ترامب فاجأ الكثيرين بزلزال فوزه.. كيف استطاع تحقيق هذه “المعجزة”؟ وكيف ستكون سياسته في المنطقة العربية؟ وماذا سيترتب على صداقته مع بوتين في سورية والعراق وليبيا والخليج وايران؟

atwan-ok8-400x264

عبد الباري عطوان

انتصر دونالد ترامب، وهزم المؤسسة الامريكية الحاكمة، وممثلتها المفضلة والمدللة هيلاري كلينتون، مثلما هزم الامبراطوريات الاعلامية الجبارة، واثبت عمليا زيف استطلاعات الرأي وانعدام مصداقيتها، والشيء نفسه يقال ايضا عن عشرات، او مئات، المحللين، والخبراء، وبنوك العقول، التي تنبأت بهزيمته في الجولة الاولى، وبالضربة القاضية.

وصفوه بالجهل وعدم الخبرة السياسة، تبرأ منه زعماء حزبه الجمهوري، ونخبته في الكونغرس، ومجلس الشيوخ، ولكنه صمد وواجه التحدي بالتحدي، واثبت انه الاقدر على فهم الشعب الامريكي، ومطالبه، وقراءة مزاجه العام بدقة متناهية، ووضع خطوط الخطاب الذي يصل اليه بفعالية.

الشعب الامريكي، ومثلما اوضحت هذه الانتخابات، اصيب بحالة من الملل من نخبته الحاكمة، وانفصام الشخصية الذي تعانيه، وانفصالها عنه وهمومه، ومشاكلة، وطموحاته، ولذلك انحاز الى هذا “المتمرد” على مؤسسة الحكم، وقرر اعطاءه صوته وثقته ايضا.

لا نختلف مطلقا مع الكثيرين الذين يتحدثون عن سلبيات هذا الرجل، والتناقضات العديدة في شخصيته وسلوكه، ولكن الحكم عليه وله، جاء من قبل الشعب وصناديق الاقتراع، فقد كان من الصعب ان نتصور مليارديرا مثله، يركب الطائرات الخاصة، واليخوت الفخمة، ان يقدم نفسه ممثلا ومدافعا عن حقوق ومطالب الفقراء المهمشين منه، وصدقه المحبطون واعطوه اصواتهم، ربما لصراحته وعفويته غير المعهودة عند السياسيين المحترفين ابناء المؤسسة الحاكمة.

***

 

تعرض ترامب لحملات اعلامية شرسة، نهشت عرضه، وغاصت في ادق خصوصياته الشخصية والعائلية، وشككت في ذمته المالية، ولكنه استمر في مسيرته وسط حقول الالغام هذه، واطاح بـ16 منافسا له على ترشيح الحزب الجمهوري، وها هو يطيح بالمنافسة، او الحوت الاكبر، كلينتون، ويصل الى البيت الابيض بربطة عنقه الحمراء الفاقعة.

عنصري، يميني، يحتقر المرأة، ويتحرش بالنساء، وكاره للاسلام والمسلمين، يريد اغلاق حدود بلاده في وجههم وغيرهم من فقراء المكسيك وامريكا اللاتينية؟ اي المفاجأة؟ اليست هذه هي امريكا؟ اليست هي التي تأتي الينا بدباباتها وقاذفاتها وعملائها، وتقتل الملايين منا، وتبذر بذور الحرب الطائفية، وتغير الانظمة، وتنشر الفوضى الدموية، وهل كانت السيدة كلينتون تهيم حبا وغراما بالمسلمين؟ الم تهدد بالتدخل العسكري في سورية، وايدت بحماس غزو العراق واحتلاله، وحرضت على قتل زعيم عربي (القذافي) وهتك عرضه وجثمانه؟

ربما يكون المرشحان في سياق انتخابات الرئاسة اختلفا حول العديد من القضايا الداخلية والخارجية، ولكنهما اتفقا على ارضية الاحتقار للعرب ومن ثم المسلمين، وما اختلف هو طريقة التعبير فقط اما الجوهر فواحد.

اليوم اصبح ترامب في قلب البيت الابيض، وبات علينا وغيرنا ان يتعامل معه مكرها كرئيس، ومن المؤكد انه سيضطر لتغيير الكثير من مواقفه وسلوكه، والا تعرض للقتل، اسوة برؤساء آخرين استفزوا المؤسسة الحاكمة، فتهديده بالغاء او تعديل بعض البنود في الاتفاق النووي الايراني، ربما يوضع على الرف، لانه اتفاق بين الدول الخمس الكبرى زائد المانيا مع ايران، وليس اتفاقا ايرانيا امريكيا، والبديل للالغاء هو عودة ايران الى تخصيب اليورانيوم، وامتلاك اسلحة نووية، واللجوء الى الحرب لمنع هذا الخيار.

لا نتفق مع الكثيرين الذين اشتروا الصورة النمطية التي سوقتها الآلة الاعلامية والمؤسساتية الجبارة التي وصفت الرجل بالجنون والتهور، وعدم اهليته لحكم دولة عظمى او صغرى، فلو كان حاله كذلك، لما كسب غالبية اصوات حوالي 300 مليون مواطن امريكي في انتخابات حرة ونزيهة.

اعجاب ترامب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليس نقيصه، او خطيئة، فلماذا لا نرى النصف المليء من الكأس، وان نفكر بطريقة مختلفة، ونرى في هذا الاعجاب ظاهرة ايجابية يمكن ان تقود الى الحوار والتفاهم والتنسيق بين القوتين العظميين في ملفات عديدة ملتهبة، وابرزها حروب الشرق الاوسط، فهل من الضروري ان يكون رئيسا القوتين العظمين في حالة خصام وعلاقات متوترة وحروب باردة وساخنة؟ وهل نسينا ان اي حرب بينهما ستكون على ارضنا وضحاياها من اهلنا وابنائنا؟

ترامب هدد بنقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة؟ وبدأنا نصرخ من هذه الخطوة الكارثية، وهي كذلك فعلا، ولكن ماذا فعلنا، او هل نملك القوة والوسيلة لمنعها في ظل الوضع المؤلم الذي تعيشه الامة الاسلامية حاليا؟ وهل منعنا احتلال القدس، ووقف اقتحاماتها وتهويدها؟ وهل هناك من انتصر للمرابطين من اهل الارض المحتلة الذين يضحون بأرواحهم ودمائهم، للحفاط على عروبتها واسلامها؟

نقطة اخرى يتوقف عندها الكثيرون، وهي تهديد ترامب بمنع المسلمين من دخول امريكا، وهو تصرف عنصري بغيض وفاشي، ولكن من حقنا ان نسأل، هل فتحت الدول العربية، والخليجية منها خاصة، حدودها امام اللاجئين السوريين او العراقيين قبلهم، وهي التي تتحمل المسؤولية الاكبر عن مأساتهم، عندما ضخت مليارات الدولارات لاسقاط الحكم في سورية، وايدت الغزو والحصار وتغيير النظام في العراق.

لماذا لا يأتي الرد بمنع الامريكيين من دخول اكثر من خمسين دولة اسلامية؟ ولماذا يذهب المسلمون الى امريكا بالاساس؟ هناك بدائل اخرى عديدة، ولا نعتقد ان المسلمين سيموتون حسرة اذا لم يطأوا الارض الامريكية كزوار او مهاجرين، ويجب ان يكون الرد بالالتفات الى حكامهم الفاسدين الذين اهدروا ثرواتهم، وسرقوا ثمار عرقهم، ووضعوها في البنوك الامريكية، الرد ايضا في العمل من اجل الحكم الرشيد والمساواة والعدالة الاجتماعية والاصلاحيات السياسية والاقتصادية.

***

لسنا من المؤيدين للرئيس ترامب، ولا يمكن ان نكون من بين مريديه، او اي رئيس امريكي آخر، لاننا نؤمن ايمانا قاطعا بأن معظم مصائبنا جاءت من امريكا والحكام العرب المتحالفين معها، ولكننا اردنا ان نقدم قراءة مختلفة لهذا الزلزال الانتخابي الامريكي، وكيفية التعاطي معه، وان نؤكد في الوقت نفسه ان اعتمادنا الاول والاهم كعرب ومسلمين ان يكون على انفسنا، وفرض احترامنا على الآخرين، لا ان يكون من المرعوبين من كل نتائج انتخابات امريكية رئاسية، ونحن الذين لا نعرف شيء اسمه انتخابات الا ما ندر.

امريكا تتغير، ووصول ترامب الى البيت الابيض هو بداية هذا التغيير، والمنطق يقول انه يجب علينا ان نتغير ايضا، ونتعلم من اخطائنا الكارثية، وان نتخلص من عقلية التبعية للكفيل الامريكي الذي يريد فرض “الجزية” علينا، ونهب ما تبقى من ثرواتنا.

Print Friendly, PDF & Email

163 تعليقات

  1. يا اخي عن اي حكام عرب تتكلم؟ ايوجد حكام عرب أصلا؟. هؤلاء اقطاعيين “وكامل بويز” يديرون مزارع بشريه لتفريخ أمه حانقه لا مستقبل لها. هؤلاء الحكام الراشدون (ههه) منهم من بلغ من العمر عتيا ولا يستطيع لَبْس غطرته او بنطاله، يكابد فقدان الذاكرة ومهوس بالحضارة الغربيه ومنهم من يلبس البامبرز ولا حول له ولا قوه، واخرون يتنزهون في كوكب عطارد والمشتري واخرون غادروا مجره التبانة من عقود. انظر الى أمه العربان من شرقها الى غربها ومن شمالها الى جنوبها تحكم بعائلات نزلت لنا من السماء بطريقه اجراميه، وهولاء يعتبرون أنفسهم نعمه أنعمها الله على عباده العربان ويجب ان نشكرهم على هذه النعمة والمكارم . أمه العربان ما هي الا غابه مترهلة من اعجاز شجر هرمت وتسوست وتنتظر البرق بإحراقها ونشئ نبت جديد يبزغ من تحت الرماد. والى هذا اليوم الجديد نتمنى للجميع نوما هادئا بعيدا عن رعب وكوابيس الحياه اليوميه.

  2. العربي الأصيل / الاختلاف امر ايجابي، لكن اذاما نظرنا الى ولاية اوباما فإننا نجد تشوية للإسلام مليشيات طائفية قاتله للطفل والنساء والشيوخ والعزل ليست مقاتله ، لكن القتل بالحصار حتى الموت جوعا فهذا شي لا يمكن تصوره ، فلا الرجال ولا حتى النساء الذين ينتمون للإنسان لا يفعلون ذلك ، الحروب والقتال امر محتوم في جميع الازمنة ، والمواجهه في الحروب بين المقاتلين عادله أيا كان المنتصر ، وليس كما تفعل تلك المليشيات وأقر قانون جاستا محاولا محاصرة الجزيرة العربية واستنزاف دولها لما بعد ذلك ولو أنكر ذلك ، وفعل كل امر دنئ .
    واذا نظرنا مرة اخرى للسيد اوباما المنتهيه ولايته فقد استمات وأصبح مديرا لحملة كلنتون وسخر كل الإمكانيات مستغلا منصبه الرئاسي لتفوز بالرئاسة وحاول تخويف وترهيب الناخب من المرشح ترمب ، وفاز ترمب التاجر الاقتصادي وبلادة ليست في افضل حالاتها الاقتصادية بل أدنى من ذلك كثيرا، وسوف يسخر السياسة من اجل الاقتصاد ، وهو على عكس اوباما، وربما اعجب ذلك الأميركيين خوفا من اعلان افلاس امريكا ، وسوف يساعد هذا في استقرار المنطقة لان الحروب نقيضة الاستقرار الاقتصادي ، ومن بركات فوزه تجمد ابو علي بوتين في المتوسط ، والاستقرار الرئاسي في لبنان بعد فراغ دام سنتين ، وسوف تدفع ايران ومليشياتها ثمنا باهظا لما فعلته ، وسوف تواجه مصيرها المحتوم والمظلم ان شاء الله تعالى وذلك بأيدي عربية ليس انتقاما ولكن تحقيقا للعدل ، والله اعلم واقوى من الجميع .
    الله سبحانه وتعالى يسلط على الظالم كي يقتص للمظلوم ،

  3. ترامب والعزلة
    العزلة التي يريدها ترامب هي العزلة الاقتصادية فقد فككت آلاف المصانع الأمريكية ونقلت للصين وأدت الى مئات الوف الأمريكيين الغارقين في بطالة المرفهين الذين يعيشون على فتات مخصصات البطالة من الحكومة الأمريكية بعد ان كانوا مرفهين وهؤلاء الذين نجّحوا ترامب…. لقد فرض الرئيس روزفلت العزلة الاقتصادية على أمريكا بعد انهيار 1929 بمشورة العالم الاقتصادي البريطاني جون مينارد كينز والذي أشار على الرئيس عدم إعطاء مخصصات البطالة للعمال وهم جالسون في البيوت بل يجب ان يعملوا أي شيء ولو يحفروا حفرة ويردمونا حتى يزيل نزعة التطفل من نفوسهم… وقد نجح روزفلت في تجاوز الانهيار الامريكي خلال سبع سنين بينما الانهيار الامريكي الذي بدأ في 15 – 9 – 2008 مضى عليه ثمان سنين وما زال يتعمق بسبب عدم فرض العزلة الاقتصادية.

  4. ______.. كل العالم سوف يتغير حتما ، المسألة وقتية و ظرفية باستثناء / الرقعة العربية التي سوف تصبح ” محميات ” تابعة لليونيسكو .. خوفا عليها من الإنقراض .. !!

  5. الأخطر من ذالك اخ عربي اصيل ….اذا اصبحو يلقون اليه بعمليات إرهابية هنا وهنالك ووضع شراسته على المحك
    وحاولو استثمار شخصه الانفعالي ..فأنت امام اناس اصبحت بالنسبه اليهم المسأله حياه او موت ومسأله وجوديه وانفقو مليارات من اجل مهمتهم المستحيلة والاستحواذ على الارض العربيه ..عداك عن حتمية ان يعيد المصنع المتخصص في صناعة الارهاب كما ذكرت بتصنيع منتج جديد مع هاله اعلاميه اضخم
    وتأكيدات تأتي من داخل البيت العربي بأن هنالك ارهاب اقوى
    يحتاج كميات هائله من الطائرات وقدرات تدميريه اكبر
    وكل هذا على ايادي عرب اخر زمن الذين يريدون تلقيمنا لحيتان الاستعمار فقط من اجل انتصار وجهات نظرهم وحتى لو استدعى الامر ان يرقصو فرحا بمن لا يراهم ولا يقيم لهم وزنا وربما يراهم اعلانات تجاريه ولنظر الى موطئ قدمهم هل يصلح كناطحة سحاب او مكان مناسب لحفلة مجنونه

  6. لم يقطع ترامب لنا عهد او وعدا لنفكر هل سيفي به ام لا ؟؟
    هو قال انه سيقضي على حزب الله
    ويحاول افشال الاتفاق النووي مع ايران
    ندرك ان كل حاكم امريكي هو ضدنا لهذا لسنا معلقين امالنا على احد
    ولم نربط مصيرنا بحاكم امريكي
    لكن كيف سيكون مصير عملاء اميركا ” ”
    .اولها خسارتهم أكثر من 70مليون دولار التي ذهبت ل كلنتن دون مقابل .بعد ان خسرت الانتخابات
    ثم ولأول مره الرئيس الامريكي ليس حليف الخلايجه
    كما جرت العاده بل توعدهم بالجزيه
    وان يدفعو ثمن الارهاب الذي صنعتوه و دعمتوه
    .وهم بدون امريكا ماذا …لا شيى ..
    لن يصمدو ساعه بدون الرعايه الامريكيه ما بالك بمحاربتها لهم ..
    هم من ربط حياته بالرئيس الامريكي وهذا المره وصل الذي لا يرغبو وصوله لسلطه

  7. وزير خارجية ألمانيا يرفض تهنئة ترامب.. و لماذا ؟؟؟ !!!,

    قال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الأربعاء، إن «فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية ليس على هوى معظم الألمان»…!!!.

