤخرا عقب تهديدات ايرانية بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره 40% من الامدادات النفطية العالمية ردا على عقوبات امريكية على صادرات النفط الإيراني .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. رأيي هو أن هذا الوضع سيطيح بجون بولتون والله أعلم.

  2. يعني ترامب مهما كان غبائه فلن يربط مصير جنوده و حلفائه باليورفيجن. مجنون يحكي و عقل يسمع

  3. لو كان طرمب “التقط من “الحب” بفتح الحاء ؛ كفاية ؛ لكان زقزق بأن الطيور “كطيور” تنتفظ” عندما يتم مضايقتها بعشها ؛ “فما بالك بإرسال تعزيزات عسكرية” ؟؟؟
    لا أعتقد أن هناك عاقل في كل هذه الدنيا “لا يصف هذا السلوك “بالعدوان” مع العلم أن ميثاق الأمم المتحدة “يدين مجرد التهديد بالعدوان” !!!
    هنا الفرق “يا سنيور طرمب : بين إدارة دولة ؛ وبين إدارة صالون قمار ؟؟؟!!!”

  4. على العراق العظيم ان يقف قلبا وقالبا مع ايران في وجه امريكا التي اعلن رئيسها بكل وقاحة انه سيأخذ نفط العراق للحصول على تريليون ونصف دولار دفعتها امريكا في حروب الخليج. طبعا هو لا يستثني نفط الخليج ايضا. كما فان ايران العزة والكرامة لا تغفل عن الاعيب أمريكا والغرب. لذلك هي مستمرة في استعداداتها لأنها تعلمت الدرس مما جرى مع العراق ورئيسه السابق صدام حسين رحمه الله. وما لم توقف أمريكا استعداداتها وتتراجع على الأرض فإن الحرب حتمية في أي لحظة.
    نحن ومعنا كل شرفاء الأمة نصطف خلف ايران في صراعها مع أمريكا بلا أي تردد

  5. على ما اعتقد ان ترامب سيتجه للحرب ضد ايران بعد ما تنتهي احتفالات اليورو فيجن في اسرائيل.
    لن يتراج ترامب عن أوامر اللوبي الصهيوني الامريكي ونتنياهو وكوشنر.
    الحرب على الأبواب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here