ترامب: ساهمت في فوز آبي أحمد بجائزة “نوبل

واشنطن ـ وكالات: أحدث مقطع مصور حديث للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حيرة داخل إثيوبيا، أكد فيه أنه ساهم في فوز رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بجائزة “نوبل” للسلام، بعد أن “عقد صفقة” لإنقاذ البلاد.

فيما لم يذكر ترامب في كلمته، التي ألقاها، أمس الخميس، خلال تجمع حاشد في الولايات المتحدة، اسم رئيس الوزراء الإثيوبي، ولكنه قال: “لقد عقدت صفقة، لقد أنقذت بلدا، وسمعت أن رئيس تلك الدولة يحصل الآن على جائزة نوبل للسلام عن دوره في إنقاذ بلاده، هل لي دور في هذا؟ نعم، ولكن هكذا تجري الأمور”.

ولم يعلق مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، اليوم الجمعة، على تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

ونال آبي أحمد، جائزة “نوبل”، لعقده السلام مع إريتريا، التي ظلت منافسة لإثيوبيا منذ فترة طويلة، إلى جانب قيامه ببعض الإصلاحات في البلاد.

وخاض البلدان حربا حدودية دامية بين عامي 1998 و2000 أسفرت عن مقتل نحو 80 ألف شخص قبل أن يسود الجمود علاقتهما لنحو 20 عاما.

وأثارت تصريحات دونالد ترامب، حيرة العديد من الإثيوبيين، إذ فسر البعض حديثه عن الصفقة التي عقدها، بأنها التي عقدت مؤخرا مع إريتريا.

لكن صرح أحد كبار المسؤولين الإثيوبيين، لوكالة “أسوشيتيد برس” للأنباء، أن تصريحات ترامب تشير إلى منعه المزيد من التوترات بين إثيوبيا ومصر، بسبب أزمة سد النهضة.

وقال المسؤول بوزارة الخارجية الإثيوبية، الذي اشترط عدم نشر اسمه، لأنه غير مخول للتحدث إلى وسائل الإعلام في هذا الشأن، إن ترامب “كان يتحدث عن مصر وإثيوبيا”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. اثيوبيا استفادت من صفقة تورط اسرائيل في التمييز العنصري في مجتمعها القومي، عقب اندلاع احتجاجات الفلاشا على اوضاعهم والمنحديرين غالبيتهم منها، اي اثيوبيا.
    وارض الكنانة مهددة بالعطش مهما قدمت من قرابين و تضحيات،
    تبا لك جسدي و للضعف والوهن الذين نخرا عظامي في وقت احتاج ان ارى الحلم لارحل.

  2. ليس بالمفاجئة، لأنه جميع المرشحين بالعادة يمرون على اللجنة الصهيونية وخاصة هؤلاء من العالم الثالث.
    والسبب الرئيسي لدور “آبي” في خنق “مصر”.

  3. الملفات المصرية شائكة جدا بسبب السياسة المصرية الفاشلة ما فائدة الدعم السعودي الاماراتي اذا كانت هاتان الدولتان استثمارات بمليارات الدولارات في اثيوبيا وإسرائيل تحمي السد بصواريخها هل اتفقت هذه الدول على تعطيش مصر لتبقى دائما بدون دور إقليمي نعم هل هذه الدول تريد خيرا لمصر الحقيقة لا ولو أرادت الخير لاجبرت اثيوبيا على التعاون مع مصر لأجل حصتها من المياه مصر مستهدفة من هذه الدول وبموافقة قائد الانقلاب الذي لا تهمه لا مصر ولا شعبها من هو القائد الذي يجعل جيشه يبيع الاسماك والروبيان والخضار انها كارثة الأمة.

  4. جميل أن يعلن * أب العنصرية * إيثار * ألذأع خصومه الملونين * حتى على نفسه ؟
    ترى هل لو كان آبي * أمريكيا مثل أوباما * فهل كان يسلك معه نفس النهج ؛ أم تراه كان سيتهم اللجنة المكلفة بالتوزيع والتسليم بالعنصرية وكل التهم والحقد الذي كاله لسفه اوباما ؟! وهذا هو الأرجح

  5. هل سمع المصريين هذا الكلام ؟ ترامب يدعم اثيوبيا
    متى سيعلم النظام المصري انه امريكا لا تريد الخير لمصر ولا لأي دولة عربية او اسلامية ؟
    لا تكونوا مثل ال سعود الذين يمعن ال ترامب في إهانتهم وابتزازهم ومع ذاك يزدادون اذلال وإمعانا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here