    و اما ملوك و قادة و الامراء العرب في مسابقات الماراثون لتهنية الرئيس الجديد الامريكي ( دونالد تراب ) من الرعب و ليس من باب المحبة و الاحترام المتبادل بين رؤساء العالم المتعارف عليه هههههههههههههههه …

  8. صح النوم ، أين كنت نائما ؟ هذا ليس جديدا ، فبناء االمستوطنات أدلى فيها ترامب بدلوه منذ أشهر ، وكذلك نقل السفارة إلى القدس ، والممانعون يعرفون ذلك ، وهم لعلمك لا يفرقون بين هذا وذاك ، فكلهم صهاينة ، أما المستسلمون ، فهم الذين باتوا سهارى يتسقطون الأخبار في تلك الليلة الحزينة حتى الصباح، وهم الذين مولوا الاستطلاعات ، وهم وراء الرشاوى وتمويل الحملات ، ولكنها ذهبت جميعها أدراج الرياح وتركت حسرة وكمدا وقلقا وأرقا عن المستقبل الغامض ولسان حالهم ربنا هيئ لنا ظهرا قويا ، فلا نامت أعين المستسلمين .

  9. اول الغيث،تصريح لمستشار ترامب: “ترامب لايدين بناء المستوطنات”..هنيءا لللممانعين،فترامب الذي تنتظرون منه ان يتحالف مع بوتين لضرب الخونة والمتامرين مع العدو الصهيوني، وان يضرب المملكة السعودية.سيحقق احلامكم،ولايهم ان يقضي على ماتبقى من فلسطين و ان ينقل سفارة امريكا الى القدس.المهم فقط هو ان يضرب المتامرين.

  10. فهِمَتْ بعض الجهات المحسوبة على مجموعات قوى التحكم في الولايات المتحدة منذ رئاسة ج.ف. كينيدي أن قضاء مصالحهم أو تحقيق أهدافهم لا يُتاح إلا من خلال أشخاص يحققون لهم أهادفهم إنطلاقا من كرسي الرئاسة. يمتلكون شروطا مهمة أولها ” عدم الإضطلاع و المعرفة السياسية ” ليس كما كان عليه كندي (سياسي محنك) لذا تخلصوا منه ثم من أخيه (السياسي الذكي) ثم دبروا مصيبة للكندي الثالث على شكل فضيحة هددوه بها حتى لا يتقدم للرئاسة و قد تم. لم يجدوا صعوبات بعد ذلك مع من إختاروهم إذ أنهم إما كانوا غير ملمين جدا سياسيا كرونالد ريغن الممثل، إلى بيل كلينتن زير النساء و بوش السطحي الفكر، ظلوا كلهم منفذي أوامر بما فيهم جيمي كارتر. لم يعجبهم أوباما لأنه فطِنٌ و حذر ولم يستطيعوا التخلص منه كي لا يشعلوا الأمريكيين السود. دونالد ترامب لا يختلف كثيرا عن بوش (إما أنكم معنا أو ضدنا) ترامب قال (سنتفاهم مع الذين يقبلون أن يتفاهموا معنا) We will get along with those who are willing to get along with us لا يختلف محتوى التعبيران. و الهدف جلي: التهديد للتخويف للتحكم. بعض الدول العربية يحبون هذا التحرك لأنهم تعودوا أن يكونوا في بيت الطاعة و يحتمون بالرجل الغليط حتى و إن بهدلهم لأنهم يحبون ذلك.

  11. فوز ترامب ليس مفاجئا بقدر ما يبعث الى السرور هههههههههههههههههه .
    فهذا الرجل لم يأت بشيء جديد فيما يخص العرب وقضاياهم ، انما اعلن وبصريح العبارات بما يدور خلف الكواليس بين العربان وامريكا .
    الخلجان يدفعون الخاوة منذ عقود وبالسر خشية الفضيحة ، اما ترامب فيريدهم ان يدفعوا كل قروض الحكومات الامريكية (19)ترليون ،علنا (وبالصرماية)
    ترامب يعلن صراحة ان عربان النفط لاشيء لديهم سوى المليارات، ولا قيمة لهم ولا وجود بدون الحماية الامريكية، وهذا شيء كلنا يعرفه .
    اما بالنسبة للقضية الفلسطينية ،فسواء تم نقل السفارة الامريكية الى القدس ام لم يتم ذلك ،فالفلسطينيون يعرفون ويدركون تماما الحقائق على الارض والتي تجسد فعلا ، ابتلاع كل القدس ، شرقيها وغربيها ، حتى بدون وجود سفارة امريكا هناك .
    هنيئا لنا نحن الشعوب العربية المقهورة بزعمائها ،بفوز ترامب كاشف ستر الاكاذيب العربية
    هنيئا لنا بفوز ترامب الذي يسقط اخر ورقة توت تستر عيوب زعماء العرب الذين يسيؤون لمصطلح (الزعامة)باطلاقه على انفسهم……فلا زعيم الا ترامب ههههههههه .
    ان تحريك المياه الراكدة والآسنة غالبا ما يكشف حقيقة تلك المياه مما يدعوا الى تجنب شربها او استعمالها .
    looooooooooooong live trump hhhhhhhhhhhhhh

  12. من حلب: عادي فوز ترامب لأن سياسة أمريكا ليست محصورة بالرئيس، الرئيس هو موظف عند الكونغرس والسياسة العامه لدول عظمى لا يغيرها تغير الرئيس لأنها ليست مؤسسته أومصنعه إنها ملك الشعب……
    لكن الغريب بالموضوع هو ذلك الولد خلف ترامب بعد إعلان فوزه من هو هذا الولد …. ابنه ؟؟؟ معقول كما قالت ابنتي الصغيرة مليادير وابنه يلبس طفم أبيه لكبره وواضح أن الولد غير طبيعي (مهبول أو أجدب ) إذا أحد من القراء عنده تفسير يوضح لنا فقط فضول لأن الرئيس وعائلته لا تهمنا….

  13. تجليل رائع وعميق استاذ عبد الباري عطوان وهذه فرصة حقيقية للعرب كي يغيروا ما بأنفسهم حتى ينتصروا على تخلفهم ونكوصهم وتفسخهم وتبعيتهم الرخيصة للاجنبي الذي يسرق ثروات امتنا وجماهيرها الكادحة..أفيقوا يا عرب من غفلتكم ولنعمل جميعا في سبيل وحدة الأمة وتحريرها من العفن والرجعية والدكتاتورية ومن الاحتلال والاستيطان والاستعمار …اّن الأوان لكي ننتصر لأبنائنا وأجيالنا القادمة على طريق النهوض والحرية والازدهار والاقتدار حيث مكان امتنا الطبيعي في مقدمة الأمم وليس الذيل منها…ثائر حنني…فلسطين المحتلة…بيت فوريك….

  14. الامريكيون يغيروا الرئيس كل اربع سنوات
    ومن النادر ان يحصل الرئيس لولايتين
    وكذلك لقد مل الامريكيون من الديموقراطيين
    وجاء دور اعطاء الفرصة ثانية للجمهوريين
    اوباما الذي دفع الفدية نقدا لايران وشتمه رئيس
    الفيليبين ولم يرد ببنت شفه واحتلت روسيا القرم
    وغرب اوكرانيا ولم يحرك سكنا وبلع الخطوط الحمر
    في سوريا وكان سببا في طول ماساة دمار سوريا
    وادخل ايران والروس الى سوريا ليستمر ا لدمار والتمزق
    العربي لمصلحة إسرائيل .
    ترامب رجل جريء يفصح عما في سريرته وهذا شيء
    ايجابي تجاه العرب اما الذي نعرفه عن الساسة يقولون
    مالا يفعلون فهل سيكون هو ايضا منهم .
    البتاغون عادة هو الذي يقرر سياسة امريكا فهل يكون
    دنالد ترامب المقرر ؟ .

  15. هيلاري كلينتون قضت على نفسها يوم تجرأت بالإفصاح عن “معاداتها للسامية” فزمجر اليهود عبر أبواق وسائل الإعلام بقوة، ورغم إعتذارها لهم لكنهم لن يمنحوها رضاهم مهما حاولت. وهاهي الآن تدفع ثمن زلة لسانها. المهم أن العرب والمسلمين وكل الشرق الأوسط مقبلون على سنين أدهى وأمر من السياسة الأمريكية التي سينتهجها ترامب والتي سيكون شعارها “أقتل أخاك أو أقتلكما معا”.
    اللهم لطفك بأمة الإسلام آمين.

  16. لو كنّا دولا لها معنى وصوت مسموع – رغم ما نمتلكه من ثروات – لما كنّا بحاجة الى امريكا او غيرها من بلاد الغرب التي تعبث بحياتنا وبمقدرات بقائنا واستمرارنا .. الكثير من العرب أصابهم الرعب الشديد من فوز الجمهوري ” دونالد ترامب ” في الانتخابات الرئاسية للولايات المتحدة الامريكية , وكأن اخفاقه في ذلك وفوز غريمته ” هيلاري كلينتون ” سيكون لهم بردا وأمنا وسلاما !!. الحقيقة أن سياسات أمريكا اتجاه العرب والمسلمين لا يمكن أن تتغير نحو الافضل بذهاب رئيس ومجيئ آخر . الشيء الوحيد الذي سيؤثر في نظرة حكام البيت الابيض نحونا , هو تغير انظمة الاستبداد في بلداننا , ويأتي من يحكمها على اساس اختيار شعبي حــر ونزيه .. حينها فقط سيدرك الامريكيون وغيرهم أننا لا نُـقاد كقطعان من قبل طواغيت ولصوص , وأننا شعوب محترمة لا تباع ولا تشترى بأبخس الاثمان .. أمريكا والغرب عموما سيبقون يستضعفوننا وينظرون الينا نظرة ازدراء واحتقار واستعلاء ما بقيت حكوماتنا خاضعة لإملائاتهم ذليلة منبطحة على عتبات ابوابهم , تأتمر بأوامرهم وتنتهي بنواهيهم .. فاليأتي ” ترامب ” أو أي فرعون آخـــر , فذلك لا يغير من حقيقة مذلتنا واستمراء الخضوع لهؤلاء الطواغيت المعتدين .. لا خلاص لنا ممّا نحن فيه من هوان ومذلة الا بشعور هؤلاء الغربيين أننا أمة تأبى الاستضعاف ولا تقبل المهانة والخنوع لباطلهم .. هل يعقل أن يسارع حكام العرب الى تهنئة من توعدهم بصب جام غضبه عليهم , وبتحويل سفارة الكيان الاستيطاني الى الــــقــدس , وفي ذلك اشارة واضحة الى ازالة فكرة انشاء كيان للشعب الفلسطيني وعلي هذا الشعب ان يقبل العيش ذليلا والى الابد تحت كنف الاستعباد الصهيوني العنصري ..

  17. بين حكام الخلبج وامريكا حلف مقدس.. فطالما هنالك ثروة نفطية فهنالك منافع وققد اعلن ترامب صراحة بأن السعودية تحارب اليمن من اجل نفط البمن..

  18. فلو كان حاله كذلك، لما كسب غالبية اصوات حوالي 300 مليون مواطن امريكي في انتخابات حرة ونزيهة.
    ————-
    عفوا يا أستاذ عبد الباري هو لم يكسب غالبية أًصوات الناخبين، فهي تتقدم عليه من حيث عدد الأصوات التي أعطاها الناخبون، لكنه يتفوق عليها في عدد المصوتين للرئيس، لأن نظام انتخاب الرئيس ليس مباشرا كما في فرنسا مثلا، وذلك لأسباب تاريخية. فواضعوا الدستور الأمريكي كانوا يحرصون على بقاء دول (أو ولايات) الاتحاد الفيدرالي الأمريكي متحدة، وكل تشعر بأنها ممثلة، فلا تكون ولاية عملاقة مثل كاليفورنيا تكتسح الانتخابات بعدد سكانها الهائل مقابل ولاية صغيرة مثل نيوهامشر. فهذا هو سبب وليس هذا محل تفصيله. هذه مجرد ملاحظة.

