ترامب لن يخوض اي حرب .. تذكروا هذا

كمال خلف

تعمد الكلاب للنباح لإخافة  المخلوقات التي تصادفها .. وتنتظر أن تهرب أمامها لتلحق بها وتطاردها ، أما إذا توقفت ولم تكترث للنباح العالي فإن الكلاب لن تتحرك من مكانها وربما تهرب تاركة المكان برمته ، وكذلك تقوم حيوانات أخرى و كائنات بذات الشيء لإخافة الخصوم كل على طريقته  .

هو تماما ما يقوم به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، معتقدا بأنه باستقطاب قادة التطرف والعنصرية والعدوانية في إدارته”آخرهم كان سيء السمعه جون بولتون”  ، واستخدام لغة البلطجة  سوف يستطيع أن يخيف الخصوم ويمرر سياساته وخطط إدارته  ويجعل عملية التفاوضلينة في ملفات مستعصية . لكنبتقديرنا كل هذا استراتيجية تقوم على بث الرعب و شحن الأجواء لجلب المكاسب من الخصوم الذين سيعمدون لدرء الكارثة المحتملة .

ترامب يفكر بعقلية التاجر الجشع ، يرفع سقف مطالبه و رغباته إلى حدها الأقصى ، ليحصل على أكبر المكاسب الممكنة ، لكنه يتجنب الخسارة ولو جزئيا ، هو يدفع الأوضاع إلى حافة الحرب ؛ ويحاول إقناع خصمه أنه الرجل المتهور الذي يتخذ قرارات مصيرية بسرعة فائقة ، ليتمكن من الحصول على أفضل شروط الصفقة عبر الابتزاز  .

أقدم الرئيس على قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ، رغم اعتراض العالم وهي مجازفة مدروسة بعناية ، ثم أوقف دعم” الأونروا ” ليذهب بعدها لطرح صفقة القرن لفرض الشروط الأمريكية الإسرائيلية على الفلسطينيين ، وطرح معادلة “”خذوا شيئا قبل أن تفقدوا كل شيء “” فالمجنون لايمكن توقع تصرفاته وأفعاله  .

أقال وزير خارجيته وعلق على ذلك مباشرة ، بأنه لا ينسجم معه في رغبته في الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران ، هي رسالة مباشرة الى ايران قبل ذهاب الأوربيون لطرح  مبادرة إنقاذ الاتفاق عبر تعديله وإضافة برنامج الصواريخ البالستية الايرانية إليه . هو بلا شك سينسحب من الاتفاق في نهاية المطاف ،لأن ايران أظهرت  قدرا من الصلابة في مسألة تجمع القيادة الايرانية على عدم الاقتراب منها . ولكن الانسحاب من الاتفاق بحد ذاته هو تكتيك ترامب لدفع الأمور مع إيران إلى حافة الهاوية .  ودفع جميع الشركاء للتفكير في انقاذ الاتفاق عبر الضغط على ايران لتعديله ، ولكن الرئيس ترامب لن يخوض أي حرب ضد إيران .

لن يدخل حرب من أجل السعوديين ، هو لا يراهم سوى حراس مغارة كنوز يسعى للاستحواذ عليها ، وليس تبديدها بحرب من أجلهم .هو بلاشكيستثمر هذا الهوس السعودي بالعداء لايران لجلب السعودية الى احضان اسرائيل واستخدامها كافضلإداة مساعدة لتمرير صفقة القرن . يستغل الصراع الخليجي الخليجيلحلب كلا الطرفين وليس السعودية فقط كما يتندر إعلام الدوحة .

ولن يبادر كذلك  بحرب ضد إيران لصالح إسرائيل ، لأن إسرائيل تعلم كما ترامب انها ستتكبد خسائر لن تستطيع تحملها .

قبل أيام كان الحديث الأمريكي منصبا على العدوان على سوريا ، جعله ترامب في حكم المؤكد ، ما دفع الروس  الى التحذير علنا من عواقبه وحتى الاستعداد له .  لكنه لم يحصل ولم تعلن الإدارة تراجعها عنه أو المضي فيه .

إذا هو مجرد اختبار العواء وانتظار هروب الخصم للحاق به . لذلك على خصوم واشنطن أن يبادروا برمي الحجارة للاختبار المضاد .

كاتب واعلامي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. استاذ سمير اولا ترامب فى حالة حرب مع الدولة العميقة داخل امريكا وهي الاكثر شراسة منذ حرب الرئيس اندرو جاكسون معهم ثانيا قرار الحرب اكبر من قدرتهم الآن ولم تعد الظروف مواتية له بإختصار من لم يأخذ القرار وهو يملك 10 اوراق لن يأخذه وهو يملك ورقتين فقط

  2. أنا أيضا أشك بقيام ترنب بأي حرب ضد أي كان، والسبب بسيط فهو يحصل على اَي شيء يريده بدون ان يضطر الى ان يحارب !!!

