ترامب وزوجته في زيارة مفاجئة للعراق هي الأولى من نوعها لتفقد القوات الأمريكية ويؤكد: لا خطط لسحب القوات الأمريكية من العراق وربما نتخذ منها قاعدة لعملياتنا ضد أعدائنا في المنطقة وبينهم “الدولة الإسلامية”.. وإلغاء اجتماعه مع القيادة العراقية بسبب “تباين في وجهات النظر”

بغداد ـ (د ب أ) – (ا ف ب): دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال زيارة مفاجئة لبغداد استمرت نحو ثلاث ساعات اليوم الأربعاء عن القرار الذي اتخذه قبل أسبوع بسحب القوات الأمريكية من سورية.

وقال ترامب إن تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) قد “هُزِم”، وبإمكان القوات الأمريكية في العراق التعامل مع عودة التنظيم إذا ما ظهر ثانية.

وشدد الرئيس الأمريكي خلال زيارته القصيرة للقوات الأمريكية في العراق بمناسبة عيد الميلاد (الكريسماس) والتي رافقته خلالها قرينته ميلانيا، على أن واشنطن لا تعتزم سحب قواتها من العراق.

وكانت هذه أول زيارة يقوم بها الرئيس لقوات أمريكية منتشرة خارج البلاد، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الأمريكية، وقد جاءت بعد أسبوع من إقالة وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس على خلفية خلاف حول الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط.

ووجه ترامب كلمة لقوات بلاده في قاعدة عين الأسد الجوية، غربي بغداد، قال فيها إن واشنطن ليس لديها نية لسحب قواتها من العراق، وإن الولايات المتحدة ربما تتخذ من العراق قاعدة لعملياتها ضد أعدائها في المنطقة، وبينهم تنظيم الدولة الإسلامية، وفقا لوكالة أنباء “بلومبرج” الأمريكية.

وغردت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، على موقع “تويتر” أن الرئيس سافر عشية عيد الميلاد لزيارة القوات الأمريكية وكبار القادة العسكريين هناك “ليشكرهم على خدماتهم ونجاحهم، وتضحياتهم وليتمنى لهم عيد ميلاد سعيد”.

وكان ترامب واجه انتقادات بسبب عدم زيارته لقوات أمريكية في مناطق قتال، في وقت أشرفت فيه ولايته الأولى على الانتصاف.

وقال ترامب، في كلمته أمام الجنود الأمريكيين اليوم: “إذا ما رأينا ما لا يروق لنا من تنظيم الدولة الإسلامية، نستطيع أن نضربه بسرعة وقوة، بحيث لا يعلمون ماذا يجري”.

ولم يسمح البيت الأبيض للصحفيين المرافقين للرئيس بالإعلان عن الزيارة إلا بعد مرور أكثر من ساعتين على وصوله إلى بغداد بالفعل، وذلك لأسباب أمنية، بحسب “بلومبرج”.

ومن المقرر أن يعود ترامب إلى بلاده غدا الخميس لاستئناف المفاوضات مع الديمقراطيين بشأن إنهاء الإغلاق الحكومي الجزئي.

وكان الرئيس الأمريكي أصدر أمرا لوزارة الدفاع (بنتاجون) الأسبوع الماضي بسحب القوات الأمريكية التي تقاتل داعش في سورية، كما أمر بسحب 7000 جندي من أفغانستان، ليخفض عدد القوات الأمريكية هناك إلى النصف.

وقال ترامب أمام الصحفيين في العراق: “آن الأوان لنا أن نستخدم عقولنا… لا نريد أن نتعرض لمزيد من الاستغلال بعد اليوم من بلاد تقوم بهذا بالفعل”.

واكد  ترامب مجددا أن الولايات المتحدة لم تعد تستطيع أن تكون “شرطي” العالم.

وأضاف “لا تستطيع الولايات المتحدة أن تبقى شرطي العالم. انه أمر غير عادل عندما يقع العبء علينا، على الولايات المتحدة”.

ودافع ترامب عن قراره حول سوريا قائلا إنه لن يكون هناك أي تأخير.

وأضاف انه أبلغ القادة العسكريين انه “لا يمكنكم الحصول على مزيد من الوقت. كان لديكم ما يكفي من الوقت”.

ومن جهة اخرى قال مكتب رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي في بيان إن اجتماعا بين القيادة العراقية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي قام بزيارة مفاجئة إلى القوات الأمريكية في العراق اليوم الأربعاء، أُلغي بسبب خلافات حول كيفية تنظيم اللقاء.

وقال البيان “تباين في وجهات النظر لتنظيم اللقاء أدى إلى الاستعاضة عنه بمكالمة هاتفية تناولت تطورات الأوضاع”.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. يعني هذا الاحمق ترامب من كثرة حقارة وحماقة هذا الحيوان دخل بدون استأذان في دولة لها تاريخ اعرق واقى من الدولة الام هي المانيا. هذا اللاجئ الحقير الى اميريكا بحكم بعض البيض الامريكيين اللذيين يكونون للانسانيه احقر عداء. امما عن العراق حدث ولا حرج. اصبح مثل حسنة ملص اي اليجي يدخل وبدون احترام لهذه الامة وتاريخها العريق. لقد طفح الكبيل واجوا النشر وانا المسؤل. مع تحياتي.