  19. انا لم أتفاجا من فوزه في الانتخابات بل ولم أصب بالصدمة على الاطلاق بل على العكس انا كنت اقول بانه سيفوز وسترون غدا اتفق معك سيد عبد الباري بالرغم من تراشق الاتهامات ما بين الثرثارة الكريهة هيلاري وما بينه ذلك الكريه المقرف ترامب ولكن هذا يثبت مدى خبث الاعلام العربي والاميريكي في عدم نشر الحقيقة والتلاعب بالحقائق ولكنهم وبالرغم من هذا كله فهم يتفقون على ارضية واحدة الا وهي محاربة الاسلام واستخدام اقذر الوسائل في ذلك وسترى سيد عبد الباري بان اول من هنئه مممن يسمون انفسهم رؤساء دول عربية هم الذين ستلتف عليهم الدائرة كما ساهمو في ذلك ايام كلينتون الزوج وبوش الابن واوباما ابن البطة السوداء وان غدا لناظره قريب

  20. اثبت الروس انهم ادرى بامريكا من كل العرب حتى الدول المقربه من دوائر القرار الامريكيه من كان يتابع ما تتناوله وسائل الاعلام الروسيه كان يتلمس ان الروس متاكدين من فوز ترامب ومن كان يتابه الجزيره و العربيه كان يصدق ان لا فرصه لترامب سمعت تصريحات ناشطين سعودين في الولايات المتحده انهم متاكدين من فوز هيلاري

  21. كل الشعوب العربية بل الأكثرية من العالم كانت تعتقد فوز ترامب لان ثماني سنوات من حكم الديمقراطيين لم يأتي بشئ جديد لامريكا فالشعب الامريكي أراد المجازفة بترمب هذا الرجل جاء كما وصف السعودية بالبقرة الحلوب وبصراحة قالها سوف ناخذ ثلثي ثروات الخليج مقابل حمايتهم ، نعم لأنهم اعتمدوا على أمريكا التي أذلها الشعب العراقي وأخرجها ذليلة نعم الخونة فينا ولكن اقولها بصراحة الآتي مظلم على الخليج والمسلمين اذا لم يرجعوا الى الله بالاعتماد عليه في تدبير امرنا اذا عجزنا عن تدبيرها ولكن بالدوحة الوطنية وبالثروات الجبارة التي انعم الله بها علينا، اذا لا يوجد مصنع واحد لصنع طلقة مسدس في دول الخليج فيكف لنا ان ندافع عن لأبراج ام بالمولات تعلمون كم تدفع دول الخليج الى أمريكا كي تحميها من ؟ يدفعون المليارات وإذا لم تصدقوني ارجعوا الى ملفات دول الخليج ثلثي ثرواتهم لامريكا ؟؟؟؟؟؟؟

  22. لماذا يحتاج العالم الى هذه الارض لماذا اصبحنا هكذا بؤرة الصراع العالمي مالذي حدث ويجعلنا نتدحرج في هاويه بلا قرار
    لماذا هل ينقصنا العقول والفلاسفة والمتعمقين ومبتكري فنون الحياه نحن كأمه عربيه نمتلك المصباح السحري ولكنكم تستعجلون ولكن هل احدثنا بعض التغيير في داخلنا
    هل انتم متأكدون اننا انقياء ولا نحتاج جرد حساب او نمتلك مدارج ليهبط النصر

  23. عام 2008 أزاحت أمريكا جمهوريين عن القيادة بسبب أزمة مالية لم يتسببوا بها بل نتجت عن ممارسة بنكية خاطئة بسوق عقاراميركي أدت لانهيار بورصات عالمية وبغفلة من الزمن صعد رئيس لا يصلح حتى لقيادة الصومال أو كينيا واختفت القيادة لأمريكا وللعالم 8 سنوات ضعضعت العالم الحر وشعوبه وتجرأ محور شر عالمي بقيادة روسيا وإيران على مغامرات وحروب كارثية أودت بمواردهما وموارد أذنابهما ناهيك عن تعاظم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتفاقم أزمة لاجئين فأصبحت عودة جمهوريين لقيادة أمريكا والعالم مطلباً لامريكا وشعوب العالم

  24. كان يوما طويلا جدا …وحقا كان هنالك صدمه عالميه وحتى ان البورصه كأنما ضربها اعصار وحاله من الرعب والهلع وكأن ترامب جاء ليحارب وفقط…وكأنه لا يوجد لديه عمل وشعب انتخبه ويريد ان يذيقه بعضا من العسل وفرص عمل وحلول جذريه لمشكلة الملل والوحدة والشعور بالاهمال وكذالك بناء جدار العزل
    الرجل على طاولته كثير من الملفات اكيد ليس على رأسها الشرق الاوسط ولا حتى اسرائيل المرتاحة البال نتيجة الآنهماك في الخارج واشاحة النظر…لذالك هل لإمتنا من سبيل لإيقاف النزيف
    لان من يدفع الفاتورة هو نحن والعالم لولا اوجاعنا لمات من الجوع

  25. على دول الخليج أن تحسب ما في خزاءنها من بقية الأموال لان تراب يريد اموال الحماية في الحال. ولاعزاء للكسالى

  26. لو كان عند قادة العرب والمسلمين ولو ذره من كرامه وعزة نفس ومبادئ ووووو……لتعاملوا ولو بالمتل لما صرح به ترامب الا وهو منع الشغوب العربيه والاسلاميه من زيارة امريكا…..طرد سفراء امريكا وقطع العلاقه معها

  27. أنا من الناس اللي لااحب هذا الشخص لكني معجب في صراحته ، هو ليس منافق وقال اللي في رأسه بدون لف ولا دوران ، وآرائه التي قالها ليست جديده وسبق ان قالها ، لكن الكلام والتهديد خارج المسؤليه غير عندما تكون اعلى هرم المسؤليه ، ترمب لن ينفذ 70% مما قاله اثناء حملاته الإنتخابيه !

  28. الفيل..دونالد ترامب يهزم الحمار كلنتون!!
    اذآ..دونالد ترامب …الرئيس 45 للولايات المتحدة الامريكية…!!
    هل هي نهاية اللعبة الدولية الخبيثة…أم…الاستمرارلنفس المشروع الصهيوامريكي غربي..؟
    وهل قضايا العرب والمسلمين ستكون في اولوية البرنامج للرئيس الجديد…؟
    وهل سيكون هناك تقارب بين وجهات النظر للقطبين الروسي والامريكي في حل المشاكل للمنطقة العربية والاسلامية والمشاكل العالمية..أم..أن الازمات ستتفاقم وتصل بنا للحرب العالمية الثالثة..؟
    وماذا..عن القضية الفلسطينية في برنامج الرئيس الجديد..؟
    هذة هي الاهم لقضايانا العادلة…وفي النهاية الوم يقع على عاتق العمل العربي والاسلامي المشترك!!

  29. In a democratic country, one vote for poor equal one vote for billionaire. What happened here in America happened in UK exit from European common market. The l bottom 80% income are against the top 20% income. Only way, the poor win the rich is in an election. Can this happen in a corrupted Muslim countries???? the poor is equal to a rich in any situation????

  30. على الاقل ترامب كان شجاعا ليقول ماينافق فيه غيره فهو قال ماينكره خصمه علنا و يفعله خلسة .اضافة الى ذلك اذا كان ترامب صادقا في برنامجه لاسيما السياسة الخرجية بعدم التدخل مجددا و عدم جدوى اسقاط الانظمة فهذا سيكون لصالحنا فوالله لو حكم الغرب حكام عنصريون يهتمون بشؤونهم الداخلية بدون تدخل في الدول الاخرى نحن كعالم عربي و اسلامي سنكون بالف خير فلا داعي لهجرة منا اليهم

  31. بوش وكلنتون وw بوش احتلوا العراق ونهبوا ومازالوا ينهبون من الثروة النفطية وذهب العراق وبنوك واثار
    وكانت ذراعهم الطويلة دول الخليج واليوم حان وقت العراق ان يكون الذراع الطويلة لغزو اميركي للخلييج و
    نهب ثرواته.
    ولن يجدوا من يقاتل من اجل الملك.

  32. یا جماعه هذا شی معروف
    اول ما یعمله ترامب هو اجراء سياسه وديه مع العرب في الظاهر و سحب اموالهم في الباطن لانه تاجر و هذه هی التجاره.ثانیا یبنی حائط بين امريكا و المكسيك ثالثا اغلاق مكاتب اللجوء في امريكا و كندا و تشديد الوضع علي المسلمين في امريكا رابعا يمنع تدفق السلاح في سوريا و باقي الدول المهمشه خامسا تعديل اوضاع الشرق الاوسط و اجبار الدول للهدوء و التعايش السليم سادسا هو يري بان الشعب الامريكي تعب نفسيا من السياسات الراهنه في كل مكان و الشعب الامريكي لا يريد حكومته القديمه و يتطلع الي التطور و النمو و لذلك لو اي شخص في امريكا كان يرشح نفسه في الانتخابات كاد يفوز علي كلينتون و اعوانها
    المهم لا ينسانا بالدعاء و نحن العرب نريده ان يصلي و يصوم و يهتدي و نفس الوقت ننتظر منه ان ينقذنا

  33. كلام واقعي . وازيد على ذلك الخطوط العريضة للسياسة الامريكيه مرسومة لمئة عام للامام . ولا احد يستطيع التلاعب بها _بالنسبة للشرق الاوسط على الاقل وهذا ما يهمنا_
    حتى ولو فازت العجوز الشمطاء واقصد كلنتون لم يتغير في الامر شيء ، وبالنسبة لولاة امر العرب من رؤساء وحكام وملوك اذا ارتم التخلص من التبعية والسطوة الامريكية وكابوس ترامب الذي لايزال يلاحقكم لعشرة سنوات قادمة عليكم التحصن بشعوبكم . نقطة انتهى

  34. ترامب عينه على تريليونات الخليج وسوف يأخذها قريباً إن شاء الله وأي عربى تضرر من الإرهاب الخليجى يتمنى الإفلاس لهذه الدول حتى لا تستخدم هذه الأموال لتفريخ ونشر الإرهاب لتدمير ما تبقى من العرب والمسلمين.

  35. لا تكتمل متعة قراءة المقالات والأخبار والتحليلات الواردة في هذا الموقع إلا بقراءة التعليقات.. والتي أجدها جميلة جدا رغم تباينها، فهي لا شك تعبر عن آراء ووجهات نظر مختلفة، ولكن ما يزعجني ويستفزني بشدة هو إصرار القاريء النشاشيبي على التعليق باللغة الإنجليزية التي لا يتقنها أصلا، وتفيض كتابته بالأخطاء الإملائية والصياغة الركيكة للجمل.. يا نشاشيبي أنت عربي تتصفح موقعا عربيا فلمن تكتب بالإنجليزية؟!! يفترض ألا تستعمل اللغات البديلة عن لغتنا الأم إلا في حال كون الشخص المخاطب لا يعرف العربية.. فاللغات الأخرى وسيلة للتواصل وليست للتباهي.

  36. ليست مفاجأة اطلاقا ..هل هذا الحدث لم يكون له مماثل ؟؟ ..على الاعلاميين و وكالاتهم أن يصحوا من سباتهم .. هتلر جاء لسدة الحكم و الكثير من قال أنها مفاجأة .. هذه المقاجأة ألم تعطي حربا ضروسا كان الالمان كلهم ضحية لها قبل العالم ..فكروا منطقا ..من يريد أن يكون صاحب استطلاع و قيادة عليه أن ينزل من الأعالي لينظر بأم عينه ليس بالمنظار .. الصورة ليست نفسها ..و حتى و االاعراب مرعوبون من هذا الحدث .. و الحقيقة أنهم و لفترة طويلة لم يكونوا أصحاب فطنة ليدركوا المتغير الذي يحصل بالعالم .. هنا و فقط بيت القصيد و عمود البيت .. لا أكثر ..

  37. انها بداية لانهيار العظيم لإمبراطورية قد ولي عليها الزمن، انهيار الإمبراطوريات لا يحصل بيوم وليلة لا بل هي تراكمات فساد تكونت عبر السنين ، الإمبراطور ترمب سيكون من الذين زادو في حظوظ امريكا لانهيار العظيم ، تفاؤل خيراً ياجماعة

  38. طوني ،،
    اسمحلي ان اخالفك الرأي فيما ذكرته ،،،
    الوقائع على الارض والمنطق يقول ان بعد مضي 6 اعوام من الفشل الذريع لمحور الممانعة والمقاومة وعلى رأسهم اوباما والحاج ابو علي بوتين جاء هذا الترامب لتنفيذ سياسة جديدة ربما تكون هي المنقذ ،،،
    كما جاء جورج بوش الصغير لانقاذ العالم !!!

  39. اذا کان الترامب یمدح بنا فمدحه لیس الا من باب : الفضل ما شهدت به الاعداء! والرجل بطبیعته یعجبه الاقویاء و الاکفاء امثال الرئیس بوتین..ام تریدون تشید بکم و ولاتکم العباقرة؟! الذین تورطم و ورطتم شعوب المنطقه بعبقریتکم المنقطعه النظیر فی الحروب العبثیة و الفوضی و و الفشل و لعلمک ان الاصلاحیین و حکومة الرئیس الروحانی کانوا یفضلون فوز هیلاری لکونها مرشحة الدیمقراطیین و الاتفاق النووی کان بین ایران و الرئیس الدیمقراطي اوباما و جهلک بهذه البدیهه اضفه الی البقیه! اما الشعارات فانظر الی الواقع لتری رغم انفک تحریر البلاد واحد تلو الآخری ..و هزیمة محور الخنوع فی العراق و سوریا و الیمن و لبنان و ..اما الأمریکان فلیس لهم دور فی تحریر الموصل و صمود سوریا الا عرقلة مسیرة تطهیر الاراضی و تزوید المرتزقه بالعتاد عبر الطائرات..ثم یااردنی ملموش مع احترامی لک انت لست من اتقی منه ..!

  40. على البعض قراءة ما بين السطور وعدم التأثر بالحملات الإعلامية … ترامب يعرف أهدافه اما وصفه بانه يكره النساء و الأقليات المهاجرة فقد تم إساءة تصويره من قبل منافسيه رغم فشلهم … الرجل لا يريد للمهربين و المجرمين القادمين من الخارج فهل هذا عيب … ترامب لا يحب العصابات الإرهابية المتأسلمة التي تتخذ الدين غطاء و هذا الذي قصده ولكنه لا يكره المسلمين و العرب بالمطلق . اما اكذوبة كرهه للنساء فهذا غير صحيح فهو لديه اسرة يحترمها . اما بعض تصريحاته السياسية عن القدس فهي ليست الا بالونات إعلامية هو نفسه يعلم بصعوبة تحقيقها .

  41. الانتخابات الأمريكية و أكذوبة الديمقراطية لم تكن نتيجة فوز ترامب علي صدمة لمتابعي االانتخابات الأمريكية فما يحدث هو اتقاق او صفقة مسبقة يتم الاتفاق عليها بين صناع القرار في أمريكا بين الحزبين او اللوبيات المسيطرة يتم فيه تداول المنصب بين الحزبين بعيدا عن ارادة الشعب الأمريكي فما حدث هذه الانتخابات هو سيناريو مكرر لانتخابات بوش مع الاغور وغيرها حيث تكون رغبة الشعب في جهة تبينها الاستطلاعات وتكون النتيجة في الجهة الاخرى مثلها كثير كحرب العراق التي كانت ضد رغبة الشعب الأمريكي وبالطبع تغطيتها الالة الاعلامية الضخمة تلك الكذبة المسماة الديمقراطية الأمريكية وتروج لها في العالم حرية الشعب

  42. بعض المعلقين يتكلم عن العنصريه مع ان جميع الدول العربيه عنصريه بامتياز، لقد عاملت الشعب الفلسطيني معامله العبيد ، عموما سيدفع جميع العرب ثمن خيانتهم وتخليهم عن الشعب الفلسطيني ،انا صراحه اجد اننا لسنا بافضل من ترامب أبدا لكن كل واحد فرعون عَل قدر ما يستطيع، مع تحياتي لجميع العالم العربي

  43. “ما في القنافيد من أملس”،مثال يضرب لتشابه أمزجة الناس وتعذر تميز بعضهم عن بعضهم ،هل دول الجنوب أو العالم الثالث أوصلتها ماكينة الاعلام الامريكية الى هذه الدرجة من الاستلاب ،لمتابعة وبشغف قل نظريه من سيفوز بالرئاسة ؟أكان فلان أم علان ،السياسة الاستراتيجية للولايات الامريكية هي ذاتها ،والنظام النيو ليبرالي المهيمن داخليا والمسيطر على القارات الخمس هو ذاته ،والتبعية الاقتصادية ومخافاتها على دول الجنوب من فقر وبطالة لن تغير في الرئاسة من شيء ،مصالح العولة الرأسمالية ،من يحافظ عليها هو المؤهل لزعامة أكبر الدول الرأسمالية ،الرئيس رغم اختصاصاته الدستورية ،مكبل من طرف مختلف اللوبيات ، وأرباب الشركات الكبرى ومصانع الاسلحة ،وأجهزة المخابرات ودور الكونغريس في مراقبة وصناعة السياسة الداخلية والخارجية،ولهذا نستغرب من كثرة التعليقات والتحاليل ،والمفاجأت في تخمة التفسيرات التى تفاجأت بفوز دونالد ترامب ،وعدم استيعاب بعض الصحافين العرب وفهم جسارة ،السيدة هيلاري كلينتون،هذه هي قوانين اللعبة الانتخابية ،الاستطلاعات و توقعات المحللين السياسين ،في كثير من الاحيان تخالف توقعات أصحابها وخاصة إن كانت منحازة لمرشح ما يشكك”ضم الياء وفتح الكاف”، الناخبين في خطابه ولكم في السيدة نموذجا ،لا نتحذت عن الموقف والتعاقد الاستراتيجي الامريكي ،مع اسرائيل الذي لن يتزعزع مع الرئيس الخامس والأربعين ولا من الريئس السبعين ،طالما النظام الرأسمالي موجود والقطبين الحزبين يتناوبان على السلطة، قد يتغير أسلوب أو تكتيكه في تدبير ألازمة الاقتصادية لكن جوهر النظام هو ذاته .

