إصابات في صفوف المتظاهرين وتصاعد حدة الاحتجاجات أمام البوابات والقوات الأمريكية تتجهز

بغداد- (د ب أ)- أفادت وكالة الأنباء العراقية (واع) بوقوع إصابات في صفوف المتظاهرين قرب السفارة الأمريكية نتيجة إطلاق الغاز المسيل للدموع.

وقال شهود عيان اليوم الأربعاء، إن القوات المكلفة بحماية مبنى السفارة الأمريكية أطلقت الغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين من أتباع قوات الحشد الشعبي وكتائب حزب الله العراقي المعتصمين أمام مقر السفارة الامريكية بالمنطقة الخضراء في بغداد .

وقال الشهود لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن الغازات المسيلة للدموع تسببت بحدوث حالات اختناق كما أشعل عدد من المحتجين النيران في السياج الخارجي للسفارة .

وذكر الشهود أن أعدادا كبيرة من القوات الأمريكية شوهدت اليوم فوق أسطح السفارة الامريكية مدججين بالسلاح.

وأوضح الشهود أن أعدادا كبيرة من المحتجين وصلوا اليوم إلى ساحة الاحتجاج على شكل أفواج وأفراد بينهم نساء ومعممين للانضمام إلى المعتصمين في ظل انتشار كبير لقوات الحشد الذين يرتدون الزي العسكري دون حمل السلاح.

وأفاد الشهود باستمرار اعتصام المئات من أنصار كتائب حزب الله العراقي أمام مبنى السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغداد، للمطالبة بإنهاء الاتفاقية الأمنية وخروج القوات الأمريكية من العراق.

وقال الشهود لـ (د.ب.أ) إن “المئات من أنصار كتائب حزب الله قضوا الليلة الماضية داخل سرادق، ولا يزالون مرابطين، دون وقوع أية مصادمات مع القوات الأمنية العراقية التي تحيط بالسياج الخارجي للسفارة”.

ويقول متابعون إن “بقاء المعتصمين مرهون بقرار من قيادات كتائب حزب الله، وحتى تتحقق المطالب بإغلاق السفارة الأمريكية وخروج القوات الأمريكية من العراق باعتبارها أصبحت تشكل خطرا على أمن العراق”.

وذكر الشهود أن “مواكب جديدة تتوافد إلى ساحة الاعتصام رغم الانتشار الكبير للقوات العراقية لمنع الاقتراب من مقر السفارة”.

وامتلأ السياج الخارجي للسفارة بالشعارات المنددة بالإدارة الأمريكية، فضلا عن رفع العشرات من أعلام كتائب حزب الله.

من جهتهم، بدأ أنصار الحشد الشعبي الاربعاء الانسحاب من أمام السفارة الأميركية في بغداد بعدما أمرت قيادة هذه القوات بذلك غداة يوم من الاعتصام، لكن أحد الفصائل الموالية لايران قال انه سيبقى في المكان.

ودعا الحشد في بيان وجهه الى أنصاره الى “الانسحاب احتراماً لقرار الحكومة العراقية التي أمرت بذلك وحفاظًا على هيبة الدولة” مضيفا انه “يقول للجماهير المتواجدين هناك إن رسالتكم وصلت”.

وبعيد ذلك أفاد مصور وكالة فرانس برس ان محتجين بدأوا بتفكيك الخيم التي نصبوها امام السفارة.

من جهته، أكد مسؤول رفيع في كتائب حزب الله الفصيل الموالي لايران الذي استهدف بالغارات الاميركية الاحد في غرب العراق التي اوقعت 25 قتيلا، لفرانس برس رفضه الانسحاب والاستمرار في الاعتصام امام السفارة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الأخ الدكتور “عبد الباري عطوان “تحية وعبد ميلاد مجيد واماني طيبة ..وبعد
    الا حض ان صياغة الأخبار خاصة اخبار اليمن والعراق اللذين تعرضوا للعدوان حين يدافعوا عن انفسهم وعن وطنهم يتم الإشارة اليهم ب ( الفصائل الموالية لإيران .؟؟؟؟؟!!!!سيدي يجب تصحيح هاذا الفهم لأنه غير صحيح ….فنحن في اليمن او في العراق ندافع عن انفسنا وولاأنا الأول للوطن وليس عيبا ان يكون هناك محور مقاوم للمشروع الصهيوني تدعمه إيران لاحض ان الإمريكي لايتردد في قصفنا وقتلنا بكل الأسلحة الفتاكة لكنه يتردد في قصف إيران وتصريح ترامب المذكور في هاذا العدد- في أخر الأخبار –
    دليل ساطع ان العدؤالإمريكي و الصهيوني يستهدفنا ولو تخلت إيران عن مساندتنا لن يرحمونا .
    وحدنا وبإمكان إيران ان تبقي بدون مشاكل وازمات وحصار
    ، ليس صعبا على من يصيغ الخبر ان يدرك اننا لسنا تبع ايران بل العكس .هل يصعب فهم هاذا .
    تصوروا لو استسلمنا والغينا المقاومة -وهاذا مايريده اعداءنا من سيخسر في هاذا الحال نحن ام إيران اللتي لا يجرأو ان يوجه لها طلقة واحدة …ومن هاذا المنطلق نحن لسنا اذناب أو اتباع إيران كما تقول البروبغاندا المشبوهة
    نحن ماتبقي من الأمة العربية المؤمنين بالله ورسوله وهاذا مايجمعنا بكل المؤمنين كمحور يضم كل انسان ودولة تقاوم الهيمنة الإمريكية والصهيونية عدوة الإنسانية كلها
    تحياتي

  2. قبل كم يوم حرقوا المتضاهرين قنصلية ايران بكربلاء فقام ترامب متهكما بنشر الصورة على تويتر وخاطب وزير خارجية ايران يتمسخر يقوله نار على جدار قنصليتكم احذر .
    سبحان الله اليوم السفارة الامريكية ببغداد وليس القنصلية يحترق سياجها

  3. انها مرحلة الإندحار الأمريكي من كل منطقة الخليج على كافة المستويات والتسليم لإيران بقوة اقليمية عظمى بلا مُنازع، والخاسر بشكل كارثي هم العرب السنة ومن ثم اليهود ومن ثم الأمريكان، لكن الأمريكان لا يبالون لانهم ينفذون استراتيجية صارمة بالانسحاب من المنطقة لان حماية اليهود اصبحت مجازفة خطيرة ولا يمكن القيام بها والنفط العربي انتفت حاجة أمريكا الاستراتيجية له.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here