تداعيات قصة “الضبع- الفيروس” تواصل التدحرج: وزير الصحة الاردني تحت الضغط والقصف والمراقبة مجددا بعد اقصاء ابرز طبيبين في ملف كورونا .. والحكومة تبحث عن مقاربة جديدة بعد اخفاق خطة الاحتواء وصلاحيات  العسكر واللجنة الوبائية “قد تزيد”

عمان- راي اليوم – خاص

هاجم طبيب بارز في الاردن اشرف على المرحلة السابقة في ادارة ازمة الفايروس كورونا ضمنيا القرار السياسي والاداري لوزير الصحة بإبعاده عن موقعه بعد حملة شعبية على المنصات الاجتماعية تعاملت بسخرية مع تصريح مثير للجدل يحاول تشبيه الفايروس كورونا بالضبع .

 وصنف الطبيب الدكتور عدنان اسحق وقد كان المسؤول الاول عن ملف كورونا في وزارة الصحة الاردنية بانه ضحية مقولة الضبع .

 لكن الدكتور اسحق وخلافا للمألوف البيروقراطي تحدث لوسائل الاعلام بعد تنحيته عن منصبه وابلغ احدى الاذاعات المحلية بانه غادر موقعه مرفوع الراس بسب مقولة الضبع التي شاعت .

 اسحق كان قد اثار ضجة واسعة النطاق عندما  شبه في برنامج تلفزيوني الفايروس بالضبع الذي يهاجم احد المنازل ولا بد من فتح الباب  حتى يخرج دون ضحايا .

لاحقا نفى اسحق ان يكون التعبير قد خانه مصرا على انه استعمل تعبير الضبع حتى يتحدث مع بسطاء الاردنيين  معترضا على “التنمر” الذي طاله ومذكرا الراي العام بانه ” طبيب ولديه عائلة ” .

 وقال الدكتور اسحق انه لم يغادر موقعه في الاشراف على ملف كورونا لسبب مهني او لفساد من اي نوع بل غادره مرفوع الراس وتلك اشارة واضحة الى عدم رضا الرجل عن القرار الاداري لوزير الصحة المثير بدوره للجدل الدكتور سعد جابر .

وبعد عاصفة من الجدل طالت اسلوب الدكتور جابر تمت التضحية بقطبين من طاقم وزارة الصحة الاول هو الطبيب اسحق والثاني عبد الرزاق      الخشمان الذي يدير مستشفى الامير حمزة وهو المشفى الذي يستقبل حالات الاصابة بالفايروس في الاردن .

 خطوة الوزير جابر واضحة الملامح وتتمثل في الاستجابة التكتيكية للضغط الشعبي عبر تجديد الاطقم التي تتعامل مع الفايروس من الموظفين رفيعي المستوى .

 لكن لا تساهم هذه الخطوة في عزل الوزير جابر او الحكومة او حتى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز عن مجمل النقد والضغط الشعبيين خصوصا وان حالات كورونا تسجل بالمئات وان البلاد قريبة جدا من الاعلان عن الانتشار المجتمعي للوباء حيث بدأت ايضا في تطورات اللحظة الاخيرة مؤشرات الانتشار الافقي .

 ويبدو ان الاصابات تسجل في محافظات كانت نظيفة في السابق مثل الطفيلة ومعان والاغوار .

 كما يبدو ان الاصابات تظهر ايضا في مراكز طبية حيوية ومهمة مثل مستشفى البشير ومركز الحسين للسرطان ومستشفى الجامعة الاردنية .

 تستمر اوراق الوزير جابر بالاختلاط  حيث صدر تصريح عن ممثل وزارته في محافظة الطفيلة يتناقض في مضمونه العددي مع ما تعلنه رئاسة الوزراء بخصوص عدد الوزراء .

وجعلت هذه الاعتبارات خصوصا بعد تعميم الرزاز بارتداء الكمامات الوزير جابر مجددا تحت القصف الاعلامي والشعبوي وقيد المراقبة والمراجعة مما قد ينتهي قريبا جدا بمقاربة وتقنية جديدة في التعامل مع مستجدات الفايروس كورونا .

 وهي مقاربة يتردد اليوم انها ستشرك قطاع المستشفيات الخاصة والمؤسسة العسكرية وستخفف من نفوذ وزير الصحة وتعزز صلاحيات لجنة الوباء الوطنية .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. صديق لي هاتفته فجاء رده بين كل كلمتين ٥ سعلات وبشكل حاد ومتكرر ..الخلاصة مشتبه به مخالط….!! عفاه الله وعافى الله كل مصاب
    المقصد…ايدينا على قلوبنا يوميا عند ذهاب اطفالنا وفلذة اكبادنا للمدارس..من يتحمل نقل العدوى؟ ومن هو الملام في حال وقوع المحظور …
    ناتي للمثال الخاص بالطبيب ولو طبقنا واقع الحال على المثال لوجدنا انه الفيروس ممكن يركب طائرة ويسافر او يذهب بالحافلة عبر المعابر .وفقا للضبع .ويادار مادخلك شر!!!!
    عجيب الواحد امام الكاميرات وامام العموم يحسب الف حساب لسياق النص المراد ذكره عبر الاثير فمابالك في الاجتهاد الذي لا يصيب سيما والمتفوه طبيب!!!!
    فعلا الشعب يعيش مقولة شر البلية مايضحك

  2. ونريد ان نسأل عن مقولة ان الفيروس (بنشف وبموت ) هل هذا تعبير علمي ام شعبي على غرار تعبير الضبع؟

  3. وهو نفس الطبيب الذي كذب في بادىء الأمر عن وجود مساحات حراره في المطار وهي غير موجودة وحينما واجهوه بعدم وجودها قال انها معلقه ومخفيه عن والمسافرين وهذا غير صحيح ابدا

  4. هناك لوبي في الدولة العميقة لا يريد اي مسؤول من غير مكونه في مؤسسات الدولة عقدة العرب من الجاهلية حتى اليوم وهو لا يكتفي بمحاولة تهميش الآخر بل يتهمه وحده بالفساد و تخريب الاقتصاد و يتناسى مكونه الذي يسيطر على أكثر من 80 في المئة من المناصب السيادية الهامة

  5. اعتقد عندما يكون المذيع لا يريد ان يفهم الجواب لانشغاله بالسؤال التالي وذلك ليحقق مكسب احراج الشخص المقابل تكون نتائجها كما يرغب بعض اصحاب التعليقات الهدامة والتي هدفها افشال الطريق امام من يسعى ليكون صاحب مبدا بسيط دون التصنع والخبث .
    كل الشكر والاحترام لكل شخص قدم عمله لله الذي لا يضيع تعب احد

  6. من قام بتنمر هم البسطاء من الشعب يا دكتور الله يعطيك الصحه وطول العمر وكل الشكر والتقدير لجهودك ما قصرت

  7. نظرية الضبع لا تساوي نظرية الماء الجديده لنفس الطبيب وعلى الهواء
    حيث سئل نفس الطبيب من قبل الإعلامي الذي يدير اللقاء عن االفروق بين الفلونزا العادية والكورونا فقال مما قاله أن مريض الكورونا لا يعود يتذوق بطعم للماء ..
    هذا لا يعني بأن الأردن ليس رائداً في الطب في المنطقة ولكن يعني سوء الإدارة والفساد الإداري في وظائف الدولة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here