  44. فعلا زمن الخطابات والجعجعة الفاضية ولت وانكشفت عورات محور المقاومة المحمي من الجو بطيران الشيطان الامريكي الاكبر!!!

  45. يا عزيزي عابر سبيل ،،
    دعنا ننتظر الان التنظيم الارهابي الجديد بعد داعش !!
    انتظر المقالات والتعليقات القادمة كيف ستكون وبأي نكهة !!
    يا عزيزي ،،
    اخفقت ايران واذرعها واخفق النظام السوري بالحفاظ على امن دولة الاحتلال الصهيوني،،،
    اخفق اوباما بتحقيق مطالب اسياده في دولة الاحتلال الصهيوني بمنهجه المنافق ،،
    اخفق الدب الروسي بتحقيق مطالب اسياده في دولة الاحتلال الصهيوني بمنهجه الاجرامي ،،
    ولكن الحق يقال انهم نجحوا نجاحا باهرا بتدمير المدن والقرى والبيوت على رؤوس ساكنيها ،،
    والان دور الترامب في اعادة الامور الى نصابها ،، فهل يستطيع ؟ لننتظر الايام تجيب على ذلك ،،
    الهالة الاعلامية الضخمة والتي جعلت من ترامب الذئب الهائج ،، وتخويف العرب منه بطريقة بأنه جاء ليقطع رؤوسهم ويدوسهم باقدامه له دلالات كثيرة عن حزمة من الاجراءات التي ستكون لصالح محور الممانعة والمقاومة والكيان الصهيوني وايران وحكومة العملاء في العراق ،،، ولكن هل سينجح السيد ترامب المصارع ،، ام سيقود العالم لحرب طاحنة في حال فشلة كمن سبقوه !!!!!!

  46. أحمد علي :
    هذا الحديث كلام خيالي أو تمنيات الإعلام المصري ، لم أسمعه في أي وسيلة إعلامية عدا المصرية بالطبع ، ويبدو أن الإعلام المصري فبرك هذا الحديث الخيالي ليسبق بها ما سوف يتم يوم 11/11 ، ليقول للمصريين اسمعوا رأي رئيس أكبر دولة في العالم في رئيسكم ، أكاد أجزم أن ترمب لا يعرف السيسي أصلا . “ولا أظنه في زخم يوم الانتخاب فاضي ليرد على تليفون السيسي” . وبعدين 20 نوفمبر لسه ما جاش ” إزاي ااجتمع بيه ” . ألم أقل لك إن حديثك خيالي .

  47. الكاتب المحترم يكرر دائما ان المرحوم القذافي قد تم الاعتداء عليه حيا وميتا فأرجو ان يتجاوز هذه النقطة المهينه للرجل واذا كان لابد من ذكر الرجل في سياق اي مقال يذكر انه قتل بطريقه وحشيه بدون محاكمة بإيعاز من ساركوزي وعملاؤه العرب وجامعة عمرو موسي سيئة الذكر

  48. إيراان ياطوني ، لا تخاف ولا ترتعب ، الخائفون هم الذين باتوا تلك الليلة سهارى مسهدين يدعون الله أن تفوز تلك السيدة التي خبروها وخبروا حزبها ، إيران الثورة مر بها من الرؤساء الأمريكيين من هو أدهى وأشد منه ، وهي صامدة شامخة لاتعوي ولا تولول كما يفعل الآخرون ، لأنها تقف على أرضية صلبة ومعتمدة على شعب مؤمن صقلته الحياة والتجارب على مدى قرون ، كم من قانون مثل قانون جاستا وأقوى حاكته القوى الصهيونية في أمريكا ضد إيران ، ومع ذلك ذهبت جميعها وتلاشت أمام صمود إيران ، قارن ذلك بموقف أولئك ، الذين ما أن تناهى إليهم خبر قانون جاستا حتى ملؤوا الدنيا نواحا وبكاء وراحت الرسل في كل مكان تستجدي وتتوسل ، والرشاوى والإكراميات تنهال على كل من يقول ولو كلمة بأن هؤلاء غلابة وهم أبرياء من كل ذنب ، البون شاسع وواسع بين إيران وبين أولئك القاطنين على الضفة الأخرى للخليج .

  49. عسى ترامب بألف درك وما لنا و ترامب؟ ترامب عنصري ترامب غير متدين…هذه الصفات لا تعينينا بل تعني من كان محبط فكريا أما سؤالك بأننا نحتاج الى عنصري فهذا السؤال انتم اجدر به واذهبوا الى ممالككم وغيروا الملوك ثم انتخبوا العنصري منكم فنحن بحمد الله منسجمون متحدون و محافظة كسمنان أو خراسان اكبر من دويلاتكم بكثير ولم نعّرف انفسنا بها ولا بمذهب او قومية سكانها وهذا إن دل انما يدل على وحدتنا المسببة بالجنون لبعض المغرضين وليست عنصريتنا وانتم اذهبوا بعيدا بمعزوفتكم القديمة التي رخصت كثيرا في هذه الايام فلا تأتوا بها رجاء.وسنختار من نشاء لا من هو يشأ.
    (إن كنت تفهم ما اقصد) وإن لم تفهم فلا حرج عليك

  50. تصيحيح ما سبق كلمه عمده
    السيد رودي جولياني عمده مدينه نيويورك عندما تم تدمير الأبراج احد الأعضاء الرئسين مع حمله ترامب أتذكرون عندما تبرع له الامير الوليد ابن طلال بملايين وقت انهيار وتدمير الأبراج وارجع له الشيك ولم يقبله

  51. ان العرب لا مكان لهم من الاعراب في الوجود ، انهم فقط برايل نفط واموال بيع النفط التي تدعم الاقتصاد الامريكي والاروبي وقليل من للتخريب والتامر علي مصالح الامه والدول العربيه الوطنيه وفق برامامج توضع لهم من العاصمة الامريكية وعواصم الغرب ولقد اوغلوا في التخريب والتامر وسفك الدماء لتدمير ما تبقي من هذه الامه . اما بخصوص القدس والاستيطان بالضفه الغربيه ومحيط غزه ماذا فعل العرب وجامعتهم علي مدي ٦٠ سنه سو الكلام الفارغ الذي لا يحرر هجوم ذبابه علي مائده طعام الم يحاصر عرفات ويقتل بمواقفه الجميع لانه كان فعال وسبب صداع دايم لهم بموضوع فلسطين وحل الدولتين هل فعلوا ايه فعل لإيقاف الاستيطان بالقدس وكافه اراضي الضفة والقتل اليومي والإذلال لشعب يرزح تحت الاحتلال وهو الوحيد بالعالم الذي يعاني من الاحتلال . هل فعلوا شيا مع تعاقب اكثر من ريئس لامريكا من ٥٠ سنه من الحزبين سوا كانوا عقلاء او عكس ذالك ماذا استفاد العرب من اي ريس أمريكي ؟! ديمقراطي او جمهوري سو الاحتقار والغزو والقتل والنهب للمال والنفط ودعم اسرائيل كلما قامت بعدوان علي ايه من الجيران الأبطال الذين فيهم الأمل للمحافظة علي ما بقي من كرامه للامه . وانتخاب ترامب كان صاعقا لمن دعم المرشحة كلنتون لأنهم متفقون علي تنفيذ مخططات تضر بمصالح الامه ومن سؤ الطالع ان يكون رودي جولياني عنده نيويورك عندما تم تدمير الأبراج احد الأعضاء الريسين مع حمله ترامب أتذكرون عندما تبرع له الامير الوليد ابن طلال بملايين وقت انهيار وتدمير الأبراج وارجع له الشيك وانه لا يريد هذا المال منه لانه يحمل مسؤولية تدمير الأبراج لدوله الفاعلين . ومن المؤكد المحتمل ان يكون وزيرا للعدل لاستكمال قضايا قانون جستا وحلب البقر الحلوب حتي يجف ، وفق قانون فصل وقرر لهذا الغرض ، وعلمنا التاريخ ان ايه دوله تعادي شعبها وتحارب الدول المجاورة لها والعدوان عليها والتامر والتحالف مع دول بعيده عنها من اجل استمرار العدوان علي امتها وشعوبها تهلك لا محاله والايام بيننا وسوف تتضح كافه الأمور خلال سنه من الان .

  52. فقط تعقيبا على موضوع الاستطلاعات و التنبؤات فإنني أضيف انه علاوة على عدم صدقية الوسائل الإعلامية بفوز ترمب الا ان وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك و غوغل تمكنت من التوقع بالصواب قبيل بدء الاقتراع بيوم و ورجح توقعاتهما بهذا الفوز عبر الاستماع الى مشاركات الناس في أمريكا غيرهما قبيل الانتخاب و بالتالي فان هذه الوسائل تبرز كالسيل الأفضل لاستقراء آراء الشعوب بصدق

  53. بعد أن انفق حكام الخليج اموالهم على كلينتون
    كهدايا ورشى وشراء ذمتها .حرفهم الشعب الامريكي معها
    الى الحضيض.اليوم لابواكي لكم يامن دمرتم كل الجمهوريات
    العربيه .متمترسبن خلف اوباوما وخليفته المهزومه.
    سوف تؤكلون دامكم سغيتم بكل ما تملكون ليؤكل الثور الأبيض.

  54. انا ام اتفاجأ بفوز ترامب على العكس ان تاكدت بانه امريكا كشفت عن وجهها القبيح الدي اخفته بعد ابادتها للهنود الحمر وفرض كيانها كدولة عظمى كما قالها ترامب الدي يريد جعل امريكا عظمى فيا ترى من هم الهنود الحمر المقبلين ويا ترى ترامب هو الدي سيطلق علينا اسم الهنود العرب لانه كان يا ماكان يحكى انه شخصا اراد الدها ب للهند فركب سفينته وبالصدفة وصل امريكا فوجد اشخاصا بلون احمر فظن ان الارض التي وصلها هي الهند فسمى سكانها بالهنود الحمرنظرا لاحمرار بشرتهم … يا ترى هل سيلتبس الامر على ترامب وسيسمينا الهنود العرب …طبقا لتشابه الاحداث وتطابقها فما ينتظر الهنود العرب شيء لا يبشر بالخير ترى هلى سيكون مصيرنا كمصير الهنود الحمر ونباد حتى تصبح امريكا عظمى كما يريدها ترامب هدا ما ستثبته الايام والشهور المقبلة …

  55. نعم نعم!! لابد ان ” نتخلص من عقلية التبعية للكفيل الامريكي الذي يريد فرض “الجزية” علينا، ونهب ما تبقى من ثرواتنا.”

  56. لماذا نحن العرب نابى الا ان نكون صدى للاخرين نكرر ما يقولونه ونبتعد عما يدور في عقولنا .نتحسس معه ولا يحس بنا او يتحسس معنا .ما الفرق بين ترامب وكلينتون وهل اي منهما كان سيقدم لنا الشهد والترياق كلينتون عرفناه منذ ربع قرن وهذا نجهله بالكلية ولم يدوشنا باسمه الا من شهور عديدة .كلينتون افرحتنا ساعات معدودة وابكتنا ربع القرن .هذا لم يبكنا بعد الا بكلام متطابق مع كلامه حين يتعلق الامر بالقدس وقبلها فلسطين .ياخي اليست القدس هي العاصمة الفعلية لاسرائيل .ما الفرق بين وجود السفارة في تل ابيب او القدس طالما تتم اللقاءات بين السفير والقادمين رسميا في القدس الصفة الرسمية لمكان اللقاء والمباحثات وهي القدس فعلا .
    اهم اسباب نجاح هذا هو مخاطبته للشعب الامريكي مباشرة متلمسا ما هي متطلباته وابدى كل الاهتمام والوعد على تحقيقها فلم لم يقف معه .وكيف كان سيقف مع من خبرها بحلاوتها ومرها وفضائحها وزوجها طيلة ربع قرن .
    ياناس العالم كله يتغير الا نحن ونابى على انفسنا الاالنظر من خلف المراءة لتلتبس علينا الصورة ولكي لا ندرك اي لون .
    للاسف صدعنا الاعلام العربي عن هذه الانتخابات وصورها انها خاصة بالشعب العربي للنظر مدى اهتمام اعلامهم بها واعلام الغرب والشرق سنجد اننا وكاننا اصحابها .
    مذا اعددنا نحن العرب لمواجهة هذا الرئس خاصة انه بدا بنا وبالمكسيك الجارة .هل فهمنا مقاصده ام سنناشده الرحمة والرافة بنا ومالنا وفلسطين وشعب فلسطين ونقول له نسينا فلسطين وشعبها. وانتم تذكروننا بها .هي لم تعد في قاموسنا .شلناها بالعامية من مناهجنا الدراسية ازلناها من اطالسنا وخرائطنا .ها هي العراق وسوريا اتينا على اخرهما واليمن لم تعد وكل ذلك لسواد عيونكم وعيون ربيبتكم اذ ادركنا من زمن طويل اننا لسنا قدها ومنذ الان السمع والطاعة استرونا الله يستر عليكم.ابقوا لنا ورقة التين .

  57. نعم !! نعم لابد ان “نتخلص من عقلية التبعية للكفيل الامريكي الذي يريد فرض “الجزية” علينا، ونهب ما تبقى من ثرواتنا.”

  58. ______.. صح لسانك يا أستاذ عبد الباري عطوان و صحت توقعاتك و صحت مفاهيمك و حسن بديهيتك الفطنة و الذكية .. نشكرك هكذا لأنك أول من ينصف الشعوب و ” الشعبوية ” التي ياما ظلموها .

  59. أشاد دولاند ترامب الرئيس الأمريكي الجديد، بسياسة نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، مؤكدًا أنه يسيطر على أوضاع البلاد ويدفع بالحياة السياسية إلى الأمام، كما وصفه بأنه “رجل رائع تعلم منه وأن بينهما انسجام وكمياء متبادلة”.
    وأكد ترامب، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “لو دوبس” على شبكة “فوكس بيزنس نيوز”، تعليقا على لقاءه مع السيسي خلال زيارته لنيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 20 نوفمبر الماضي، أنه ناقش العديد من الأمور الخاصة بالأوضاع الاقتصادية وآلية القضاء على الإرهاب.
    مشيرًا إلى أن الرئيس السيسي لديه حلولا جذرية تقضي على الإرهاب، معربا عن ثقته التامة في قدرة الرئيس المصري على استعادة مكانة مصر دوليا.