  2. ترامب طلب من مهدي ان ياتيه الى القاعده والاخير طلب من ترامب ان ياتيه الى رئاسة الوزراء والاثنين رفضو طلبو بعضهم ولم يتم اللقاء . نقطه تسجل لمهدي

  3. سؤال مشروع وقبل ذلك ايهمّا المعزّب وايهم الضيف ؟؟؟؟ ومن زرع حصد ؟؟؟ وهكذا باتت شهوة السلطة فوق كرامة الأوطان ؟؟؟!!!!الا حانت الصحوة ؟؟؟؟؟

  4. اسف ان اقول ان القطر العراقي الشقيق لا زال مستمره امريكيه الكل يعلم بانه لا يوجد قوات امريكيه صهيونيه بهذا الحجم في العراق الوجود الامريكي بالعراق ليس لصد داعش بل لحمايه اسرائيل من ايران
    يا عرب افيقو حان الوقت لذلك
    الله غالب

  5. طلب ترامب ان يكون لقاء عبد المهدي في القاعدة الامريكية في الأنبار ولكن عبد المهدي طلب ان يكون اللقاء في القصر الجمهوري ولَم يوافق اَي من الطرفين على التنازل. اما عن من يقول ان العراق محتل كونه لم يستطع رفض الزيارة فأقول ان زمن العنتريات في العراق قد انتهى. نحن لسنا أفضل من ألمانيا واليابان التي بها قواعد أمريكية مستقلة. ولكن بنفس الوقت فان العراق (المحتل، كما وصفه بعض الإخوة المعلقين) لم تستطع أمريكا ان تجبره على محاربة ايران او سوريا او دفع المليارات كما تفعل بعض الدول

  6. بالأمس القريب ، شاهدت المتحدث باسم حزب الله العراق السيد العبيدي على ما اعتقد … قال بالحرف الواحد ، الأمريكان سيخرجون اجلاً عاجلاً ، وكررها مرارا وتكراراً…
    لولا انه واثق من كلامه لما نطق بحرف… اعتقد ان المقاومة العراقية جاهزة ومدربة مع تسليح حديث …. فما علينا الا الانتظار… مهاجر

  7. السؤال وهل هذه القاعدة للعمليات في المنطقة سوف تساعد أسرائيل في أي حرب قادمة … المفروض على المقاومة أن تبداء تحضر لهذا.

  8. اين الاخ الكوفي ،، ليخبرنا عن المليشيات الارهابيه الحشد والجبناء وانصار الباطل
    الذين سيحررون فلسطين ، حسب قول الاخ الكوفي ، ترامب متكي سنوات وسنوات
    في العراق ولا عنده نيه بالانسحاب ، وين المليشيات الارهابيه ما يحررون بلدهم ،
    لم نسمع بالمقاومه ضد المحتل الامريكي ، نسمع انهم متكين مع بعض ، ام ان مقاومة
    حشودكم ضد اسرائيل فقط ، للمزايده وتدمير البلدان العربيه في الطريق لتحرير فلسطين ،
    تحياتي ،،

  9. وجود القوات الأمريكية في العراق هل هي نتاج قلة العراقيين أم قلة الرجال أم حب العراقيين في عيش تحت الانتداب الامريكي.

  10. الشعب العراقي لا يرضى بتدنيس أرض العراق هذا الشيطان مع عاهرته التي اشتراها من سوق النخاسة، لكن لا حول ولا قوة له بوجود الخونة في ادارة العراق، وثق عزيزي القارئ، لو تجول هذا الشيطان في شوارع بغداد، لرجمه الناس بالاحذية.

    انا كعراقي، لم أفقد الثقة بالله، وبالنبلاء من ابناء شعبنا العراقي، ولا بد يأتي اليوم ونخسف الارض بهؤلاء الشياطين أينما وجدوا على أرض العراق الطاهرة، وبسفارتهم التي دنست أرض بغداد.
    بقاء الحال على الحال من المحال.

  11. هرب من سوريا ؛ فطردوه من أمريكا في أوج احتفالات رأس السنة!!!

  12. هذا يعني ان العراق مازالت محتلة وما حكومتها وبرلمانها الا صورة على ورق كمثل السلطة الفلسطينية

  13. ولكن الم يقولوا بأن الجيش الامريكي انسحب من العراق قبل سنوات..حسب البلاغ الرسمي الأمريكي. ..وبلاغ حكومة وبرلمان الإفك في المنطقة الخضراء. ..؟؟؟؟ يظهر أن عادة الإستعمار في ادعاء الانسحاب لم تتغير منذ الاستقلال المغشوش لأغلب بلدان العرب. ..وإن الامر لايعدو تغيير البيادق وتقليل الخسائر وتضخيم المكاسب. ….وما أعجب إلا لتلك الأجساد الخاوية التي شحنت على دبابات المحتل… وتسمي نفسها وزراء ونواب وسياسيين. ….ومنهم معممون لايأملون سوى الإنتقام بناء على سفاسف متوارثة..حتى ولو كان حليفهم إبليس نفسه. ..وليس بوش وترامب فقط…..!!!!.

  14. كيف يعقل ان ترامب قال ان القوات الامريكية ستبقى في العراق وأنها ستهاجم سوريا من هاذه القواعد ! وكيف يقال لنا ان وجود القوات الامريكية هي لأجل التكوين وهي تحت أوامر السلطات العراقية ؟ انه الاستعمار !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here