ترامب طلب من نتنياهو الحد من الاستثمارات الصينية في إسرائيل

القدس المحتلة/ سعيد عموري/ الأناضول: كشفت قناة إسرائيلية، مساء الأحد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الشهر الماضي، الحد من الاستثمارات الصينية في بلاده.

وحسب القناة (13) الإسرائيلية الخاصة، فإن مطلب ترامب جاء خلال لقائه نتنياهو بواشنطن في السادس والعشرين من مارس/ آذار الماضي.

ونقلت القناة عن مسؤولين إسرائيليين وصفتهم بالبارزين (لم تسمهم) قولهم إن “ترامب أبلغ نتنياهو بأن العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل قد تتضرر، بسبب علاقات الأخيرة التجارية مع الصين”.

وأشارت القناة إلى أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون بحث القضية مع نتنياهو أيضا خلال لقائهما في أوائل يناير/ كانون الثاني الماضي.

كما سبق وبحث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع نتنياهو مسألة الاستثمارات الصينية في إسرائيل عدة مرات منذ بداية العام، وفق ذات المصدر.

وحسب القناة، فإن نتنياهو أبلغ الإدارة الأمريكية أنه على وشك الموافقة على آلية جديدة لمراقبة الاستثمارات الصينية في إسرائيل.

وقال إنه “عقد اجتماعات لمجلس الوزراء حول هذه القضية، وتم تأجيل أية خطوة بشأنها بسبب الخلافات الداخلية مع وزارتي الخارجية والمالية في إسرائيل”.

ووفق ذات المصدر، فإن ترامب خلال اجتماعه مع نتنياهو، أعرب عن قلقه إزاء اختراق الصين لإسرائيل، وخاصةً أن الأولى تقيم العديد من مشاريع البنية التحتية الضخمة مثل ميناء حيفا الجديد (شمال)، إلى جانب قلق واشنطن من قيام شركات اتصالات صينية بالدخول في مناقصات لبناء شبكات خلوية في إسرائيل.

ووفقا للمصادر، فإن ترامب لم يقدم إنذارا نهائيا لنتنياهو ولم يهدده، لكنه طلب معرفة ما يجري، وأبلغه بشكل واضح أن التعاون الأمني قد يتضرر في حال لم يتم الحد من العلاقات مع الصين.

والعام الماضي، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيان، إن حجم التبادل التجاري بين تل أبيب وبكين بلغ أكثر من 11 مليار دولار.

وأشارت الوزارة إلى أن الصين هي ثالث أكبر شريك تجاري مع إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الى واحد من الناس
    طلب ترامب من نتنياهو الحد من الاستثمارات الصينية يدل على وعي ترامب بالمخاطر على دولة العدو وامريكا
    عندما يقيمون شبكة اتصالات فهذا باب للتجسس على دولة العدو وبالتالي على اسرارها الاتية من امريكا….اذن ترامب يعرف ما يقول
    كذلك بناء ميناء جيفا او أجزاء منه فهذا ايضا يشكل خطورة على دولة العدو لكنه لا يصل لخطورة شبكة الاتصالات…لان بناء الميناء سيترك اسرار كثيرة لدى الصينيين خاصة اسرار تدمير الميناء بسهولة في حالة اي خلاف يصل الى الحرب

  2. أليس ما يطلب ترامب من صديقة وحليفة وسيدة نتنياهو
    يثبت أنه جاهل سياسيا واقتصاديا ،
    ألا يعلم انه إن استثمرت دولة ما ، في كيان ما ، تحافظ تلك الدولة المستثمرة علي بقاء نظام الدولة التي تستثمر فيها سياسيا واقتصاديا حفاظا علي مصالحها الاستثمارية المادية لتضمن مكاسب اموالها وتعمل علي عدم سقوط النظام سياسيا وتدافع عن مصلحة الكيان المستثمر فية اقتصاديا وسياسيا ، .
    إني مازلت لا اصدق كيف اصبح هذا الجاهل رئيس لأمريكا ، والشيء الوحيد الذي اراة صالحا في قوله وإن كان عن جهل في الإدارة هو قوله انت مقال او مرفود
    اعتقد انه فقط صورة الصهاينة في وجه المدفع ، لمن يفهم ما اعني .
    وهو لا يفهم وإن كان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here