  60. الرقم 45 ،لو افترضنا بان تهنئة حمام العرب كان في حدود النصف ، فكم دورة للانتخابات جرت في اوطانهم ، لقط طالعت تهاني العرب كل دولة لها مكلب خاص بها من ترمب ،فقط كوريا الشمالية لم تهتم بالامر لانه لا يعنيها ذلك ، راجعوا كلمات حكامنا فهي مجرد طلبات بالرغم من حكام امريكا قالوها جهارا اتركونا لا نريد ان نتدخل في مشاكلكم وحروبكم التي لا تنتهي ابدا ، فلماذا منذ نصف قرن والعرب يتمنون ان يرضى عنهم هذا الفائز او ذاك ولا بد عليه بالاسراع في حل مشاكلهم المتراكمة، والى متى تبقى امريكا تفك خصوماتكم وتسعى لحمايتكم وحراستكم قالها الرجل ادفعوا وسوف نقوم بذلك، فما على اهل الخليج بالخصوص دفع الجزية مرغمون فقد قدموها هدايا ورشوة وامتيازات لقبله

  61. كل ماقاله في حملته الانتخابية عن المهاجرين والمسلمين وايران مجرد لعب على اوتار ا لعواطف في الشعب المريكي وهو تاجر تاكد ان هذه السلعة التي تجلب اغلب الاصوات وليس مثل كلنتون التي لعبت على الثقة في عقلية الشعب الامريكي وغاب عنها ان اغلب المصوتين هم من الشباب لذلك فاز وبالتالي سوف يلحس كل او معظم ماوعد به الموضوع الوحيد الذي قد يستمر به هو الادعاء والتهديد للمسلمين فهذا اجراء يعلم انه لن تجرء الدول الاسلامية وخاصة الدول التي تتعتقد انها هي الرائدة والزعيمة ونريد الان من هذه الدول ان ترينا ماهو قوتها التي تدعيها

  62. نعم ايران خائفة جدا بعد فوز ترمب ، هذا امر واضح جدا من تصريح الساسة في طهران ،
    فاوباما انتهت ولايته ، وكلينتون هزمت .
    والموت لامريكا والموت لاسرائيل ، اسطوانه مشروخه وقديمة وقد كشفت منذ سنوات ، ولتستعيد ايران ومليشياتها الطائفية التي قتلت العزل و أطفال ونساء العرب واستباحت مدنهم بأسم الممانعه ، فلتستعد ايران بدون غطاء أمريكي ولا روسي لمواجهة العرب .

  63. _____.. السياسة فعلا ” حمام عريان ” في الهواء الطلق .. البارح الجدع كان ينظر إليه على أنه .. كحيان بوجادي خايب فاشل ما ينفعش .. اليوم الناس تتهافت على تقديم التهاني و أجمل الأماني و معاها دعوات و طلبات تعاون !!

  64. trump الرئيس وبالأغلبية في الإقتراع وبأغلبية في البرلمان ومجلس الشيوخ
    لنقل أن الأمريكان صوتوا على شارون عِوَض بيريز
    قواعد اللعبة السياسية تغيرت و مفهوم ” هل أحد أصدقاء إبنة خالتك يعرف أحد أصدقاء إبن عمة الرئيس الأمريكي ” أصبحت غير مجدية
    عربون السيد الرئيس jocker card هو نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس
    سرعة التأقلم العربي-الإسلامي مع المستجدات بأفكار عملية جديدة أبعد ما تكون عن الإستعطاف الخارجي والمراهنة على التنمية الداخلية للأوطان والإستثمارات البينية بين الدول والتنوع الإقتصادي وتكوين الأجيال والتكوين المستمر في المجالات العاملة وفتح المعاهد العليا للتبادل التعليمي وتبادل الخبرات
    العالم يتغير وأول الطريق هو الخطوة الأولى

  65. بالفعل أثبت الشعب الأمريكي أنه قادر على هزيمة ” المؤسسة” ومرشحته المدللة، وما كان ذلك ليكون لولا النسبة الصاعقة التي صوت بها الشعب لصالح ترامب مما جعل المؤسسة تفكر وتعمل ألف حساب إن هي فكرت بالتلاعب برغبة الغالبية والتي في اعتقادنا نقدر بأنها لا تقل عن 60%، والله أعلم.
    بقي أن تلجأ المؤسسة الآن بل حتماً ستلجأ إلى الخطة “B” البديلة ألا وهي تطويع المرشح المنتخب وفقاً لسياستها وبرنامجها المرسوم منذ ما لا يقل عن عقد مالم يكن عقود من الزمن.
    لكن في النهاية لا نملك إلا أن نحيي انصياع المؤسسة لإرادة الشعب الأمريكي سواء رغبةً منه أو رهبة، وهذا درس للحكام العرب وأنظمتهم الذين لا خطة “باء” لديهم، ولا يحسنون فن احتواء الشارع ولا هم يحزنون.

  66. اشد المحبطین الاقلیمیین هم من دعموا هیلاري من مشیخات الخلیج! اما محور المقاومة الراشدة فلا یحسب لامریکا ایّ حساب ..و یستمر فی خلق انتصاراتها الی دحر آخر مرتزق و ارهابي..اما الاتفاق النووی اذا ما التزم به ترامب سوف تحرقه ایران و تستانف تطویر برنامجها النووی الی اعلی مستویاتها و اخطرها..فلا یلمومن الا انفسهم من راهنواعلی الحمر المستنفرة بدل الثقة یالشعوب و التکلان علی الله…

  67. فريبرز فراهانيان
    == ولكن ترامب ليس اصولي
    == اول رئيس جمهوري غير متدين وغير محافظ… ترامب عنصري …
    == ربما لا تحتاجون لاصولي بل لعنصري …
    == اتوقع هذا امر سهل على المجتمع الايراني … فما عليكم الا ان تختاروا اصولي
    ———————-
    (إن كنت تفهم ما اقصد)

  68. NOVEMBER 9, 20161
    1 ) ترامب فاجأ الكثيرين بزلزال فوزه.. كيف استطاع تحقيق هذه “المعجزة ؟
    ببساطة الرجل امن بما يقوم به وخبرته في تسيير شركاته اعطته القدرة على التحدي وعلمته ان المستحيل غير موجود الا في عقول الفاشلين .
    2 ) الهالة الاعلامية المدمرة عششت في عقول المستضعفين (لااقصد الضعفاء الغلابة ) الى درجة ان من يخرج عن خط سيرها يوصف بالجاهل والغير ملم بالواقع .
    3 ) على العرب والمسلمين ان يبنوا دولهم لا ان ينتظروا من ينتصر ليتوسلوا اليه لادارة أمورهم .

  69. تحليل واقعي عن فوز ترامب والتوقعات التي صيغت وفقا لتصريحاته وافكاره … والسؤال هو هل يستطيع فعل كل ما صرح به خصوصا بشان المسلمين والقدس ؟ وكيف سيواجه العرب والمسلمين تصريحاته بشان القدس ؟ هل سيرضخون لها ؟ وماذا هو موقف الفاتيكان والدول الكاثوليكية التي لا تعترف باي شكل من الاشكال في حالة اعتبارها عاصمة لاسرائيل ؟ هل سيوحد العرب مواقفهم تجاه التعصب الجديد الذي قد يكون احدى سمات السياسة الامريكية القادمة ؟ على ما نراه الان من الموقف العربي الهزيل وحكامها الذين يتامرون على الشعوب العربية ويدعمون الارهاب في العراق وسوريا ومصر وليبيا وتونس واليمن وغيرها ضد حكوماتها ، هل سيعيدون النظر بسياساتهم ويحكمون العقل والبصيرة ؟؟؟ ام سيركب الحكام بغالهم ويديرون ظهورهم كما هو الان ؟؟؟

  70. ______.. بعض العرب أصابهم الحزن و الأسى و شعروا بالخيبة .. !! .. و كأني بهم ” طويسة ” ; و .. هيلاري ” بنتهم ” !!
    .. نتفهم الرهان و الحسرة ; لأن البعض كان للتو يحضر القهوة العربية و بعضهم البساط الحريري و بعضهم القفطان و القندورة الأصيلة و بعضهم .. ملوخية عسلية و بعضهم كوشري ملكي !! .. لكن دونالد طراب باين عليه بأنه لا يحب السفرة و لا المائدة و لا الطرابيزات .

  71. عيبنا يا استاذنا اننا لا نريد ان نتعلم من الغرب و خاصة أمريكا التي فاز فيها ترامب رغم الحملة الدعائية الكبيرة التي أديرت ضده غنها الأنتخابات الحرة و النزيهة إنها إحترام إختيار الناخبين لرئيسهم رغم ما المساوء التي تراها المؤسسة الحاكمة و التي لعبت عليها لكن لم تتدخل لتغيير اصوات الناخبين و هنا تكمن قوة الدولة و قوة رئيسها .

  72. نحن على اعتاب فوضى كبرى …ونجاح ترامب يعني مزيدا من الغليان على الارض العربيه وطبخ المستقبل على نار هادئه
    الان سيتم مبدئيا التوافق….وكل يحمل معوله ويأخذ نصيبه من التحطيم ….وكل هذا يصب في مصلحة اسرائيل وسيقربهما اليها زلفا….البعض من البسطاء يحاولون تجيير انتصار ترامب لصالح اهوائهم الفكريه…ولا يقرأ ما بين كلمات ترامب ولا يقرأ ملامح وجة نظره…الرجل يريد ان يعيد عظمة امريكا ويريد اثبات احقيتها في حكم العالم وان لديها القدره على ذالك
    وسيعمل جاهدا لإثبات نظريته والرجل على عاتقه امام من انتصر له وانتخبه وعود كبيره وان الرجل لم يأتي بسهوله لولا انه عرف كيف يدغدغ مشاعر الامريكيين وما اعتادو عليه ….ولا مفر من الصراع …للايفاء بالوعود والعهود
    طالما ان هنالك حلبه في الشرق الاوسط وحروب بعيدا عن ارض الواقع…انا صدقت ان اسرائيل سعيده وروسيا سعيده وايران سعيده وكل من يدور في فلك التوحد تحت غايه واحده
    الا وهي الاستحواذ على ارضنا العربيه وتقاسمنا….
    لكننا نحن الامه العربيه …سنبقى صامدون ولدينا ثقه عمياء اننا في النهايه نحن من سنبتسم ونخرج من العاصفة المدمرة
    اقوى بكثير ونعرف كم نمتلك من روح مختلفه واننا عالم اخر
    ولدينا شيئ خاص وثورتنا العربيه لازالت على قيد الحياه ونحن الشعوب حقا لا تكترث كثيرا ….ولن نراهن الا على ايمان وقر في القلب واننا اصحاب الحق في هذه الارض

  73. أمريكا أن نداها العرب للتدمير تأتي تهرول(العراق ليبيا ….) وان التجؤوا إليها للمساعدة او الردع (فلسطين) لا تبالي بل تضحك على العقول. العرب يجب التعويل على الذات والتكاتف وعدم التباكي للقوى الكبرى التي لا هم لها الا بث التفرقة والانقسام ونهب الثروات.

  74. اضن ان الرئيس الجديد لي امريكيا هو نقطة و بدية الخراب لي العالم و هذ كل من تخطيط المسونية و شعوب العالم في نوم عميق ان اللّٰه و ان الليه رجعون

  75. المباراة النهائية تعادل الشعب وترامب هزيمة الوبى الإعلامى خيبة امل ج.العربية ضياع م.الإسلامية الجماعات” الديمقراطية”الإرهابية.

  76. أصدق الكلام وأجرأه يقال في فوز #دونالد_ترمب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية ووصف شخصيته المثيرة للجدل!

    #عبد_الباري_عطوان يكتب عن نتيجة الانتخابات الأمريكية لهذه السنة وهذه فقرة من تعليقه المطول نسبيا والذي أجده مفيدا للقارئ العربي:

    “انتصر دونالد ترامب، وهزم المؤسسة الامريكية الحاكمة، وممثلتها المفضلة والمدللة هيلاري كلينتون، مثلما هزم الامبراطوريات الاعلامية الجبارة، واثبت عمليا زيف استطلاعات الرأي وانعدام مصداقيتها، والشيء نفسه يقال ايضا عن عشرات، او مئات، المحللين، والخبراء، وبنوك العقول، التي تنبأت بهزيمته في الجولة الاولى، وبالضربة القاضية.” (شكرا على هذه الموضوعية والروح الرياضية)

    الشعب الأمريكي فعلا مل من الوجوه القديمة وأراد تغييرها فأحدث زلزالا عنيفا هز العالم وأدواته التخديرية من ميديا وتوابعها والتي تسلطت على الشعوب عقود من الزمن وآن الوقت لقلبها والتمرد عليها!

  77. دائما يتحفنا الاستاذ عبدالبارى عطوان بتحليلاته للمواضيع الحساسه بدقة وبموضوعية وليس غريبا على الاستاذ عبدالبارى فهو الكاتب السياسى المخضرم والذى لايقل مستوى عن الاستاذ محمد حسنين هيكل فالاستاذ عبد البارى اعطى هذا المقال حقه من جميع الجوانب بخلاف المحللين والكتاب العرب الذين ينتقدون ترامب ونسوا انه وصل الى البيى الابيض بانتخابات نزيهه وبجهده بينما جميع الحكام العرب وبدون استثناء وصلوا الى الحكم بالحديد والنار لذا فهو احق ان يحكم بلده من ان يحكم اى حاكم عربى بلده ومن حق ترامب ان يتخذ اى قرار لمصلحة بلده بدلا من ان يتخذ الحكام العرب قرارات لشن الحروب وتاجيج الفتنة الطائفية واستعباد شعوبهم

  78. مرة اخرى تتكشف الاكذوبة الكبرى التي تقول ان اليهود يتحكمون بالانتخابات الامريكية و ان النفوذ اليهودي هو الذي يسير سياسة امريكا او بريطانيا او المانيا او روسيا او اي بلد في العالم. و اقول ان الصهيونية المسيحية في امريكا و اوروبا اكبر اثرا باضعاف من الصهيونية اليهودية. بل هي ام و اب وراعي و حامي الصهيونية اليهودية. اما السبب الاكبر لانحياز اغلب الدول الكبرى لاسرائيل بما فيها الصين و الهند حيث لا يوجد حتى يهودي واحد فهو خيبة العرب ثلاث مرات. مرة بعجزهم عن استمالة امريكا و الثانية بتبرئة امريكا بوصفها ضحية نفوذ هؤلاء اليهود الملاعين و الثالثة بالعمالة لامريكا او روسيا او غيرها و تسمية ذلك صداقة

  79. NO MATTER WHOSE THE WINIER FOR US BOTH OF THEM IS OUR COLONIZER NO HESITATIONS ON THIS TRUTH WHAT WE NEED IS TO CHANG OUR POLICY FOR GOOD FOR ALL BY HAVING STRONG ENOSIS BETWEEN OUR COUNTRIES AND TO HAVE ONE TARGET………………………………………………………NO MORE MILITARY BASIS IN OUR HOME LAND….YEWS FOR OUR DIGNITY …YES FOR OUR LIBERTY………YES WE CAN …………………………………….AL NASHASHIBI

  80. إلى -طوني – إيران ،خائفة…. ماذا ًعن السعودية ؟؟/والوليد بن طلاللللللل بالذات ههههههههه فاز ترامب!!!