  3. انا اختلف مع هذا الراي، اولا ترامب كما رؤساء امريكا مجرد قرقوزات لا سلطات حقيقية بيدهم و انما الدولة العميقة في امريكا هي اللتي تدير ،و هؤلاء هم تجار الحروب و لا يمكن ان يتوقفوا عن اشعال المزيد منها بل دائما يخلقون الذرائع من اجلها ، و ثانيا ان الوقت ليس لصالحهم ابدا و كلما تقدم ازداد المحور الآخر قوة و الغرب يزداد ضعفا و بدا يفلت منهم زمام الامور حول العالم ، تصوروا بعد خمس سنوات كم ستكون قوة روسيا و انواع اسلحتها و ايران و كم ستكون عدد صواريخ حزب الله و قوته ، لقد جربوا كل الحيل و الاساليب القذرة و ضربوا بكل القيم الانسانية و الاعراف و القوانين الدولية بعرض الحائط و وصل بهم الامر ان يستعينوا بآكلي لحوم البشر و اعتى انواع المجرمين و القتلة و مع ذلك ذاقوا الهزائم المرة ، هي مسالة حياة او موت بالنسبة لاسرائيل و الغرب عامة و لذلك سيلجؤون الى الخيار الأخير المتبقي و هو الحرب مهما كلف الامر …..

  4. فعلا امريكا لن تخوض حرب مباشرة ولكن تخوض الحروب من خلال وكلاء وتنظيمات الخطير في الأمر انه متى توقفت امريكا عن دخولها الحروب بجيشها واسلحتها فان ذلك يعني حتما أفول نجم هذه الدولة وعودتها للصفوف الخلفية

  5. مقالك حقائق لا ينكرها احد كعادتك وتالقك في الميادين تماما كمقالاتك المعبره بنظره خبير او لنقل جراح يعرف كيف يشخص المرض “” منذ أسبوع شاهدت المسائيه في الميادين وكانت الحلقه عن الوضع الفلسطيني بخصوص السلطه واتهامها لحماس بتفجير موكب رامي الحمد الله وبصراحه تامه كانت مقدمة الحلقه لو شاهدتها تعطي المجال كاملا بدون مقاطعة ضيف السلطه او عضو الحزب الحاكم اللحام وتقاطع الضيف الاخر بدون سبب الا اظهار انها خبيره دبلوماسيه عريقه مما استفزني وقررت عدم مشاهدة المسائيه ان لم يكن كمال خلف هو مقدم الحلقه والله انهم يتدخلون ويقاطعون دون حاجه فقط لاظهار عبقريه غير موجوده مع احترامي لشخصك

  6. السيد كمال خلف المحترم
    بعد التحيه والتقدير
    في الفلسطيني الف بوسه لك
    أنني عشت في نيويورك ٢٧ سنه بعد تحليلاتك في كل الاتجاهات التشخيص نعم إيجابي . مع فائق الاحترام لك

  7. تحليل واقعي أستاذ خلف، أفضل ما قرأت حول هذا الموضوع: تعيين بولتن لمنصب مستشار الامن القومي، وأود ان أضيف ان هذا الخيار ما كان يحدث لو لم يكن للرءيس كامل الحرية في اختيار صاحب هذا المنصب، يعني لا يتطلب تزكية الكونغرس؛ ثم ان الحرب ان حدثت فلن تكون مباشرة، ربما سيستعمل بن سلمان في شنها، لمن لا يعرف ترامب، فهو والله اجبن مما يعتقد المرء على خوض اي حرب، كما انه من وعوده الانتخابية عدم جر امركا لأي مستنقع بعد العراق خصوصا انه يدرك ان الشعب الأمركي سءم الحروب؛ فتعيين هذا المجرم فقط للتخويف والمساومة، ولا اعتقد ان هذا الأخير سيطول في منصبه، سواء بقي سيده في البيت الابيض ام لا، ولن يكون له اي دور في اتخاذ اي قرار كما معظم موظفي ترامب.

  8. صدقت أستاذ كمال
    مجنون كمن تبخرت رؤوسهم من الأدمغة من شدة الحر من يعتقد أن هذا التاجر سوف يدفع ما حلبه من ال سعود من مليارات في حرب من أجلهم أو من أجل غيرهم من الرعاع

  9. تحليل صحيح وفي الصميم وللعلم ان روسيا والصين وايران تعلم جيدا بان هذه المعركه التي تجري على ارض سوريا اليوم هي معركة حياة او موت لهم لذلك ليس لهم اي خيار للفشل لان ذلك يعني سيطرة امريكا النهائيه على العالم وانتهاء اي امل لهذه الدول للحفاظ على سيادتها وثرواتها لذلك بتقديري هذه الدول ستقاوم الهجمه الامريكيه بكل ما اوتيت من قوه وحتى الدخول بحرب كونيه تنهي العالم اذا تطلب الامر على قول علي وعلى اعدائي . هل حلفاء امريكا سيسمحون لها بتدمير العالم ؟ لا اعتقد .

