تراجع تاريخي في مبيعات التجزئة في بريطانيا بسبب وباء كورونا

لندن -(د ب أ)- أعلن مكتب الاحصاءات الوطني البريطاني اليوم الجمعة عن تراجع مبيعات قطاع التجزئة إلى مستويات قياسية في شهر نيسان/أبريل بسبب وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-)، فضلا عن تراجع إيرادات القطاع بنسبة 1ر18 بالمئة مقارنة بالشهر الماضي.

ويمثل ذلك أكبر نسبة انخفاض تسجلها مبيعات التجزئة منذ بدء إعداد تقارير عن القطاع في عام 1988، حيث تعكس هذه النسبة بشكل أكثر وضوحا ما كان يخشاه المحللون.

وبدأت الحكومة البريطانية في اتخاذ تدابير للسيطرة على انتشار وباء كورونا في آذار/مارس الماضي عندما بدأت تشتد الأزمة. ونتيجة لذلك، شهدت مبيعات التجزئة في ذاك الشهر تراجعا فقط بنسبة 2ر5 بالمئة على أساس شهري.

وتأثرت مبيعات التجزئة بسبب القيود المفروضة طوال شهر نيسان/أبريل، حيث ظلت الكثير من المتاجر مغلقة.

وأشار مكتب الاحصاءات الوطني إلى أن مبيعات التجزئة خلال شهر نيسان/أبريل 2020 تراجعت بنسبة 6ر22 بالمئة مقارنة بشهر نيسان/أبريل .2019

وبحسب وكالة أنباء بلومبرج، يُظهر هذا الانخفاض غير المسبوق في مبيعات التجزئة الضرر الذي لحق بالاقتصاد جراء تدابير الإغلاق في المملكة المتحدة، والتي اسثنى منها فقط محلات السوبر ماركت والصيدليات والمتاجر الأساسية الأخرى.

وتشير بلومبرج إلى أن المبيعات عبر الإنترنت شكلت النقطة المضئية من عمليات البيع بالتجزئة، حيث سجلت مستوى ارتفاع قياسي، في ظل تدابير الإغلاق التي أجبرت المواطنين على التسوق عبر الإنترنت.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here