  81. لمادا يحبس العرب انفاسهم عند كل انتخابات رئاسية امريكية فترى هدا الفريق يتمنى وصول هدا المرشح وترى الفريق الاخر يتمنى العكس في مشهد يدل على الياس والاحباط والضعف الشديد الدي يحيط بنا من كل جانب فمتى يعي العرب وخاصة انظمتهم المفلسة انه لا فرق يدكر بين رئيس جمهوري واخر ديمقراطي فجميعهم متفقون على ايداء العرب باقصى ما يمكن فها هو دونالد ترامب العنصري قد تمكن من الفوز في الانتخابات الرئاسية وسيكون الرئيس 45 لامريكا رغم ما قيل في حقه ورغم المحاولات الحثيثة من طرف الالة الاعلامية الجبارة والمحللين والسياسيين لشيطنته ووصفهم اياه بالجهل وانعدام الخبرة للتاثير على الناخب الامريكي الدي رغم كل هدا صوت لصالح ترامب متحديا كل هده المحاولات فهل كانت هيلاري كلينتون ستكون احسن حالا لو فازت في هده الانتخابات؟ لا اظن دلك اطلاقا فالسيدة كلينتون معروف عنها مواقفها المعادية قلبا وقالبا للعرب والمسلمين وللقضية الفلسطينية فما هو الحل الامثل لنا كعرب ومسلمين للشفاء من هده العقدة الامريكية؟ ان كل من يحسن ظنا في اي رئيس امريكي كيفما كان انتماؤه فهو واهم ولا يفهم العقلية الحاكمة في واشنطن فامريكا ستبقى كما هي لن تتغير بوصول دونالد ترامب الى سدة الحكم في البيت الابيض فاحتقارها وكرهها للعرب والمسلمين سيستمر ودعمها المطلق للعصابات الصهيونية سيزداد قوة فنحن من يجب ان يتغير والعرب والمسلمون هم من يجب ان يوقفوا هدا الاستهتار الامريكي بهم وباوطانهم ومقدساتهم فكم سيلدغ العرب والمسلمون من جحورهم حتى يستفيقوا من سباتهم العميق؟ وهل سيبقى العرب والمسلمون يدورون حول هده الحلقة المفرغة المسماة بالانتخابات الامريكية؟ ولمادا يا ترى لا نعامل امريكا بمثل ما تعاملنا به؟ فهل اصبحت قدرا محتوما بالنسبة للعرب والمسلمين كلما ازدادت كرها لهم كلما ازدادوا التصاقا بها وحبا فيها؟

  82. دونالد ترامب ..وجه من وجوه البشريه ومرآة لهذه الحقبه الزمنية ويشبه الكثير منا ..ففي داخلنا دونالد ترامب وكل على شاكلته …وهو من طينتنا ومعدننا دونالد ترامب في منتصف العاصفة اتى به القدر لينفذ الأجندة المكتوبه في اللوح المحفوظ
    دونالد ترامب سيكن اضافه استثنائية وصوت جديد في ضجيج هذا العالم وسيحرك المياه الراكدة وسيولد الواقع الجديد
    ومثلما تكونو يولا عليكم هكذا علمتنا الحياه
    هنيئا لشعب اميركا بدونالد ترامب وهو رغبة الاغلبية في قومه
    والان يعتقد البعض ان العالم سيعود للبيت وان الحرب الباردة قد توقفت وان السلام سيعم لانه هو وبوتين اصدقاء
    وكأن ترامب نجح في انتخابات دوله عربيه حيث الزعيم هو الآمر والناهي والبقيه مجرد ديكورات….اسرائيل سعيده جدا
    يبدوا انها كانت تعرف النتيجه وعرفت كيف يأتي ترامب
    ويبدوا ان لها مآرب اخرى وما كانت الاستطلاعات الا مولدات طاقه

  83. If you’ve lived in the USA and talked with real American people you would have seen the disgust and anger in the eyes of these kind people for what their country has become due to corrupt governments of the past. Trillions of dollars were lost due to unnecessary wars without any sort of accountability so surely someone had to pay for this and now its time
    Time to set things right domestically and internationally

  84. هل يتعظ حكام العرب والمسلمين من المأاسي المتتالية عليهم جراء علاقاتهم الغير متكافئة مع حكام ومشاريع حكام الغرب فماتئويركضون وراأهم بأنفسهم وأموالهم حتي اذا نجحوا انقلبوا فمنهم من قتلوا ومنهم من حطموا بلدانهم وشردوا شعوبهم ومنهم من ابقوا بقرة حلوبا الي حين
    افيقوا افيقوا أفيقوا أفيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييقووووووووووووووووووووووووووووو
    يهديكم الله ويصلحكم

  85. وهل همس بإذنك مثلا حسن روحاني أو سماحة السيد علي الخامنئي وقالا لك أننا نخاف من ترامب أو أنك شاهدت الشعب الايراني في عالم الذرة وهم يصرخون خوفا من ترامب؟اي منهما؟
    سأجيب عليك:ما يتعلق بالخوف من ترامب فهو لا يصدر الا من الذين ترعرعوا بأحظان الأمريكان وهم معروفون بالجملة فإذهب بعيدا ارجوك لا تعلق حول إيران وشعبها كما أنني ورفاقي لا نعلق حول قضايا المملكة ودويلات الخليج ولاتعلق بإسم غيرك فلا اعتقد أن مسيحيا يعادي إيران هذا الا اذا كان اسمه طلال وينتحل اسم طوني
    إيران وبملئ الفم تسحق أمريكا بحذاء مصنوع من صواريخ محلية مئة بالمئة والاتفاق النووي لو أرادوا تمزيقه فنحن سنحرقه حرقا لا بل اكثر من ذالك نحن شعب لا نتأثر الا بأنفسنا المخلوقة بيد الله والموت لأمريكا والموت للصهاينة والموت للمتصهينيين

  86. اذا كان العرب لديهم مشروع تنموي ينهض بالبلاد والانسان في بناء الاوطان والمشاركه الشعبيه في السلطه على أساس المواطنه الحقه وعدم تكفير الناس وعدم بث روح الكراهيه بين الناس فسوف لا نقلق من الاخرين وسوف يحترموننا ولا يتدخلوا في شؤوننا والعكس صحيح .. الفاشل والكسلان هو يخاف الاخرين ..هذا هو لب المشكله لا نعلق فشلنا علي شماعة الاخرين مثلما فعلنا اكثر من ٥٠ عام على الخطر الشيوعي والان شماعة الفرس وايران والرافضه واليوم دخلت شماعه جديده السيد ترامب .. العيب فينا ليس في الاخرين نسأل نفسنا من نحن ماذا نريد ماهو مشروعنا اليوم ليس كنا وكانوا ..لدينا انظمه للاسف هزيله فاشله فاشيه تلغي الانسان ومثقفين وعاض لهم فكيف يحصل التغير . الذي يحترم نفسه يحترموه الاخرين بالتأكيد.. معادله بسيطه لاتحتاج الى شرح كثير.

  87. لعل العرب والمسلمين يستفيقوا من الدسائس والمؤمرات والكيد لبععضهم . بعد أن يظهر هذا الترماي الترامب الوجه الحقيق
    الحقيقي الدموي القبيح لأمريكا المتنكرة بذي حقوق الأنسان .
    هل يستفيق الحكام والملوك من سكر السلطة والمال بعد أن ياتي الفيضان الترامبي ليغمر الصالح والطالح
    أول خطوة نقل السفارة الأمريكية الى القدس فأن فعلها وسكت المسلمون فباطن الأرض خير لهم من ظاهرها

  88. علي فكرة ايران ليس خائفة من فوز ترامب انها مستقلة في سياستها و لا تتأثر كثير بتداول الأدوار ما بين الجمهورين و الديمقراطين و ليس خائفة من فوزه اي ترامب اصلا، بل أن الجناح الاصولي في إيران كان يفضل و يرحج فوزه في الأساس. و لماذا تكون ايران خائفه؟ ماذا ممكن أن يصيبها من ناحية ترامب اكثر مما صابها من حصار خانق في عهد اوباما؟ إلأ الحرب المباشرة الغير تقليدية و لا اضن يفعلها ترامب و هو يعلم بعواقبها و ارتداد سلبيتاتها علي أمريكا. إيران احترمت نفسها و جعلت لنفسها هيبه حتي يهابها الأقويا في العام قبل الضعفاء و يا ليتا فعلوا العرب كما فعلت ايران

  89. من قال لك يا طوني بأن إيران خائفة إيران لا تخاف أحد أنا متأكد أن ترامب سيصبح ياودد لإيران والأيام بيننا

  90. رجعنا نمسك بمشكلة ايران يا طوني شو هل الحكي… خائفه لا مش خائفه ..خلينا اول نحل مشاكلنا ونصحح اوضاعنا الاخرين هم مسؤولون عن مشاكلهم مش هيك.. ايران شاطرين في ادارة شؤونهم .. زج ايران دائما في الموضوع اصبح ممجوج وورقه محرمقه ومعيبه ومخجله

  91. ما كان يجب أن يستفيد منه دعاة “الإسلام السياسي” في وطننا العربي المنكوب من خلال تتبع الاستحقاقات الانتخابية الأمريكية، ومن دولة عظمى بحجم الولايات المتحدة، ومن خلال متابعتي للمناظرات التلفزيونية بين هيلاري كلينتون ودونالد ترامب لثلاث مرات على قناة س. ن. ن. ، ومن حملة انتخابية ساد فيها الكثير من الجدل هو أن أي من المرشحين لم يتبنى “المسيحية السياسية” مثلا ولم يتكلم أي منهما عن توصيات السيد المسيح أو الإنجيل أو كلام الله، هذا بالرغم من إيمان الأمة الأمريكية بالله عز وجل، بشعار كتب على عملة الدولار « In God we trust »، تطرقا المرشحان واختلفا في العديد من القضايا السياسية الداخلية والخارجية، ولكنهما لم يختلفا في المرجعية، التي هي العقل الإنساني.
    لقد تسبب “الإسلام السياسي” في كل مصائب هذا الوطن العربي المنكوب أصلا، وكان سببا في الفتن الداخلية، والحروب الأهلية، والتدهور الاقتصادي، وتكريس الفساد والاستبداد…الخ، كل الأمم في الأرض تفتخر بدينها، من دون أن يكون هذا الدين جزءا من السياسة، لأن السياسة لا تقبل الغيب في ساحة الشعور لديها، بل تقبل العقل السليم والتحليل العلمي والأفكار الواضحة، ، بل أصبح أعداء الأمة يستخدمون الدين الإسلامي لضرب استقرار بلداننا في صناعة آلة القتل المسمى “داعش” من قبل الاستخبارات الغربية، كما اتهم ترامب صناع القرار السياسي في واشنطن.

  92. جاء رؤساء امريكيون وذهب رؤساء فماذا فعلوا من خير تجاه القضايا العربية ، وعود تلو الوعود هم يكذبون علينا ، وهم يفرضون على حكامنا ان يصدقوا كذبهم ، كثيرة هي الوعود التي اطلقوها لاقامة دولة فلسطينية ، صح يارجال ؟ والله صح ، فأين هي ؟ )

  93. طوني
    ومن قال ايران خائفة؟؟؟ بالعكس تحتفل اليوم … حسب cnn الايرانيين الامريكيين وكل اتباع ايران من العراقيين واللبنانيين الامريكيين والاشور والكلدان والاقباط صوتوا لترامب.
    تصريحات ترامب اللتي تدعوا ايران للاحتفال:
    == ليس من اولياتي محاربة الاسد بل محاربة الارهاب
    == بوتن شخصية جديرة بالاحترام وانا معجب به
    == الشرق الاوسط افضل حالا بوجود الديكتاتوريات العسكرية والتخلص من صدام والقذافي كان خطأ وبالتأكيد الابقاء على الاسد سيكون شئ جيد
    == على السعودية ان تدفع لنا اتاوة اذا ارادتنا في مياه الخليج
    == الاتفاق النووي جيد ولكن لن اتوانى عن الغاؤه ان اخلت ايران بأي شرط.
    == سننقل عاصمة اسرائيل للقدس.
    ——————————-
    اين ما يخيف ايران في كل ما ذكر اعلاه… بخصوص القدس … العرب سيستنكرون … وايران ستعمل مظاهرة او مهرجان … وسلامة تسلمك

  94. بغض النظر من فاز السياسه الامريكية ترسم من قبل اصحاب رؤس الاموال والشركات وليس من قبل رئيس الدوله لذلك كل رئيس امريكي يمشي حسب السياسه المرسومه له مسبقا

  95. == اميركا ليست دولة مؤسسات كما يردد الخليج اليوم (ربما لطمأنة انفسهم)
    == وليست دولة رئيس وسياسات مكتب بيضاوي ليغير مسارها ترامب كما يريد.
    == اميركا دولة ممثلين ومخرجين وكومبارس.
    ————————————–
    == هذا ليس كلام صحف صفراء ونظريات المؤامرة في متاهات الانترنت وزوايا البارانويا.
    == هذا كلام الرئيس الاميركي المأسوف على شبابه جون كينيدي
    == قالها صراحة في خطابه الشهير اميركا دولة تحكمها مؤسسات ومجتمعات سرية ولن اخضع لهم.
    == فتلقى رصاصة من نكرة قتله نكرة اخر وانتحر
    ———————————
    == لكل مرحلة ممثل واحيانا مهرج او معتوه يناسب دورا مرسوم له
    == قريبا سيتلقى ترامب تعليماته لينفذها مع ملفات ضرائبه وفضائحه ومفاتيح تدميره … وكغيره سيمثل الدور المرسوم.
    == ولكن اي دور ينتظر هذا العنصري المتغطرس المتحرش النصاب … ما اسهل ان يشعل امثاله حرب داخلية ان لم يمسكوا اسهال تصريحاته الغير محسوبة.
    == الادارة الامريكية تبتعد عن الواقع وتقترب من “تلفزيون الواقع” … اراهنكم ان اصبع ترامب يحكه الان ولا يستطيع الانتظار ليوجهه لاحدهم وهو يصرخ “you fired”

  96. أنتخابات حره ونزيهه …. أستغرب أن يقول السيد عطوان هذا الكلام وهو يعرف أساليبهم وتلاعبهم بما يسمى المجمع ألأانتخابي .