  10. استاذ كمال
    انا أويد بشدة ما خلصت اليه من نتيجه .
    لدينا مثل عربي يقول ” الكلب دائم العواء كلب لا يعض ” ! وانا آسف لهذا التعبير ولكنه مناسب للموضوع .
    في نهاية مشوار النباح الامريكي سيتوطد لديهم القناعة التامه ان لا مفر من قبول روسيا قطب ثانيا وربما الصين قطبا ثالثا وربما تتلوها الهند قطبا رابعا وان كان بعد عدة عقود .
    الامور حسمت ولا مبرر للمكابرة .

  11. أستاذ كمال : ألا تعتقد أن أمريكا بارعة في دفع السعودية والصهاينة لخوض حروب نيابة عن أمريكا وبالتالي تكون قد حلبت السعودية ومعها الأنظمة الأخرى الذيلية ؟! أعتقد أن الخطاب السعودي العدائي العالي النبرة ربما يصب في التمهيد لدفع السعودية لخوض حرب النيابة لاسيما وأن العقل السعودي أسير للأهداف الأمريكية . بإمكانك ملاحظة أحاديث الأمير (جديد العهد بالسياسة ) بن سلمان ، ووزيرهم الجبير المهووس بالعداء لإيران وستعرف الى أين تسير المملكة السعودية

  12. امريكا دخلت مرحلة النزول عن احادية القطب المتنفذ ، ولكنها تحاول أن يكون الانحدار أبطأ ما يمكن.

  13. تحليل صحيح استاذ كمال. امريكا ستفكر الف مرة قبل الدخول باي حرب بعد ما حصل في العراق. كل نباح ترامب هو لتحسين شروط التفاوض. لنتذكر بان امريكا لم تقدم على غزو العراق الا بعد حصار قاسي جدا وشامل وبمشاركة الامم المتحدة لمدة ثلاث عشر سنة (شاركت به كل دول العالم) اصبح فيه العراق غير قادر على المواصلة فتوقف وانهار كل شيء (دفاع، أمن، تعليم، قضاء، صحة وباقي الخدمات) فصار إسقاط النظام امر سهل في حينه. ايران لا زالت قوية بل في أوج نشاطها ومجتمعها الداخلي متحد على رفض العدوان الامريكي على عكس المجتمع العراقي في حينه. الشيء الوحيد الذي قد تفعله امريكا هو دفع محمد بن سلمان الى الاعتداء على ايران وخلق حالة حرب في المنطقة كما حصل في الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات. محمد بن سلمان أهوج وقد يدخل السعودية والخليج في هذه الحرب مع ايران استنادا الى مساعدة اسرائيل له في هذه الحرب لكن عواقب هذه الخطوة ستكون وخيمة على الجميع وفي مقدمتهم من سيشعلها.

  14. رشق ترمب بالحجارة كرد على نباحه أعطى مفعوله بفرار جرائه الواحد تلو الآخر ؛ وأمام فرارها تحول إلى المجال الذي يعتقد أنه يتقنه “حرب الحواجز التجارية” لكنه لن يدرك أنه يضرب نظامه “الرأسمالي” في الصميم ” حرية “العرض والطلب” والمنافسة .. التي من أجل نشرها باركان العالم جيش الجيوش وحشد حاملات الطائرات ؛ إلا بعدما بصل بالاقتصاد الرأسمالي إلى عنق الزجاجة كأزمة خانقة تصيب نظامه بالتخمة وعسر الهضم ؛ وقد بدأت مظاهر هذه التخمة على مؤشرات نازداك وداون جونز وترشكات الطيران … ليكون ترمب بذلك كما وصف نفسه “عبقري خلق أزمات” على أمل أن ينبري المختصون في إيجاد الحلول التي سيكون على رأسها شل أقدامه بفعل الطلقات التي يوجهها هو شخصيا نحو أقدامه قبل أقدام نظامه!!!

  15. اتفق معك تماما خاصة ان موقف روسيا واضح جدا لا لبس فيه.
    روسيا دخلت حربا في سوريا و اعلنت صراحة عن حلفائها
    امريكا ليست دولة موز يتحكم فيها الرئيس الاوحد الملهم
    كان سيناريو الحرب مع ايران ممكنا في 2003 لما كانت امريكا تعتقد انها قادرة على كل شئ
    امريكا بعد حرب العراق ليست هي امريكا بعد حرب العراق
    ان تبعث جيوشا على الارض من سابع المستحيلات اما الضربات الجوية فتبقى واردة محتملة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here