ترامب والملك سلمان يناقشان في اتصال هاتفي ضمان استقرار سوق النفط بعد أيام من انتقاداته الأخيرة لمنظمة الدول المصدر للبترول

نيويورك- (د ب أ): تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هاتفيا، السبت، مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، بعد أيام من انتقاداته الأخيرة لمنظمة الدول المصدر للبترول (أوبك).

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن صناديق التحوط تراقب مفاوضات ترامب مع السعودية بحثًا عن أي إشارات تدل على أن الولايات المتحدة قد تتخذ إجراءات ضد الدولة أو الأعضاء الآخرين الذين ينتمون إلى المنظمة. وقد زاد ترامب الضغوط على منظمة الأوبك، قائلاً إنها ترفع أسعار النفط كثيرا. غير أن المجموعة تجاهلت دعوته لخفض أسعار النفط في اجتماعها الأخير.

وقال ترامب الأسبوع الجاري مرة أخرى إنه غير راضٍ عن أوبك ودول الشرق الأوسط وأسعار النفط، مؤكداً أن مجموعة المنتجين تتسبب في ارتفاع الأسعار بينما تستفيد من حماية الجيش الأمريكي. وقد هاجم ترامب أوبك عدة مرات العام الجاري، بما في ذلك خلال تحدثه في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 أيلول/ سبتمبر.

وكان ترامب ذكر في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: “منظمة أوبك والدول الأعضاء في أوبك، كالعادة، يخدعون بقية العالم، وأنا لا أحب ذلك. نريدهم أن يكفوا عن رفع الأسعار. نريدهم أن يبدأوا في خفض الأسعار ويجب أن يساهموا بشكل كبير في الحماية العسكرية من الآن فصاعدا”.

وارتفع سعر خام برنت، المعيار العالمي للنفط، أمس الجمعة إلى أعلى مستوى له خلال أربعة أعوام فوق مستوى 83 دولارا للبرميل، في الوقت الذي يستعد فيه السوق لتأثير عقوبات الطاقة الأمريكية على إيران.

ولم يتضح ما تم مناقشته في المكالمة الهاتفية، والذي تمت الإشارة إليه في تقرير صحفي. ولم يستجب البيت الأبيض، الذي لا يوفر بشكل روتيني محتوى اتصالات ترامب مع قادة العالم، على الفور لطلب الإدلاء بتعليق.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الحلقة الأضعف لماذا لا بهاتف بوتين ويطلب منه تخفيض اسعار النفط لماذا العرب لأنهم اضعفوا أنفسهم وقالوا لامريكا نعم .

  2. الصورة المرفقة للموضوع ابلغ من اى تعبير……………….

  3. لا يوجد خبر عن ترمب في اى وسيلة اعلام الا وبه تهديدات كثيره وعقوبات متكرره كل يوم و بلا استثناء ولكل الدول … شيء غريب و ممل و يجلب الصداع ووجع الدماغ .

  4. علي ترامب ان يتحدث مع الشعوب التي دمرت امريكا وعملاءها بلادهم بدلا من ان يتحدث مع أشخاص فرضوا من قبل امريكا ولا يمثلون الا أنفسهم ، وعلي ترامب ان يناقش سعر النفط مع الفقراء من شعب السعوديه واليمن والعراق واالجئن الفلسطينين وشعب سوريا الذي تم تهجيره والقتيلي الذين قتلوا بالغارات الامريكيه لان هذا الامر لأ يعجب شعوب الشرق والأوسط ، اما تنظر الي مصلحه امريكا وتشفط المال والنفط للرأسمالية الامريكيه فهذا القول والخطاب غير مقبول وظالم يا مستر ترامب .

  5. (النفط مقابل الحماية)
    اسلام بن تيمية و اتباعه منذ عصر اسلافهم مع التتار.

  6. لا يمكن أن نسمى هذه المكالمة الهاتقية نقاشا لأن النقاش مبني على إبداء الرأي والإستماع إلى الرأي الآخر. من الأجدر أن نقول هو نقاش في اتجاه واحد أو بعبارة أوضح هي أوامر غير قابلة للنقاش.
    ولنا أن نتسائل : ما هوالسعرالمناسب الذي حدده وارتضاه لنا سيدنا وولي نعمتنا دونالد ترامب لأنه والحق يقال رجل أعمال ناجح مختص في كل ما هو زفت .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here