  97. وإن شاء الله بتأريخ 22/شعبان/1438 سننتخب رجلا اصوليا يذل الامريكان مرة اخرى…

  98. ثلاثة اخبار اليوم :فوز ترامب،زيارة مدفيدف لحاىط البراق وتصريحات وزير اسراىيلي بانه بفوز ترامب تبخر حلم الدولة الفلسطينية.
    جمعت الفرحة بفوز ترامب اسراىيل و اليمين المتطرف و “الممانعين”.اي ثلاثي غريب هذا.
    اسراىيل وفهمناها وعدها بنقل سفارة امريكا الى القدس والقضاء على حلم الدولة الفلسطينية.اليمين المتطرف يشارك ترامب في كرهه للمسلمين.لكن لماذا يفرح الممانعون،فان كان ترامب معهم يعني لاممانعة ولابطيخ،وان كان ضدهم فتحالفه مع بوتين سيكون على حسابهم.

  99. احب قراءة تحليك للاوضاع العربية و العالمية يا استاذ عطوان . كل دولة الان و خاصة الاسلامية ستعمل على قراءة سناريوهات التعامل مع الزعيم الجديد وخاصة الذين راهنوا على فشله.

  100. انتهت زمان المعجزات الإلهية ، أنما الله قادر ينتقم ، بإن يسلط على الظالم اظلم منه ، فإذا كانت سياسة ترمب تختلف عن سياسة اوباما الذي حذّر كثيرا من ترمب ، فإن الواقع في المنطقة سوف يتغير على الارض .

  101. وهل كان اوباما وبوتين على خلاف اصلا ؟؟؟
    يعني هل امريكا كانت على خلاف مع روسيا ؟، وجاي ترامب علشان يزبط الامور !!!!
    يا سيدي ان امريكا بقيادة اي رئيس كان وروسيا بقيادة بوتين هم اُس الاجرام في سوريا ، وهم من يُنكلون بالشعب السوري ،،، ومن من الرؤساء الامريكان لم يكن كارها للعرب والمسلمين ؟؟
    على كل حال اتمنى ان يصب هذا الترامب غضبه على العرب لعلهم يفيقون من سباتهم العميق !!
    وبعدين ان ما خربت عالاخر عمرها ما بتعمرررررررر ،، وحيالله بترامب !!

  102. سوفا تفرض عليه الأحداث التحول في قضايا السياسة الخارجية 180 درجة،فكيف كان أوباما في بدايته وكيف انهى ولايته ؟ خصوصاً مع العالم العربي والإسلامي؟ .وبرنامجه هو لخدمة الأمريكيين الذين انتخبوه.فهو يمثل عقليتهم. والرهان الحقيقي للعرب والمسلمين هو امتلاك قرارهم لا تنفيذ الإملاءات ولن تكون لهم كلمة في ظل التشتت.وزرعهم الفتن والدسائس فيما بينهم .
    ومن اللحظة التي سيغلّبون فيها مصالح شعوبهم على نزواتهم سترى العالم يتسارع لودهم كما يفعل العالم الآن مع ترامب.
    العالم العربي والإسلامي هو الحلقة الضعيفة في العالم،لذا تُمتطى وتُداس.

  103. وسائل التواصل الاجتماعي وتغير عقلية الناس.
    هذه الثمرة الأولى لهيمنة وسائل التواصل الاجتماعي …. والجانب السلبي تحديدا من هذه الهيمنة.
    فمعظم الناس لم يعودوا يقرؤون ولم يعودو ينقدون الأوضاع
    حتى الشعوب المعروفة بحبها للقراءة كالامريكيين ها هم يساقون سوقا عبر هذه الوسائل. .من غير تدبر ولا تفكر…..يبدوا ان السهم قد ارتد عليهم.

  104. فائق الاحترام للكاتب والمحلل السياسي عبدالباري33 عطوان شاكرين له وضع النقاط على الحروف لتتضح الرؤيا التي لم تكن غائبة ولكنها محجوبة إعلامياً من قبل مؤسسات الحكام ووصول ترامب للبيت الابيض واظهاره ما كان يتداول تحت الطاولة ولم يبقى امامهم إلا اتباع ملتهم او الرجوع إلى الله وطلب العزة منه والتوكل عليه فهو حسبنا ونساله اصلاح حالنا حكا ما وشعوب

  105. Nothing changes Mr Antwan, everything remains the same, the system is ran by the 1%, and it is the way it’s going to be until when 99% woke up.

  106. يا خير أضحية أخرجت للناس!!!!
    انتهى الصراع الذي دام لشهور بين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون في سباق نحو البيت الابيض بفوز الرجل الجمهوري المعروف بمواقفه المتشددة ونصيحتي بالنسبة للمسلمين الذين صوتوا على جزب الحمار أن يحزموا حقائبهم من الان لكي يعودوا الى بلدانهم الاصلية قبل أن يسحقهم الفيل الجمهوري أو يقتحم عليهم الاف بي اي منازلهم فيضطر الى طردهم مكبلي الايدي معصوبي العينين ونصيحتي للمتشبثين منهم باللبقاء في ماما أمريكا رغم عدم حاجتها إليهم هي أن يضحوا بشيئ من دينهم كما تعودوا على ذلك كلما اشتدت عليهم الظروف هذا إن تبقى لهم ما يفتدون به بعدما تنازلوا كثيرا لروسيا واروبا والصين كما هو حال الداعية طارق رمضان الذي خسر جل معتقده وهو يحاول اقناع الاروبين بان الاسلام يتماشى مع العصر!!!وبفوز ترامب قد لا نستبعد ظهور مفتية جديدة تدعو المسلمين الى الدمج بين الاسلام و الليبيرالية الامريكية بدعوى أن نتائجها مضمونة تظهر في الدنيا قبل الاخرة هذا فضلا عن أنها تحميهم من غزو المارينز الذي يمكن توقعه في أية لجظة..كلنا نعرف تلك الوعود التي وعد بها الرئيس الامريكي قبل وصوله الى الرئاسة الامريكية لكن لا أحد منا يعرف كيف سيكون تأثيرها علينا وفي غمرة الخوف والترقب ننتظر مثل الخرفان لمعرفة أول ضحية وعوض أن نبحث عن حلول للفرار من هذا السجن الامريكي الذي وضعنا فيه قادتنا الاغبياء ويؤدون تكالييف حراسته من نفطنا وجيوبنا فان أقصى ما نطالب به هو تحسين ظروف اعتقالنا الابدي لذلك لا تستغرب اذا ما استيقظت يوما على شرطي أمريكي وهو يطرق باب منزلك لكي يبلغك الحكم بالافراغ فأمريكا دولة قوية وتتمدد وتتقلب و تتلون مثل الحرباء لا تهمها الا الثروة التي تبحث عنها في كل مكان ولعل ما فعلته مع السعودية عندما رفعت عليها دعوى لتعويض هجمات الحادي عشر من شتنبر هو ما يفسر لنا أن الولايات المتحدة لص خطير ومهذب قد يطلب منك تسليم ما لديك بكل هدوء وفي حال ما اذا رفضت يشرملك بقوة!! فالى متى نظل كرة تتقاذفها أرجل الدول القوية !!!يا خير أضحية أخرجت للناس!!!

  107. رُب أخٍ لك لم تلده أُمك “… اشاد الملك السعودي في برقيته بـ”العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين الشقيقين …”. ترامب قال للخليجيين أنه يجب عليكم أن تدفعوا مُقابل ألحماية، لهذا لن تفيد توسلاتكم ولا برقياتكم ولا نفاقكم هذا، إدفعوا أو إدفعوا، لا يوجد خيار ثالث. ألسيكاوي

  108. اولا : كل الاحترام لك سيد عبد الباري ، صحيح اني اختلف معك في القضية السورية ونظرتي لإيران ولكن اقدر لك هذه المصداقية والجرأة والإقدام في نقل المعلومة بدون تبعية أو مداهنة .
    ثانيا : نعم هو انتصار لترامب وهزيمة نكراء للإعلام العالمي الذي بات يفتقر إلى المصداقية بل وإلا المهنية في إعطاء المعلومة الصحيحة للمتلقي وأصبح يتبع أجندات ولوبيات وولائات ، وقد طالت هذه الهزيمة كبرى المؤسسات الإعلامية في الشرق الأوسط التي شنت حمله شرسة ضد المرشح الجمهوري وصورت للمجتمع العربي ان المرشحة الديمقراطية ستكون المخلص لمآسي المسلمين في العالم ، ألم نتفاجاء بالدعم الغير مسبوق من إدارة أوباما لدولة إسرائيل المحتلة ، انه تناقض مخجل وغباء فاحش وسقطه كبرى لهذه المؤسسات الإعلامية التي هزمت على يد المرشح الجمهوري ترامب “المتمرد” كما وصفته .

  109. يا ترى مما هو المبلغ الذي تم التبرع به من قبل
    العرب لحمله هيلاري كلينتون .
    وياريت تم دفع الاموال للمحتاجين والجياع العرب.

  110. هم كما ورد فيهم أنهم سينفقون أموالهم ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون

  111. العرب لم ينتظروا شيئاً لا من كلنتون ولا من ترامب أما أن ترامب واليمين المتطرف معه في أمريكا وإسرائيل والعالم وقفوا إلى جانب بشار الاسد وبقية الأنظمة الدكتاتورية فهنيئاً لهم وكذلك لبوتين واليسار المتطرف أي أن التطرف من كلا الجانبين يحتفلون بترامب الذي يريد أن يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل فهبوا واستفيقوا يابني العرب ولنا الله ومالنا غيرك ياالله

  112. الحذر من صعود اليمين المتطرف والفاشية هو مصدر القلق. لاناا رأينا ذالك من قبل وكانت الحروب الكونية. ما رأينا هو تصدع العولمة والاجحاف التي سببته لجزء كبير من من الناس، وجعلت الفجوة الطبقية كبيرة جدا بين فئة قليلية طامعة ولا تكترث بالبؤس التي تنشره في العالم. فدونالد ترامب نتاج هذه السياسات.

  113. دونالد ترامب وجه البشع ومخيف والعنصري امريكا طالما حولت اخفاءه بتجاعيد كلنتون ونفاق أوباما فاز ترامب لي أنه يمثل الأميركي على طبيعته كابولي راعي البقر قادم من الغرب الأميركي الذي أهلك واباد ملايين من الهنود الحمر الشعب أصلي لي امريكا الذين صوتوا ترامب المحافظين المتشددين دينيا وسكان الأرياف والعنصريين هؤلاء في الحقيقة هم الأغلبية الشعب الأميركي لذلك ترامب راهن عليهم لم يراهن على الأقليات ترامب رغم أنهم يقولون عنه مجنون المهرج لكنه ثبت يفهم طبيعة الشعب الأميركي وعقيلته وكيف يفكر أكثر من الأغبياء التحليل السياسي الاستطلاعات الإعلام مزيف مزور

  114. السلام عليكم
    اظهر الشعب الامريكي معدنه بتأييده الرئيس الجديد

  115. مبروووووووووووك الى الرئيس دونالد ترامب ، وَيَا ريت الروؤساء العرب يقروا هذا التعليق يا أستاذ عبد الباري ،

  116. المؤسسة الأمريكية الحاكمة لم تنهزم،فالجمهورون سيطروا على الحكم.وأنتم تعرفون جيدا من هم الجمهوريون وماذا فعلوا.كل عشر سنوات تأتي المؤسسة الأمريكية الحاكمة برئيس مستعد لشن الحروب.لن نذهب بعيدا ونبدؤ ببوش الأب وحرب الخليج الأولى ،عشر سنوات بعده جاء بوش الإبن وحرب الخليج الثانية عشر سنوات بعده جاء ترامب.فلاتهللوا كثير لأن دم الضحية معروف عربي سني.لكن هذه المرة بتحالف مع بوتين.وقد صرح ترامب لصحفي فرنسي andre bercof أثناء الحملة أنه لايمكن أن يعادي الروس لأن الغرب وروسيا لهم عدو واحد وهو الإسلام.لم يقل الإسلام المتطرف أو حتى السياسي بل قال الإسلام.

  117. السلام عليكم، اجمل سطر قرأته في المقال الرائع، انه ترامب معادي للمسلمين و ما الغريب في الموضوع، على اساس كلنتون محجبة و تصلي الفرائض في وقتها، تحياتي لك استاذ عبدالباري

  118. العرب والصهاينة أعداءهم عملوا بالدعم المالي والإعلامي لانتخاب هيلاري كلينتون كيف يفهم هذا ياعربان ؟

  119. ” ترامب كاره للاسلام والمسلمين، يريد اغلاق حدود بلاده في وجههم وغيرهم من فقراء المكسيك وامريكا اللاتينية؟ اين المفاجأة؟ اليست هذه هي امريكا؟ اليست هي التي تأتي الينا بدباباتها وقاذفاتها وعملائها، وتقتل الملايين منا، وتبذر بذور الحرب الطائفية، وتغير الانظمة، وتنشر الفوضى الدموية، وهل كانت السيدة كلينتون تهيم حبا وغراما بالمسلمين؟”
    ” لماذا يذهب المسلمون الى امريكا بالاساس؟ هناك بدائل اخرى عديدة، ولا نعتقد ان المسلمين سيموتون حسرة اذا لم يطأوا الارض الامريكية كزوار او مهاجرين، ويجب ان يكون الرد بالالتفات الى حكامهم الفاسدين الذين اهدروا ثرواتهم، وسرقوا ثمار عرقهم ووضعوها في البنوك الامريكية”
    “لسنا من المؤيدين للرئيس ترامب، او اي رئيس امريكي آخر، لاننا نؤمن ايمانا قاطعا بأن معظم مصائبنا جاءت من امريكا والحكام العرب المتحالفين معها”
    “نؤكد ان اعتمادنا الاول والاهم كعرب ومسلمين ان يكون على انفسنا، وفرض احترامنا على الآخرين، لا ان يكون من المرعوبين من كل نتائج انتخابات امريكية رئاسية”

    بعد هده المقاطع التي تضع الاصبع هلى مكمن الداء. افيقوا يا عرب و يا مسلمين افيقوا من غيبوبتكم و لا اقول من نومكم، لان حالتكم تتعدىالنوم بمراحل، غيبوبتكم طالت ايضا كثيرا و دخلتم مرحلة الموت السريري و قريبا سيتم دفنكم على يد امريكا

  120. هل ينتقم ترامب من دول الخليج التي دعمت بالملايين كينتون و حملتها
    لدرجة أن ولي البحرين تبره لكلينتون ب 32 مليون دولار
    و لماذا الخليج يدعم الفاشلين
    لقد دعموا كلينتون و خسرت
    و دعموا السيسي و انقلب عليهم
    و دعموا علي عبد الله صالح و انقلب عليهم
    و دعموا الحريري و انقلب عليهم… .

  121. بالنسبة لي كمواطن بسيط ليس هناك أي فرق ، أمريكا ترامب هي نفس أمريكا ألامس . لكن أتخيل لو وضع هذا المقال في مرآة كبيرة و نغير فقط اسم ترامب باسم اردوغان فهل سنرى نفس التغاضي عن الأخطاء و إبراز نقاط القوة و الدهاء السياسي للرئيس…….. ؟

  122. أمريكا تتغير قالوها عند قدوم أوباما والآن ترامب متى نستفيق ونرهن اردتنا الى شعوبنا واحترام ارادة التغير كفى من العب على الوترين مع الانتفاضات الشعبية ومع القومية العربية. نعرف ان الإستبداد هو مربط الفرس عندنا وعند ازاحت طاغية الشام وعقلية المشيخة العربية من قاموس العربي آنذاك نتحدث عن مواجهت أمريكا ببناء كيان ثوري وحكم رشيد يصمد ويتعايش مع بيئته وينافس الغرب !!!
    كفى من تمجيد الاستبداد كفى كفى…

  123. ماذا سيفعل ال سعود مع الان مع قانون جاستا ………..لن يهرع ترامب الي الخليج ……يجب علي الخليج ان يعيد حساباته كفاهم خراب في امتنا بغباءهم……؟؟؟؟؟

  124. _____.. الزلازل المقبلة ستشهدها حتما القارة الشمطاء إنطلاقا من فرنسا مرورا بإيطاليا و اسبانيا و ألمانيا و السويد و بريطانيا و البقية تلحق في إنتظار وصولها إلى امريكا الجنوبية و آسيا و إفريقيا ..
    .. عندما تكون مارين لوبان هي اول من يهنئ طرامب قبل فرانسوا أولاند الذي دخل في حيرة_ شك ، نفهم وقع الصدمة و الخوف .

  125. ما مثل امريكا وانتخابات رئسائها الى كمثل الحية عندما تغير جلدها كل صيف ولكنها تحتفظ بكامل سمها وعدوانيتها فلا نأمن منها او نترقب خيرا وما مثلنا نحن العرب الا كمثل الضحيه تترقب لتعرف من سيكون جلادها القادم

  126. إنها الديمقراطية الأمريكية، ترامب المعجزة، ترامب الذي تحدى جميع استطلاعات الرأي لكبريات الجرائد الأمريكية، منها “نيو يورك تايمز”، التي منحت كلينتون ما بين 90 إلى 84:/: من الحظوظ للفوز بالاستحقاق الانتخابي، ترامب الذي تحالفت ضده جميع مؤسسات الدولة الأمريكية من: إعلام، ومخابرات ل “ف. ب. أي.” التي عمدت إلى تسريب تسجيل يعود لسنة 2005 من أجل تقويض حظوظه، وهو يزدرء النساء ويتحدث عنهن بلغة سخيفة، كما تحالفت ضده المؤسسة العسكرية…، وخذلته وتخلت عنه معظم القيادات الجمهورية، ترامب الذي سخرت منه هيلاري في أكثر من مناسبة ووصفت جمهوره ب “مجموعة من اليائسين”، كما وصفته ب “الخاسر” يصدمها اليوم، يحطم هامتها، يجعلها تنام في غرفة الإنعاش أو على سرير الموت، لم يصدم هيلاري فحسب، بل صدم جمهورها والمتعاطفين معها، بل صدم العالم بأسره، هيلاري الثعلب تلقت ضربة قاضية، 30 سنة من دبلوماسيتها ضربت عرض الحائط.
    الانتخابات الأمريكية فريدة من نوعها، فيها تجريح، وكلام ساقط، وفضح ملفات…الخ، هيلاري تلقت ضربة قاضية من رئيس وكالة المخابرات الأمريكية السيد جيمس كوميي… حول بريدها الإلكتروني الخاص، الذي استعملته في وزارة الخارجية للتستر على ملفات الفساد، لكن يبقى الثابت في السياسة الأمريكية هو احترام القانون، وسهر المخابرات الأمريكية على تكريسه، مهما كبرت الشخصية السياسية أو صغرت، مما يجعل من الولايات المتحدة الأمريكية قوة عظمى في العالم…
    بوتين اليوم يتنفس الصعداء، بوتين اليوم يكسر العزلة الدولية التي فرضتها عليه سياسة كلينتون-أوباما-كيري وجميع الصقور في الحزب الديمقراطي، لن يضطر إلى الحديث عن حرب نووية أو حرب عالمية ثالثة….بل ستعمل الدبلوماسية الروسية على كسر الحصار و رفع العقوبات الاقتصادية التي أثقلت كاهل المواطن الروسي، وعلى تعزيز التعاون مع ترامب في مختلف المجالات، وهما الرجلان اللذان أشادا ببعضهما البعض في أكثر من مناسبة.
    لن يتذكر العرب والمسلمون من هيلاري غير النفاق السياسي والخذلان، وهي التي صوتت في الكونغرس مع الجمهوريين لغزو العراق وتدميره عام 2003، حرب لا زالت تستنزف العراق وشعبه إلى اليوم، راح ضحيتها أزيد من مليون شخص، ولا زال العراق ينزف…هيلاري التي شجعت على قلب نظام الحكم في ليبيا عام 2011 وشجعت على “الفوضى الخلاقة”، ليبيا اليوم تعيش نفقا مظلما وعلى حافة المجاعة، بعدما كانت بالأمس دولة تتمتع بأعلى مستويات الدخل الفردي و رفاهية ورغد في العيش، ليبيا التي سرقت ملايير دولاراتها من أرصدة المصارف الغربية…الأمريكية والأوروبية، تدخل هيلاري في الشأن الداخلي السوري، وتشجيع حلفائها على دعم المعارضة بالمال والسلاح، كانت سببا غير مباشر في تشريد الشعب السوري، كما قدمت إدارتها الدعم اللوجستي والعسكري لما يسمى ب “التحالف العربي” لقتل أطفال اليمن….وحصار وتجويع الشعب اليمني وتدمير بناه التحتية، الكثير من الديكتاتوريات العربية تستحق السحق والدمار، ولكن أنا شخصيا لا أعلم كيف تتنفس الشعوب العربية الحرية وتستعيد حقوقها من دون تدخل خارجي، تلك إشكالية عالقة بالنسبة للمواطن العربي المغلوب على أمره، أنظمة عربية تكرس الفساد والظلم، بينما البيت الأبيض يكرس القانون وحرية الإعلام…

  127. كلامك يا اخي عبد الباري من ذهب وصادق ولو الم نياط القلوب من اوضاع العرب، أنا كعربي أمريكي وضعت صوتي لترمب لانه يهم بثوره في مؤسسات الحكومة الامريكيه، اولا لأني رجل اعمال والديموقراطيون هلكونا بالضرائب والمحسوبيه فحان خلعهم وثانيا هو الرجل القوي بالتعامل مع دول الخليج الذين دمروا الوطن العربي بجهلهم وحان حسابهم وتأديبهم بدفعهم الغالي لحمايه عروشهم. امريكيا كما أسفلت كرهت المؤسسه الحاليّه لترهلها وانتخبت رجل اعمال ولو كان فضا وغليظا. هذا درس للعرب بكنس حكامهم القابعين على رؤوسهم. أنا كعربي ومسلم لا يهمني ما ابداه من كراهيه لان كلام الليل يمحوه النهار وسيحكم بالقانون .

  128. كلام في الصميم لا يجوز شطب اي حرف منه . ومن يرى غير ذلك فليفدنا أفاده الله .

  129. “قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون” صدق الله العظيم، سورة التوبة المباركة/٥١

  130. هيك بلد بدو هيك رئيس، اللي بيعرف النكتة رح يضحك كتير(هيك طلب بدو هيك ختم)

  131. منذ البداية وحتى آخر لحظة كنت أتوقع واحبذ فوز ترامب طبعا ليس حبا بشعره الفوضوي ولا بعنصريته ,,,ولكن ليقيني بأن العالم سيفيق على حقيقة أمريكا برمزها ترامب وهو بداية المسمار الذي سيدق بنعش هذه الأمريكا ,,,,
    هذه حقيقة تاريخية تتهاوي الأمبراطوريات حتما بعدما تصل الى القمة وضحاياها بدأوا يلطخون وجهها في كل مكان ,,,
    و……..مرة أخرى والأيام بيننا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, على رأيك …..

  132. الضجيج اﻻعﻻمي لفوز ترامب ليس له مبرر حيث ان الحسن اخو الحسين وكلهم يتبعون أسس ومباديء اﻻمبريالية والصهيونية المتوحشة

  133. ينبغي على العالم والعرب ان يفهموا ان الولايات المتحدة وصلت الى قمة هرم القوة والآن بدات تنحدر في جانبه الاخر ولم تسطع البقاء في القمة لأنها اساءت تسيير العالم ودمرته بعد سقوط الاتحاد السوفياتي.. وصول ترامب هو لاعادة البناء على شاكلة قوربتشاف اميكا ضعيفة الآن وبدا هذا الضعف يظهر والوهن في المفاوضات النووية مع ايران …ثم بعد( تجواز سوريا الخطوط الحمراء ) ثم التهديدات الفارغة في الاماكن الساخنة التي دخلتها روسيا بقوة … امريكا ضعيفة وفي فوضى بينتها الحملة الانتخابية المنحطة التي تعكس فوضى تسييرها للأزمات العالمية ..

  134. السلام عليكم ….صدقت فيم كتب..العيب فينا نحن العرب منذ اللقديم والعربي يحفر لاخيه العربي كي يدمره والتاريخ الاسلامي شاهد على ذللك ….ايها السيد عطوان اتتبع كثيرا مقالاتك وحوراتك ….بالمناسبة قبل يومين توقعت فوز ترامب وفاجاني هذا كثيرا ….فالعلامة كاملة على تحليلاتك الصحيحة …….والله اقرا لك ولمحلل سياسي آخر هو محمد زيتوت ….دمتما للعرب زخرا…..اما بخصوص ترامب فالدول العربية راعية الارهاب تتهيأ لدفع الجزية نكالا بها لما اصاب العرب والمسلمين من ويلات ومصائب من تحت دسائسهم….ماذا يقولون لله على ارواح المسلمين في سوريا واليمن والعراق وليبيا؟ ؟

  135. إذا أعلينا البوصلة قليلا سنرى حقائق أخرى ظاهرة مُخفاة. حقائق تسمعها من مواطنين أمريكيين يضعون أكفهم على صدورهم و يعبرون عن ” الخوف ” أن تعود أمريكا إلى ما كانت عليه أثناء 150 سنة مضت. سنرى مظاهرات عارمة، سنرى عنف بين الطبقات و التوجهات ( لون، أجناس، ديانات ) أما دوليا فلعل من إستمع منكم لخطابه قد إسنتج الآتي: من الأشخاص الذين قدمهم ترامب في دائرته: (رودي) الذي كان والي نيويورك و بهدل الأمير السعودي الذي قدم له 10 آلاف دولار كفدية بعد 9/11 أمام الناس و الإعلام. من أشد الأمركيين كرها للعرب و المسلمين. بعض العناصر الأخرى لهم ولاء شديداً للجماعة الدينية الإفانجاليكية، أيضا شديدي الكراهية للمسلمين، منهم (كما جاء على لسان ترامب في هذا الخطاب و ليس بمحض الصدفة) قال ترامب: ”لدينا 200 جينرال و أدميرال” لم تكن كلماته محض صدفة بل رسائل مقصودة.

  136. السؤال اﻻهم والمهم هل ستتغير منظومت اﻻمبريالية العالمية التي تقودها الويﻻت اﻻميركية والصهيونية العالمية ؟؟؟
    أم ان واﻻساليب هي التي تتغير لمصلحة اﻻمبريالية والصهيونية ويبق العالم رهنا لهذا المشهد الرهيب ويبق يشاهد مسرحية استغﻻله بأبشع واﻻساليب

  137. مقال رائع ولا ننسى ان اي من الرؤءساء الامريكان
    لم يفعل ولن يفعل لا ترامب ولاغيره اي شيء ايجابي
    للقضيه الفلسطينيه .بمعنى ان يكون عادلا ولن يكون
    وبالنسبه لترامب سيطلب بتكاليف حمايتهم للانظمه العربيه
    لاسيما وانه يفكر بعقليه البزنس ولا شيء عنده مجاني
    طبعا بالاضافه لبيع الاسلحه و القديم منها
    للعرب .وتحديث الترسانه العسكريه الاسرائيليه.
    وبالنسبه لهيلاري كلينتون فانها ليست افضل للعرب منه مطلقا.

  138. رغم تحفظي الشديد على قولك: (قتل زعيم عربي (القذافي))! فلا هو ولا أقرانه ممن ذهبوا أم ما زالوا جاثمين فوق صدورنا بزعماء، لا زعامة ولا حرمة لهم، وهم ممن قلت فيهم (متنااقضا مع ما ورد في مقالك هذا): (الحكام الفاسدين الذين اهدروا ثروات شعوبهم وسرقوا ثمار عرقهم، ووضعوها في البنوك الامريكية !……. إلخ إلخ )
    نعم، لا حرمة لا للقذافي ولا لغيره، مع إعتراضنا الشديد، نخوةً وكرامةً ومروءةً وإباءاً، على هتك عرضه وطريقة قتله والتمثيل به.
    أقول لك رغم تحفظي….
    لا فُضَّ فوك يا عبد الباري.
    ولا جَفَّ قلمك.

  139. كتبت فصدقت فأبدعت ..

    اتفق معك ان العرب والمسلمين يجب ان ينظروا لانفسهم ويبنوا دولهم لا ان ينتظروا كفيل امريكي يدير أمورهم

  140. كلام صائب ومعقول. حين أصبح أوباما رئيسا للولايات المتحده الامريكية زغردنا وقلنا إنتهت مشاكلنا للأبد ولكن العكس هو الذي حصل. ثماني سنوات من حكمه عرفت الدول العربية ما لم تعرفه في ظل رؤساء قبله. حالنا مثل ذلك الجمل الراقد من كثرة الأحمال حيث لا يستطيع حملهم. إذا زدنا حملا آخر فوق ظهر الجمل لن يغير من واقعه شيء لأنه على كل حال فجملنا العربي لا يستطيع الوقوف لكثرة أحماله.

  141. المغتربين العرب بشكل عام واليمنيين بشكل خاص تنتظرهم أيام سوداء .

  142. احترم نفسك يحترمك الاخرون، وتفرض احترامك على ترامب وغيره، الشخص الضعيف وغير الواثق من نفسه يخشى ترامب وسياسته، والاقوياء يحترمون الاقوياء فقط. والمؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف، انا كنت في زيارة علميه الى جامعة ستانفورد وكنت اصلي وامارس حياتي وطقوسي الاسلامية والعربية في وسط حرم الجامعة، وكان الاميركيون عاديين وقادة وكبار يكنون لي كل الاحترام والمحبة اكثر من غيري بكثير. هذه هي اميركا انت تفرض احترامك وشخصيتك عليها وعلى غيرها.

  143. لم اجد مفاجئه في انتخاب ترامب فطبيعه الشعب الامريكي ان يأخد ما استطاع وهذا الرجل وعدهم بنهب المزيد المزيد.

  144. _____.. فعلا هو زلزال مفاجئ و فوز معجزة و درس للكثيرين من السذج و التافهين من المحللين في البلاطوهات التافهة .. و يبدو أن ترامب هذا أرسل السطحيين إلى مقاعد .. محو الأمية بشقيها الفكري و العقلي .

  145. في أول خطوة له سيسطدم مع الروس. وايران إلا أنه بسرعة سيفهم بأنهم صعبيين لأنهم ليسوا عرب، وسيفرغ جام غضبه على العرب ويضربهم بالكرباج

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here